المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أسماء الإشارة



نصرالدين
07-10-2007, 07:09 PM
أولاً : مَفهومُها : أسماءٌ توميء إلى شخص أو شيءٍ مُعَيَّنٍ بواسطةِ إشارةٍ حِسّيَةٍ باليدِ أو نحوِها ، إنْ كانَ المشارُ إليه حاضراً ومَرأياً ، أو بإشارةٍ معنويةٍ ، إذا كانَ المشارُ إليه معنى ، أو ذاتاً غَيْرَ حاضِرةٍ .
ومثالُ الإشارةِ إلى الحاضرِ والمرأة : هذا هاتِفٌ وهذهِ سيارةٌ .
ومثالُ الإشارةِ المعنويةِ : هذا رأيٌ جميلٌ ، تِلكَ مَسألَةٌ صَعْبَةٌ .
وأسماء الإشارةِ المستعملةُ هي :
1- ذا = هذا للمفردِ والمذكِر العاقِل وغيرِ العاقلِ .
2- ذا = هذانِ في الرفع للمثنى المذكرِ العاقلِ وغيرِ العاقلِ وذوين = هذين نصباً وجراً
3- ذِهْ = هاته وتِهْ = هذه للمفردِ المؤنث العاقِل وغير العاقِل
4- تانِ = هاتان . للمثنى المؤنثِ في الرفع وهاتين في النصبِ والجرّ
5- أولاء : للجمع المذكر والمؤنث ، للعاقل وغير العاقل .
أولى : ويشار بها إلى العاقل وغير العاقل البعيدين
6- ذلك : ويشار بها إلى العاقل وغير العاقل البعيد .
تلك : ويشار بها إلى المذكر العاقل وغير العاقل البعيدِ ، وللمفرد المؤنث العاقل وغير العاقل
ثانياً : دلالةُ أسماءِ الاشارةِ واستعمالاتُها :
1- عِنْدَ الإشارةِ إلى الاسمِ المفرد المذكّر العاقل وغيرِ العاقلِ نستعملُ اسمَ الإشارةِ
ذا = هذا ، نقولُ في الدّلالةِ على العاقل : هذا العاملُ نَشيطٌ
وفي الدلالةِ على غيرِ العاقِل : أُعجِبْتُ بهذا الموقف
واحترَمْتُ هذا المبدأَ
2- وفي الإشارةِ إلى الإسمِ المثنى المذكّرِ ، العاقلِ وغيرِ العاقلِ ، نَستعملُ : (هذان) في حالة الرفع ، وهذين في حالتي النصب والجر :
يداوم هذان الطبيبانِ حتى ساعةٍ مُتأخّرَةٍ .
رافِقُ هذانِ المرشدانِ الأفواج السياحيةَ
إنَّ هذين المبنيين مؤجران .
استعَرْتُ هذين الكتابين
استعنتُ بهذين الرجلين .
استفدت من هذين المرجعين- وفي الإشارةِ إلى جَمعِ المذكرِ وجَمّعِ المُؤنّثِ ، العاقلِ وغيرِ العاقلِ ، نستعملُ أولاءِ = هؤلاءِ وأولى = أولِئك
نقولُ مُشيرين إلى الجمع العاقل المَّذكَرِ :
استقبلتُ هؤلاءِ الرجالَ الأغرابَ ، إنّ أولئك اللاَعبين محترفون .
ونقول مُشيرين إلى الجمع العاقل المؤنثِ :
لعل أولئك النِسّوةُ غريباتٌ . كأنّ هؤلاءِ الفتياتِ القادماتِ لاعباتُ كُرَةِ سَلَّةٍ .
وفي الإشارة للجمع غير العاقلِ المذكر ثمّ المؤنثِ :

نعيش أياماً مُرّةً بَعدَ أولئكِ الأيامِ الحلوةِ .
ومثل قوله تعالى : "إنَّ السَّمْعَ والبَصَرَ والفؤاد ، كلُّ أولئكِ كانَ عَنْهُ مَسؤولاً"
- وفي الإشارةِ إلى الاسمِ المفردِ المؤنثِ العاقلِ وغيرِ العاقلِ ، نستعملُ ذي = هذي وذه = هذه وته = هاتي
نقولُ في الإشارةِ للعاقلِ : هذي ، هذهِ الفتاةُ رياضيةٌ
إن هذي ، هذهِ المعلمةَ مربيةٌ .
لهذي ، لهذه ، لهاتي البائعةِ ولدان
وفي الإشارةِ لغيرِ العاقلِ :
أصبحت هذهِ المدنيةُ مزدحمةٌ
ليتَ هذهِ السيارةَ لي !
ابتعدْ عن هذه الحفرةِ .
5- وفي الإشارة إلى الاسم المثنى المؤنث ، العاقل وغير العاقل نستعمل هاتان في حالةِ الرفعِ وهاتين في حالة النصبِ والجرِ .
نقول في الإشارةِ للعاقلِ : عادتْ هاتان المهندستان من الدورة ِ .
قابلت هاتين المسؤولتين .
أُعجبتُ بعملِ هاتين النسّاجتين .
وفي الإشارة لغير العاقل : أفْتُتِحَتْ هاتان المؤسستان حديثاً .
عَرَفْتُ هاتين الإشارتين .
سُرِرْتُ بأداءِ هاتين الفرقتين
6- وقد تُسْتَعْمَلُ تِلْكَ في الإشارةِ إلى الجمعِ غيرِ العاقلِ ، تلك مثل:
قوله تعالى :" تِلّكَ الأيامُ نُداولُها بَيْنَ الناسِ "
ومثلُ قولِنا : لماذا يَشُنُّ الغربُ تلك الحملاتِ الظالمةَ على العربِ والمسلمين
وتُستعملُ (تلكَ) للإشارةِ ، أيضا ، إلى المفردةِ المؤنثةِ العاقلةِ وغيرها .
نقول : أنظر تلكَ الفتاةَ القادمةَ ، وهي تحملُ تلكَ الحقيبَة الثقيلةَ
7- من أسماءِ الإشارةِ كلمتا ( هُنا وَثمَّ ) : حيثْ تُستعملُ (هُنا) في الإشارة إلى المكانِ القريبِ مثل : هنا مَحَطّةُ الإذاعةِ . وبِسبَبَ دلالِتها على المكانِ بالإضافةِ إلى الإشارةِ ، فهي مُزْدَوَجَةُ الدلالةِ على الظرفية المكانية والاشارة ، فإذا أُضيفَ إليها كافُ الخِطابِ وحْدَها ، أو مع (ها) التنبيهِ ، صارتْ مَعَ الظرفيةِ دالةً على الإشارة إلى المكانِ المتوسطِ ، مثل : هُناكَ ، ها هناكَ في الساحةِ زائرون
أما إذا اتصل بأخرُها كاف ُالخطابِ واللاّم ، دَلّتْ مع الظرفيةِ إلى الإشارةِ إلى البعيدِ . مثل : هُنالِكَ في القدس ، آثارٌ إسلاميةٌ ومسيحيةٌ
أما (ثَمَّ) فهي اسمُ إشارةٍ للمكانِ البعيدِ ، وهي ظَرْفُ مكانٍ ، فلا تَلْحَقُها (ها) التنبيه ولا (كافُ) الخطاب ، اللتين تلحقان (هنا) . وقد تَلحقُها وْحدَها (تاءُ التأنيثِ المفتوحةُ) ، فَيُقالُ إنَّ ثَمْة كثيراً من الغاباتِ في أُستراليا
ثالثاً : الإشارةُ باعتبار المكانِ
المشارُ إليهِ إمّا أن يكونَ قريباً ، أو مُتَوَسّطاً أو بعيداً . وتُسْتَخْدَمُ في كلّ حالةٍ أسماءُ إشارةٍ مخصوصةٌ .
ففي الإشارةِ إلى القريبِ تُثسْتَعْمَلُ : هذا ، هذين ، هذان ، وهذه وهاتان وهاتين وهؤلاء أو لاء .
وفي الإشارة إلى الأشخاصِ والأشياءِ المتوسطة ، نَسْتَعْمِلُ أسماءَ الإشارةِ التي تحتوي كافَ الخطابِ – وهي حَرْفٌ مبنيٌ على الفتح لا مَحَلَ لهُ من الإعراب . مثل : ذاك القطارُ متوقفٌ ، وتلك الطائرةُ التي تَجْثُمُ على أرضِ المطارِ طائرةٌ مَدنيّةٌ
وفي الإشارة إلى الأَشخاص أو الأشياءِ البعيدةِ نستعملُ أسماءَ الإشارةِ التي تحتوي كاف الخطاب ومعها اللام الدالة على البعدِ ، وهي حَرْفٌ مبنيٌّ على الفتحِ ، لا مَحَلّ له من الإعراب ، ويُؤتى بها مُتَوَسّطةً بين اسمِ الإشارةِ وبَيْنَ كافِ الخطابِ . وتُستعملُ مع ذلكَ وتلكَ ، وهناكَ وأُولى
انظرْ ذلك القادمَ ، أهو رجلٌ أمْ أمرأةٌ ؟
انظرْ تلكَ الطائرةَ أمدنيةٌ هي أم عسكريةٌ ؟
هلْ تَسْتَطيعُ تحديدُ اللونِ الغالبِ على ثياب أولئكَ القادمين ؟



منقول..............حتى تعم الفائدة

غدير
08-10-2007, 04:01 PM
سلمت يداك على هذا النقل الرائـــع

أبو العباس المقدسي
08-10-2007, 04:30 PM
جهد مشكور
جزاك الله خيرا

الأحمر
08-10-2007, 05:32 PM
السلام عليكم

بارك الله في الناقل والمنقول منه