المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : من طرائف النساء ..



ليلى الاخيلية
15-08-2007, 08:11 AM
:::

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قرأت موضوع أخي سعد بعنوان " نوادر وطرائف العربية ", لكني في موضوعي هذا سأخص بالذكر منها طرائف النساء ..والمعذرة للجميع إن كان في الموضوع نوع تكرار..

(1)

قال الصولي ، قال العتبي : رأيتُ امرأةً أعجبتني صورتها ، فقلتُ : ألك بعل؟ قالت : لا. قلتُ : أفترغبين في التزويج؟ قالت : نعم ، ولكن لي خصلةٌ لا أظنك ترضاها. قلتُ : وماهي؟ قالت : بياض برأسي . قال : فثنيتُ عنان فرسي وسرتُ قليلاً ، فنادتني "أقسمت عليك لتقفن" ، ثم أتتْ إلى موضعٍ خالٍ ، فكشفت عن شعر كأنه العناقيد السوناي ، فقالت : والله مابلغتُ العشرين ، ولكنني عرَفتُك أنَا نكره منك ما تكره منا . قال : فخجلت وسرتُ وأنا أقول :

فجعلتُ أطلبُ وصلها بتملٌوقٍ ..... والشيبُ يغمزها بأن لاتفعلي

(2)

كانت عليةُ بنت المهدي تحب أن ترسل بالأشعار من تختصُه ، فاختصتْ خادماً يقال له : (طَلَ) من خدم الرشيد ، فكانت تراسله بالشعر ، فلم تره أياماً ، فمشت على ميزاب وحدثته وقالت في ذلك :

قد كـــان مــا كُلِفــته زمنــــــاً ... يـاطــلٌ مـن وجـدٍ بكــم يكفــي
حتى أتيتــــك زائــراً عجـــلاً ... أمشـــي علــى حتفٍ إلى حتفِ
فحلف عليها الرشيد ألا تكلم طلاً ولا تسميه باسمه ، فضمنتْ له ذلك .
واستمع عليها يوماً وهي تدرسُ آخر سورة البقرة حتى بلغت إلى قوله عز و جل : ( فإن لمْ يصبها وابلٌ فطلٌ ) وأرادت أن تقول : ( فطلٌ ) فقالت : فالذي نهانا عنه أمير المؤمنين . فدخل وقبل رأسها وقال : قد وهبتُ لكِ طلاً ، ولا أمنعك بعد هذا من شيءٍ تريدينه .ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يتبع إن شاء الله تعالى

أحمد الغنام
15-08-2007, 10:36 AM
بوركت اختي الكريمة على هذا النقل والتميز ...وهل مسموح بدخول الرجال !!!

ليلى الاخيلية
15-08-2007, 04:19 PM
حياك الله أخي الكريم..أحمد
نعم مسموح بدخول الرجال ..ولكن الدخول يكون بعد الاستئذان وليس قبله :)
شاكرة لك مرورك الجميل ..

أبو هشام العشاري
15-08-2007, 07:45 PM
يعطيك العافية أختي ليلى الأخيلية

ألم يقل لك توبة :

فلو أنَّ ليلى الأخيلية سلــمَت ... عليّ وفـــوقي تربَــــةٌ وصَفـــــائحُ
لَسَلمْتُ تسليم البشاشَةِ أو زَقا ... إليها صدىً من جانبِ القبر صائحُ

ليلى الاخيلية
16-08-2007, 12:55 AM
المعذرة استدركت هذا الخطأ..
فجعلتُ أطلبُ وصلها بتملٌوقٍ ..... والشيبُ يغمزها بأن لاتفعلي
والصحيح :
فجعلتُ أطلبُ وصلها بتملٌقٍ ..... والشيبُ يغمزها بأن لاتفعلي

-----------------------
الفاضل أبا هشام سلمت على هذا المرور السخي
وهذان خبران عن ليلى الأخيلية ..

(3)

روي أن ليلى الأخيلية مدحت الحجاج فقال : ياغلام اذهب إلى فلان فقل له يقطع لسانها . قال : فطلب حجاماً ، فقالت : ثكلتك أمك إنما أمرك أن تقطع لساني بالصلة . فلولا تبصرها بأنحاء الكلام ، ومذاهب العرب ، والتوسعة في اللفظ ، ومعاني الخطاب لتم عليها جهل هذا الرجل .


(4)

عن رجل يقال له ورقاء قال :
سمعت الحجاج يقول لليلى الأخيلية : إن شبابك قد ذهب ، واضمحل أمرُك وأمرُ توبة ، فأقسم عليك إلا صدقتني ، هل كانت بينكما ريبة قطٌ أو خاطبك في ذلك قطٌ ؟ فقالت : لا والله أيها الأمير إلا أنه قال لي ليلة وقد خلونا كلمة ظننتُ أنه قد خضع فيها لبعض الأمر ، فقلت له :

وذي حــاجةٍ قلنــا له لا تَبُح بها ... فليس إليها ماحييتَ سبيــلُ
لنا صاحبٌ لا ينبغي أن نخونـه ... وأنت لأخرى فارغٌ وحَليـلُ
فلا والله ماسمعتُ منه ريبةً بعدها حتى فرقَ بيننا الموت .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يتبع إن شاء الله تعالى

زينب محمد
16-08-2007, 01:41 AM
جميل يا ليلى ، يشرفني أن أكون أول فتاة تصافحك في هذه الصفحة .. :)

تابعي موفقة ..

محمد ينبع الغامدي
16-08-2007, 06:14 AM
دخلت ليلة الاخيلية على عبد الملك بن مروان وقد أسنّت فقال لها : نا رأى فيك توبة بن حميّرحين حبكِ فقالت : ما رآه الناس فيك حين ولّوك .

والله أعلى وعلم

ألماس
16-08-2007, 03:09 PM
الأستاذة الفاضلة ليلى الأخيلية
نتابع ماتكتبين بتقدير وإعجاب ، بحسن الانتقاء وحسن الأسلوب
دمت موفقة
والله يرعاك

ديمة
16-08-2007, 04:43 PM
لاعجب يا أخت ليلى في اختيارك لهذا الاسم.
موضوع رائع ، شكرا لك.

أحمد الغنام
16-08-2007, 05:21 PM
اكرمك الله فالطمع في الكرم جعلني ادخل وبعدها استاذن أختي الكريمة ليلى:

زوجة سقراط

كان سقراط جالساً يقرأ ويكتب , وكانت امرأتة تغسل الثياب فراحت تحدثه في امر ما , وبلهجة حادة , فلم يرد عليها , وهنا ارتفعت حرارة الغضب عند المراة , فتقدمت منة وصبت فوق رأسة الماء من وعاء كبير فقال الفيلسوف سقراط :

أبرقت ثم أرعدت ثم امطرت

ليلى الاخيلية
16-08-2007, 05:43 PM
الأديبة الأريبة زينب ..
وأنا أيضاً تشرفني مصافحتك أختي الكريمة ..
حياك الله

--------------------------------------------

(5)

خطب خالد بن صفوان امرأةً فقال : أنا خالد بن صفوان ، والحسب على ماقد علمته ، وكثرة المال على ماقد بلغك ، وفيِ خصالٌ سأبينها لكِ فتقدمين عليَ أو تدعين ، قالت : وماهي ؟ قال : إن الحُرةَ إذا دنت مني أملَتني ، وإذا تباعدتْ عني أعلتني ، ولا سبيل إلى درهمي وديناري ، ويأتي علي ساعة من الملال لو أن رأسي في يدي نبذْتُهُ ، فقالت :قد فهمنا مقالتك ووعينا ماذكرتَ ، وفيك بحمد الله خصالٌ لانرضاها لبنات إبليس ، فانصرف رحمك الله .


(6)

نظر رجلٌ إلى امرأته وهي صاعدةٌ في السلم فقال لها : أنت طالقٌ إن صعدتِ ، وطالقٌ إن نزلتِ ، وطالقٌ إن وقفتِ . فرمت نفسها إلى الأرض فقال لها : فداك أبي وأمي إن مات الإمام مالك احتاج إليكِ أهل المدينة .


(7)


حُكيَ أن أعرابياً بعث غلاماً له إلى امرأةٍ يواعدها موضعاً يأتيها فيه ، فذهب الغلام وأبلغها الرسالة ، فكرهت المرأة أن تقر للغلام بما بينهما ، فقالت : والله لئن أخذتك لأعركن أذنك عركةً تبكي منها ، وتستند إلى تلك الشجرة ويغشى عليك إلى وقت العتمة ، فلم يعرف الغلام معنى هذا الكلام ، وانصرف إلى صاحبه وحكى له ، فعلم أنها واعدته تحت الشجرة وقت العتمة .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يتبع إن شاء الله تعالى

رؤبة بن العجاج
16-08-2007, 09:14 PM
كنت أظن دم النساء ثقيلاً...حتى كذبتِ لي هذا الظنّ..:)

بورك فيك أختي الفاضلة ونحن لما تكتبين متابعون..

والســــــــــــــــــــــلام,,,

سيبويه العرب
16-08-2007, 09:54 PM
ادخل علي المنصور جاريتان فأعجبتاه0 فقالت التي دخلت أولا:يا أمير المؤمنين, ان الله فضلني علي هذه بقوله:"والسابقون الاولون"0وقالت الاخري: لا بل الله فضلني عليها بقوله :"وللأخرة خير لك من الاولي"0

الأحيمر السعدي
16-08-2007, 10:53 PM
قال الحجاج لما مدحته ليلى الاخيلية : أعطوها ألفاً من النعم
فقال الخازن : أبل أم غنم
فقالت ليلى للخازن: ويحك الأميز أعز وأجل من أن يعطي الغنم فأعطوها إبل, فلما خرجت قال الحجاج :قاتلها الله والله لم أرد إلا الغنم

ديمة
17-08-2007, 03:01 AM
اشتقت لموضوعك وعدت إليه محملة ببعض الطرائف التي تخص النساء::)

شاهد فيلسوف امرأة شنقت نفسها في شجرة فقال:

يا ليت كل الأشجار تحمل مثل هذه الثمار
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تزوج رجل امرأة قبيحة الوجه.. وفي صباح اليوم التالي للعرس.. قالت لزوجها:

على من تريدني أن أظهر..؟ وعلى من تريدني أن أختبئ..؟؟

فقال لها: أنت في حل.. أن تظهري لكل الناس إلا أنا!!
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قالت امرأة لابنتها: إن الزواج حسن ولكن البتول أحسن كثيرا.

فقالت: أنا أقنع بالحسن يا أماه!!

صاحبة القلم
17-08-2007, 07:26 AM
قال الحجاج لما مدحته ليلى الاخيلية : أعطوها ألفاً من النعم
فقال الخازن : أبل أم غنم
فقالت ليلى للخازن: ويحك الأميز أعز وأجل من أن يعطي الغنم فأعطوها إبل, فلما خرجت قال الحجاج :قاتلها الله والله لم أرد إلا الغنم

أوسمعت يا ليلى... يتهمونك بالدهاء !!!:D

صاحبة القلم
17-08-2007, 07:32 AM
أكملي يا ليلى فوالله إن لقولك عذوبة وإن حديثك متعة للنفس..استمري على بركة الله فوالله ما مللنا ضحكا وسرور وما سئمنا قراءة لما بين السطور..سلمت يداك..
تحياتي..

ليلى الاخيلية
17-08-2007, 07:38 AM
أبشري وقرة عين ياعزيزتي ..
ولكن استأذنك بالانصراف الآن ..
حفظك الله ورعاك ..

صاحبة القلم
17-08-2007, 07:48 AM
ونحن بانتظارك أيتها الفاضلة...ننتظر إبداع قلمك..
أدعك في أمان الله وحفظه إن شاء الله..

قطرالندى
17-08-2007, 09:42 PM
رائع جدا ليلى الأخيلية تكتب عن ليلى الأخيلية :p


بانتظار التتمة :)

ليلى الاخيلية
18-08-2007, 10:25 AM
الأخ الكريم محمد ينبع الغامدي ..
شكر الله لك مرورك الجميل وإضافتك الطريفة ..
-------------------------

(8)

قال أبو العباس المبرد : كان رجلٌ بالكوفة يدعى ليث بن زياد ، قد ربى جاريةً وأدبها فخرجت بارعةً في كل فنٍ مع جمالٍ وافرٍ ، فلم يزل معها مدةً حتى تبينتْ منه الحاجة ، فقالت : يامولاي لو بعتني كان أصلح لك فيما أراك به ، وإن كنت لأظن أني لا أصبر عنك ، فقصد رجلاً من الأغنياء يعرفها ويعرف فضلها ، فباعها بمائةِ ألف درهم ، فلما قبض المال وجَه بها إلى مولاها وجزع عليها جزعاً شديداً ، فلما صارت الجارية إلى سيدها نزل بها من الوحشة للأول مالم تستطع دفْعَه ولا كتمه ، فباحت به وقالت :

أتانـــي البلا فمـــا أنـا صــــانع ... أمصطبرٌ للبين أم أنـــا جــازعُ
كفى حزناً أني على مثل جمرةٍ ... أقاسي نجوم الليل والقلب نازعُ
فإن يمنعوني أن أبـــوح بحبــه ... فإنــي قتيــل والعيــون دوامـــعُ

فبلغ سيدها شعرها فدعا بها وأرادها فامتنعت عليه وقالت له : ياسيدي إنك لا تنتفع بي ، قال : ولمَ ذاك ؟ قالت : إني لما بي ، قال : وما بك ؟ صفيه لي .. قالت : أجد في أحشائي نيراناً تتوقد ، لا يقدر على إطفائها أحد ، ولا تسأل عما وراء ذلك ، فرحمها ورقَ لها وبعث إلى مولاها فسأل عن خبره ، فوجد عنده مثل الذي عندها ، فأحضره فردَ الجارية عليه ، ووهب له من ثمنها خمسين ألفاً ، فلم تزل عنده مدةً طويلةً . وبلغ عبد الله بن طاهر خبرهما وهو بخراسان ، فكتب إلى خليفته بالكوفة يأمره أن ينظر فإن كان هذا الشِعر الذي ذُكر له من قِبل الجارية أن يشتريها له بما ملكتْ يمينه ، فركب إلى مولى الجارية فأخبره بما كتب إليه عبد الله بن طاهر ، فلم يجد سيدها بُدَاً من عرضها عليه وهو كارهٌ .
فأراد الأمير ان يعلم ماعند الجارية فأنشأ يقول :

بـديـعُ حُســنٍ رشيقُ قــــــدٍ ... جعلتُ منِــي لـه ملاذاً
فأجابته الجارية :

فعـــاتبــوه فـــزاد عشــقــاً ... فمـات شـوقاً فكـان ماذا

فعلم أنها تصلح له ، فاشتراها بمائتي ألف درهم ، فجهزها وحملها إلى عبد الله بن طاهر والي خراسان ، فلما صارت إليه اختبرها فوجدها على ما أراد ، فغلبته على عقله ، ويقال : إنها أم محمد بن عبد الله بن طاهر ، ولم تزل ألطافها وجوائزها تأتي مولاها الأول حتى ماتت .
------------
ومضة "هل نقول أن الوفاء اسم آخر للنساء :) "
-------------------

(9)

قال ابن السكيت : عزم محمد بن عبد الله بن طاهر على الحج ، فخرجت إليه جارية شاعرة ، فبكت لما رأت آلة السفر ، فقال محمد بن عبد الله :

دمعة كاللؤلؤ الرطب على الخد الأسيل ... هطلت في ساعة البين من الطرف الكحيل
ثم قال أجيزي ، فقالت :

حيــن هم القمر الباهر عنـــا بالأفول ... إنــما يفضــحُ العشــاق في وقت الرحـــيل


(10)

حكي أنه كان لهارون الرشيد جارية سوداء قبيحة المنظر ، فنثر يوماً دنانير بين الجواري ، فصارت الجواري يلتقطن الدنانير ، وتلك الجارية واقفة تنظر إلى وجه الرشيد ، فقال لها : ألا تلتقطين الدنانير ؟
فقالت : إن مطلوبهن الدنانير ومطلوبي صاحب الدنانير ! فأعجبته فقربها وأثنى عليها خيراً ، فقام حسن كلامها مقام الجمال .
____________
يتبع إن شاء الله تعالى

أحمد الغنام
23-08-2007, 06:41 PM
ريثما يأتي جديد الأخت الأخيلية...

لماذا تزوجته ؟

عندما سئلت الكاتبة الإنجليزية (( أغاثا كريستي )) . لماذا تزوجت واحد من رجال الآثار ؟

قالت : لأني كلما كبرت ازددت قيمة عنده!