المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إن



طالبة ثانوية
05-09-2007, 12:54 AM
كتب فى أحد الموضوعات القديمة أن عند تخفيف إن يقل عملها ولم يذكر شرح واف لذلك فهلا توضحون لى؟

دعــدُ
05-09-2007, 01:36 AM
(إنَّ)هي الحرف المشبه بالفعل تنصب الأول وترفع الثاني،خاصة بالجمل الاسمية.
إذا وجدت مخففة فقد تكون هي الأولى ،فيخف العمل بعد تخفيف الحرف حيث لا تختص إذ ذاك بالاسمية بل تدخل على الفعلية أيضاً.
فإن وليها جملة اسمية جازأن تعمل فيه عملها الأول وجاز إهمالها(يرفع مابعدها)
أما إن وليها جملة فعلية أهملت (بطل عملها الأول).
وعلامتها من بين شبيهاتها أن يتصل بخبرها اللام
مثل :إنْ زيدٌ(زيداً) لـذاهبٌ.
إنْ يرفعك لـعلمك.

والله أعلم.


فليعذرني الفصحاء هنا إن تجاوزتُ" لايفتى ومالك في المدينة"
فمادفعني إلا نشر ماتعلمته ,وتلبية لأختي الكريمة.

طالبة ثانوية
15-09-2007, 01:34 AM
جزاك الله كل خير وهل من توضيح أكثر؟:)

دعــدُ
15-09-2007, 02:33 AM
حباً وكرامة.
قال ابن مالك -رحمه الله-: وخُفِّفتْ إنَّ فقلَّ العملُ وتلزمُ اللام إذا ماتُهملُ

التخفيف هو حذف الحرف المتطرف من (إنّ)بحيث تصبح بنون واحدة ساكنة(إنْ).
قال ابن عقيل- رحمة الله عليه-:"إذا خففت (إنّ ) فالأكثر في لسان العرب إهمالها(يعني تسلب حق العمل فيما بعدها إذ تصبح الجملة الاسمية بعدها كما كانت مبتدأ وخبر مرفوعان)
فنقول:"إنْ زيدٌ لقائمٌ"وإذا أهملت لزمتها اللام فارقة..... ، ويقل إعمالها فتقول : "إنْ زيداً قائمٌ"فلا تلزمها اللام حينئذٍ"يعني يجوز في حالة دخولها على الجملة الاسمية وجهان :1-إهمالها (إبطال العمل )وهو الكثير.
2- إعمالها (كما كانت ) وهو القليل.
هذا إن دخلت على الجملة الاسمية على الأصل؛ (لأنها خاصة بالدخول فقط على الاسمية قبل التخفيف).
الآن وقد خففت بخسارة شيء من جرمها ،لابد أن تخسر شيئاً من خصائصها وامتيازها أيضاً، فترغم على الدخول على الجمل الفعلية.(صارت عامة بلا ميزة يعني)طبعاً بدون أن تعمل شيئاً.
ومن هذا "وإنْ كانت لكبيرة إلا على الخاشعين" ،"وإن وجدنا أكثرهم لفاسقين".

دائما ينعتونني بالمعلمة الفاشلة:( ماذا أصنع؟
أتمنى أن أكون قد وفقت في إيصال ماأردتيه عزيزتي. ودمتِ.

طالبة ثانوية
15-09-2007, 11:42 PM
دائما ينعتونني بالمعلمة الفاشلة:( ماذا أصنع؟
أتمنى أن أكون قد وفقت في إيصال ماأردتيه عزيزتي. ودمتِ.

من قال أنك معلمة فاشلة!!!!!!!!!!!!!!! لقد أوضحت لى كثيرا رفع الله قدرك

دعــدُ
16-09-2007, 01:07 AM
شكرأ لكِ أختي !
هذا ما رجوته الحمد لله.