المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ربَّ



ايام العمر
17-10-2007, 07:40 AM
:::
متى تكون ُربَّ للتكثير ومتى تكون للتقليل؟

وهل يمكن أن أعتبرها أنا للتكثير وأنت للتقليل أو العكس؟

وجزاكم الله خيرا.

عبدالدائم مختار
17-10-2007, 09:03 AM
تكون رب للتقليل وللتكثير ، والمعنى هو الذي يدلل على ذلك ، أي أن العبرة بالمعنى
فمن أمثلة التقليل : رب أخٍ لك لم تلده أمك ، فليس كل من لم تلده أمك يعتبر أخ لك
وأما مثال التكثير :قوله صلى الله عليه وسلم : " يا رب كاسية في الدنيا عارية يوم القيامة " .وتقدير التكثير أن من النساء كاسيات في الدنيا وهو كثير ، إلا أنهن عاريات يوم القيامة نظرا لعدم التزامهن بمعنى الاحتشام في اللبس والزينة

والله أعلم

ايام العمر
17-10-2007, 02:44 PM
أستاذ عبدالدائم
بارك الله فيك،ولكن مارأيك لو أن الكتاب المدرسي يقول :أن مثالك الأول رب أخ.......
للتكثير ،وأنا غير مقتنعة بذلك لذلك سألت .
ومارأي الإخوة الأكارم في الرأي الذي يسند رب لغير المعنى فيقال:إذا كانت جملة رب منفية بلم الجازمة كانت للتكثير،وإذا كانت الجملة منفية بلا النافية للجنس أو مثبتة،فهي للتقليل
وجزاكم الله خيرا

محمد سعد
17-10-2007, 07:55 PM
إذا كانت جملة رب منفية بلم الجازمة كانت للتكثير،وإذا كانت الجملة منفية بلا النافية للجنس أو مثبتة،فهي للتقليل

ربَّ تفيد التكثير بقرينة لفظية نحو: المدرس كالنبي ، وربَّ مدرس مخلص محبوب، أو قرينة معنوية في مقام الافتخار والمباهاة ، لأن ذلك لا يكون إلا بالشيء الكثير نحو:
ربَّ فقير مؤمن ساعدته.
أما المثال " رب أخ لك لم تلده أمك هو للتقليل وليس للتكثير .
مع الشكر

أبو معاذ اليمني
18-10-2007, 01:02 AM
ربَّ تفيد التكثير بقرينة لفظية نحو: المدرس كالنبي ، وربَّ مدرس مخلص محبوب، أو قرينة معنوية في مقام الافتخار والمباهاة ، لأن ذلك لا يكون إلا بالشيء الكثير نحو:
ربَّ فقير مؤمن ساعدته.
أما المثال " رب أخ لك لم تلده أمك هو للتقليل وليس للتكثير .
مع الشكر

أليس كل مسلم أخ لي لم تلده أمي وكم عددهم أليس للتكثير؟

الخريف
18-10-2007, 01:42 AM
أليس كل مسلم أخ لي لم تلده أمي وكم عددهم أليس للتكثير؟

المقصود بالأخوة أي الإخلاص و الخدمة و ليس الأخوة في الإسلام .. و الله أعلم

ايام العمر
18-10-2007, 02:27 PM
محمد سعد جزاك الله خيرا

ايام العمر
18-10-2007, 02:35 PM
أبو معاذ اليمني - الخريف
سألت في هذه المسألة كثيرا ووجدت الناس على ضربين :
الأول :يؤيد رأي أبي معاذ.
والثاني :يؤيد رأي الخريف.
ويبدو أن في الأمر سعة ,وأن معنى رب يُعرف من القرينة التي توجه الذهن إليها,ومن خلال التجارب الشائعة التي يعرفها السامع,ويُسلّم بها.<النحو الوافي>
وجزاكم الله خيرا