المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : قصيدة "سبحانك اللهم".. طواف في ملكوت الله..



صالح العمري
15-09-2003, 11:24 PM
سبحانك اللهم
شعر: صالح العمري - الظهران

شـعّ الـضياءُ فـحاطني فـي هـذه الدنيا السرورْ

وسـموت فـي آفـاقها كالنور يسري.. كالعطورْ..

وسـبحت فـي أعـماقها كالحوت في لجج البحورْ..

سـبـحانك اللهم.. بـالأذكـار تـنشرح الـصدور


**
الله أكـبر فـي رؤى الإشـراق.. فـي قطر الندى

في نفحة الأزهار.. في الأصداح .. في رجع الصدى

فـي مـولد الـثقلين.. فـي الـدنيا.. ومجمعهم غدا

سـبـحانك اللهم.. بـالأذكـار تـنشرح الـصدور


**
الـدينُ نـبراسُ الـوجود.. فـإن أُضيع فلا حياةْ

فـإذا ادلـهم بـك الـمُقام فـقم بـمحراب الصلاةْ

واسـبل دمـوعك تـائبا.. فـالتوب مجدافُ النجاةْ

سـبـحانك اللهم.. بـالأذكـار تـنشرح الـصدور


**
أسـتـغفر الله الــذي خـضعت لـعزّته الـجباه iiْ

اسـتـغفر الله الــذي قـهـر الـجبابرة الـطغاهْ

أمّــن يـجيب بـفضله مـن يـستغيثُ إذا دعـاهْ

سـبـحانك اللهم.. بـالأذكـار تـنشرح الـصدور


**
أسـتـغفر الله الـذي أَسْـرُ الـنواصي فـي يـديهْ

كــم مـشـهد ٍ خـبّـأتهُ واللهُ مـطّـلعٌ عـلـيهْ

وخـواطري ونـواظري قـد أحـصيت عـدّا لديه

سـبـحانك اللهم.. بـالأذكـار تـنشرح الـصدور


**
إنّـي لـما أنـزلت لـي يـا ربـي من خير فقيرْ

أنـت الـمهيمنُ ذو الـغنى.. وأنـا هنا العبدُ الحقيرْ

إن لـم تـجرني يـا رحـيمُ فـمن يجيرُ فمن يجيرْ

سـبـحانك اللهم.. بـالأذكـار تـنشرح الـصدور


**
أعـطيتني بـصرا لأقـرأ عـنك في سفر الوجودْ

ومـنـحتني أذنــا فـأسمعني هـتافات الـخلود

ووهـبتني نُـطْقا لألـهجَ : "يـا مـهيمنُ يا ودودْ"

سـبـحانك اللهم.. بـالأذكـار تـنشرح الـصدور


**
مـن أخـرج النور الوضيء وأغطش الليل البهيم؟!

ومـن الـذي أرسى الجبال.. وأسكن البحر العظيم؟!

ومن الذي أردى الصحيح.. ومن تُرى عافى السقيم؟!

سـبـحانك اللهم.. بـالأذكـار تـنشرح الـصدور


**
مـن أخـرج الـطفل الـسليم.. ألم يكن ماءً مَهين؟!

ومـن الـذي دلّ الـرضيع لـثديه وهـو الجنين؟!

مـن ضـمّ مـهجة أمّـه بـالحب والشوق المتين؟!

سـبـحانك اللهم.. بـالأذكـار تـنشرح الـصدور


**
أرأيـت أمـواج الـمياه سـرت بأجنحة السحاب!!

الـسـابحات كـأنـها لـيلٌ تـسربل بـالسراب!!

وتـصببت غـيثا كدفق البحر يزخرُ في الهضاب..

سـبـحانك اللهم.. بـالأذكـار تـنشرح الـصدور


**
أرأيـت أرضا قد سرت كالفلك تمخرُ في الفضاءْ!!

قــرّت قــرارا لا تـمـيد بـثقلها بـرّا ومـاءْ

كـالأم تـحضنُ طفلها.. سبحان من أرسى البناءْ..

سـبـحانك اللهم.. بـالأذكـار تـنشرح الـصدور


**
أرأيـت عَـفْرَ التُرب كيف أفاض بالزهر الجميل !!

والـفرثَ والـدم قـانيا قـد نـزّ باللبن الأصيل !!

ولـكل نـفس ٍ صـبغةٌ جًـلّى فـليس لها مثيل ..

سـبـحانك اللهم.. بـالأذكـار تـنشرح الـصدور


**
قـل لـي بـربّك أيـها الـمتبصّر الـفطنُ الأريبْ

مـالفرقُ بـين الـمَيْت والـوسنانِ والحيّ القريب؟!

مـا هـذه الـروح الـتي قـد حيّرت لبّ الطبيب؟!

سـبـحانك اللهم.. بـالأذكـار تـنشرح الـصدور


**
أرأيـت صـوتك كـيف يوحي بالمعاني البيّنات!!

فـإذا بـه يـشجي الـعواطف ضـاحكات ٍ باكياتْ

لـولاه لـم تـعلمْ بـمكنون الـنفوس الـمبهمات..

سـبـحانك اللهم.. بـالأذكـار تـنشرح الـصدور


**
أرأيـت لـجّ الـعين أغـشية ً ومـاءً من صفاءْ ii

نـفذت بـها الأجـسامُ ألـوانا وطـيفا من ضياءْ..

فـإذا بـها صـورا تـعانقُ حـسنها.. يا البهاءْ..

سـبـحانك اللهم.. بـالأذكـار تـنشرح الـصدور


**
الله أكـبر كـيف أغـفلُ عـن ريـاض الفالحينْ؟!

فـي حـورها.. في دورها.. ورُبا تسرُّ الناظرين..

وغِـراسـهـا سـبـحانك اللهم رب الـعـالمين..

سـبـحانك اللهم.. بـالأذكـار تـنشرح الـصدور


**
عـجبا لـنفسي حـين تـقتحمُ المعاصي في أمانْ !!

وتـسيرُ فـي درب الجحيم.. وفي سلاسلها الهوانْ!!

وتـصدُّ عـن سُـبُل الجنان كأن لي فيها ضمانْ ..

سـبـحانك اللهم.. بـالأذكـار تـنشرح الـصدور


**
عـجبا لـنفسي كيف أعصى خالقي وهو الرقيب !!

وهـو الـسميعُ إذا الـرقاعُ تطايرت وهو الحسيب

وتـكلّمت صـمُّ الجوارح في ضحى اليوم العصيب

سـبـحانك اللهم.. بـالأذكـار تـنشرح الـصدور


**
يـا رب جـئتك تـائبا.. والـقلب بلسمه رضاك..

أدعـوك دعـوة نـادم ٍ .. أنت السميع لمن دعاك..

يـا رب فـاغفر زلّتي.. أنت الحليمُ بمن iiعصاك..

سـبـحانك اللهم.. بـالأذكـار تـنشرح الـصدور


**
يا رب إن لـم تـهد قـلبي لـلرشاد وللصلاح..

كـيف الـهدى؟! أن لم يكن لي منك مفتاح النجاح!!

يـا فـالق الإصـباح نـوّر ظلمتي بسنى الفلاح..

سـبـحانك اللهم.. بـالأذكـار تـنشرح الـصدور


**
صـلى عـليك الله يـا مـختار يـا خـير الرجال

يـا مـن أنـرت قـلوبنا.. وطمست أوكار الضلال

أخـرجت أفـضل أمـة لـلناس مـن رحم المحال

سـبـحانك اللهم.. بـالأذكـار تـنشرح الـصدور


**
سـبحان مـن جـعل الـنبي أجـلّ من راد الفضاءْ

وأراه فـي أم الـقرى الأقـصى يـلوحُ على الهواءْ

والـزادُ بـورك مـن يـديه، ودرّ مـن كفيّه ماءْ

سـبـحانك اللهم.. بـالأذكـار تـنشرح الـصدور


**
صـلى عـليك الله يـا نـور الـبصائر كـل حين

يـا مـن دعـوت إلـى صـراط الله في حبّ ولين

يـا مـن صبرت على الأذى وثبتَّ في درب اليقين

سـبـحانك اللهم.. بـالأذكـار تـنشرح الـصدور


**
وعـلى أبـي بـكر الـذي أسداك كل التضحيات..

وعـلى أبـي حـفص الـذي فـي جهله وأد البنات

فـإذا بـه يـرخي لـهن الـسمع فـي جمع الهداة

سـبـحانك اللهم.. بـالأذكـار تـنشرح الـصدور


**
وعـلـيك ذا الـنـورين أنـوار الـتحيّة والـسلام

وعـلـى عـلـيٍّ قـاهر الأبـطال والـفذّ الـهُمام

ومـن اهـتدى بـشمائل المعصوم من سبل الظلام

سـبـحانك اللهم.. بـالأذكـار تـنشرح الـصدور


أخوكم: صالح العمري - الظهران

الأخطل
16-09-2003, 03:38 PM
سلمت أناملك ياأخي الكريم

وبارك الله فيك

قصيدة إسلامية في غاية الروعة

ما أصدقه حين قال :

عجبا لنفسي كيف أعصى خالقي وهـو الرقيـب ii!!


وهو السميعُ إذا الرقـاعُ تطايـرت وهـو iiالحسيـب


وتكلّمت صمُّ الجوارح في ضحى اليـوم iiالعصيـب


سبحانـك اللهم.. بالأذكـار تنـشـرح iiالـصـدور


@ أخي الكريم
في هذا المنتدى هناك من يكتب قصائدا في غاية الروعة
وهو سمير العمري فهل لك قرابة به من قريب أو من بعيد ؟ ( تطفّل )

د. خالد الشبل
16-09-2003, 09:49 PM
ما شاء الله ، جميلة جدًا يا أبا علي ، سلمت تلك اليراعة التي خطت هذه الترنمات .

صالح العمري
16-09-2003, 10:12 PM
أخي الأخطل: جزاك الله خيرا على الزيارة الميمونة والتعليق.. الأخ سمير العمري أخ في الله قرأت بعض أشعاره التي تمتاز بجزالة اللفظ وسمو المعاني .. وأحسبه من بلاد الشام..

أخي أبا عبدالله الأستاذ خالد: هنئا لنا بوجودك وبزياراتك الكريمة.. جزاك الله خيرا على مداخلتك..

صالح العمري

مها
18-09-2003, 02:53 PM
:cool: ماشاء الله لا قوة إلا بالله أخي صالح ، موهبة شاعرية فذة واسلوب أدبي رائع .
لا ألوم الأستاذ خالد في التقدمة الرائعة لك ، وتلقيبك بشاعر الفصيح.

أختك في الله
مها

الوافي
20-09-2003, 07:52 PM
سلمت على هذه الأبيات

سامح
21-09-2003, 04:44 PM
لم أستغرب أن يخرج صالح شعراً يصلح النفوس الغافلة الاهية

ويردها إلى ذكر الخالق المجيد

(( سبحانـك اللهم.. بالأذكـار تنـشـرح iiالـصـدور))

ويلهبها .. ويشجيها .. ويعظها ..بقوله :

(( وهو السميعُ إذا الرقـاعُ تطايـرت وهـو الحسيـب

وتكلّمت صمُّ الجوارح في ضحى اليـوم العصيـب

سبحانـك اللهم.. بالأذكـار تنـشـرح الـصـدور))

لكن .. ولأني علمت رحابة نفسك .. وخلقك الرفيع
يابن العمري .. حيث الدماثة والسمو والصلاح والتقى
ولانزكي على الله أحداً .

جاءت القصيدة كفواصل أو مقطوعات صغيرة
تحكي بخواطر إسلامية بثها الانبهار بظهور الصبح

((شعّ الضياءُ فحاطنـي فـي هـذه الدنيـا السـرورْ

وسموت في آفاقها كالنـور يسـري.. كالعطـورْ..

وسبحت في أعماقها كالحوت في لجـج البحـورْ..

سبحانـك اللهم.. بالأذكـار تنـشـرح الـصـدور))

فقدت القصيدة وحدتها العضوية .. وصارت تدور حول
خواطر جزئية .. يجمعها الإحساس الروحاني
الذي أخرج هذه الأبيات التي اختلفت في كل فاصلة
قافيتها .. مماقربها إلى الشعر الحر .. بعيداً عن الشعر
العمودي ..

الفكرة في الأبيات أنه مع كل خاطرة .. من هذه الخواطر
التي صورتها من انبلاج الصبح الذي ولد القصيدة
يكون ذكر الله والتسبيح باسمه ..
فاستخدمت مع كل خاطرة روحانية
((سبحانـك اللهم.. بالأذكـار تنـشـرح الـصـدور))
ولكني رأيت أنها تخدش الوجه الإيقاعي المنتظم
في سلك الفاصلة .. فنشعر بأننا وقعنا على مطب
أزعجنا بعدما كنا نسير بهدوء تام وأريحية كاملة
مع الطريق الإيقاعي الممهد .. والصور الماتعة .

أيضاً .. ألقيت تساؤلات تقريرية شدتنا في الحقيقة
وجذبتنا بجمالها التصويري كقولك

((من أخرج النور الوضيء وأغطش الليـل البهيـم؟!

ومن الذي أرسى الجبال.. وأسكن البحر العظيـم؟!

ومن الذي أردى الصحيح.. ومن تُرى عافى السقيم؟!))

((من أخرج الطفل السليم.. ألم يكـن مـاءً مَهيـن؟!

ومن الـذي دلّ الرضيـع لثديـه وهـو الجنيـن؟!

من ضمّ مهجـة أمّـه بالحـب والشـوق المتيـن؟!))

ثم أنهيتها بالجملة المتكررة هنا

((سبحانـك اللهم.. بالأذكـار تنـشـرح الـصـدور))

وفي رأيي أن هذا لم يكن مناسباً .. للقافية أولاً
والانتظام الايقاعي ..
ثم لهذه التساؤلات التي كان الأنسب لها التكبير
والإعظام لقدرة الخالق لاتأكيد انشراح الصدر بالذكر .

وهذا رأيي الشخصي الذي نتناقش فيه .. نتعارض ونتوافق
المهم أن تبقى النفوس صافية .. وأن لايفسد النقد للود قضية :)

تحياتي لشاعريتك
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,

صالح العمري
22-09-2003, 12:22 PM
أخي الحبيب سامح: السلام عليكم..

جزاك الله خيرا على هديتك الغالية التي سررت لها كثيرا..

وأعجبتني ملاحظاتك البنّاءة التي تنم عن ذوق رفيع وحس مرهف مرهف...

وابتداء أحب أن أعقب على قضيّة النقد وإسدائه وتقبّله، فاعلم يا أخي الحبيب أنني ما جئت إلى هذا المنتدى المتخصص إلا لأستفيد من جميع الأعضاء، والفائدة لا تترعرع في بيئة تسيطر فيها المجاملات أو الحياء على حساب الحقيقة والرأي.. ولهذا أكبر فيك هذه الروح الأخويّة والمبادرة الطيبة.. والنقد الهادف أنفع من الإطراء الزائف.. وتبادل الآراء يثري الفكر ويطوّر الملكات.. وأنتاجنا الأدبي هو وقف لله ولرسوله نتشارك جميعا في تحسينه وتطويره ليكون مؤّثرا في النفوس. وما أجمل أن تصطف الآراء والأفكار في هذا الزمن المتلاطم بالفتن لتخرج نتاج الكلمة الطيبة المرابطة على ثغور الفكر التي تثمر وتكسب القلوب وتقود النفوس إلى الله (إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفّا كأنهم بنيان مرصوص..)


ملاحظاتك أخي سائغة، وهنا نقاط أوردها هنا عن نشأة القصيدة قد تفسر "ولا تبرر" المآخذ التي تكرمت بذكرها:

أولا: القصيدة بدأت فكرتها عندي من الأبيات التي تتعجب من إقدام النفس على المعصية مع ما تعتقده من الإيمان بالجنّة والنار.. ثم توافدت الخواطر لتطوف حول بعض جوانب قدرة الله في لخلقه وحسن تقديره سبحانه وتعالى وتنزهه عن النقص والعيب في شكل التسبيحة المترددة.. وتكرار حقيقة أن الأذكار تؤدي إلى طمأنينة النفس ويقظة النفس وهدأة الضمير.. ولذلك أول ما يصادفك شعاع الفجر ولكن ربما يكون هذا آخر مقطع كُتب في القصيدة !!!

ثانيا: كما ذكرت أخي الحبيب القصيدة في عمومها خواطر عفويّة قد لا تكون مترابطة ولا متسلسلة ويمكن إعادة ترتيبها، ويمكن الإضافة إليها (وقد توقفت عن إكمالها خشية إطالتها) لأن آيات الله لاتحصى ولا تعّد .. ولكن اكتفيت بما ناسب وقتي وبما رأيته كافيا لخدمة الفكرة..

ثالثا: في موطن الإعجاب يساغ استخدام التكبيرة إجلالا لله الخالق المبدع، ويساغ أن تكون التسبيحة تنزيها لله عن كل عيب ونقص فمنه الكمال وحسن التقدير وجمال الخلق والإبداع عزّ وجل. والتسبيحات في القرآن جاءت في بعض الآيات والسور المدنيّة ابتداءً (يسبح لله - سبّح لله - سبح اسم ربّك..) وجاء السياق القرآني بعدها ليذكر بعض أسماء الله الحسنى ومظاهر آياته في النفس والكون.. وبينت الآيات أن "ما " في السموات و "ما" في الأرض وهذا يشمل غير المكلفين والجمادات يسبّح لله..

ولا مشاحّة - في نظري - في الموضوع ، مع أنّي أميل إلى ما تميل إليه في أن مواطن الإجلال والإكبار يناسبها التكبير أكثر (وليت من يفيدنا في هذا..). ولكن وددت أن يبقى البيت الدوّار (سبحانك الله..) رابطا لها..

أشكرك على ملاحظاتك القيّمة.. وأشكر لك تعايشك مع جو القصيدة.. وسوف ألاحظ كل ما تبديه ويبديه الأخوة الكرام وآخذه بعين الإعتبار بإذن الله، والمرء ضعيف بنفسه، قليل بمفرده.. قوي بإخوانه كثير بأعوانه...

شكر الله لك وأدامك رافدا لنا في هذا المنتدى الطيّب...

وسنبقى ننتظر هداياك القيّمة..

أخوك: صالح

صالح العمري
22-09-2003, 03:06 PM
الأخت مها: جزاك الله خيرا على المداخلة.. وفقنا الله جميعا لأفضل الأقوال والأفعال.. نبّهتني لترحيب الأخ خالد فشكر الله لك...


الأخ الوافي: سلّمك الله وشكر زيارتك ومداخلتك...

أخوكم:

صالح

الوافي
22-09-2003, 03:44 PM
العفو