المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هل حقا قد "أساء" الخليل للشعر العربي؟



تأبط خيرا
16-09-2003, 10:24 PM
هذا سؤال أطرحه على علماء العروض والمهتمين بالشعر العربي.
فقد قرأت هذا النص لأحد الشعراء في أحد المنتديات ورأيت أن أنقله لكم كما هو آملا أن أقرأ آراءكم بصراحة ووضوح في هذا الموضوع واليكم النص المقتبس حرفيا:

((لايزال النص التقليدي يطل برأسه برغم تقلبات العصر وسرعة إيقاعه
التي تفترض التنويع الإيقاعي في الشعر ...

مشكلة النص التقليدي أنه لايزال يهمل دور الموسيقى حين يتوهم أنه يحتفل بها
لايمكن أن تكون الموسيقى قالبا فقط حين تكون قادرة على أن تكون أكثر من ذلك :

( * تتملكني الدهشة، والذهول.. وتنتابني حالة من التأمل حين اقرأ قول امرئ القيس:

مكر مفر مقبل مدبر معا

كجلمود صخر حطه السيل من عل

ثم أعود واقرأ قوله:

وليل كموج البحر أرخى سدوله

علي بأنواع الهموم ليبتلي

ومثار هذه الحالة هو كون البيتان جاءا على إيقاع شعري واحد بحسب نظرية الخليل العروضية.

(فعولن مفاعيلن فعولن مفاعلن

فعولن مفاعيلن فعولن مفاعلن)

فهل اكتفى الإيقاع (الخليلي) هنا برسم المنهجية الشعرية في إطار تنظيمي؟

أين دور الإيقاع في عملية التأثير التعبيري المتمثل بالشعر؟!

حين أثرت قبل أسابيع في هذه الزاوية قضية التوجه التربوي في نظرية العروض الخليلية احتج أصدقاء كثر على هذا القول ووصلت حدة الاحتجاج عند بعضهم إلى الانفعال والخطابية في المناقشة.. لكنني هنا أجزم بها فمن غير المعقول أن يكتفي الإيقاع هنا بدور المنظم دون أن يكون له دور في التأثير. وربما يحق لنا أن نجتهد في رص التفعيلات بصورة مختلفة بين البيتين.. بصورة لا يختل معها الإيقاع الشعري..!

وفي الوقت ذاته ربما نتساءل.. كيف يمكن أن نستسلم لهذه السلبية الموسيقية والتهميش المفرط لأهمية الايقاع في عملية التأثير الشعري حين تصدر من شخصية لا نشك في تفردها كشخصية الخليل بن أحمد الفراهيدي..

إن هذا النموذج الحي لبيتين من الأبيات الخالدة في الشعر العربي تؤكد بما لا يدع مجالاً للشك ما كنت قد أشرت إليه سابقاً من ان الهدف الذي سعى إليه الخليل من وضع نظرية العروض الشهيرة كان هدفاً تعليمياً تربوياً ،ولم يكن هدفاً فنياً على الإطلاق.. وبالتالي يحق لنا أن نقول.. إن تلك الشخصية الفريدة أساءت للشعر حين همشت الشاعرية فنياً واكتفت بدورها الإعلامي كناقل لتاريخنا العربي بكل أحداثه.. إن شخصية كشخصية الخليل بن أحمد (العبقرية) لو أنها جعلت الفنية هدفها من النظرية العروضية لقدمت للشعر العربي خدمة جليلة على مدى عصوره.. ولما سقط الشعر في مستنقع الصنعة والتكلف في عصر الدول المتتابعة حتى أتت عملية إحيائه على يد مدرسة الإحياء التي عادت به إلى القديم.. الذي لم يكن متوائماً مع العصر وحداثته، فلم يعمر طويلاً.. فظهرت قصيدة التفعيلة ومن ثم قصيدة النثر في محاولة جادة لخلق الشاعرية الموؤودة في تلك النظرية التربوية.. أعلم أن مثل هذا القول قد يغضب الكثيرين، لكنني بالفعل أتمنى مناقشة هذا الأمر التراثي بطريقة علمية واعية. ))


ملحوظة: لم |أصحح الخطأ النحوي في "ومثار هذه الحالة هو كون البيتان جاءا على إيقاع شعري واحد " وذلك لنقل النص كما نشره صاحبه دون أدنى تغيير.

عبدالله
19-09-2003, 06:29 PM
اسعد الله مساءك أخي الكريم

سأحاول الرد باعتباري من المهتمين بالشعر العربي لا من علماء العروض

لم أفهم بعد ماذا كان يقصد صاحب المقال بالموسيقى التي يبتغيها

فحين يقول :

" أين دور الإيقاع في عملية التأثير التعبيري المتمثل بالشعر؟! "

أجد نفسي ضائعا بين هذه الكلمات ربما لأنهم يودون الوصول لأمور لا أودها و هي فكرة الشعر الحر و تبعاته

و حين يقول مرة أخرى :

" وربما يحق لنا أن نجتهد في رص التفعيلات بصورة مختلفة بين البيتين.. بصورة لا يختل معها الإيقاع الشعري..! "

فهم فعلا رصوا التفعيلات لكنهم أخلوا بالإيقاع أيما إخلال

فهل هذا ما تمنوا الوصول إليه ؟


و لنأت على ذكر الخليل فصاحب المقالة يرى :

" ان الهدف الذي سعى إليه الخليل من وضع نظرية العروض الشهيرة كان هدفاً تعليمياً تربوياً ،ولم يكن هدفاً فنياً على الإطلاق "

و بصفتي محبا للخليل معترفا بفضله أرى أنه لم يأت على" الأمور الفنية "

كما يسميها صاحب المقال لا تقصيرا منه - أي الخليل - و إنما ربما لأنه

لم يجد ما هو مهم فيها

فقد فصل لنا التفاعيل تفصيل العالم الخبير بالأمور

و ذكر لنا الزحافات - و اظنه ما كان يقصده صاحب المقال -

فقد قام الخليل بوضع التفاعيل الأصلية الكاملة و من ثم وضع الزحافات التي تدخل على التفعيلة

فإما أن يكون صاحب المقال راغبا بتعليل ظهور الشعر الحر أو أنه أساء فهم الخليل


و أخيرا :

" ولما سقط الشعر في مستنقع الصنعة والتكلف في عصر الدول المتتابعة حتى أتت عملية إحيائه على يد مدرسة الإحياء التي عادت به إلى القديم.. الذي لم يكن متوائماً مع العصر وحداثته، فلم يعمر طويلاً.. فظهرت قصيدة التفعيلة ومن ثم قصيدة النثر في محاولة جادة لخلق الشاعرية الموؤودة في تلك النظرية التربوية "


أود القول : هل فعلا كان الشعر الحر و شعر التفعيلة خير معين للشعر

لرجوعه إلى عصره الذهبي ؟

ساء ما يتوهمون

----
عذرا على الإطالة لكن الموضوع يحتاج ذلك كما أعتقد

و شكرا لك على هذا الموضوع

و اسلم

وحي اليراع
12-06-2005, 01:00 AM
أهلا بالأخ تأبط خيرا :
لكل شخص وجهة نظر نحترمها ونقدرها ، ولكن تختلف النتائج بين الصواب والخطأ .
في البداية لا بد للكاتب أن يعرف بأن الخليل - رحمه الله - قد خدم الشعر العربي خدمة جليلة ذلك أنه حفظ للشعر العربي هويته وأصالته وتفرده ، وإلا لطالت إليه الأيدي بالتحريف والتبديل ، وسنجد أنفسنا يوما أمام شيءٍ قريب من الشعر الذي ليس بشعر ، يؤكد هذا الكلام الأسباب والدوافع التي دفعت الخليل إلى ابتكار هذا العلم ؛ حيث أن من أهم ما دفع الخليل إلى وضع هذا العلم هو رؤيته لشعراءَ في عصره ينظمون على غير الأوزان التي عرفها العرب فخشي بعد تعاقب الأزمان أن ينسى العرب تراثهم.
الخليل لم يكن يهتم بالناحية الفنية - ولست أجزم في ذلك- ولكن لو اتفقنا جدلا بأنه لم يهتم بالناحية الفنية هل يسوغ لنا هذا أن نقول بأنه ( أساء) إلى الشعر؟؟؟؟؟ بما تحمله هذه الكلمة من إيحاءات سيئة جارحة لهذا العالم الكبير ، والشيخ النحرير؟
هل هذا جزاء من أراد أن يحفظ للشعر العربي الأصيل ديموميته وبقاءه؟
الخليل - رحمه الله - لم يصفِّد أيديَ الشعراء عن قول الشعر بما يرغبون بابتكار هذا العلم ، إن لسان حاله يقول: اعملوا ما شئتم فإنا عاملون ، نعم لقد عمل فأبدع ، ونطق فأسمع ، بتفاعيله ، وأوزانه ، وبحوره ، وغيرته على الشعر العربي ، أما أنتم أيها الشعراء فاعملوا ، وقولوا ، وأسمعوا وبإمكانكم - إن أردتم- الخروج عن بحور الخليل ، أو البقاء.
ثم هل هناك أجمل وأفصح وأنقى وأجزل من الشعر القديم؟
أيها الكاتب إن كنتَ قد وصفت الخليل بالإساءةِ ، فاعلم بأنك قد وصفت الشعر العربي بأنه سيء ؛ لأنه وبحسب كلامك ترى أنه مليء بالإيقاع الخليلي .
فإن كنت ترى بأن الشعر العربي سيء ، فهات بما لم يستطعهُ الأوائل !! ولاأظن هذا.
تحياتي .

سمط اللآلئ
12-06-2005, 10:43 PM
الإخـوة الكرام

جزاكم الله خيرا على هذا الطرح الجميل

ورحم اللهُ إمامَ العربية الخليل بن أحمـد

محمد الجهالين
17-06-2005, 01:06 AM
الأخ تأبط خيرا

كما قال الأخ عبد الله :


أجد نفسي ضائعا بين هذه الكلمات

فإنني أجد المتحدثين عن الإيقاع ، لا ترتوي مناخل بواثيس إبداعهم المزعوم من ماء التحذلق ، يبيعون أهل هجر تمرا ، فلا تدر النار إلى قرصك أخي تأبط خيرا ، إن لك المكانة والتقدير ، على كلامك الرد ، وإلى شخصك الود.

أساء الخليلُ ، فما أدراك ما الخليلُ :

كيف يمكن أن نستسلم لهذه السلبية الموسيقية والتهميش المفرط لأهمية الايقاع في عملية التأثير الشعري حين تصدر من شخصية لا نشك في تفردها كشخصية الخليل
تختبىء الكلمات بين السطور حينا ، وحينا يفضحها المثل القائل : تحيا ، ويخزى ابن عمك. فقد تتزيا بتفرد شخصية الخليل حنكة الحوار، غير أن الاستسلام والسلبية والتهميش المفرط عبارات لا تمرُّ ، وعلى الدوام شخصك أخي تأبط خيرا مقدر مصان ، فقل لنا شيئا من شعر شاعر ذلك المنتدى ، الذي اقتبست حديثه المحتفى ، لنشنف آذاننا بإيقاعه الفني السرمدي ، وسحره البابلي ، ولتتحدث بعد ذلك عن الناحية الفنية لديه من من تنوع إيقاعي ، ومن منهجية كيت وكيت ، ومن تمثيل تعبيري هيت وهيت.

أقول لشاعرك على بلاطة ، نعرف كل خياطة ، ونعرف تقشير البلوط ، فيا شاعر ذلك المنتدى :

تنق بلا شيءٍ شيوخ محارب
وما خلتها كانت تريش ولا تبري

أرنا معاييرك ، واضبط مزاميرك ، فحية الخليل تلقف تعابيرك ، فألق عصاك لعلها تسعى ، وفي الذي قاله وحي اليراع كفاية ، فما بعده دراية.

وما زال الكلام موجها لشاعر المنتدى

منذ زمن تتحدثون عن هيولى الإيقاع ، ونحن نطالبكم بالضوابط ، والقواعد ، ولا مجيب ، تستعرضون تسآلا ، ويكأنكم تصنعون المحالا ، فلم نجد عندكم إلا غربالا ، يتصدى للشمس فهيهات هيهات شنشة أعرفها من أخزم .

أخي تأبط خيرا

إن كلا بيتي امرىء القيس الذين استشهد بهما شاعر المنتدى ، غاية في الإيقاع الشعري ، تأمل معي:
مكر مفر، مقبل مدبر، حطه السيل من علِ.
فما الإيقاع غير هذا التقطيع المتقن ، غير هذه الموسيقى الداخلية بين أبنية المفردات وجرس حروفها ، كم تطربني : حطه السيلُ من علِ .

يريد منتقدو الخليل فوضى اللاخليل ، و كما قال وحي اليراع : فليخرجوا عن البحور ، وليدخلوا مدائن البخور ، فنحن نمتد جذورا ، ونحب خليلنا قوافيا وبحورا.

لك أخي تأبط خيرا كل التحية ، فاختلافنا رأيا وعاطفة له بقية

محمد الجهالين
17-06-2005, 12:31 PM
استكمالا لمشاركتي أقول:

سَيـِّـدي ثُـمَّ سَيِّـدي يا خليـلُ
أنَّـــكَ المُقْـتَـدى يُـرادُ دليلُ

يا شموسَ الخليــلِ قولي سلاماً
سَخِر الظِّــلُّ ، واسْتَخَفَّ الظَّليلُ

كلُّ مُفْتَــنٍّ ، كــلُّ فنٍ أمامـاً
ووراءً ، يُطِــــلُّ مِنْهُ الخليلُ

صابر ربحي راشد ابو سنينة
16-01-2006, 02:54 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اضم صوتي الى اصواتكم وكم اتمنى لو ان احد اهل الفن والموسيقى قرأ هذا المقال فأجاب ولعلي اريد ان اسأل هذا الكاتب
ما رأيك بلحن قصيدة "اراك عصي الدمع" وهي على البحر الطويل ولحنها الملحن رياض السنباطي ؟
او لعله لم يسمعها فنسأله هل سأل اهل الفن عن استطاعتهم على التلحين دون الرجوع الى التفعيلة والوزن ؟ برأيي الشعر والموسيقى هما وجهان لعملة واحدة لا يستطيع متذوق الشعر ان ينكر الموسيقى ولا متذوق الموسيقى ان ينكر الشعر ولعل ما نرى من اغان جديدة لم تحتوي على وزن وقواف هو ما جعل الكاتب يقيس ويبني كلامه واقول ان معظم اغاني هذه الأيام هي اغانٍ عقيمة لافائدة منها وما هي سوى رقصات واستعراضات لا علاقة لها بالشعر ولا بالموسيقى ،اقيل لهذا الكاتب وأسأله عن رأيه بقصيدة الأطلال ، عش انت ، اضنيتني بالهجر، الكرنك، ولد الهدى، سلوا قلبي، مال واحتجب ، رباعيات الخيام والى اخره من روائع القصائد العربية وليس فقط القصائد العربية بل وحتى الأغاني الطربية التي انقرضت من فننا الحالي نتيجة لتراجعنا في كل شيء أسأل هذا الكاتب عن الموسيقى التي دخلت في الأغاني الطربية مثل
حب ايه اللي انت جاي تقول عليه وانت عارف قبل معنى الحب ايه
اليست هذه تفعيلة البحر الرمل -ب--/-ب--/-ب- ، -ب--/-ب--/-ب-
وغيرها من آلاف الأغنيات الطربية الأصيلة الجميلة ،ليتك ايها الكاتب تجيب

سليم
21-01-2006, 12:59 PM
السلام عليكم
اسمحوا لي بأن أدلي بدلوي رغم انني لست شاعرًا_ولكنني احبه من الادب ايما حب_ وابدي رأي في امرين ,اولهما ان الشعر ليس توقيفي _وكذا اللغة_وبما انه كذلك فلماذا لا يُتصور ان توجد بحورًا واوزانًا غير المذكوره ؟,وثانيهما هل أحاط الخليل بكافة اشعار العرب عندما وضع وصنف البحور والعروض؟ ,إني اري انه من المستحيل ان يكون قد احاط بها جميعها في تلك الحقبة من الزمن....فما رأيكم؟

صابر ربحي راشد ابو سنينة
23-01-2006, 04:20 PM
اخي الكريم سليم
قبل فترة بسيطة اقترحت مثل هذا الإقتراح وسألت مثل هذا السؤال وأجابني عليه اخي ابي بدر اجابة اوجزها لك بالآتي:

القدسُ قلعـةٌ شمَخَـتْ فخرَ الإبـاءِ تحتكـرُ
4 3 3 1 3 = 4 3 3 1 3 او مستفعلن مفاعَلَتن-مستفعلن مفاعَلَتن
فيها ترى بنـي نُجُـبٍ وعلى الجهادِ قد فُطِروا

مستفعلن مفاعَلَتن-متفاعلن مفاعَلَتن
فهذه محاولة جاء بها الشاعر سامر 0
محاولة الشاعر الكبير احمد مطر في احدى قصائده والتي عفواً لا اتذكرها بأيجاد التفعيلة التالية: فاعلاتن مستفعلن مستفعلن فاعلاتن
والتفعيلة الأولى مع الثانية هي مجزوء الخفيف والثالثة مع الرابعة هي على مجزوء المجتث0
وهذه ابرز المحاولات التي قرأت عنها وللإستفادة افتح على بحور جديدة وهي لديك في نفس الصفحة فإن اخي ابي بدر قد افادني كثيراً حول هذا الموضوع ولك التوفيق ان شاء الله0

سليم
23-01-2006, 07:00 PM
السلام عليكم
أخي صابر أبو سنينة ,اشكرك على لطف ردك ورقته وأود أن تقول لي رأيك في البيتين الاتيين:
وقفت أبواب التاريخ بأحزاني***أرى مجدنا في غابر الازمان
فشاهدت طودًا شامخًا في العنان***قد بُني على الخمس الاركان
هل يمكن ادراجه تحت اوزان شعرية غير التي عددها الفراهيدي؟
وشكرًا

صابر ربحي راشد ابو سنينة
25-01-2006, 09:31 AM
اخي الكريم سليم تحية طيبة وبعد
ان اردت جواباً سريعاً فلا والسبب يحتاج العودة الى الأبيات:
وقفت أبواب التاريخ بأحزاني***أرى مجدنا في غابر الازمان
ب ب ------ب ب--- ب--ب---ب----
((4)44 (4))6 3 2 3 4 3 6
كما ترى فالصدر يختلف عن العجز والصدر اقرب ما يكون على البحر المحدث او المتدارك بزيادة تفعيلة مع العلم ان صورة (فاعِلُ) لا تأتي في نهاية الصدر او العجز، اما العجز فأقرب ما يكون للوافر المقلوب بزيادة مقطع طويل
ويمكن ان نقول : وقف التاريخ بإحزاني فرأيت المجد بأزماني
على البحر المتدارك
فشاهدت طودًا شامخًا في العنان***قد بُني على الخمس الاركان
ب--ب---ب--ب-- -ب ب ب ب------
اما الصدر فهو يتبع البحر الطويل والذي مفتاحه ب--ب---ب--ب---
وكما ترى فهو قريب بنقص مقطع طويل وهذا جائز ام العجز فلا يتبع اي تفعيلة لأي بحر ويمكن ان يكون مكملاً للبيت الأول فيكون:

فرأيت النهضة قد شمخت*** تبنيها خمسة اركان
وهو ايضاً على المتدارك لك كل الحب والتوفيق اخي سليم0