: { }



.
11-07-2007, 02:49 PM
{ هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنسَانِ حِينٌ مِّنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُن شَيْئًا مَّذْكُورًا } الإنسان/1


رحلتنا اليوم ستكون في رياض الكلمة { هل }.

الاستفهام ضرب من ضروب الخطاب.

للاستفهام في القرآن الكريم معان جمة, ولهذا الاستفهام في هذه الآية الشريفة فائدته المعنوية, فقد جاء ليلقي ظلال التقرير و التحقق الواقعي الفعلي أمام الإنسان.

تم افتتاح هذه السورة بهذا الاستفهام التقريري, ليبعث في روح الإنسان تشوقا لمعرفة ما يأتي من خطاب.


ذكر علماء اللغة القدماء أن الكلمة " هل " تحمل في داخلها معنى " قد " التي تفيد التحقق, وأنه بملازمة {هَلْ} للاستفهامَ حذف حرف الاستفهام معها.

قال سيبويه في الكتاب :

" وكذلك هل إنما هي بمنزلة " قد " ولكنهم تركوا الألف إذ كانت هل لا تقع إلا في لاستفهام .‏" انتهى.

إن الاستفهام في الخطاب القرآني {هَلْ أَتَى} يفيد التقرير والتحقق.

فال الطباطبائي في الميزان :

" الاستفهام للتقرير فيفيد ثبوت معنى الجملة و تحققه أي قد أتى على الإنسان «إلخ» و لعل هذا مراد من قال من قدماء المفسرين: إن «هل» في الآية بمعنى قد، لا على أن ذلك أحد معاني «هل» كما ذكره بعضهم."


وقال الرازي في مفاتيح الغيب :

اتفقوا على أن {هَلْ} ههنا وفي قوله تعالى: {هَلْ أتاك حَدِيثُ الْغَـاشِيَةِ} (الغاشية: 1) بمعنى قد، كما تقول: هل رأيت صنيع فلان، وقد علمت أنه قد رآه، وتقول: هل وعظتك هل أعطيتك، ومقصودك أن تقرره بأنك قد أعطيته ووعظته. "


وقال الزمخشري في الكشاف :

" هل " بمعنى قد في الاستفهام خاصة والأصل : أهل بدليل قوله :

أهل رأونا بسفع القاع ذي الأكم

فالمعنى : أقد أتى ؟ على التقرير والتقريب جميعا أي : أتى على الإنسان قبل زمان قريب " حين من الذهر لم يكن " فيه " شيئا مذكورا "

11-07-2007, 02:57 PM
مشكور دكتورنا الكريم على هذه الموضوعات المميزة فهي من عالم متخصص

.
11-07-2007, 03:10 PM
الأخ الفاضل محمد سعد :

بارك الله فيكم وبكم, وجعلكم من العارفين بالقرآن الكريم وبما تضمه آياته من كنوز.