المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : العدد وعلاقته بالجمع



محمد سعد
15-10-2007, 04:57 PM
يقولون ثلاثة شهور وسبعة بحور - والاختيار أن يقال ثلاثة أشهر وسبعة أبحر ليتناسب نظم الكلام ويتطابق العدد والمعدود كما جاء في القرآن "فسيحوا في الأرض أربعة أشهر " وفيه أيضا "والبحر يمده من بعده سبعة أبحر" والعلة في هذا الاختيار أن العدد من الثلاثة إلى العشرة ووضع للقلة فكانت إضافته إلى مثال الجمع القليل المشاكل له أليق به وأشبه بالملائمة له وأمثلة الجمع القليل أربعة أفعال كما قال سبحانه " فصيام ثلاثة أيام " وأفعل كما جاء في التنزيل أيضا سبعة أبحر وأفعلة كقولك تسعة أحمرة وفعلة كقولك عشرة غلمة وهذا الاختيار في إضافة العدد إلى جمع القلة مطرد في هذا الباب اللهم إلا أن يكون المعدود مما لم يبين له جمع قلة فيضاف إلى ما صيغ له من الجمع على تقدير إضمار من البعضية فيه كقولك عندي ثلاثة دراهم وصليت في عشرة مساجد أي ثلاثة من دراهم وعشرة من مساجد ولسائل أن يعترض بقوله تعالى " والمطلقات يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء فيقول كيف أضاف الثلاثة إلى قروء وهي جمع الكثرة ولم يضفها إلى الاقراء التي هي جمع القلة والجواب عنه أن المعنى في قوله تعالى " والمطلقات يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء " أي ليتربص كل واحدة من المطلقات ثلاثة اقراء فلما أسند إلى جماعتهن ثلاثة والواجب على كل واحدة منهن ثلاثة أتى بلفظة قروء لتدل على الكثرة المرادة والمعنى الملموح

الخريف
16-10-2007, 01:02 AM
بارك الله فيك .

قريشي
16-10-2007, 05:25 PM
قال ابن مالك:
أفعـــلة أفعــل ثـم فـــعـــــــــلة...ثـــمت أفـــعال جـــموع قـــلة
وبعض ذي بكثرة وضعاً يفي...كأرجل والعكس جاء كالصفي