المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : يا من يسائل ركب الدهر عن وطني!!! ((مشرق الصبح))



صالح العمري
17-09-2003, 01:06 PM
هذه قصيدة خديجة الولادة (إن صح التعبير)..

ولا يهمني أن تلد قبل أن يكتمل بناؤها ما دام ان ولادتها بين أطباء الكلمة.. وبياطرة الأدب.. فهذا يسعف، وهذا يدلّك، وهذا ينعش، وهذا يهدهد..




"مشرق الصبح!!"

يا من يسائل ركب الدهر عن وطني*** نكأت جرحي .. وما أدراك ما وطني؟!
أسامر النجم في نجواه مدّكراً *** فيرتوي مضجعي من أدمع الشجنِ
و أرسم المجد حرّاً في مخيلتي *** على ضفافيه .. لكن يمّحي وسني !!
و أمتطي الجرح في ذكرى مخضّبةٍ *** تلوح لي.. من فراق العزّ و الفننِ
نحن الغريبان لا زادٌ و لا سند ٌ *** كأنها غربة الإسلام في زمني


يا من يسائل ركب الدهر عن وطني *** هذا مُحيّاه في دمعي و في حزني
في الهند قلبي.. وفي بغداد أوردتي *** ومصر روحي، ونفح الشوق في اليمنِ
وفي فلسطين جرحي داميا عبِقا *** وفي جروزني ربيعُ العين والأذن ِ
ما هذه الأرض إلا أمة سجدت ** وفي سجود المعنّى أعظم السّكّن ِ
فيها قروحي .. وفي آمالها أملي *** فهل رأيت قروح النارِ في بدني ؟!

يا من يسائل ركب الدهر عن وطني*** نكأت جرحي .. وما أدراك ما وطني؟!
إن قلت: ما موطني؟! فانظر لذلّته *** في صورة القرد مختالا على وَهَني!!
في سطوة العلج.. في استفزاز علجته *** معربدا في ثرى الأمجاد في عَلن ِ!!

يا من يسائل ركب الدهر عن وطني *** إقرأ معانيه في لحني وفي شجني
وانصت لنجواه في قدسٍ مضرّجةٍ *** حنّت لفاروقها في سالف الزمن ِ...
واسمع لشكواه في صمت الخنوع، وكم *** من صامتٍ فاق هذر الناطق اللَسِن ِ!!
وانظر له في ضنى شيخٍ، وأرملةٍ *** تشكو.. وفي حرمة العذراء لم تُصَن ِ
في خيمةٍ مزقتها الريح.. في مرضٍ *** في ملجأٍ عشعشت رؤياه بالحزنِ
في شلو طفلٍ وفي أنقاض مئذنةٍ *** وقرية ٍ خلتها بالأمس لم تكن ِ
في شجو أنشودة اليُتْم ِ التي كُتبت *** على جدار الأسى بالأدمع الهُتُنِ

يا من يسائل ركب الدهر عن وطني*** نكأت جرحي .. وما أدراك ما وطني؟!
لكم ترقّى به من خائنٍ لجج ٍ *** واختال في ساحة الأهواء من وثنِ
كم سكرةٍ بطرت.. أو رقصةٍ فجرت *** واستهزأت في عيون الآي والسُّننِ
وكم مقالة صدقٍ عذبة ٍ خُنقت *** ليُمْتَطى المنبر العاني بكلّ دني
وكم أمانة عدلٍ في الضحى هُتكت *** هتك السبايا بكفٍّ غير مؤتمن ِ


يا من يسائل ركب الدهر عن وطني *** لا تعذل القلب.. إن الخطب أرّقني
لكن إذا أذن الباري بنصرته *** فسوف تزدهر الآمال في وطني
فلنرتقب صحوة الساهي فقد أزفت *** كمشرق الصبح في إقباله الحسَنِ

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخوكم: صالح العمري - الظهران

د. خالد الشبل
17-09-2003, 05:22 PM
سُميت أم المؤمنين الأولى خديجةَ ، وقال فيها ، عليه الصلاة والسلام : " خير نسائها ‏ ‏خديجة بنت خويلد " أي نساء الأرض.
لا يفضض الله فاك.