المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : التَّشريع - من المحسنات اللفظية



محمد سعد
02-08-2007, 09:21 PM
التَّشريع: هو بناء البيت على قافيتين، يصح المعنى عند الوقوف على كل منها كقول الشاعر:

يا خاطب الدُّنيا النيَّة إنها= شرَك الرَّدى وقرارةُ الأقذارِ
دارٌ متى ما أضحكت في يومها= أبكت غداً تبًا لها من دار
وإذا أظلَّ سحابها لم ينتفع= منه صدًى لجهامه الغَّرار
غاراتها لا تنقضي وأسيرها= لا يُفتدى بجلائل الأخطار
فتكون هذه الأبيات من " بحر الكامل" وسصح أيضاً الوقوف على الرَّدى ، وغدا، وصدى، ويفتدى، وتكون إذاً من " مجزوء الكامل " وتقرأهكذا"

يا خاطب الدُّنيا النيَّة إنها شرَك الرَّدى
دارٌ متى ما أضحكت في يومها أبكت غداً
وإذا أظلَّ سحابها لم ينتفع منه صدًى
غاراتها لا تنقضي وأسيرها لا يُفتدى

هيثم محمد
02-08-2007, 09:44 PM
بوركت أستاذنا على الطرح الشيق

سرب القطا
31-08-2007, 01:00 AM
بارك الله فيكم

الجزائري
31-08-2007, 12:33 PM
جزاكم الله خيرا

راسخ كشميري
02-09-2007, 09:58 PM
أخي محمد
جزيت خيرًا على الموضوع
الأبيات للحريري في مقاماته

والصحيح: يا خاطب الدنيا (الدنيّة)، وليس (النية)..

دمت وبورك فيك

راسخ كشميري
02-09-2007, 09:59 PM
يا خاطب الدُّنيا الدنيَّـة إنهـا
شرَك الرَّدى وقرارةُ الأقـذارِ

ويروى:
يا خاطب الدُّنيا الدنيَّـة إنهـا
شرَك الرَّدى وقرارةُ الأكـدارِ

محمد سعد
02-09-2007, 11:55 PM
أشكركك على هذا المرور الطيب ، كما اشكرك على التصويب