المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أسئلة صرفية



هشام سليم
15-06-2007, 09:39 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

أساتذتي الأفاضل ما الفرق الصفة المشبهة و مبالغة اسم الفاعل في صيغة "فعيل"؟
وما الفرق بين اسم جامد يدل على ذات و اسم معنوي جامد؟
و متى يوصف الاسم بالجمود؟
شكرا جزيلا.

هيثم محمد
15-06-2007, 09:52 PM
الصفة المشبهة تدل على اللزوم والثبوت بينما اسم الفاعل يدل على التجدد

الاسم الجامد الدال على ذات مثل : إنسان أو أسد
الاسم الجامد الدال على معنى مثل : حب أو خير أو شر

هيثم محمد
15-06-2007, 09:57 PM
ولك إطالة إن أردت من موقع الدكتور (مسعد )


الفرق بين الصفة المشبهة واسم الفاعل
تختلف الصفة المشبهة عن اسم الفاعل في أمور خمسة هي :

1 ـ أنها تصاغ من الفعل الثلاثي اللازم ، أما اسم الفاعل فيصاغ من الثلاثي اللازم والمتعدي على حد سواء ، وما ورد من صفات مشبهة مشتقة من أفعال ثلاثية متعديةفهي سماعية كعليم ، وسميع ، أو جاءت على وزن اسم الفاعل بعد إنزال فعله منزله اللازم وأريد به الدوام مثل : قاطع السيف ، ومسمع الصوت .

2 ـ أنها لا تكون إلا للمعنى الدائم الملازم لصاحبها في كل الأزمنة .

مثل : محمد حسن الخلق .

فحسن صفة لخلق محمد لازمته على الدوام في الماضي والحاضر والمستقبل .

إلا وجدت قرينة تدل على خلاف الحاضر . كأن تقول : كان محمد حسناً فقبح .

أما اسم الفاعل فلا يكون إلا لأحد الأزمنة الثلاثة .

3 ـ دلالتها على صفة الثبوت ، بينما يدل اسم الفاعل صفة متجددة .

4 ـ أنها يغلب عليها عدم مجاراتها المضارع تذكيراً وتأنيثاً

ـ أي في حركاته وسكناته ـ كما في قولنا جميل الظاهر ، أبيض الشعر ، ضخم الجثة .

ويقل في مجاراتها له كما في قولنا : طاهر القلب ، معتدل القامة .

ومن غير الثلاثي تلزم مجاراتها له أما اسم الفاعل فإنه يجاري المضارع في النوعين لزوماً .

والمقصود من المجاراة المذكورة :

الموافقة العامة في الحركات والسكنات وإن اختلفت أعيان الحركات .

5 ـ عدم تقدم منصوبها عليها بخلاف منصوب اسم الفاعل .

وجوب كون معمولها المجرور أو المنصوب على التشبيه بالمفعول به سبباً ، أي اسماً ظاهراً متصلاً بضمير موصوفها ، إما اتصالاً لفظياً مثل : علي كثير علمه ، وسعيد حسن خلقه ، ومعنوياً مثل : محمد كثير العلم ، والعنب حلو الطعم .

7 ـ أنها تجوز إضافتها إلى فاعلها ، بل يستحسن فيها ذلك .

مثل : حسن الخلق ، ومعتدل الرأي .

والأصل : حسن خلقه ، ومعتدل رأيه .

أمل اسم الفاعل فلا يجوز فيه ذلك ، فلا يقال : الفارس مصيب السهم الهدف .

أي : مصيب سهمه الهدف .

8 ـ يجوز تأنيثها أحياناً بألف التأنيث مثل : فاطمة حسناء السريرة ، وهند بيضاء الصفحة .

9 ـ أنها تعمل في معمولها النصب مع أن فعلها لازم ، مثل : الطالب حسن خلقَهُ ، بنصب خلقه ، واسم الفاعل لا ينصب مفعوله إلا إذا كان من فعل متعدٍ .

10 ـ عدم إعمالها محذوفة ، فلا يصح أن نقول ، فلان حسن المنظر والمخبر ، بنصب " المخبر " على تقدير : وحسن المنظر .

أما اسم الفاعل فيجوز فيه ، تقول : أنت ضارب اللص والخائن .

11 ـ عدم مراعاة محل مجرورها المتبوع بعطف أو غيره ، بخلاف اسم الفاعل .

هشام سليم
15-06-2007, 10:45 PM
شكرا أخي الكريم على هذه الإجابة المفصلة . و هل من مزيد يا إخواني الأفاضل

الخريف
15-06-2007, 11:42 PM
بارك الله فيكم