المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما تقولون في ذا



أبو العباس المقدسي
04-11-2007, 12:08 AM
السلام عليكم
لقد قمت بإعراب "ذا" في قول كعب بن زهير :
تَمُرُّ مِثْلَ عَسيبِ النَّخْـلِ ذا خُصَـلٍ *** في غـارِزٍ لَـمْ تُخَوِّنْـهُ الأحاليـلُ
على أنه نعت لعسيب مجرور بكسرة مقدّره على الألف منع من ظهورها التعذّر
وقد أخترت هذا الإعراب على اعتبار قصر الأسماء الخمسة على الألف مثل :
"مكره أخاك لا بطل "
فهل هذا صحيح ؟
وإذا كان الأمر غير ذلك , فلم نصبت ذا ؟
أفيدونا أفادكم الله

أبو تمام
04-11-2007, 12:41 AM
وعليكم السلام ورحمة الله

لعلها حال ، وهي مؤولة بـ(صاحب) ، وصاحب الحال (عسيب) وهو معرفة ، ولا يصح أن تكون (ذا) صفة لها لأنّ (عسيب) معرّف بالإضافة ، و(ذا) نكرة ، وقد أضيفت لنكرة (خصل- جمع خُصلة الشعر) ، فلم تتعرف ، لذا فلعلها حال.

والله أعلم

أبو مالك العوضي
04-11-2007, 01:26 AM
لغة قصر الأسماء الخمسة لم تنقل في (ذا) بحسب ما أعلم.

والظاهر من الكلام أنها حال كما قال أستاذنا أبو تمام.

المهندس
04-11-2007, 02:06 AM
لغة قصر الأسماء الخمسة لم تنقل في (ذا) بحسب ما أعلم.


أستاذي أبا مالك
أليس في ورود تلك اللغة - لغة بني الحارث وما جاورها - في أختها (أبا) ما يفيد عموم الحكم للأسماء الستة؟
(إن أباها وأبا أباها * قد بلغا في المجد غايتاها)

هذا مع قناعتي بأنها حال منصوبة كما ذكر الأستاذ أبو تمام ووافقته.

أبو مالك العوضي
04-11-2007, 02:47 AM
وفقك الله يا أخي الكريم

(ذو) لها بعض الأحكام الخاصة التي تختلف عن أخواتها، وأيضا أنا لم أنف العموم؛ وإنما نفيت الورود، ولا أعرف أحدا من النحويين عمم الحكم بالنص على (ذو)، كما لا أعرف أحدا نفى العموم، ولذلك لم أتكلم بما لا أعلم، وإنما كان كلامي عن الورود عن العرب فقط.

ولكن يوجد إشكال من وجه آخر، وأظنه قد يحسم النقاش في المسألة، وهو أن (ذا) لها في كلام العرب معنى آخر، وهو الإشارة إلى المفرد المذكر، كما قال ابن مالك: (بذا لمفرد مذكر أشر).
فالاشتباه واللبس في هذا الباب يوجب عدم استعمال هذا العموم، لا سيما وهو لم يتأيد بورود لا في المشاهير ولا في الشواذ.


والله تعالى أعلم.

دعــدُ
04-11-2007, 08:49 AM
مؤيدة الحالية.

أبو العباس المقدسي
04-11-2007, 11:14 AM
السلام عليكم
الشكر لكم جميعا على مروركم وما قدّمتم من إفادة في المسألة
وأنا أميل لما تفضلتم به من كون ذا منصوبة على الحالية لأكثر من سبب
اولا : لقد وردت ذو وغيرها من الأسماء الخمسة في قصيدة كعب متصرّفة وليست مقصورة :
"حتى وَضَعْتُ يَميني لا أُنازِعُهُ **في كَفِّ ذي نَقِماتٍ قِيلُهُ القيلُ"
ولو كانت" ذا "على القصر للزم أن يكتبها في كل المواضع
ثانيا : لغة القصر هي لغة شاذّة لبعض القبائل ( بني الحارث) ولم تنتشر يين قبائل العرب
وكعب بن زهير ليس من بني الحارث فهو مُزَنيّ من نجد فما الداعي لأن يتحدث يلغة القصر ؟
أشكر كل من ساهم في هذه النافذة وأدعو الله أن يجزيه خير الجزاء

المهندس
04-11-2007, 09:18 PM
أستاذي أبا مالك
بدايةً أدعو الله أن يبارك في علمك ويثيبك خير الجزاء على ما تبذل من جهد سواء هنا أو في منتدى أهل الحديث، ولو أعلم بوجودك في غيرهما فلن أتردد في متابعتك لأنهل من معينك.
وأدعو الله لي ولك بالتوبة والمغفرة (أتأول توقيعك الذكي)

ليس لنا حظ بجانبك إلا الشغب، فلا نقرأ وندرس إلا بعد أن نكتب،
وقد قرأت في الألفية وشرحها لابن عقيل بعد أن قرأت ردك الكريم فوجدت تصديقا لكلامك:
وَارْفَعْ بِوَاوٍ وَانْصِبَنَّ بِالأَلِفْ *** وَاجْرُرْ بِيَاءٍ مَا مِنَ الأَسْمَا أَصِفْ
مِنْ ذَاكَ ذُو إِنْ صُحْبَةً أَبَانَا *** وَالْفَمُ حَيْثُ الْمِيْمُ مِنْهُ بَانَا
أَبٌ آخٌ حَمٌ كَذَاكَ وَهَنُ *** وَالْنَّقْصُ فِي هذَا الأَخِيْرِ أَحْسَنُ
وَفِي أَبٍ وَتَالِيَيْهِ يَنْدُرُ *** وَقَصْرُهَا مِنْ نَقْصِهِنَّ أَشْهَرُ
فـ (ذو) و(فو) ليس لهما إلا وجه واحد،
ولـ (أب) و(أخ) و(حم) ثلاثة وجوه فالنقص نادر والقصر (الذي هو لغة بني الحارث) أشهر منه،
وللأخيرة وجهان والقصر أحسن.

وما ذكره الأخ الفاضل الفاتح في مراعاة قبيلة الشاعر جيد، ولكنه ليس بمحتم فقد وردت تلك اللغة (نصب المثنى بالألف) في قليل من حديث الرسول صلى الله عليه وسلم وكذلك الصحابة، ومنها حديث "لا وتران في ليلة" فما بعد لا النافية للجنس يبنى على ما ينصب به، وهناك من قدرها (لا يجتمع ...).

ابن جامع
04-11-2007, 10:42 PM
تَمُرُّ مِثْلَ عَسيبِ النَّخْـلِ ذا خُصَـلٍ *** في غـارِزٍ لَـمْ تُخَوِّنْـهُ الأحاليـلُ

أساتذتي الأفاضل،
كنت أتصف في شرح ابن هشام على الأبيات فقال في ذا:

...و"ذا" صفة ثانية أو هو المفعول، ومثل حال منه وكانت في الأصل صفة له ثم تقدمت عليه...

سبحان الله!

ما ذكر أنها حال...رحمه الله

أبو العباس المقدسي
04-11-2007, 11:47 PM
أساتذتي الأفاضل،
كنت أتصف في شرح ابن هشام على الأبيات فقال في ذا:

...و"ذا" صفة ثانية أو هو المفعول، ومثل حال منه وكانت في الأصل صفة له ثم تقدمت عليه...

سبحان الله!

ما ذكر أنها حال...رحمه الله
صدقت أخي وأشكرك على هذا التصويب وقد قمت بتعديل إعراب البيت فانظره في نافذة : أشارك في الإعراب

المهندس
05-11-2007, 08:15 AM
"ذا" صفة ثانية أو هو المفعول

ما فهمتُ هذا الإعراب!
إن كان صفة ثانية فما الصفة الأولى وما الموصوف؟
وإن كان مفعولا فأين الفعل المتعدي بنفسه؟ فالمرور إن عُدّي بنفسه فعلى معنى حذف حرف الجر.


ومثل حال منه وكانت في الأصل صفة له ثم تقدمت عليه
وهذه أيضا لم أفهمها!

شلاش
06-11-2007, 07:13 AM
ما فهمتُ هذا الإعراب!
إن كان صفة ثانية فما الصفة الأولى وما الموصوف؟
وإن كان مفعولا فأين الفعل المتعدي بنفسه؟ فالمرور إن عُدّي بنفسه فعلى معنى حذف حرف الجر.

وهذه أيضا لم أفهمها!
أخي الحبيب وقع لك الإشكال بسبب تشكيل الأخ الفاضل للبيت

فليست الكلمة (تمُرُّ) الصحيح ( تُمِرُّ ) مضارع ( أمَرَّ ) فيكون الفعل متعدياً بنفسه

والمفول الذيل , والفاعل الناقة
جزاكم الله خيرا

المهندس
06-11-2007, 10:22 PM
جزاك الله خيرا أخي شلاش

هو كما قلت.

وأضف إلى ذلك الخطأ في استخدام علامات الترقيم

فالعبارة التي كتبت هكذا:(و"ذا" صفة ثانية أو هو المفعول، ومثل حال منه وكانت في الأصل صفة له ثم تقدمت عليه)، نفهم منها أن "ذا" يمكن أن تعرب على وجهين أما "مثل" فهي حال أبدا.
ولو كانت الفاصلة نقلت من مكانها لتصير العبارة هكذا: (و"ذا" صفة ثانية، أو هو المفعول و"مثل" حال منه وكانت في الأصل صفة له ثم تقدمت عليه)، لاتضح المقصود.