المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الاستخدام - من المحسنات المعنوية



محمد سعد
02-08-2007, 10:17 PM
الاستخدام: هو ذكر لفظ مشترك بين معنيين، يراد به أحدهما، ثم يعاد عليه ضمير، أو إشارة، بمعناه الآخر، أو يعاد عليه ضميران يراد نثانيهما غيرُ ما يراد بأولهما.
فالأول كقوله تعالى : " فَمَنْ شهدَ منكم الشهر فليصمه" أريد أولا بالشهر" الهلال" ثم أعيد عليه الضمير أخيراً بمعنى أيام رمضان.
وكقول معاوية بن مالك:

إذا نزل السَّماء بأرض قوم= رعيناه وإن كانوا غضابا
أراد بالسماء " المطر" وبضميره في " رعيناه" (النبات) وكلاهما معنى مجازي للسماء .
وقول الشاعر:

وللغزالة شيء من تلفته= ونورها من ضيا خديه مكتسب
أراد الشاعر: بالغزالة الحيوان المعروف وبضمير " نورها" الغزالة بمعنى الشمس
وكقوله:

رأى العقيق فأجرى ذاك ناظره= متيم لج في الأشواق خاطره
وملخص الاستخدام: هو أن يؤتى بلفظ له معنيان، فيراد به أحدهما ثم يراد بضميره المعنى الآخر
ومن الثاني : قول البحتري:

فسقى الغضا والسَّاكنيه وإن همو= شبُّوه بين جوانحي وضلوعيالغضا: شجر بالبادية وضمير ساكنيه أولا راجع ألى الغضا باعتبار " المكان" وضمير شبوه عائد ثانياً إلى الغضا " بمعنى النار الحاصلة من شجر الغضا" وكلاهما مجاز للغضا

هيثم محمد
03-08-2007, 12:38 AM
بوركت أستاذنا

عنقود الزواهر
22-08-2007, 01:41 PM
:::

بورك فيك أخي الفاضل.
فائدتان:
الأولى: يقال له الاستخدام، والاستخذام، والاستحذام.
الثانية: يلحق بالضمير الإشارة، كما في قوله: " رأى العقيق فأجرى ذاك ناظره ................". حيث أراد بالعقيق أولا المكان، وبالإشارة إليه الدم.