المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما نوع العلاقة ؟



الأحمر
10-07-2007, 03:29 PM
السلام عليكم

ما نوع علاقة المجاز المرسل في هذا المثال

أسكن المملكة العربية السعودية ؟

محمد سعد
10-07-2007, 03:32 PM
العلاقة هي علاقة محلية لأنه يقصد أرض المملكة

هيثم محمد
10-07-2007, 03:48 PM
السلام عليكم
أؤيد الأخ محمد

الأحمر
10-07-2007, 04:46 PM
السلام عليكم
أخوي العزيزين أشكركما لمشاركتكما بورك فيكما

ألا يمكن أن تكون جزئية أو كلية ؟

محمد سعد
10-07-2007, 04:56 PM
السلام عليكم
أخوي العزيزين أشكركما لمشاركتكما بورك فيكما

ألا يمكن أن تكون جزئية أو كلية ؟
كيف تكون العلاقة جزئية أوكلية، هي تشبه الآية الكريمة" قال تعالى : " اهبطوا مصر" المقصود أرض مصر فالمقصود المحل . مع الشكر الجزيل

الأحمر
10-07-2007, 05:16 PM
السلام عليكم

أخي العزيز محمد سعد

أليس هذا المثال قريبًا من " يجعلون أصابعم في آذانهم "
استخدم الكل وأراد الجزء

محمد سعد
10-07-2007, 05:24 PM
أشكرك أولاً على ما قلت أما المثال الذي ضربته : فقد ذكر الكل ولكنه أراد الجزء فالعلاقة جزئية. وحتى لا أطيل عليك إليك شرحاً مبسطاً للعلاقة الجزئية والكلية والمحلية والحالية:
الجزئية، وهي التعبير بالجزء عن الكل، نحو: (فَلاَ اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ * فَكُّ رَقَبَةٍ * أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ * يَتِيمًا ذَا مَقْرَبَةٍ * أَوْ مِسْكِينًا ذَا مَتْرَبَةٍ)، عبرت الآية بالرقبة عن المملوك، والرقبة جزء مهم منه، لأنّ بامتلاكها تتم السيطرة على الجسم كله.
الكلية: وهو التعبير بالكل عن الجزء، نحو: (يَجْعَلُونَ أَصْابِعَهُمْ فِي آذَانِهِم مِّنَ الصَّوَاعِقِ حَذَرَ الْمَوْتِ واللّهُ مُحِيطٌ بِالْكافِرِينَ)، عبرت الآية الكريمة بالأصابع وهي أعضاء كلية عن الأنامل وهي أجزاء منها.
المحلية: وهو إطلاق لفظ المحل وإرادة الحالّ فيه، نحو: (فَلْيَدْعُ نَادِيَه * سَنَدْعُ الزَّبَانِيَةَ). فالمدعوّ هم الناس في النادي.
الحالّية: وهو إطلاق لفظ الحال على المكان نفسه، نحو: (إِنَّ الْأبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ) فقد استعمل (نعيم) وهو دال على أمر معنوي، لا يُحلّ فيه بدل مكانه وهو الجنة.

هيثم محمد
10-07-2007, 08:08 PM
أخي الفاضل محمد سعد أشكرك شكرا جزيلا على التوضيح

الأحمر
10-07-2007, 08:14 PM
السلام عليكم

أشكر الأخ محمد سعد لسعة صدره على أسئلتي
أخي العزيز
أليس المقصود أننا أطلقنا الكل ( المملكة العربية السعودية ) وأردنا جزءًا منها فقط ؟
أي أن العلاقة تكون جزئية

مجرد أسئلة أرجو الفائدة فأنا قليل البضاعة في المجاز المرسل وعلاقاته
ليس الهدف من أسئلتي هو المعارضة لرأيك وعدم اهتمامي به

تقبل شكري وتقديري

الأحمر
10-07-2007, 08:15 PM
السلام عليكم
أخي العزيز هيثم
أشكرك لمرورك وردك وتأييدك لما كتبه أخي محمد

هيثم محمد
10-07-2007, 08:44 PM
أستاذي الفاضل الأخفش مرحبا بك لقد أنرت قسم البلاغة ونرجو منك الاستمرار وطرح الأسئلة

الأحمر
11-07-2007, 12:24 AM
السلام عليكم

أخي العزيز محمد سعد
أشكرك لشرحك وتوضيحك فجزاك الله كل خير

هل المحلية في مثالي منطبقة على شرحك ؟
أي هل أنا أعني من حلّ ( سكن ) أو بعبارة أخرى هل أعني الشخص الذي حل ؟
تقبل شكري وتقديري

محمد سعد
11-07-2007, 11:15 PM
أليس المقصود أننا أطلقنا الكل ( المملكة العربية السعودية ) وأردنا جزءًا منها فقط ؟
أي أن العلاقة تكون جزئية

أخي الأخفش الحبيب : أطلاقنا لفظ المحل وأرادنا الحالّ فيه،فالمملكة العربية السعودية محل. ولكننا أردنا الذي يحل فيه. وهو كما جاء في الكتاب العزيز" اهبطوا مصر" فقد اطلق لفظ المحل أو المكان. ولكن المقصود الحال فيه . مع حبي وتقديري لك . وهذا نقاش علمي مفيد ولا يضيق صدري من العلم وأهله أمثالكم

الأحمر
11-07-2007, 11:32 PM
السلام عليكم
أخي العزيز محمد

أشكرك لإثرائك الموضوع

أخي العزيز
عندما قلت أسكن السعودية أنا لا أقصد السكن فيها كلها بل أقصد السكن في جزء منها ولا أقصد شخصًا بعينه
يعني ألا ترى أن العلاقة كلية ؟
أي أننا أطلقنا الكل وأردنا الجزء ولم نرد شخصًا بعينه

تقبل شكري وتقديري

محمد سعد
11-07-2007, 11:50 PM
أخي الحبيب أنت تقصد أرض السعودية أي المحل وليس المقصود من الجملة الكل أو الجزء . إذا كنت لم أستطع إقناعك فهذا تقصير مني. أرجو من الإخوة البلاغيين أعطاء الرأي ودمتم

الأحمر
12-07-2007, 12:09 AM
أخي الحبيب أنت تقصد أرض السعودية أي المحل وليس المقصود من الجملة الكل أو الجزء . إذا كنت لم أستطع إقناعك فهذا تقصير مني. أرجو من الإخوة البلاغيين أعطاء الرأي ودمتم

أخي العزيز محمد

أشكرك لتحملك أسئلتي - أعانك الله -
ليس بك تقصير بارك الله فيك ولكن كما ذكرت لك أنا قليل البضاعة في المجاز المرسل وعلاقاته

ما زلنا في انتظار البلاغيين للفصل بيننا
أخي العزيز محمد يقول إن العلاقة محلية وأنا أقول كلية فهل أحدنا على صواب أو أن هناك رأيًا آخر ؟

تقبلوا شكري وتقديري

ود أبونا
22-07-2007, 02:08 PM
القضية هنا أننا لم نحدد القرينة التي تمنع من استخدام اللفظ او النسبة بما هو معروف استخدامه فيه اي المعنى الحقيقي .. السائل( صديقنا الأخفش ) ينظر إلى جملته من ناحية تعذر ان يسكن في كل السعودية ، بل هو يسكن في ناحية منها ، ولا يختلف في كون السعودية بلداً ، وأنه يسكن أرضها أو محلها ، غير أن هذا التخريج لا ينتقل منه السامع إلى أنه قصد أهل السعودية ، إذ لا معنى له في سياق الجملة ، ومثله أن نقول شربت ماء النيل إذ يتعذر أن يشربه كله .. وهذا خلاف المجاز في قوله تعالى : ( وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ الَّتِي كُنَّا فِيهَا )(يوسف: 82)فالمقصود أهلها لاستحالة سؤال القرية ، فإذا نظرنا إلى قوله تعالى : (اهْبِطُوا مِصْراً )(البقرة:61)علمنا أن الهبوط لا يكون إلا على مكان أي اهْبِطُوا أرض مِصْر، ومعلوم تعذر النزول في كل مصر بل المقصود جزء منها كالعاصمة مثلاً .. وليس في إسناد الهبوط لمصر ما يمكن أن يفهم منه أهل مصر .. هذا ما فهمته على عجل ..