المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : شركاء لماذا منعت من الصرف



محمد عدنان
20-06-2007, 11:55 AM
شركاء لماذا منعت من الصرف

قبة الديباج
20-06-2007, 12:16 PM
لأنها على وزن (فُعَلاء) مختومة بألف التأنيث الممدودة نحو: شُعراء وكُرماء، فهذه تمنع من الصرف دون شروط..

محمد عدنان
20-06-2007, 01:39 PM
ليست هذه الف التانيث الممدودة فلا يصح ان يقال هن شركاء بل هم شركاء

عبد القادر علي الحمدو
20-06-2007, 03:30 PM
السلام عليكم.....
ربما الهمزة ليست من أصل الكلمة،وأظن أن له صلة بمنعها،أليس كذلك؟
هل من موضح؟

د. حجي إبراهيم الزويد
20-06-2007, 03:51 PM
نعم, كما قالت الفاضلة قبة الديباج.

قال ابن السراج في الأصول :

" وكل اسم فيه ألف التأنيث الممدودة ، أو المقصورة فهو غير مصروف ، معرفة كان أو نكرة ... "

إضاءة :

يشترط في ألف التأنيث الممدودة كي يمنع الاسم بسببها من الصرف ، أن تكون رابعة فأكثر في بناء الكلمة, لذا لم يمنع من الصرف بعض الكلمات نحو سماء و رجاء لأن الألف لم تكن رابعة أو أكثر في بناء الكلمة .

الأحمر
20-06-2007, 05:40 PM
إضاءة :

يشترط في ألف التأنيث الممدودة كي يمنع الاسم بسببها من الصرف ، أن تكون رابعة فأكثر في بناء الكلمة, لذا لم يمنع من الصرف بعض الكلمات نحو سماء و رجاء لأن الألف لم تكن رابعة أو أكثر في بناء الكلمة .

لم لا تكون الإضاءة
إذا كانت الهمزة حرفـًا زائدًا منعت الكلمة من الصرف
إذا كانت الهمزة حرفـًا أصليًّـا لم تمنع الكلمة من الصرف ؟

ملحوظة
أعضاء ، أجزاء ، أنباء وما ماثلها لا تمنع من الصرف

تقبلوا شكري وتقديري

أحمد الحسن
20-06-2007, 08:31 PM
ليست هذه الف التانيث الممدودة فلا يصح ان يقال هن شركاء بل هم شركاء

الأخ الكريم محمد عدنان
بل هي ألف التأنيث الممدود، وإنه لمن الخطأ الشائع الظن بأن ألف التأنيث تلحق الأسماء المؤنثة فقط، بل تلحق الأسماء المذكرة، والمؤنثة، والجموع.
ف (شركاء) و (عمداء) و(زكرياء) و(بخلاء) و ( ......) الألف الممدودة فيها ألف تأنيث.
وهذا هو سبب منعها من الصرف.

علي المعشي
20-06-2007, 08:35 PM
السلام عليكم ورحمة الله

إضاءة :
يشترط في ألف التأنيث الممدودة كي يمنع الاسم بسببها من الصرف ، أن تكون رابعة فأكثر في بناء الكلمة, لذا لم يمنع من الصرف بعض الكلمات نحو سماء و رجاء لأن الألف لم تكن رابعة أو أكثر في بناء الكلمة .

أستاذي د. حجي
لا داعي لهذا الشرط؛ لأن ألف التأنيث سواء كانت ممدودة أم مقصورة لا تجيء إلا رابعة فما فوق، إذ إن أدنى ما يتألف منه الاسم العربي ثلاثة أحرف، وألف التأنيث زائدة أي لا بد أن تكون رابعة فما فوق.
وأما الألف في (سماء، رجاء) فليست بألف تأنيث. والله أعلم.

أحمد الحسن
20-06-2007, 08:43 PM
لم لا تكون الإضاءة
إذا كانت الهمزة حرفـًا زائدًا منعت الكلمة من الصرف
إذا كانت الهمزة حرفـًا أصليًّـا لم تمنع الكلمة من الصرف ؟

ملحوظة
أعضاء ، أجزاء ، أنباء وما ماثلها لا تمنع من الصرف

تقبلوا شكري وتقديري

الأخ الحبيب الأخفش،
أوافقك الرأي فيما تقول،
وبناء عليه الكلمات التي ذكرتها صرفت لأنها حروف أصلية في الكلمة.
أعضاء، أصلها أعضاو، وقلبت الواو فيها همزة، فالهمزة غير زائدة.
أجزاء، مفردها جزء، فالهمزة أصلية
أنباء مفردها نبأ، فالهمزة أصلية.

الخريف
21-06-2007, 02:33 AM
بارك الله فيكم .

حازم إبراهيم
25-06-2007, 02:51 PM
سماء لم تمنع لأن الهمزة منقلبة عن الأصل فهى كحرف أصلىوكذلك رجاء وأعضاء."سماو-رجاو-أعضاو"

ابن منظور
30-06-2007, 09:55 PM
أشهر أوزان ألف التأنيث الممدودة هى :
أفعلاء : أغنياء ، أغبياء ، أشياء .
فُعلاء : شركاء ، شعراء .
فَعْلاء : صحراء .

حازم إبراهيم
30-06-2007, 10:26 PM
وزن أشياء:"لفعاء"على رأى من يقول بنقل لام الكلمة"أش ى"ا ء.
فيصبح الوزن "ل ف ع ا ء"ليس أفعلاء كما ذكرت أخى:ابن منظور.

محمد ماهر
30-06-2007, 11:14 PM
السلام عليكم ورحمة الله


أستاذي د. حجي
لا داعي لهذا الشرط؛ لأن ألف التأنيث سواء كانت ممدودة أم مقصورة لا تجيء إلا رابعة فما فوق، إذ إن أدنى ما يتألف منه الاسم العربي ثلاثة أحرف، وألف التأنيث زائدة أي لا بد أن تكون رابعة فما فوق.
وأما الألف في (سماء، رجاء) فليست بألف تأنيث. والله أعلم.
الأستاذ الفاضل علي جزاكم الله خيراً ... كلامك دفعني للبحث، وفعلاً الألف في السماء ليست ألف تأنيث:
ألف ممدودة؛ نحو حمراء وصحراء. وأما التاء؛ فنحو: ضاربة وذاهبة.
وأما غير المقيس، فما لم يكن فيه علامة التأنيث لفظاً، وإن كانت فيه تقديراً، وقد جاء ذلك في كلامهم كثيراً؛ فمن ذلك السماء التي تظل الأرض، مؤنثة. قال الله تعالى: "والسماء وما بناها".
"البلغة في الفرق بين الممذكر والمؤنث"
السَّمَاءُ: تذكر وتؤنث، والتذكير قليل. وكأن التذكير جمع سماوة، مثل حمامة وحمام. والسماء إذا أردت المطر مؤنثة، يقال أصابتنا سماء مروية وأسمية كثيرة، وتصغيرها سمية. وإذا أردت بالسماء السقف ذكرت، كما قال عز وجل: " السماء منفطر به " .
" المذكر والمؤنث للتستري "
وبارك الله فيكم ...

Nude Lindsay Lohan saver

د. حجي إبراهيم الزويد
01-07-2007, 02:05 AM
الأخ الفاضل علي المعشي :

أشكر لكم حروفكم المشرقة بنور العلم.

بارك الله فيكم وبكم.

بيان محمد
01-07-2007, 08:30 PM
السلام عليكم
أرجو أن تتقبلوا مشاركتي في هذا الموضوع الشيق..
يبدو أن بعض الإخوة قد اختلط عليهم هذا الموضوع.. ولأجل ذلك لا بد من توضيح أمر كبير الصلة بهذا الموضوع، ألا وهو موضوع الاسم الممدود، الذي تنقسم همزته إلى أربعة أقسام، وهي على النحو الآتي:
1. الهمزة الأصلية، نحو: (إنشاء)، فهي مأخوذة من (أنشأ)، فالهمزة أصلية، لأنها موجودة في الفعل، ونحو: (ابتداء)، وفعلها: (ابتدأ).
2. الهمزة المنقلبة عن واو أو ياء، نحو: (كساء)، فإن أصلها: (كساو) بدليل الفعل: (كسا ـ يكسو)، ونحو: (بناء)، فإنّ أصلها: (بناي)، بدليل: (بنى ـ يبني)، وكذلك الحال مع (سماء)، فالهمزة منقلبة عن الواو بدليل: (سما ـ يسمو).
3. همزة الإلحاق، نحو: (عِلباء)..
وهذه الأقسام الثلاثة مصروفة، وقد لاحظنا أنّ بعضها مؤلف من ستة حروف، وبعضها الآخر همزته أصلية، لذلك لا يجوز الحكم بصرف الكلمة أو بمنع صرفها بالنظر إلى عدد حروف الكلمة.
4. همزة التأنيث، نحو: (حمراء) و(شركاء)، و(زكرياء).. وهذه يمكن التعرف عليها بالرجوع إلى كتب التصريف التي حددت أوزان المؤنث بألف التأنيث الممدودة، سواء أكانت اللفظ مؤنثاً كـ (حسناء) أم مذكراً كـ (زكرياء)، وسواء كان اللفظ مفرداً كالأمثلة السابقة أم جمعاً كـ (شركاء) و(أصدقاء) و(أدعياء).. نكرة كان كـ (صحراء) أم معرفة كـ (زكرياء) و(أربعاء).. إلخ.
وهذا القسم من أقسام الممدود هو الذي يختص بمنع الصرف من دون سائر الأقسام والله تعالى أعلم بالصواب.

ابن منظور
02-07-2007, 12:50 AM
أعتذر أخى حازم ، و قد سبق القلم ، لأنى كنت مشغولا بالحديث عن الفرق بينها و بين ( أسماء ) فيبدو للمتعجل أنهما على وزن واحد و ليس كذلك .
قال تعالى : " إنْ هى إلا أسماءٌ سميتموها . . . " الآية .
و قال : " يأيها الذين آمنوا لا تسألوا عن أشياءَ إنْ تُبْدَ لكم تسؤكم "