المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : تفكير إعرابي



محمد سعد
14-10-2007, 02:00 AM
قال تعالى : " ادعوا ربكم تضرعاً وخفية " [ الأعراف : 56 ] .
ما الوجه الإعرابي لـ " تضرعاً وخفية "

أبو العباس المقدسي
14-10-2007, 02:15 AM
قال تعالى : " ادعوا ربكم تضرعاً وخفية " [ الأعراف : 56 ] .
ما الوجه الإعرابي لـ " تضرعاً وخفية "

مرحبا بك استاذنا ابا الفادي عيدك مبارك
الآية 55 من سورة الأعراف
تضرعا : لها أكثر من وجه للإعراب :
-النصب على الحال بتأويل مشتق أي متضرعين خائفين
-صفة لمصدر محذوف ( مفعول مطلق ) أي دعاء تضرع ودعاء خفية
-مفعول لأجله

محمد سعد
14-10-2007, 03:17 AM
انتصاب "تضرعاً وخفية " قيل هو على الحال أي ادعوه متضرعين مخفين، وهذا هو الذي رجحه السهيلي وغيره وقيل : هو نصب على المفعول له وهذا قول كثير من النحاة . وقيل : هو نصب على المصدر وفيه على هذا تقديران أحدهما أنه منصوب بفعل مقدر من لفظ المصدر والمعنى تضرعوا إليه تضرعاً وأخفوا خفية الثاني أنه منصوب بالفعل المذكور نفسه ، لأنه في معنى المصدر فإن الداعي متضرع طامع في حصول مطلوبه خائف من فواته ، فكأنه قال تضرعوا تضرعاً . والصحيح في هذا أنه منصوب على الحال والمعنى عليه فإن المعنى ادعوا ربكم متضرعين إليه خائفين طامعين ويكون وقوع المصدر موقع الاسم