المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : قالت نملة



التأنيث
11-09-2003, 09:33 PM
سؤال: في قوله تعالى:((قالت نملة))
النملة تطلق على الذكر والأنثى لماذا لانحكم أن المراد بالنملة هنا أنها أنثى لقوله قالت ولو أراد الذكر لقال سبحانه قال نملة ؟ مالعلة والسبب ؟
أرجو المساعدة شاكراً لكم..

زكي النصر
01-11-2003, 04:04 PM
أخي العزيز
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إن تأنيث الفعل في الآية الشريفة ليس له علاقة بجنس النملة .
فسواء كانت النملة ذكراً أو أنثى فإن الفعل سيكون مؤنثاً ، لأن كلمة ( نملة ) مؤنث مجازي .

بديع الزمان
04-11-2003, 01:50 AM
شهر مبارك لكما أخويّ الفاضلين
( نمل ) اسم جنس جمعي يفرق بينه و بين واحده بالتاء ، وعليه فهذا اللفظ ـ والله أعلم ـ يطلق على المذكّر و المؤنّث وهو عندما يكون مؤنثا فهو من قبيل المؤنّث الحقيقي ، ويصعب في نظري التفريق اللفظي بين مؤنثه ومذكّره فيراعى في إسناد الماضي إليه إلحاق تاء التأنيث تبعا لوجود التاء في آخر المسند إليه بصرف النظر عن حقيقة جنسه 0
تحياتي للجميع 0

أبو شمس
07-09-2007, 07:32 PM
أخي العزيز : النملة مؤنث/ والذكر : أفحوص ، والنحلة مؤنث ، والذكر : يعسوب....

محمد ينبع الغامدي
10-09-2007, 06:01 AM
اذا كانت الكلمة اسم جنس جمعي ( أي يفرق بينه وبين مفرده باضافة التاء أو الياء مثل / نمل : نملة ، ترك : تركي ) فان الفعل يصح ان يذكر ويؤنث والدليل على ذلك قوله تعالى ( ان البقر تشابه علينا ) والبقر جمع بقرة .


والله أعلى وأعلم

المصباح في اللغة
11-09-2007, 12:28 PM
النمل : اسم جنس والواحد منه نملة بتاء الوحدة فكلمة نملة لا تدل إلا على فرد واحد من هذا النوع دون دلالة على تذكير ولا تأنيث .
واقتران فعله بتاء التأنيث جرى على مراعاة صورة لفظه لشبه هائه بهاء التأنيث و إنما هي علامة الوحدة .
ولكن إذا أردنا أن نفرق بين الذكر والأنثى نقول : قالت نملة ذكر و قالت نملة أنثى,,,أما إذا ذكرت (( نملة )) لوحدها فإنها تحتمل الأمرين .