المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الأدوات النحويَّة (أو)



محمد سعد
11-10-2007, 04:26 PM
أَوْ

أوْ حرف عطف. وبين الأئمة تباينٌ كثير في وجوه معانيها.
ملاحظة( على حين يذكر لها بعضُهم ثلاثة معانٍ، ويقول: إنّ معانيها الأخرى مستفادةٌ من العبارة، يورد لها ابن هشام، اثني عشر معنى. ويورد لها المراديّ ثمانية معان، ثمّ يقول: إنّ من العلماء من يقول إنّ [أو] موضوعة لقدر مشترك بين خمسة منها، هو أحد الشيئين أو الأشياء، وأن هذه المعاني الخمسة تُفهم من القرائن. ولقد أنفق ابن هشام نحو سبع صفحات في دراسة معاني [أو]، حتى إذا أتمّ ذلك قال ما نصُّه الحرفيّ: [تنبيه: التحقيق أنّ (أو) موضوعة لأحد الشيئين أو الأشياء - وهو الذي يقوله المتقدّمون، وقد تخرج إلى معنى (بل)، وإلى معنى (الواو)، وأما بقية المعاني فمستفادة من غيرها]. (مغني اللبيب /70)

ومن أشهر معانيها أشهرها:
الأول: الشكّ: قال تعالى: " قالوا لبثنا يوماً أو بعض يوم" (الكهف 18/19)
الثاني: الإبهام، قال تعالى : "إنّا أو إيّاكم لعلى هدى" (سبأ 34/24)
الثالث: التخيير، نحو : خُذ ديناراً أو ثوباً. أي: اختْر أحدَهما فخُذْه، ولا تأخذْهما جميعاً.
الرابع: الإباحة، نحو:جالسِ الصادقَ أو النبيل. أي: مباح لك مجالسة أحدِهما أو كليهما.
الخامس: التقسيم، نحو: الكلمة: اسم أو فعل أو حرف.
السادس: الإضراب، قال تعالى : "وأرسلناه إلى مئة ألفٍ أو يزيدون"(الصافات 37/147) أي: بل يزيدون.
السابع: بمعنى الواو (الجمع المطلق)، نحو: هم ما بين مسافرٍ أو مقيم = مسافر ومقيم].
الثامن: بمعنى" إلاّ أنْ"، نحو: لنقاتلنَّ العدوَّ أو يجنحَ للسلم. وينتصب بعدها الفعل المضارع.
التاسع: بمعنى "إلى أنْ"،. نحو: لأجهدنَّ في مطالبته أو يعطيَني حقّي وينتصب بعدها الفعل المضارع أيضاً كالتي قبلها.
العاشر: الشرطيّة، نحو: لأضربنَّه عاش أو مات. أي: إن عاش بعد الضرب وإن مات.

محمد بدوي
12-10-2007, 10:39 PM
بسم الله ,الحمد لله ,والصلاة والسلام على محمد عبد الله ورسوله,أحيك أخي في
الله بتحية الإسلام الطيبة:السلام عليك ورحمة الله وبركاته,وأشكرك شكرا جزيلا
على طرق هذا الباب"الأدوات"لأنه باب على قدر جد كبير من الأهمية,وأحب أن
أربي على ما تفضلت به أنها قد تفيد-مع كونها لأحد الشيئين أو الأشياء-منع الخلو,كما في قوله تعالى:"وإن امرأة خافت من بعلها (نشوزا أو إعراضا )فلا جناح عليهما أن يصلحا بينهما صلحا والصلح خير..."
أي:إن خافت المرأة من بعلها :1-نشوزا
أو 2-إعراضا
أو 3-النشوز مع الإعراض
فلا جناح عليهما أن يصلحا ....
والأمثلة على مثل هذا كثيرة في القران الكريم .والله أعلم.

محمد سعد
15-10-2007, 12:12 AM
جزاك الله خيراً أخي محمد على هذه الإضافة