المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إعراب الآية (فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ ...)



جمعه
04-11-2007, 06:58 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
باديء ذي بدء أحب أن أسلم عليكم ، فأنا جديد في هذا المنتدى الطيب .
وقد اعجبني وجود منتدى يهتم باللغة العربية ،اللغة الأم لغة القرآن الكريم .
أعظم لغة على وجه الأرض ،وأجملها ،وأدقها تعبيرا ووضوحا ، تقبل التوسع ، وتقبل الانتشار......
اخوكم جمعه من فلسطين ، استأنفت الدراسة الذاتية للنحو ، وتمنيت أن يساعدني احد على الفهم الصحيح للنحو وتطبيقات على الاعراب..لذلك انضممت لكم أيها الاخوة الكرام.(وجزاكم الله عنا وعن المسملين خير الجزاء)
وهاهي هي أول مشاركة لي في منتداكم الطيب .

سأبدأ بالاعراب الذي توصلت اليه ببحثي عن اعراب الاية ، وهنالك بعض الاستفسارات أيضا... وقد يكون خطأ ، لكني هدفي التطبيق العملي ومعرفة الخطأ ، والاستفسار عن بعض الشيء ...
اهتم بالتوضيح مني ومن غيري لكي تعم الفائدة
قال تعالى:(....فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً [الكهف : من الآية 110]
الفاء : استئنافية (لانها بداية الحديث)
من : اسم شرط جازم (أداة جزم لفعلين )مبني على السكون ، في محل رفع مبتدأ (لان ما بعده فعل ناقص)
كان : فعل ماضي ناقص مبني على الفتح ، في محل جزم بفعل الشرط
اسم كان : ضمير مستتر تقديره هو يعود على من

يرجوا : فعل مضارع ، الجملة في محل نصب خبر كان..
(وهنا لدي سؤال.الفعل يرجوا مرفوع أم منصوب.؟.ولماذا الالف في يرجوا ؟
هل هي ألف التفريق لانه من الأفعال الخمسة؟!..لكن الخطاب مفرد وكيف حذفت النون اذن ان كان من الأفعال الخمسة..؟!)

الفاعل مقدم على المفعول به ضمير مستتر تقديره هو يعود على اسم كان
لقاء ربه :
اعلمُ: أن الفعل يرجوا من أفعال التي بمعنى الطلب فهو متعدي لمفعولين
اذن
لقاء :مفعول به اول منصوب وعلامة نصبه الفتحه الظاهرة على اخره ، وهو مضاف
ربه (شبه الجملة (ربه) في محل نصب مفعول به ثاني )
ربّ :مضاف اليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على اخره
وهو مضاف
والهاء :ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر مضاف اليه .


فلْيعمل :
الفاء :حرف مبني على الفتح ، واقع في جواب الطلب .
ل : الام لام الأمر حرف مبني على الكسر(سكّن هنا بسبب وجود الفاء قبلها)،لامحل له من الإعراب
يعملْ : فعل مضارع مجزوم بلام الأمر وعلامة جزمه السكون الظاهرة على آخره .
الفاعل: ضمير مستتر مقدم على المفعول به تقديره هو
عملاً :مفعول به منصوب وعلامة نصبه تنوين الفتح الظاهر على اخره .
صالحاً : نعت لعمل ،منصوب وعلامة نصبه تنوين الفتح الظاهر على اخره
و: واو عطف لانها تفيد المشاركه ، حرف مبني على الفتح لا محل له من الاعراب .
لا : حرف نهي وجزم ، مبني على السكون لا محل له من الاعراب .
يشرك : فعل مضارع مجزوم بلا الناهية وعلامة جزمه السكون الظاهرة على اخره .
الفاعل ضمير مستتر تقديره هو
بعبادة ربه :الجملة في محل نصب مفعول به ، هل ذلك صحيح؟ ( مانوع الجملة؟ أهي جملة فعلية؟!)
الباء : حرف جر مبني على الكسر لامحل له من الاعراب
عبادة : اسم مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة الظاهرة على اخره ، وهو مضاف .
ربه :
ربّ : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على اخره ، وهو مضاف ،
والهاء : ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر مضاف اليه .
أحداً :
مفعول به ثاني وعلامة نصبه الفتحه الظاهره على اخره .

الجمله"فليعمل" في محل جزم جواب الشرط.(بما أن الفعل سبقه حرف فمانوع الجملة؟)
جملة فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبرالمبتدأ

انتهى

ارجوا ان توضحوا لي استفساراتي وتصوبوا لي أخطائي وبارك الله فيكم

جمعه
06-11-2007, 12:00 AM
اسف على هذا الخطأ
يرجوا : فعل مضارع ، الجملة في محل نصب خبر كان..
(وهنا لدي سؤال.الفعل يرجوا مرفوع أم منصوب.؟.ولماذا الالف في يرجوا ؟
هل هي ألف التفريق لانه من الأفعال الخمسة؟!..لكن الخطاب مفرد وكيف حذفت النون اذن ان كان من الأفعال الخمسة..؟!)

والأصل أنه لاتوجد الف في الآية ، لكن على مايبدو اني اخطأت في كتابة الكلمة ، أو ربما قرأتها في موضع اخر على هذا النحو

لكن حتى الآن لم أر من يشاركني الموضوع....

أبو ضحى
11-11-2007, 12:23 AM
بسم الله يرجو فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة لثقل نطق الضمة على الواو كلمة لقاء مفعول به وهى مضاف وربه مضاف إليه ويرجو لايتعدى لمفعولين كذلك يشرك لايتعدى لمفعولين فأحدا مفعول به وكلمة عملا مفعول مطلق وشكرا