المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما إعراب " لتُبلوُنَّ ، تتبعان ، ترين "؟



لغتي العربية2
22-06-2007, 02:16 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أريد إعراب كل من :

(ولا تتبعانِّ سبيل الذين لا يعلمون) ، كلمة تتبعان ؟

(لتُبلوُنَّ في أموالكم) ، كلمة لتبلون ؟

(فإما ترَيِنَّ من البشر أحدا) ، كلمة ترين ؟

(ولا يصُدُنًّك عن آيات الله) ، كلمة يصدنك ؟

مهاجر
22-06-2007, 04:39 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

هذه محاولة تحتاج مراجعة .

(ولا تتبعانِّ سبيل الذين لا يعلمون) ، كلمة "تتبعان" :
فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة ، و ألف الاثنين : فاعل ، والنون : للتوكيد .

(لتُبلوُنَّ في أموالكم) ، كلمة لتبلون :
فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه نون محذوفة كراهة توالي 3 نونات ، و واو الجماعة : فاعل ، والنون : للتوكيد .

(فإما ترَيِنَّ من البشر أحدا) ، كلمة ترين :
فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة ، وياء المخاطبة : فاعل ، والنون : للتوكيد .


(ولا يصُدُنًّك عن آيات الله) ، كلمة يصدنك :
فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه نون محذوفة كراهة توالي 3 نونات ، و واو الجماعة المحذوفة لئلا يلتقي ساكنان : فاعل ، والنون : للتوكيد .

والله أعلى وأعلم .

الأحمر
22-06-2007, 06:34 PM
السلام عليكم

تبلون فعل مضارع مبني لما لم يسم فاعله والواو نائب فاعل

ماجد غازي
22-06-2007, 06:35 PM
( تتبعانِّ ) كسرت نون التوكيد تشبيها بنون المثنى، ومراعاة للمأثور عن العرب، ولم تحذف الألف لالتقاء الساكنين لئلا يختل المعنى .
( لتبلوُنَّ ) الأصل : تبلَوُونَنَّ ، فالفاعل الواو المحذوفة، والواو الأولى من بناء الفعل، وكذلك ( ترَيِنَّ ) الأصل : ترَيِينَنَّ، فالياء المحذوفة هي الفاعل والأولى من بناء الكلمة.

د. حجي إبراهيم الزويد
22-06-2007, 07:39 PM
{ فَاسْتَقِيمَا وَلاَ تَتَّبِعَآنِّ سَبِيلَ الَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ } يونس/89

قرأ ابن عامر { ولا تتبعان } خفيفة النون والباقون مشددة النون.


قال الزمخشري الكشاف :

" وقرىء: «ولا تتبعان» بالنون الخفيفة، وكسرها لالتقاء الساكنين تشبيهًا بنون التثنية، وبتخفيف التاء من تبع."

و قال الطبرسي في المجمع :

من قرأ بالنون الشديدة كسرها لوقوعها بعد ألف التثنية فأشبهت نون الاثنين في رجلان ولم يعتد بالنون الساكنة قبلها لسكونها وخفتها فصارت المكسورة كأنها وليت الألف ومن قرأ بالتخفيف فإنه يمكن أن يكون خفف الثقيلة للتضعيف كما خففوا رب وإن ونحوهما إلا أنه حذف الأولى من المثلين كما أبدلوا الأولى من المثلين في نحو قيراط ودينار ولزم ذلك في هذا الموضع لأن الحذف لو لحق الثانية للزم التقاء الساكنين والتقاء الساكنين على هذا الحدّ غير مأخوذ به عند العامة وإن شئت كان على لفظ الخبر والمعنى الأمر كقوله { يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء }[البقرة: 228]
و{ لا تضار والدة بولدها }[البقرة: 233] أي لا ينبغي ذلك وإن شئت جعلته حالاً من استقيما والتقدير استقيما غير متبعين ويدل على ذلك قول الشاعر:

فَلا أسْقي وَلاَ يَسْقى شَريبي
وَيَرْويـــهِ إذا أَوْرَدْتُ مائِي

وكقول الفرزدق:

بِأَيْدِي رجالٍ لَمْ يَشيمُوا سُيُوفَهُمْ
وَلَم تَكْثُرِ الْقَتْلى بِها حينَ سُلَّتِ


وذكر الرازي في تفسيره رأي قول الزجاج : " قال الزجاج: قوله: { وَلاَ تَتَّبِعَانّ } موضعه جزم، والتقدير: ولا تتبعا، إلا أن النون الشديدة دخلت على النهي مؤكدة وكسرت لسكونها، وسكون النون التي قبلها فاختير لها الكسرة، لأنها بعد الألف تشبه نون التثنية، وقرأ ابن عامر { وَلاَ تَتَّبِعَانّ } بتخفيف النون. "

حازم إبراهيم
25-06-2007, 03:00 AM
كلام الأخ مهاجر صحيح

همس الجراح
25-06-2007, 06:35 AM
كلام الأخ المهاجر صحيح إلا في " لا يصدُّنك "
لا: ناهية جازمة ، والفعل مجزوم بلا ، وعلامة جزمه حذف نون الأفعال الخمسة

إبراهيم الجعابي
20-03-2008, 05:53 PM
جزاكم الله خيرا