المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : لفتات نحوية



ابو الأسود الدؤلي
22-06-2007, 05:24 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

عرضت علي هذه الجملة وطلب مني اعرابها , وذلك ضمن اختبار القبول في جامعة الملك سعود تخصص لغة عربية (( قبل عشر سنوات )) والله شيبنا .

الجملة هي:
أن خالد’’ كريمِِِ

فنلاحظ أن كلمة ((خالد)) مرفوعة وكلمة ((كريم)) مجرورة.
وقد سبقت بــ أن وكلنا نعلم عمل الحرف الناسخ أن

--------------------------------------------------------------------------------

فلما خرجنا من الاختبار سألت صديقا عن اعرابه لهذه الجملة
فقال : كتبت انها خاطئة , ((خالد)) لابدان تكون منصوبة لانها اسم أن
وكريم لابد ان تكون مرفوعة لانها خبر أن

فقلت لا الجملة لها اعراب صحيح على ماهي عليه من الحركات .
قال كيف يكون اعرابها؟؟؟
قلت عليك ادراك معنى الجملة وبعدذلك تدرك اعرابها
قال ومامعناه؟
قلت فكر وركز جيدا
قال فكرت ولم اجد اجابة الا ما ذكرت
قلت سأشير اليك اشارة فقط
((أن)) هنا فعل وليس حرف ناسخ
فقال بس بس بس عرفت الاعراب
قلت كيف
قال : أن / فعل ماض مبني على الفتح .
خالد/ فاعل مرفوع بالضمة .
كريم / الكاف حرف جر
ريم / اسم مجرور وعلامة جره الكسره الظاهرة على اخره.

قلت له أحسنت ولكني لن افيدك ليتك اجبت هذا الجواب في الورقة
والعوض على الله
ولكن الحمدلله قبلنا جميعا بعد ذلك

--------------------------------------------------------------------------------


فاللفتة الاولى تقول :
الاعراب هو المعنى ويعني ذلك
انك لابد ان تدرك معنى الجملة قبل الاقدام على اعرابها
لان الاعراب هو عوامل تغير حركة اواخر الكلمات
فالابتداء عامل فيرفع الاسم
والفاعلية عامل يرفع الاسم
والمفعولية عامل ينصب الاسم
وهكذا الحال ........... فعليك ادراك هذه العوامل وادراكها ما يكون الا بفهم معنى الجملة.

--------------------------------------------------------------------------------



ملاحظة *
اختلف النحويون في بيان العامل
هناك من قال انه لفظي
وقال الاخر انه معنوي
وجمع اخر بينهما
وهذا الامر لا ينافي شيء
فيما يخص موضوعنا

د. حجي إبراهيم الزويد
22-06-2007, 11:39 AM
مرحبا بك يا أبا الأسود الدؤلي في أولى مشاركاتك.

حياك الله يابن الأحساء عدد قطر السماء وحبات الرمل.

ظننت بداية, أن المطلوب هو إعراب الجملة : والله شيبنا!

ننتظر بقية اللفتات.

ابو الأسود الدؤلي
22-06-2007, 07:56 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

مشكور دكتورنا أبا طالب على ترحيبك الحار
ومتابعتك الجيدة

ابو الأسود الدؤلي
22-06-2007, 08:04 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللفتة الثانية

(( مررت با الرجل الكريمٍ , الكريمَ , الكريم’ ))

كيف يمكننا أن نجيز الحركات الاعرابية الثلاث في كلمة (( الكريم ))


--------------------------------------------------------------------------------


قلنا في اللفتة الاولى أن المعنى هو المرجع المعتمد عليه في الاعراب
هنا نلاحظ مايلي
كلمة (( الكريم )) في سياقها بالجملة صفة للرجل
هذا المعنى الذي عليه المعتمد في الاعراب
والصفة تتبع الموصوف فتبعت لفظ ((الرجل)) في الجر

ولكن كيف نجيز الرفع لها وكيف نجيز النصب
وقد قادنا المعنى الذي اتفقنا انه مرجع الاعراب الى الجر

الجواب كالتالي :

نعم , ((الكريم)) صفة للرجل في معناها ولكن تأتي اعرابا غير ذلك واعتمادا ايضا على المعنى
فمن النظرة الاولى للجملة نعرب الكريم صفة للرجل.
ولكننا يمكن اعرابه غير ذلك متى ما تغير معنى الجملة
فننصبها اذا اضمرنا فعلا تقديره(( اعني)) قبل (( الكريم ))
ونرفعها اذا اضمرنا مبتدأ تقديره الذي هو (( الكريم ))

ففي هذه الكلمة قادنا المعنى الى نصبها وقادنا معنى اخر الى رفعها واخر الى جرها
والمعنى هذا اثرت فيه الفاظ مقدرة
ومن هذا ظهرت المقولة
ما أخطأ نحوي قط
فبامكان النحوي ان يعرب اي اعراب
ومن ثم يضمر ما يشاء ليناسب اعرابه
كما أنه بامكانه اسناد هذا الاعراب للمدرسة البصرية وذاك للكوففية وهكذا

--------------------------------------------------------------------------------

د. حجي إبراهيم الزويد
23-06-2007, 01:34 AM
بارك الله في وجودكم, أخي العزيز أبا الأسود الدؤلي.

نتابع ما تقدمونه من فوائد.

لقد ذكرتني الفائدة الثانية بسورة المسد.

{ سيصلى نارا ذات لهب. وامرأتُه حمالةَ الحطب } المسد 3-4

{ وامرأتُه حمالةَ الحطب }

لماذا جاءت ( امرأة ) مرفوعة بينما جاءت ( حمالة ) منصوبة؟

امرأته : معطوف على الضمير الفاعل في سيصلى – أي سيصلى هو و امرأته – مرفوعة بالضمة, والهاء ضمير متصل مبني في محل جر.

حمالة : مفعول به لفعل محذوف تقديره, أذم أو أعني . وقيل هي حال منصوبة.

ابو الأسود الدؤلي
25-06-2007, 08:15 PM
حمالة : مفعول به لفعل محذوف تقديره, أذم أو أعني . وقيل هي حال منصوبة.

دكتورنا ابا طالب
حمالة الحطب
لايمكن اعرابها حال لانها معرفة
والحال لا يكون الا نكرة

مشكور دكتورنا على المتابعة

د.سليمان خاطر
26-06-2007, 11:38 AM
أخي أبا الأسود،حياك الله والدكتور.
الإضافة هنا لا تفيد التعريف؛ لأنها من إضافة الوصف المشابه للمضارع إلى معموله، كما قال ابن مالك- رحمه الله-:
وإن يشابه المضاف يفعل * وصفا فعن تنكيره لا يعزل
فما ذكره الدكتور صحيح وإن كان الوجه الأول أصح منه،فالثاني صحيح أيضا.
وللتأكد راجع التبيان في إعراب القرآن، لأبي البقاء العكبري.
وشكرا على الموضوع الماتع. ومزيدا من اللفتات.

د. حجي إبراهيم الزويد
26-06-2007, 09:12 PM
الأخ الكريم بشر :

شكرا لمداخلتكم الجميلة.

دعما لما ذهبتم إليه :

قال أبو السعود :

" { حَمَّالَةَ الْحَطَبِ } بالنصبِ على الشتمِ والذمِّ وقيلَ: على الحاليةِ بناءً على أنَّ الإضافةَ غيرُ حقيقيةٍ إذِ المرادُ أنَّها تحملُ يومَ القيامةِ حزمةً من حطبِ جهنمَ كالزقومِ والضريعِ. " (1)

وقال ابن عاشور :

" وقوله: { حمالةُ الحطب } قرأه الجمهور برفع { حمّالةُ } على أنه صفة لامرأته فيَحتمل أنها صفتها في جهنم ويحتمل أنها صفتها التي كانت تعمل في الدّنيا بجلب حطب العضاه لتضعه في طريق النبي صلى الله عليه و آله وسلم على طريقة التوجيه والإِيماء إلى تعليل تعذيبها بذلك.

وقرأه عاصم بنصب { حمالة } على الحال من { امرأته }. وفيه من التوجيه والإِيماء ما في قراءة الرفع. " (2)

---

هوامش :

(1) تفسير إرشاد العقل السليم لأبي السعود.
(2) تفسير التحرير و التنوير لابن عاشور.

د.سليمان خاطر
27-06-2007, 12:05 AM
حياك الله أخي الدكتور، عودتنا أن تأتي بالقول ومعه دليله وبالرأي وبصحبته شاهده، منهج سليم وطريق قويم0 حفظك الله ورعاك0

د.بهاء الدين عبد الرحمن
27-06-2007, 12:42 AM
فبامكان النحوي ان يعرب اي اعراب
ومن ثم يضمر ما يشاء ليناسب اعرابه
كما أنه بامكانه اسناد هذا الاعراب للمدرسة البصرية وذاك للكوففية وهكذا

لا يا أخي أبا الأسود فالأمر ليس كذلك فلا بد لأي رأي نحوي من دليل من السماع أو القياس، وإلا فلا يلتفت إليه.

مع التحية الطيبة.

ابو الأسود الدؤلي
27-06-2007, 09:28 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...............اما بعد

اشكرك دكتورنا على هذا التبيان الجلي
والله يشهد كم انا سعيد بهذه المعلومة
فهكذا يكون نفع المنتديات والملتقيات
والشكر موصول لك اخي بشر
جزيتم خيرا

وانت ايها الاغر لك الشكر على المتابعة الجيدة
واما عن تعليقك المذكور فليس في كلامي مايخالفه
النحوي يتصرف في اعراب الكلمة (ضمن السماع والقياس) لا شك في ذلك.
فينصب باضمار عامل سماعا او قياسا
ويرفع باضمار عامل سماعا او قياسا
ويجر باضمار عامل سماعا او قياسا

كما في هذه الطرفة التي تروى عن احد النحويين انه قال :
رأيت رجلا ضريرا يسأل الناس يقول :

ضعيفا مسكينا فقيرا ضريرا ...

فقلت له : يا هذا ... علام نصبت ( ضعيفا مسكينا فقيرا ضريرا )

فقال الرجل : بإضمار ارحموا ....

قال النحوي : فأخرجت كل ما معي من نقود وأعطيته أياه فرحا ً بما قال.


فمراد القول ان الاعراب مرجعه المعنى
وان لمعرفة المعنى يستلزم علينا تمييز المفردات من كون هذه المفردة فعل أم حرف أم اسم
( هذا ما ذكر في اللفتة الاولى)

في اللفتة الثانية
أحببت أن ابين أننا ليس فقط في تمييز المفردات يكون احتمال الخطأ , بل يكون ايضا في استدراك العامل المضمر وتقديره.


هذا واكرر الشكر والتقدير لك دكتورنا العزيز
وللاخوين بشر والاغر

د.سليمان خاطر
27-06-2007, 09:56 AM
أخي أبالأسود، حياك الله أنت نحوي بارع في التنظير، ولك نصيب من اسمك، وإن كنت مع أستاذ الجميع الدكتور الأغر- كلأه الله بعينه التي لا تنام- في أن النحوي ليس له مطلق الحرية في الإعراب بل يكون إعرابه حسب المعنى وقواعد اللغة.
وأرجو- محبا- أن تنتبه لهمزات القطع فلا تحيلها همزات وصل ، ولنصب خبر كان قي نحو قولك:"وان لمعرفة المعنى يستلزم علينا تمييز المفردات من كون هذه المفردات فعل أم حرف أم اسم"وأين اسم أن في هذه العبارة؟ ولماذا تستعمل أم في موضع أو؟ لا بد من مزيد عناية بما تكتب؛ فأنت نحوي قدوة. والسلام.

ابو الأسود الدؤلي
29-06-2007, 08:55 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

مشكور أخي بشر على ملاحظاتك الطيبة
فالسرعة والعجلة تلعب دور في جميع ما لاحظته وذكرته
ولكن وكما ذكرت سيكون هناك مزيد عناية في الكتابات المقبلة .
ولكم جزيل الشكر والتقدير

ابو الأسود الدؤلي
30-06-2007, 03:32 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

((اللفتة الثالثة))
بعد أن تبين أن مرجع الإعراب هو المعنى
فها نحن نعرض الآن بعضا مما يشذ عن هذا القول
(( ضُرِبَ خالدٌ بيدِ زيد ))
في هذه الجملة لن نخضع في إعرابها للمعنى, فالمفعول به معنى لن نعربه مفعولا به , وكذلك الفاعل معنى لن نعربه فاعلا .

ويكون الإعراب كالتالي :
ضرب / فعل ماض مبني للمجهول مبني على الفتح .
خالد /نائب فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره .
الباء / حرف جر مبني على الكسر.
يد / اسم مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره , وهومضاف .
زيد / مضاف اليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة تحت آخره .
والجاروالمجرور متعلقان بالفعل ضرب .
[line]
(( أصبح زيدٌ مريضا))
زيد في المعنى فاعل , ولكننا لا نعربه فاعلا .
وإعرابه : اسم أصبح مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره .
[line]
(( أكلت أكلا كثيرا ))
في إعرابنا لكلمة (أكلا) نقول مفعول مطلق منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
وهي في المعنى مفعول به .
[line]

د.سليمان خاطر
30-06-2007, 11:24 AM
أخي الفاضل، شكرا لك على سعة صدرك وكرمك في قبول نصيحة أخيك ،وهذا يغريني بالمزيد:عبارة(تلعب دورا)ترجمة ركيكة لعبارة مسرحية عجمية،وفي العربية عشرات العبارات تؤدي هذا المعنى وتغني ،فأنت تقصد أن السرعة هي السبب أو أدت إلى الخطأ، ولا أشك في ذلك،ولكن لا بد من مزيد عناية؛فإن العربية إذا لم يعن بها أبو الأسود فلن يعن بها أحد غيره، فما الداعي إلى العجلة والسرعة ؟ تأن ؛ لأن من تأنى وجد ما تمنى أو كما قال أخو العرب:
قد يدرك المتأني بعض حاجته * وقد يكون مع المستعجل الزلل.
ولعلي أقرأ لفتتك الثالثة قريبا.

ابو الأسود الدؤلي
30-06-2007, 03:20 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

المعذرة أخي بشر , فمنك نستفيد ولم يكن في الصدر منك شيء ولم أتكلف السعة فيه .
فأنت معلمنا ونحن ننهل منك الكثير , فمن خلال تجوالي في هذا المنتدى الطيب كثيرا ما أرى حرصك وغيرتك على لغتنا وسلامة استخدامنا لها.

وأما عن اللفتة الثالثة فقد كتبتها ولكن كما يظهر أنك لم تشاهدها
أنتظر ملاحظاتك المفيدة

ولكم جزيل الشكروالتقدير

د.سليمان خاطر
01-07-2007, 09:13 AM
أحسنت أخي الكريم، ولكن بالغت في الثناء،أرجو أن أستحق بعض ما ذكرت .
لم يظهر لي وجه لكون زيد فاعلا في المعنى،فما الفعل الذي فعله ؟
خطرت لي طرفة في تمثيلك ب(أصبح زيد مريضا) أليس الأنسب أن يصبح نشطا أو فرحا أو سعيدا أو نحو ذلك من المعاني المحببة إلى النفس البشرية ؟

ابو الأسود الدؤلي
02-07-2007, 11:27 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

العفوأخي بشر, لم أقل ما قلت مبالغة بل أنت أهل له .
وأما عن زيد فأين أنا قلت أنه فاعل ؟؟.
وأما عن (أصبح زيد مريضا ) فليس لي إلا أن أقول طلبك أمر .
ولك الشكر والتقدير

ابو الأسود الدؤلي
03-07-2007, 06:07 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

أحببت أن أذكر تفصيلا لما سبق ذكره في مخالفة الإعراب للمعنى .

أولا : الفاعل ( ثمثيلا لا حصرا ).
1/ إذا تقدم على فعله ( زيد يأكل ) زيد فاعل في المعنى وإعرابه مبتدأ .
2/ إذا كان اسما لكان وأخواتها ( أصبح زيد نشيطا ) زيد فاعل في المعنى وإعرابه اسم أصبح
3/ إذا نسبت اليه الفاعلية عن طريق الإضافة ( ضرب خالدٌ من قبل زيد ) زيد فاعل في المعنى وإعرابه مضاف إليه .
4/ إذا أضفنا اليه المصدر العامل مثل قوله تعالى ( ولولا دفع اللهِِ الناس) لفظ الجلالة الله فاعل في المعنى وإعرابه مضاف اليه .
5/ إذا أضفنا اليه ما يعنيه ويشمله (جاء جميع التلاميذ)
6/ إذا دخلت عليه الباء الزائدة مثل قوله تعالى ( وكفى بالله شهيدا)
7/ في الاستثناء التام المنفي ( ماجاء التلاميذ إلا زيدا-زيد) بالنصب على الاستثناء وبالرفع على البدلية . وهو في المعنى فاعل .
8/ في الاستثناء بسوى وغير ( ماجاء غير محمدٍ) زيد في المعنى فاعل وإعرابه مضاف اليه .
[line]
يأتي لاحقا ذكر المفعول به .

د.سليمان خاطر
03-07-2007, 08:30 AM
أقصد قولك"زيد فاعل في المعنى" في عبارة(أصبح زيد مريضا).كيف كان فاعلا في المعنى وهو لم يفعل شيئا ؟ ولك كثير ودي.

ابو الأسود الدؤلي
03-07-2007, 01:03 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

أخي بشر , وضح ماتقصد من قولك.
ألا يوجد في المعنى حدث , من الذي أحدثه ؟؟
والمعنى , مرض زيد في الصباح . أو اتصف زيد بالمرض في الصباح.
ولو قلنا , صار العنبُ زبيبا .
ألا نسند الصيرورة للعنب, فهو فاعل في المعنى ؟؟. أم هذه تختلف ؟
فالمعنى تحول العنب الى زبيب .

أستوضح منك استيضاح التلميذ من معلمه .
ولكم جزيل الشكر
[line]

د.سليمان خاطر
04-07-2007, 12:03 PM
إذاً فليكن من استيضاح التلميذ زميله التلميذ الآخر في مدرسة الفصيح.
تذكر-أخي الحبيب- أن قومك الكرام قالوا:إن كان وأخواتها سميت أفعالا ناقصة؛ لأنها خالية من الحدث؛ ولذلك تحتاج إلى خبر.ولمزيد من الوضوح تأمل ما يلي:قرأ أحمد: فعل القراءة،وكتب: فعل الكتابة،وصلى:فعل الصلاة، إلى آخر الأفعال.لكن: صار زيد مريضا: ما الذي فعله؛ فيكون فاعلا في المعنى ؟ سؤال مستوضح لا استفهام منكر. ولك كثير ودي وجزيل شكري.

ابو الأسود الدؤلي
04-07-2007, 08:23 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

بما أننا في مدرسة الفصيح
فالمدرسة فيها المعلم وفيها التلميذ .

وأما عن كان وأخواتها فتسميتها ناقصة لأنها لا تدل على معنى كامل إلا باسم منصوب بعد الفاعل (معنى) فهي لا تكتفي بالمرفوع كالفاعل بل تفتقر لاسم منصوب بعده ,هذا مانص عليه ابن مالك في التسهيل صفحة 52.
ولهذا تأتي أغلب هذه الأفعال تامة وتأتي ناقصة.
فقولنا ((أصبح الولد))
يجوز أن يكون الفعل (أصبح) تاما ويجوز أن يكون ناقصا .
فهو تام إذا أردنا أنه دخل في الصباح , فالولد فاعل هنا .
وناقص إذا أردنا أنه اتصف بصفة ما في الصباح وهذا المعنى لا يتم إلا باسم منصوب بعد الفاعل معنى , فنقول أصبح الولد نشيطا .


[line]