المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إعراب كلمة فى دعاء



هيثم محمد
13-08-2007, 11:35 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أردت أن أفتح هذه النافذة لنتناقش فى إعراب بعض الكلمات من الأدعية

عقب انتهاء الأذان نقول : " اللهم رب هذه الدعوة التامة ، والصلاة القائمة ، آت محمدا الوسيلة والفضيلة ، وابعثه اللهم مقاما محمودا الذي وعدته ، (إنك لا تخلف الميعاد)

والمطلوب إعراب الكلمات الملونة

فى انتظار تعقيبكم

المصحح اللغوي
13-08-2007, 12:52 PM
السلام عليكم
الوسيلة: مفعول به ثان منصوب
مقاما: مفعول به ثان منصوب
محمودا: صفة لمقام منصوبة
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب صفة للمنادى اللهم..
أرجو التعليق إذا كان هناك إجابة أصح..

حازم إبراهيم
13-08-2007, 01:59 PM
السلام عليكم
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب صفة للمنادى اللهم..
أرجو التعليق إذا كان هناك إجابة أصح..
أعتقد أن اسم الموصول "الذى"فى محل نصب بدل من "مقاما".

المصحح اللغوي
13-08-2007, 05:02 PM
حازم إبراهيم;أعتقد أن اسم الموصول "الذى"فى محل نصب بدل من "مقاما".

المصحح اللغوي
13-08-2007, 05:05 PM
شكراً على المشاركة، لكن الاسم الموصول يعود على لفظ الجلالة والله أعلم..
انتظر تعقيب السادة الأعضاء على كلامنا..

هيثم محمد
14-08-2007, 12:45 AM
السلام عليكم

أشكركما ولكن أرجو إعادة النظر فى كلمتي (مقاما ، الذي)

أبو العباس المقدسي
14-08-2007, 02:04 AM
أعتقد أن مقاما حال
أي ابعثه حالة كونه في مقام محمود
الذي : صفة لمقام

أبو تمام
14-08-2007, 02:21 AM
السلام عليكم

تحية لجميع الاخوة .

بالنسبة لإعراب كلمة (مقام) فتحتمل أكثر من وجه ، ذكر السمين الحلبي - رحمه الله - ذلك في قوله تعالى {عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً}.

فقال :" في نصب "مَقاماً" أربعةُ أوجه:-
أحدها: أنه منصوبٌ على الظرف، أي: يبعثُك في مَقام.
الثاني: أن ينتصِبَ بمعنى "يَبْعَثُك" لأنه في معنى يُقيمك، يقال: أُقِيم مِنْ قبرِه وبُعِث منه، بمعنىً فهو نحو: قعد جلوساً.
الثالث: أنه منصوبٌ على الحال، أي: يَبْعَثُك ذا مقامٍ محمودٍ.
الرابع: أنه مصدرٌ مؤكِّدٌ، وناصبُه مقدَّرٌ، أي: فيقوم مقاماً " .انتهى.


أما بالنسبة لـ( الذي) فهي كما قال الأخوة تحتمل أن تكون بدلا ، وتحتمل أن تكون منصوبة على القطع .




والله أعلم

علي المعشي
14-08-2007, 02:51 AM
مرحبا بالعزيز أبي تمام

أما بالنسبة لـ( الذي) فهي كما قال الأخوة تحتمل أن تكون بدلا ، وتحتمل أن تكون منصوبة على القطع .
البدلية وجه وارد، أما النصب على القطع فلا أظنه يصح هنا ؛ لأن المنعوت (منصوب) وفي هذه الحال لا يكون القطع إلا رفعا حال تحقق مسوغاته. وربما صح إعرابها خبرا لمبتدأ مقدر (هو الذي وعدته).

(وجهة نظر للمناقشة):
ألا ترون معي أن (مقاما محمودا) هنا بمنزلة المعرف بأل العهدية؟ فالداعي عندما يقول (وابعثه مقاما محمودا الذي وعدته) فكأنما يقول:(وابعثه المقام المحمود الذي وعدته، حيث قلتَ "... عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا").
وما أريد رأيكم فيه هو:
هل يمكن أن نعد هذه حالة خاصة فيكون (الذي) صفة لـ (مقاما) لكونه نكرة في اللفظ فقط، لكنه معهود لدى الداعي وفقا للعلاقة بين الدعاء والآية؟؟
لاسيما أن العلاقة بين الدعاء والآية لها أكثر من جانب، فالمناسبة في كل منهما ذات صلة بشأن الصلاة، والفعل فيهما واحد (بعث)، وكلمة (مقاما) قد خصصت بالصفة (محمودا) في كل منهما.
والله أعلم.

هيثم محمد
14-08-2007, 08:20 PM
السلام عليكم

أشكركم جميعا على تفاعلكم وإثرائكم للموضوع

وجهة نظري فى كلمتي مقاما ، الذي

مقاما : حال
الذي : اسم موصول فى محل نصب نعت

أوافق الأستاذ علي الرأي فيما ذهب إليه فى إعراب الذي