المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هل تصح عبارة "وحيث إن" ؟



طلب و طالب
28-08-2003, 11:11 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هل تصح عبارة "وحيث إن" للتعليل ، فقد سمعت أن هذا لايصح لأن حيث تستعمل للظرفية الزمانية والمكانية لا للتعليل ، مع بيان المرجع وجزاكم الله خيرا

ربحي شكري محمد
28-08-2003, 01:10 PM
تقع "إنّ" بعد حيثُ المبنية على الضم في محل نصب على الظرفية،وإليك هذا المثال:
اجلس حبثُ إنّ زيداً جالسٌ
وكسر همزة إن بعد حيث واجب .
وتكون الجملة من إن واسمها وخبرها في محل جر مضاف إليه لحيثُ.
وبالتالي ليست حيث وما بعدها للتعليل كما رأيت.

طلب و طالب
28-08-2003, 04:02 PM
اشكر الأستاذ ربحي على الإفادة .
واستعمالها في التعليل خطأ شائع ومن الأمثلة :
-وحيث وردنا السؤال فإليكم الجواب .
-وحيث إن ابن آدم خطاء ، فيجب عليه الاستغفار .

وآمل من الأستاذ الفاضل ربحي او ممن يستطيع ، أن يتكرم بحصر الأدوات أو الأساليب التي تستحدم للتعليل حتى تتم الفائدة من الموضوع .

عبدالله
29-08-2003, 01:49 PM
ذكر الأستاذ ربحي:

" وتكون الجملة من إن واسمها وخبرها في محل جر مضاف إليه لحيث "

لدي استفسار حيث قرأت لابن الرومي قوله :

يغدو المحب لشأنه و فؤاده 000 حول الحبيب غدوه و رواحُه

إلى أن قال :

ظبي أصح و أمرضت أجفانه 000 و الحسن حيث مراضه و صحاحُه

فلو أن ما بعد حيث مضاف إليه أ لم يكن من الواجب كسره ؟

الكاتب1
29-08-2003, 03:03 PM
لعل الأستاذ " ربحي " يسمح لي أن أجيب عنه .


فأقول لك أخي " عبدالله " :


حيث: تلزم الإضافة إلى جملة اسمية " ، نحو : " سأسكن حيث الأمن

مستتب " ، أو إلى جملة فعلية ، نحو : " اذهبوا إلى حيث شئتم "

ومنه قوله تعالى ( فكلوا منها حيث شئتم )

وعلى ذلك فإننا نعرب " مراضه " في البيت : مبتدأ لخبر محذوف

تقديره " كائن أو مستقر " والجملة الاسمية في محل جر مضاف إليه .


أما طلبك أخي " طلب و طالب "

فسأجيب عنه بما أعرف وأتمنى من بقية الأساتذة التعقيب والإضافة .

التعليل : هو أن يكون شيء سببا وعلة لشيء آخر وأدواته هي :

1- حروف الجر ( كي ، نحو : " مارس الريضة كي يقوى بدنك "

من ، نحو : " مما خطيئاتهم أغرقوا "

اللام ، نحو : " الأجتهاد ضروري للنجاح "

حتى ، نحو : " قرأت الكتاب حتى آخر كلمة فيه "

الباء ، نحو : " فبما نقضهم ميثاقهم لعناهم "

على ، نحو : " ولتكبروا الله على ما هداكم " وقولنا " علام التقاعس عن

نصرة الدين "

عن ، نحو : " وما نحن بتاركي آلهتنا عن قلك "

في ، نحو : " لمسكم فيما أفضتم فيه عذاب عظيم "

والكاف ، نحو : " واذكروه كما هداكم "

2- إذ ، نحو : " ولن ينفعكم اليوم إذ ظلكتم " وقول الفرزدق :

فأصبحوا لقد أعاد الله نعمتهم *** إذهم قريش وإذما مامثلهم بشر

3- لعل ، نحو : " ذاكروا لعلكم تفلحون "

ربحي شكري محمد
29-08-2003, 03:11 PM
كسرُ ماذا؟
مراضُه:مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة وهو مضاف والهاء ضمير مبني على الضم في محل جر مضاف إليه ،والخبر محذوف تقديره"واقعٌ"
وصحاحه:الواو حرف عطف مبني على الفتح.
صحاحُه:اسم معطوف على "مراضه"مرفوع وعلامة رفعه الضمة ،والهاء ضمير متصل مبني على الضم في محل جر مضاف إليهز
والجملة الاسمية من المبتدأ ,والخبر المحذوف في محل جر مضاف إليه لِ "حيثُ"
فليست مراضه مضافاً إليه.
أرجو أن أكونَ قد أوضحتُ لك المسألة أخي عبد الله.

المثنى
29-08-2003, 03:32 PM
أستاذي عبد الله أضم صوتي لصوت أستاذيّ الكريمين ( ربحي والنحوي ) فيما قالاه فهو الصواب

طلب و طالب
29-08-2003, 04:15 PM
هناك أسلوب للتعليل أجده أحيانا في وسائل الإعلام ، وهو بالكلمة "كون "، مثال ذلك :
نجا علي من الغرق كونه يحسن السباحة .
عاقب المعلم التلميذ كونه أهمل الواجب .

وقد تبادر الى ذهني أن التقدير هو "لكون" و حذفت اللام ونصبت كون على نزع الخافض ، فهل هذا صحيح ؟.

أخي الفاضل "النحوي الصغير" جزيت خيرا على ماأوردته وزادك الله علما ، آمل توضيح وجه التعليل في(حتى ، نحو : " قرأت الكتاب حتى آخر كلمة فيه ").

الكاتب1
29-08-2003, 04:43 PM
أخي " طلب وطالب "

أشكرك على هذا التنبيه وعذرا فقد أوردت المثال على أنه حرف جر

ولكن ليس بقصد وإنما سهوت عند كتابة المثال .


و مثال حتى التي للتعليل هو : " شربت الدواء حتى أصِحّ "

أما عن كلمة " كون " فلم أقرأ شيئا عن استخدامها للتعليل ولعل

الإخوة يفيدوننا بذلك

ربحي شكري محمد
29-08-2003, 08:43 PM
إنما يُفهم التعليل إذا سُبِقت "كون" بلام التعليل كقولنا:

نجا عليٌ من الغرقٍ لكونه يحسنُ السباحةِ
فاللام للتعليل.
أما أن نقول:
نجا عليٌّ من الغرقِ كونه يحسن السباحة.
يُفهم التعليل منها معنىً دونَ اللفظ،فلا دلالة لِ"كون" على التعليل.

عبدالله
29-08-2003, 10:25 PM
جزاكم الله خيرا إخوتي

النحوي الصغير

ربحي

المثنى

على ردودكم

أبوعبيدالله المصرى
19-11-2006, 05:35 AM
آمل توضيح وجه التعليل في(حتى ، نحو : " قرأت الكتاب حتى آخر كلمة فيه ").


أخي " طلب وطالب "

أشكرك على هذا التنبيه وعذرا فقد أوردت المثال على أنه حرف جر

ولكن ليس بقصد وإنما سهوت عند كتابة المثال .

و مثال حتى التي للتعليل هو : " شربت الدواء حتى أصِحّ "

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قولنا (قرأتُ الكتاب حتَّى آخر كلمة) نستطيع أن نعربَ (حتَّى) هنا حرف جرٍّ كما ذكر أخونا النحويُّ الكبير, والمعلوم أنَّ (حتَّى) الجارة تدخل على الاسم الصريح الظاهر وتكون بمعنى(إلى) فهنا يكون المعنى: قرأتُ الكتاب إلى آخر كلمة...

ونستطيع أن نعرب (حتَّى) هنا عاطفة, فالمعطوف بعدها بعضٌ من المعطوف عليه, وهو: أي المعطوف غاية للمعطوف عليه, ويمكن معرفتها بصحة استثناء ما بعدها مما قبلها على الاتصال نحو: قرأتُ الكتاب إلَّا آخر كلمة.

فهل نستطيع أن نفرِّق بينهما في هذا المثال مع قطع النظر عن إعراب ما بعدها, ومع العلم بالخلاف في دخول مجرور الجارَّة فيما قبلها؟

أم نقول إنَّ المثال قد احتمل الوجهين؟

وجزاكم الله خيرًا.

مهاجر
19-11-2006, 08:43 PM
بسم الله

السلام عليكم

حيا الله إخواني الكرام .

يبدو لي ، والله أعلم ، أنها تحتمل الأوجه الثلاثة :

الرفع : قرأتُ الكتاب حتَّى آخر كلمة ، فتكون "حتى" استئنافية ، ويكون تقدير الكلام : حتى آخر كلمة منه مقروءة ، برفع "آخر" و "مقروءة" .

ونظيره قول جرير :
فما زالت القتلى تمج دماءها ******* بدجلة حتى ماء دجلة أشكل .
برفع : "ماء" و "أشكل" على الابتداء والإخبار .
وقول الفرزدق :
فواعجبا حتى كليب تسبني ******* كأن أباها نهشل أو مجاشع
برفع "كليب" على الابتداء ، وجملة : "تسبني" : في محل رفع خبر المبتدأ .

والنصب : كما ذكرت ، أبا عبيد ، على العطف ، وقد أفاض ابن هشام ، رحمه الله ، في "المغني" في ذكر شروط العطف بـــ "حتى" ، فذكر ثلاثة شروط :
الأول : أن يكون مجرورها اسما ظاهرا .
والثاني : أن يكون ما بعدها :
بعضا من جمع ، كقولك : جاء الحجاج حتى المشاة ، برفع "المشاة" .
أو جزءا من كل ، كقولك : أكلت السمكة حتى رأسها ، بنصب "رأسها" .
أو كالجزء من كل ، كقولك : أعجبتني الجارية حتى حديثها ، برفع "حديثها" ، فحديث الإنسان عرض من أعراضه التي لا تنفصل عنه كالجزء المادي .
والثالث : أن يكون ما بعدها غاية لما قبلها زيادة أو نقصا ، وقد اجتمعا في :
قهرناكم حتى الكماة فأنتم ******* تهابوننا حتى بنينا الأصاغر
فـــ "الكماة" ، حد أقصى ، و "بنينا" ، حد أدنى .

والجر : كما ذكرت ، أيضا ، على أنها حرف جر ، فيكون معناها معنى الغاية في "إلى" .

والأصل في "حتى" أن تدخل على الأسماء الظاهرة ، فإن دخلت على فعل فإنه يؤول باسم ، كـــ :
ليس العطاء من الفضول سماحة ******* حتى تجود وما لديك قليل
فـــ "حتى" هنا ، تفيد معنى الغاية ، والفعل بعدها منصوب بـــ "أن" مضمرة ، والمصدر المنسبك منهما في محل جر اسم مجرور بـــ "حتى" ، فتقدير الكلام : حتى جودك وما لديك قليل .

و "حتى" في فصل "حرف الحاء المهملة" ، في "مغني اللبيب" ، ثري حتى النهاية ، بجر "النهاية" على معنى الغاية !!! ، و ابن هشام ، رحمه الله ، هو ابن هشام وكفى .

والله أعلى وأعلم .