المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : كان وأخواتها



دعــدُ
18-09-2007, 04:16 PM
سلامٌ عليكم من ربٍّ رحيم...
وتُقُبِّلت أعمالكم في هذا الشهر الكريم...

إخوتي لدي لكم اليوم قصيدة احتفظت بها منذ زمن ، وليعذرني كاتبها أن قصصتها تاركة اسمه الكريم في أصل المجلة (العربية) دون قصد مني ..

كان وأخواتها

كـــان التي أعيتكَ أم أخواتها= فعــزفتَ عن لغةٍ تجِلُّ صفاتــها
ما أسهلَ اللغة التي استصعبتَها= لــــوكنت تعلمُ ما يقول نحــاتُها
وإليك أمثلة تريــــــــك بساطةً = في النحو لا تخفى عليك سماتها
قل:كانت الأمجادُ ديدنَ أمتي= حتى رماها بالهــوانِ سباتها
صار التمزقُ في الخطوب لباسَها=حتى تعرت واستبــان شتاتها
أمسى اختلافُ الرأي عنواناً لها=فتشعبت واستفــــــــحلت أزماتُها
ويقال:ما انفك الجهادُ معطلاً= حتى أُبيـــــــــــحت للعدا حُرُماتها
ويقال:ما برح السلامُ خيارَها= حتى استراح من العنــــاءِ غزاتُها
وتقول: مافتئ الحصارُ وسيلةً=للحاقدين لكي تلين قناتها
ويجوز قولك :ليس فيها بلــدةٌ=إلا أراد بها الشرور عداتـــــــــــها
وتقول: بات المسجدُ الأقصى على= وشك الضياعِ وما انجلت غفلاتها
ويظل يصرخ جرحُه في أذنها= حتى يبادر بالدواءِ أســــاتها
مازال معراجُ النبي يحثـــها = متوسلاً ألا تطول سِناتها
أضحى ترابُ القدس يسأل أمتي= لمَ لا ترفرف فوقه رايــاتها
ومن المؤكد قولنا: ستظل في = محنٍ إلى أن تنتهي غفواتها
ومن الجهالة أن يقول عداتُها= أضحت على وشك النفادِ حياتُها
مادام ربُ الكون يرعى أمتي= فمن الحماقةِ أن يرادَ مماتها
والسلام

خالد بن حميد
18-09-2007, 04:47 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أحسنتِ أخية
وسلمت أناملكِ

أحمد الغنام
18-09-2007, 04:52 PM
نقل جميل مميز أختي الكريمة بارك الله فيك...وحق لها ان تأخذ مكانها بين قصائد مدح العربية على اختلاف يسير وهو ربطها بالواقع المرير الذي نسال الله أن يعجل في كشف الغمة آمين آمين.

عبد القادر علي الحمدو
18-09-2007, 05:37 PM
جميل،جميل،كل الشكر والعرفان بالجميل لك أختنا الكريمة"دعــــد"على هذه اللطائف المباركة،وإلى المزيد من ربط النحو واللغة بالواقع المرير.

دعــدُ
18-09-2007, 06:49 PM
شكراً لمروركم العطر.
أخي أبا طارق، أحمد الغنام ، عبد القادر
أسعدتموني بكلامكم, توقيعاتكم هنا شرف لي.

مريم الشماع
18-09-2007, 06:56 PM
ما أجملَ ما نقلتِ لنا أختاه ، بوركت تلك الأنامل.

دعــدُ
18-09-2007, 07:18 PM
بوركت أناملك أنت عزيزتي .