المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : نحتكم إليكم



أبو العباس المقدسي
24-10-2007, 12:57 AM
السلام عليكم
تنازعت وأخا لي حول إعراب الفعل أضحى في بيت لكعب بن زهير :
شُجَّتْ بِذي شَبَمٍ مِنْ مـاءِ مَعْنِيـةٍ***صافٍ بأَبْطَحَ أضْحَى وهْوَ مَشْمـولُ
فقلت إنه ناقص وأصر على كونه تامّا
وقد عللت قولي بما يلي :
الإعراب فرع المعنى , فالشاعر يقرر أن الماء صار باردا صافيا لأنه قد هبت عليه ريح الشمال , فالفعل أضحى بمعنى صار حسب فهمي للمعنى , وصيرورة الماء باردا صافيا ليست مقيّده بوقت الضحى بل بكل وقت هبت فيه ريح الشمال , إلاّ إذا كانت ريح الشمال لا تهب إلاّ ضحى ( وقت الضحى ) فيكون الفعل حينئذ تامّا
وقلت : إنّ شبه الجملة ( بأبطح ) متعلقة بخبر أضحى المقدم المحذوف والتقدير :
أضحى بأَبْطَحَ وهْوَ مَشْمـولُ
إلاّ أن صاحبي قد أصر على كون أضحى تامّة بحجة أنه لا يجوز حذف معمولي أضحى ( الضمير المستتر والخبر المحذوف الذي تعلقت به شبه الجملة )
وقلت : إن الضمير ليس محذوفا بل هو مستتر جوازا فهو في حكم الموجود وأمّا الخبر فقد دلت عليه شبه الجملة فهي بمنزلة الخبر
فما قولكم دام فضلكم ؟

ابن جامع
24-10-2007, 10:59 AM
أستاذي الفاضل ،
ليس مثلي من يجاوب عليكم فأنتم الكل بالكل،

لقد ذكر ابن هشام في شرح البيت أنها تكون ناقصة وتامة ،
ولعلي أكتب لك لاحقا كلامه نصاً.
والله ولي التوفيق

عبدالدائم مختار
24-10-2007, 03:09 PM
أخي الفاتح تأملت مليا في جوابك وجواب أخينا حازم فوجدت أن لجوابيكما وجه صحة
وإليك ما انقدح في ذهني وأرجو أن أكون على صواب !

وقبل ذلك ألفت نظرك أخي أن مسألة تعلق شبه الجملة لا علاقة له بكون الفعل أضحى تاما أم ناقصا ، فالنحاة بعضهم أوجب تعلق الجار والمجرور في مثل هذا المقام وغيرهم اعتبر لشبه الجملة سادة مسد الخبر ، بمعنى أنها نزلت بمنزل الخبر ولكل اعتباره وصحته ..

أما مسألة التمام والنقصان فيجوز الأمران على اعتبار تخريج الإعراب على المعنى
فنقول : أضحى تامة على اعتبار اكتفاء الفعل بمرفوعه المستتر والذي يدل على الماء
كما يصح كون الفعل ناقصا على رفع الاسم " الضمير المستتر فيه " ونصبه الخبر والذي يدل عليه الجار والمجرور " بأبطح "

والله أعلم

أبو العباس المقدسي
24-10-2007, 11:08 PM
الشكر للأخوين عبد الدائم وابن جامع
ولكن لا زلت أنتظر القول الفصل فليت أخواني يأتوننا بما يشفي نفسي ويذهب ما بها من سقم
ولقد شفا نفسي وأذهب سقمها ... قيل الفوارس : ؟؟؟؟ .;):
:p:D

محمد عبد العزيز محمد
24-10-2007, 11:59 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي الحبيب الفاتح ، والإخوة الكرام ، البيت يروى هكذا :
شُجَّتْ بذي شَبَمٍ من ماءِ مَحْنِيةٍ صافٍ بأَبْطَحَ أَضحى وهو مَشْمُول
ورد هذا الشاهد كثيرا في كتب النحو ومن النحاة من يعد أضحى تامة ومنهم من يعدها ناقصة ؛ فأنت وصديقك على حق ، وكلاكما قدم دليلا مقنعا ، وفي الأمر - كما تعلم - سعة ، وحين نقول مثلا : أمسى الولد سعيدا ، منهم من يعرب سعيدا حالا ؛على أن أمسى تامة ، ومنهم من يعربها خبر أمسى .
***ولكن ما يحتاج فعلا لآراء الإخوة - في رأيي - هو قولك مبتدئا :
تنازعت وأخا لي حول إعراب الفعل أضحى ...
فهل " أخا " هنا صحيحة في موضعها ؟ وإن كان ذلك فما إعرابها ؟ أرجو التواصل أخي الحبيب ، وأستاذي الفاضل .

أبو أسيد
25-10-2007, 12:01 AM
بورك فيكم اخوتي جميعا
رأيي مع زميلك بأنها تامة ولو قال الشاعر( صافيا ًبأبطح أضحى )لكان الرأي بأنها ناقصة وذلك باعتبار خبرها قد تقدم عليها وإني أرى من الصعوبة أن يغيب اسمها وخبرها ثم نعتبرها ناقصة حتى ولوقلت "جوازا"ً فماذا أبقينا للفعل أضحى اذا غيبنا المبتدأ والخبر
هذا مع احترامي الكبير لرأيك ومع من قال معك بأنها ناقصة

أبو العباس المقدسي
25-10-2007, 12:25 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي الحبيب الفاتح
***ولكن ما يحتاج فعلا لآراء الإخوة - في رأيي - هو قولك مبتدئا :
تنازعت وأخا لي حول إعراب الفعل أضحى ...
فهل " أخا " هنا صحيحة في موضعها ؟ وإن كان ذلك فما إعرابها ؟ أرجو التواصل أخي الحبيب ، وأستاذي الفاضل .
وعليكم السلام أخي الحبيب محمد عبد العزيز , أعزّك الله
أشكرك على ما تفضلت به من رأي حول المسألة
أمّا " أخا " فهي مفعول معه منصوب وعلامة نصبه الألف لأنه من الأسماء الخمسة / الستة والتقدير تنازعت مع أخي أو أخٍ لي
أدامك الله

أبو العباس المقدسي
25-10-2007, 12:31 AM
بورك فيكم اخوتي جميعا
رأيي مع زميلك بأنها تامة ولو قال الشاعر( صافيا ًبأبطح أضحى )لكان الرأي بأنها ناقصة وذلك باعتبار خبرها قد تقدم عليها وإني أرى من الصعوبة أن يغيب اسمها وخبرها ثم نعتبرها ناقصة حتى ولوقلت "جوازا"ً فماذا أبقينا للفعل أضحى اذا غيبنا المبتدأ والخبر
هذا مع احترامي الكبير لرأيك ومع من قال معك بأنها ناقصة
جزاك الله خيرا أخي أبا أسيد
لم يغب المبتدأ والخبر بل هما حاضران
فأصل الجملة : الماء بأبطح
فلما دخل الفعل أضحى أصبحت الجملة : أضحى هو بأبطح
أبدلنا مكان الماء ضميرا عائدا عليه ثم سترناه تخفيفا
ثمّ قدمنا الخبر (شبه الجملة ) وهو جائز فصارت الجملة : "بأبطح أضحى "
فما قولك أخي الحبيب ؟

أبو أسيد
25-10-2007, 01:11 AM
أحترم رأيك ولهذا السبب اعتبرتها أنت ناقصة 0
أما أنا فأرى "بأبطح"متعلقاً بـ "صافٍ " فملت الى رأي من يقول بأنها تامة
والله أعلم

علي المعشي
25-10-2007, 02:27 AM
السلام عليكم ورحمة الله
هل كان مراد الشاعر الأساس هو الإخبار بانتقال الماء من موضع ما إلى أبطح؟
إن كان الأمر كذلك فشبه الجملة (بأبطح) متعلق بخبر أضحى الناقصة.
لأن خبر أضحى يكون في الغالب مغايرا لما كان عليه الاسم في السابق كأن تقول: أضحى التعليم متقدما ، أضحت الثمار يانعة . لكنْ ماذا يفيد لو قلنا: أضحى المسجد الحرام في مكة، أضحت بريدة في القصيم؟
فإذا كان هذا الماء نبعا أو منهلا ثابتا في هذا الموضع (أبطح) فلا أرى التعليق بخبر أضحى ذا قيمة تذكر، ولا أرى شبه الجملة إلا متعلقا بصفة للموصوف المتقدم، ولو وقف عندها هكذا: (شُجَّتْ بِذي شَبَمٍ مِنْ مـاءِ مَعْنِيـةٍ صافٍ بأَبْطَحَ ) لما تأثر المعنى. وعليه يكون الفعل أضحى تاما!!

فما رأيك أخي الفاتح؟ هل الماء متنقل ليكون الفعل ناقصا، أو أن الأبطح موضع ثابت له فيكون الفعل تاما؟؟؟
ولكم وافر الود.

أبو أسيد
25-10-2007, 10:45 AM
أحسنت أخي المعشي على هذا التوضيح وأنا أردت أن أبين له أيضا بأنه جعل "بأبطح" متعلقا بخبر محذوف وجعل الاسم محذوفا جوازاً وأرى من الأولى أن يتعلق باسم ظاهر مادام المعنى يؤيد ذلك
ومع ذلك فما دام الرأيان مذكورين عند أهل النحو ففي الأمر سعة ولا أحب التعصب

أبو العباس المقدسي
25-10-2007, 11:26 AM
السلام عليكم
جزى الله خيرا كل من ساهم في إثراء هذه المسألة وإعطائها حقها من البيان والتوضيح والتحليل .
أخي على المعشي , أشكرك على مرورك ورأيك معتبر لا أرفضه ولا أنكره , ولكن ألا يمكن أن يكون الشاعر قد قصد فعلا أن الماء قد انتقل من مكان ألى مكان ( من المحنية _أسفل الوادي_ إلى الأبطح وهو مكان سهل منبسط مكشوف) وبانتقاله هذا واستقراره هناك تعرض لريح الشمال التى أحالته باردا ؟
أخي أبا أسيد بارك الله فيك وأحسن ختامك فقد ختمت بخير , وأنا معك فلنترك الأمر على سعته ما دام لكل رأي مناصروه من النحاة .
ولكم جميعا مني كل الود

الرائع1
25-10-2007, 11:31 AM
أخي القاتح أوافقك في أنها ناقصة وليست تامة ....؟لأنها إذا كانت تامة تكون بمعنى دخل في الضحى وليس هذا مرادا هنا ...وماذكره الأخ المعشي ليس لازما إفادة الصيرورة على وجه الحقيقة لهذه الأفعال (أخوات كان)بل تكون مجازا نحو : أضحى العلم نافعا ...وهل كان العلم قبل ذلك غير نافع ..؟!.....ونحو أضحى محمد أخاك ...فهل كان قبل ذلك لم يكن أخا لك ؟؟!!!
وبالنسبة لأعرابك للمفعول معه في قولك :(تنازعت وأخا لي) ففيه نظر لأن الفعل من أفعال المشاركة ويطلب إكمال فاعله ولم يكمله بعد .........والمفعول معه فضلة يأتي بعد استكمال الفعل فاعله ولو معنى فلا مجال له في تركيبك
ولكم جميعا صادق الود

أبو العباس المقدسي
25-10-2007, 10:51 PM
أشكرك على مرورك أخي الرائع

علي المعشي
28-10-2007, 01:44 AM
ولكن ألا يمكن أن يكون الشاعر قد قصد فعلا أن الماء قد انتقل من مكان ألى مكان ( من المحنية _أسفل الوادي_ إلى الأبطح وهو مكان سهل منبسط مكشوف) وبانتقاله هذا واستقراره هناك تعرض لريح الشمال التى أحالته باردا ؟
مرحبا أخي العزيز الفاتح
بلى أخي، هو احتمال وارد؛ لذلك قلت إن كان مراد الشاعر انتقال الماء إلى الأبطح فشبه الجملة خبر أضحى، لأني لا أجزم بكون الماء المقصود سيلا جاريا أو نبعا مستقرا فوضعت الاحتمالين ، وما زلت أرجح كونها ناقصة على الاحتمال الأول، وكونها تامة على الاحتمال الثاني.

أخي القاتح أوافقك في أنها ناقصة وليست تامة ....؟لأنها إذا كانت تامة تكون بمعنى دخل في الضحى وليس هذا مرادا هنا ...وماذكره الأخ المعشي ليس لازما إفادة الصيرورة
ما قلته أخي الرائع بشأن معنى الصيرورة في أضحى صحيح ، فهي غير لازمة ولكنها غالبة ، أما قولك إن الدخول في الضحى غير مراد فإني أخالفك فيه ولا سيما أن هناك قرينة تشير إلى أنه مراد وهي رياح الشمال التي يكون هبوبها في الفترة الصباحية .

ثم لنفرض أن التركيب جاء هكذا:
شُجَّتْ بِذي شَبَمٍ مِنْ مـاءِ مَعْنِيـةٍ صافٍ بأَبْطَحَ أضْحَى مشمولا
ثم أعرب أحدنا (بأبطح) خبرا لأضحى، وأعرب (مشمولا) حالا، أتوقع أن الاعتراضات ستأتيه من كل حدب وصوب، وسيقول قائلنا إن المعنى ركيك على هذا الإعراب وإن (مشمولا) هي الخبر لاغير، وإن المعنى السوي أن يكون بأبطح متعلقا بصفة محذوفة أو متعلقا باسم الفاعل صافٍ؟!
وإذا كان المعنى ركيكا على هذا الإعراب فما الفرق بين كون الحال جملة (وهو مشمول) وبين كونها مفردة (مشمولا)؟
أليست أضحى التامة هي الأنسب للمعنى ولا سيما عند الأخذ بقرينة الرياح الشمالية؟
على أن ما قلته لا يعني إنكار الوجه الآخر ولكني أرى هذا راجحا ، والله أعلم.
ولكم أزكى تحياتي.

غاية المنى
29-10-2007, 07:37 AM
إخوتي الأفاضل: في مغني اللبيب ذكر ابن هشام أن أضحى هنا تامة، ولم يزد على ذلك شيئا. لكن من هنا نفهم مراد الشاعر ونحسم الخلاف وبالله التوفيق.