المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : تصحيح



الهامس
15-08-2007, 05:47 PM
السلام عليكم:
ما الفرق بين:"شتان بين الشمس و القمر" او"شتان ما بين الشمس و القمر"؟؟
و فيما تفيد هاتين الجملتين و بالأخص كلمة "شتان"؟؟

2-"إني لأحبك كثيرا"،فيما تفيد هذه الجملة؟
لماذا اضفنا "ل" في "لأحبك"؟ما الفائدة منها؟؟
و بارك الله فيكم و صلى الله على محمد و سلم

أبو عمار الكوفى
15-08-2007, 06:04 PM
أخي الكريم ،
1 - "شتّان " اسم فعل ماضٍ بمعنى : افترق وبعُد ، مبني على الفتح أو الكسر والفتح أفصح ، ويفيد المبالغة في الافتراق والاختلاف ، كغيره من أسماء الأفعال التي تأتي على هذا النحو مثل : سَرعان " سُرعان- سِرعان " ، بُطآن .وجُملتاك صحيحتان ، والمعنى : بعُد ما بين الشمس والقمر، وزيادة " ما " لتأكيد البعد .

2 - الجملة الثانية : تسمى اللام فيها " الام المُزحلقة " وهي في الأصل : لام الابتداء التي تزحلقت من المبتدإ إلى الخبر بعد دخول " إنّ " كراهة البدءِ بمُؤكَّدين ، وتدخل على خبر " إنّ " سواء أكان جملة اسميّة أو فعليّة ، وهي تفيد التوكيد .
والله تعالى أعلم

تــــيسيــــــر
15-08-2007, 06:21 PM
السلام عليكم:
او"شتان ما بين الشمس و القمر"؟؟
و فيما تفيد هاتين الجملتين و بالأخص كلمة "شتان"؟؟



السلام عليكم

- هذا التركيب غلط على الأصح من قول أهل اللغة .
و زعم الأصمعي أن العرب لا تقول شتان ما بين زيد وعمرو
وإنما تقول شتان زيد وعمرو وقد تزاد ما فيقال شتلن ما زيد وعمرو ونحو هذا قال أبو حيان.

أما بالنسبة لمعناه : هو كما قال الأستاذ - أبو عمار - بمعنى افترق اتفاقا ومنهم من يجعله بمعنى بعد أيضا كهيهات والمعنى الأخير فيه نزاع من بعضهم.
والله أعلم

أبو عمار الكوفى
15-08-2007, 06:48 PM
أستاذي الكريم ، تيسير : معذرة لتعليقي :
أولا : ما قولك في :

1 - لَشَتَّانَ ما بين اليَزِيدَينِ في النَّدَى *** يَزيدِ سُلَيْمٍ، والأَغَرَّ بنِ حاتِم

2- وشَتَّانَ ما بيني وبينَكَ، إِنَّني *** على كلِّ حالٍ، أَسْتَقِيمُ، وتَظْلَعُ

وهو لأبي الأسود .
3- وشَتَّانَ ما بيني وبين ابنِ خالدٍ **** أُمَيَّةَ، في الرِّزْق الذي يَتَقَسَّمُ .

4 - شَتَّانَ، حينَ يَنُِثُّ الناسُ فِعْلَهُما *** ما بين ذِي الذَّمِّ، والمحمودِ إِن حُمِدا

ثانيًا :ألا ترى أستاذي الكريم أن هذا يشبه قول الله تعالى : { لقد تقطّع بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنْكُمْ مَا كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ‏ }
جئتك متعلمًا .
والله تعالى أعلم .

تــــيسيــــــر
15-08-2007, 07:02 PM
البيت الأول لربيعة الرقى
وكان الأصمعي يرد ذلك البيت بعينه ويقول إنه ليس بحجة لأنه مولد لا يحتج بشعره.

قال في اصلاح المنطق:"
"ويقال شتان ما هما، وشتان ما عمرو وأخوه قال الأصمعي ولا يقال شتان ما بينهما قال
وقول الشاعر
لشتان ما بين اليزيدين في الندى يزيد سليم والأغر بن حاتم
ليس بحجة إنما هو مولد، والحجة قول الأعشى
شتان ما يومي على كورها ويوم حيان أخي جابر
معناه تباعد الذي بينهما " أ هـ

تــــيسيــــــر
15-08-2007, 07:16 PM
وبالنسبة للباقي
قال ابن فارس في الصاحبي

ومما أوله شين
شَتَّانَ
أصلها من "شتَّ" ومن "التَّشتُّت" وهو التَّفرقُ والتباعد، تقول: "شَتَّانَ مَا هُما" أي: بَعُدَمَا بَيْنَهما،
ويقال: هَذَا هو الأفصح، وينشدون:
شَتَّانَ مَا يومي علي كُورِها ويوم حَيَّانَ أخي جابِرِ
وربما قالوا: "شتان مَا بَيْنَهما" وَلَيْسَ بالفصيح." أ هـ.

قال ابن الجواليقي في شرح الأدب
" قال ابو محمد شتان ما هما بنصب النون ولا يقال ما بينهما"أهـــ.
ثم أنشد للأعشى بغير ما.

وعند الصفدي في تصحيح التصحيف
"(و) العامة تقول: شَتّان ما بينهما. والصواب شتّانَ ما هما.
قلت: وقد أشبعتُ القولَ في هذه المسألة في كتاب نفوذ السهم فيما وقع للجوهري من الوهم ". أهــــ

العفو بالله أستاذنا أبا عمار -نفع الله بكم - .

تــــيسيــــــر
15-08-2007, 07:23 PM
ألا ترى أن هذا يشبه قول الله تعالى : { لقد تقطّع بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنْكُمْ مَا كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ‏ }
والله تعالى أعلم .

أستاذنا الكريم

معذرة لم أفهم ما ترمون إليه بذكركم الآية الكريمة.