المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : بين السماع والقياس



فريد البيدق
11-10-2007, 08:44 PM
السماع يعني عدم قاعدة؛ مما يعني حفظ أعيان الموضوع مهما كانت كثرتها. والقاعدة تعني ضابطا يحيط بأعيان الموضوع، ويتيح للإنسان الحكم على ما يشابهها مادام الضابط موجودا.
ويكثر ويشتهر أن أغلب موضوعات الصرف سماعية، لا سيما في جموع التكسير والمصادر الثلاثية، وجزء كبير من النسب، وجزء من التصغير و...إلخ.
وقد عرض كتاب"النحو الوافي" لهذا الموضوع عند تناوله المصدر وجمع التكسير وأبان أشياء أراها صحيحة ويجب الأخذ بها، ومنها:
- المصادر الثلاثية وجموع التكسير ... تخضع للقياس حتى لا نضيع جهود علمائنا الذين بذلوها لاستخلاص الضوابط باستقراء مفردات الموضوع.
- لا مانع من استصحاب الضابط في الحكم على غير المعروف وإن خالف المسموع، ويصير للكلمة جمعان - مثلا- أحدهما مقيس والآخر مسموع.
- لا مانع من وجود قياس وسماع في موضع واحد وأحدهما لا يخطئ الآخر.
و... ومن أراد المزيد فليراجع ذلك في مكانه من الكتاب.
وأرى أن هذا يعطي الباحث ذاتيته ويمنحه القدرة على الحكم، ولا يجعله مسلوب الإرادة وفي حاجة دائمة إلى الرجوع إلى المراجع اللغوية لتقرير حكم جمع كلمة أو غير ذلك من مسائل.