المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : " غضبة الثأر " إهداء للمقاومة العراقيّة الباسلة...



صالح العمري
05-11-2003, 10:25 AM
غضبة الثأر ..



حرروا الأرض من جحيم النصارى *** واملأوا الكون غضبة ً ياغيارى
غردوا للجهاد لحنا أبيّا ً *** آن للدينِ أن يقود الحيارى
وارفعوا الآي راية ً و مناراً *** إن في الآي عزّة ً و دِثارا
أخوة الدين: قاتلوا العلج صفّا *** واشعلوا الأرض تحت رجليه نارا
وادحروا الزحف-لاعدمت خطاكم- *** أو تولّي فلولُه الأدبارا
جالدوهم بغلظة الحق رُغما *** واحكموا القيد في نحورالأُسارى
وادحضوا الغاصبين ضربا وسفكا *** لا يغرنّكم هديرُ السكارى ..
واغسلوا تربة السهول اللواتي *** أَنِفَتْ منهمُ حصى ً و جمارا
إن يصبكم أذى ففيهم قروحٌ *** زادها الله خيبة ً و خسارا
واغنموا آلة الدخيل المعنّى *** واسبغوا الحاقدين ذلاّ ً وعارا
واجعلوا نسمة الهواءِ سموما *** وندى الماء غُصّةً و شنارا
لغةُ السيف أسمعت كلّ أذن ٍ *** ذات وقرٍ و مهجة ٍ تتمارى
فاثأروا لمساجد ٍ و مشاف ٍ *** ولأم ٍ دموعها تتبارى
كفكفوا الغيظ عن قلوب ٍ أُذيبت *** و اشتفوا لأرامل ٍ وعذارى ..
و افتدوها عقيدة ً جمعتنا *** نرخص الروح دونها والذِّمارا
هي كالنصر إن تجلّت تجلّى *** أو توارت عن الوجود توارى
سنبيع ا لحياة نقَدا لنشري *** سلعة الله حسبة ً و ادِّخارا
كيف تحلو لذائذُ العيش فينا *** وحشا المرضعات يشكو الحصارا
أسكتوا خطبة "المذيع" وأصغوا *** آن للسيف أن يقرَّ القرارا
فإذا هدّهم جنونٌ و رعبٌ *** زدتُ فيها سكينةً و وقارا
و إذا هزّهم غناءٌ تلونا *** آية النصر ِ عبرة ً و ادّكارا
وإذا القاذفات جالت قنتنا *** فغدا الكربُ نشوة ً و انتصارا
وإذا أُترعوا بالمُدام سقينا *** ظمأ الأرض من دمٍ يتجارى
وإذا ثلّثوا الصليب سجدنا *** في ثراها نوّحد الجبّارا
أو تداعوا عليّ من كلّ فجٍّ *** لذتُ بالله نصرة ً و جوارا
جلّ من قد أباد أقوام عاد ٍ *** وثمود َ و تُبّعا ً و التتارا
هجروا أرضهم لتحرير أرضي!! *** فاسْتُرِقّوا لمن يهيم سُعارا
كلُّ علج ٍ في منكبيه سوارٌ *** كيف للعبد أن يفكَّ السوارا
ازرعوا الكره باللظى في فؤادٍ *** حصد الحقد ضحوة ً فاستنارا
حرّروها..عيثوا بها..أحرقوها *** و افرشوها قنابلا و انفجارا
واظلموها فحابسُ الفيل حيٌّ *** و الأبابيل ُ تقذف الأحجارا
أوُقعوا في يديَّ والثأرُ ضار ٍ *** لا فرارا من قبضتي لا فرارا
القصاص القصاص للعلج لمّا *** أفسد الدين والحِجا و الديارا
لا تناور ففي الشهادة عيشي *** وليمتْ حامل الصليب ِ انتحارا
سوف أبقى أعانق النصر فجرا *** نبويّا ً .. و لن أملَّ اصطبارا


صالح بن علي باحص العمري-الظهران

الأخطل
07-11-2003, 03:42 AM
أخي صالح

سلمت أناملك ولافض فوك

جزاك الله خيرا نظير ماحركت فينا

عنما قرأت هذه الرائعة قلت في نفسي :
فعلا إن من الكلام مايقع أشد من وقع السهام

فواصل أيها المبدع لاحرمك الله أجر ماتكتب


أخوك المتلهف لإبداعاتك ( الأخطل )

ذو العباءة
21-11-2003, 12:51 AM
السلام عليكم
شكرا لك أستاذ صالح فقد نقلت لنا صورة حية لما يعيشه إخواننا في العراق 0

لله أنت من شاعر وهذا هو الشعر الذي تكامل ركناه ( المعنى و الشكل ) 0