المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سيبويه و الهمزتان



سليمان الأسطى
09-11-2007, 09:19 PM
قال سيبويه في كتابه 3/ 549 : (( فليس من كلام العرب أن تلتقي همزتان فتُحقّقا )) و في ص552 : (( اعلم أن الهمزتين إذا التقتا في كلمة واحدة لم يكن بد من بدل الآخرة )) .
هل كلمة ( أئمة ) و نحوها لحن عند سيبويه ؟

أبو الفوارس
09-11-2007, 10:16 PM
أظن أنه يقصد سكون الهمزة الثانية، فيجب عندئذٍ قلبها، نحو: (إيمان) أصلها: (إئمان).
و(أومن) أصله: (أؤْمن). و(آمنتُ) أصله: (أأْمنتُ).
أرجو أن تكمل نص المؤلف حتى يتضح المقصود..

سليمان الأسطى
10-11-2007, 08:10 PM
بارك الله فيك ، نص سيبويه طويل ، و كلامه منصب على تسهيل الهمزة و قلبها و بيان لغة أهل الحجاز و تميم في التحقيق و التسهيل ، يمكنك العودة إلى الجزء الثالث من كتاب سيبويه تحقيق عبد السلام هارون ص549 و ما قبلها و ما بعدها للإطلاع على النص .
لقد نص سيبويه على أن العرب لا تعرف تحقيق الهمزتين فهل يعد لحنا عنده تحقيق الهمزتين خاصة إذا كانا من كلمة واحدة ؟

سليمان الأسطى
11-11-2007, 07:55 PM
هل هو لحن عند سيبويه ؟

د.بهاء الدين عبد الرحمن
22-11-2007, 01:05 AM
السلام عليكم ورحمة الله
أخي الكريم
التحقيق الذي يقصده سيبويه هو اعتماد النبر فيهما أي أن تأتي بكل واحدة منهما وكأنك تلفظها ابتداء، فالتخفيف الذي يقصده سيبويه في إحدى الهمزتين إذا التقتا وهما من كلمتين لا يعني قلبها ألفا أو حذفها لأنه نص على أن المخففة بزنة المحققة في مثل قول الأعشى:
أ أن رأت رجلا أعشى أضر به . . .
فلو لم تكن المخففة بوزن المحققة لانكسر وزن البيت، فلا تحقق الهمزتان مع النبر وهو الاعتماد القوي على المخرج
أما نحو أئمة، فإن الهمزة الثانية حدث فيها إعلال فلم يكونوا ليعلوها مرة أخرى، فالأصل : أَأْمِمَة، قلبت الهمزة الثانية الساكنة ألفا فصارت (أامِمَة) ثم سكنت الميم الأولى لتدغم في الثانية وألقيت كسرتها على الألف قبلها فقلبت همزة، فصارت (أئمّة) هذا ما يقتضيه القياس.وتحتمل تفسيرا آخر للإعلال، وما ذكرته كاف بإذن الله.

مع التحية الطيبة.

سليمان الأسطى
15-12-2007, 09:57 PM
السيد الفاضل د.الأغر جزاك الله خيرا . هل أفهم من كلامك أن تحقيق همزة أئمة كان بسبب حدوث إعلال سابق أدى إلى قلب الألف همزة فأثبتوا الهمزتين . و هل تحقيق الهمزتين جائز في أئمة على رأي سيبويه .
أرجو منك إفادتي و لك الشكر

سليمان الأسطى
22-12-2007, 08:50 PM
أستاذنا الدكتور الفاضل الأغر أين أنت ؟

د.بهاء الدين عبد الرحمن
25-12-2007, 11:43 PM
أخي الكريم
لا تحقق الهمزتان وإن كانت الثانية ناتجة عن إعلال وإنما الأولى محققة والثانية غير محققة أي لا نبر فيها ولكنها ليست مسهلة، فهي متحركة ولكن لا اعتماد بشدة على مخرجها.

مع التحية الطيبة.

سليمان الأسطى
26-12-2007, 11:02 PM
شكرا لك و اعذرني . لأني و الله ما فهمت قصدك ، هل الهمزة الثانية تنطق في مرتبة بين التحقيق و التسهيل ، و هل تحقيقها لحن ؟ ، و هل يصح أن يقال أئمة على رأي سيبويه أم لا ؟ ، و أرجو منك أيضا أن توضح لي كيف كان أصلها : أَأْمِمَة، و لماذا قلبت الهمزة الثانية الساكنة ألفا فصارت (أامِمَة) . و لك الشكر و التقدير .

سليمان الأسطى
03-01-2008, 10:35 PM
السلام عليكم ، أين أنتم ؟

الصياد2
04-01-2008, 04:00 AM
والله أرى أن الإعلال كله علم ظني لادليل عليه فيقال نقلت وسكنت وأعيدت وترى الكلام غير مقنع ولو وضعناه تحت المجهر لرأينا بلايا من التعليلات الفاسدة التي وضعها القدماء اللغويون في الإعلال والدليل الكلمة موضوعنا فتراهم خففوها ثم عادواوأظهروها وناقضوا نفسهم هؤلاء العرب القدماء ولربما جئت قريبا إن شاء الله تبارك وتعالى ببعض التعليلات الفاسدة لهم

سليمان الأسطى
05-01-2008, 12:01 AM
شكرا أستاذنا صياد2 على مداخلتك الكريمة ، و ما ذكرتَه من وجود علل فاسدة و متناقضة موضوع جدير بالنقاش .
الأستاذ الأغر : أرجو أن ترشدنا لوجه الإعلال الذي ذكرته فلم أجد مصدرا ذكره ، و أظنه وجها بعيدا ، لأن الهمزة الثانية إذا قلبت ألفا تحصنت من الإعلال لأن الإدغام يمكن أن يتم بطرح حركة الحرف و لا ضرورة لنقلها ، فتصير الكلمة آمّة ، و هي غير مستعملة في هذا المعنى . و الأقرب أن الإعلال تم بنقل حركة الميم إلى الهمزة فقلبت الهمزة ياء . فليس في الكلمة إعلال قبل قلب الهمزة ياء ، و لم تقلب الهمزة ألفا على هذا الوجه .
والظاهر أن سيبويه يرى أن تحقيق همزة أئمة الثانية ممتنع ، و لذلك التفت عن قراءة تحقيق الهمزة فلم يتكلم عنها و اكتفى بحكم عام منع فيه تحقيق الهمزتين إذا اجتمعتا في كلمة واحدة ، و حكم علي كل كلمة حققت فيها همزتان بأنها ليست عربية ، و في هذا رد خفي لقراءة الكسائي ، و قد اقتفى بعض البصريين أثر سيبويه فحكموا على تحقيق همزتي أئمة بالشذوذ ، قال ابن جني ( و من شاذ الهمزة عندنا قراءة الكسائي أئمة بالتحقيق فيهما ) . وقال ابن سيدة : قراءة أهل الكوفة أئمة بهمزتين شاذ . و قال صاحب القاموس : أئمة شاذ . و نحوه تقرير الزبيدي في تاج العروس .
أقول : ما جاء في القرآن لا يكون قليلا و لا شاذا ؛ لأن القرآن أصح و أفصح نص وصل إلينا . فقد أخطأ سيبويه و من تبعه في هذه المسألة . غفر الله لنا و لهم .

المهندس
05-01-2008, 02:58 AM
الإعلال كله علم ظني لادليل عليه
لرأينا بلايا من التعليلات الفاسدة
فتراهم خففوها ثم عادواوأظهروها وناقضوا نفسهم
ببعض التعليلات الفاسدة لهم
وجود علل فاسدة و متناقضة

هذه مقتطفات من كلام الأخوين الصياد والأسطى، فيها من الشدة الشيء الكثير
فإن كان الدافع إلى هذه الشدة وجود قراءة بتحقيق الهمزتين فعددتم ذلك دفاعا عن القرآن
فاعلما أنهم كانوا أحرص منا على صيانة القرآن، وما دفعهم إلى العناية باللغة إلا لكي يفهم أمثالنا القرآن.

وأما عن الدليل على صحة ما وضعوه من قواعد، فهو ندرة ما يشذ عن هذه القواعد.
وهذا لا يعني أن ما شذ عن هذه القواعد ليس فصيحا أو ليس عربيا
فأحياء العرب كثيرة وما يكون ممنوعا في حي قد يكون مقبولا في غيره

والدليل على ذلك قول ابن جني:
(وأنشدني بعض من ينتمي إلى الفصاحة شعرا لنفسه مهموزا يقول فيه: أشاؤهما وأدأؤها، فنبهته عليه، فلم يكد يرجع عنه وهذا مما لو كان همزه أصلا لوجب تركه وإبداله، فكيف أن يرتجل همزا لا أصل له، ولا عذر في إبداله من حرف لين ولا غيره.)
فقد نبهه مع إقراره بأنه ينتمي إلى الفصاحة

ولذا حين يقول (ومن شاذ الهمز عندنا قراءة الكسائي أئمة بالتحقيق فيهما)
فهو لا يعني إنكار فصاحتها، بل يعني مخالفتها للقياس،
فالقياس عنده أن تقلب همزتها الثانية ياء، وهذه قد تركوا قلبها وتركوها همزة، لا أنهم قلبوها مرتين.
ومثلها مما تركوا قلبه وكان القياس أن يقلب:
فإنك لا تدري متى الموت جائئٌ ... إليك ولا ما يحدث الله في غد

سليمان الأسطى
05-01-2008, 09:21 PM
أخي بارك الله فيك ، لقد قلتَ (( وهذا لا يعني أن ما شذ عن هذه القواعد ليس فصيحا أو ليس عربيا )) كلامك هذا يؤكد خطأ سيبويه فقد ذكر أنه ليس من العربية أن تجتمع همزتان في كلمة فتتحققا .
و الله ما في القرآن شذوذ ، و القواعد هي التي يجب أن تكون موافقة له لا العكس ، و كيف لا يجوز لنا القياس على ما جاء في القرآن و هو أفصح نص ، إذا وجدت مخرجا لكلام ابن جني فهل تجد مخرجا لكلام سيبويه ، و نحن لم نطعن في صحة قواعد العربية ، و لكن لا نسلم بأن كل ما قاله النحاة صحيح . ثم أليس الأجدر بمن تحدث عن القرآن أن يتأدب مع كلام الله ، أ يصح أن نصف لغة القرآن بالشذوذ ؟.

محمد التويجري
05-01-2008, 10:40 PM
اخي سليمان

هون عليك

حينما يوصف رأي في اللغة بأنه شاذ فذلك يعني أنه جار على غير مجرى المستعمل الشائع في لغة العرب فعندما نقول عن إعراب كلمة في القرآن أنها وردت على الشاذ من لغة العرب لا يعني هذا أن هذه الكلمة ليست عربية أو أنها خطأ بل إنها جرت على غير الشائع من لغة العرب.

ولا يلزم حكم البصريين على قاعدة ما بالشذوذ عدم ورودها في القرآن لأن القرآن نزل بلغة العرب لا برأي البصريين فكل ما قالته العرب هو كلام عربي سواء قبله البصريون أم لا .

إن منهج البصريين يلتزم بالضبط والتضييق على أبعد حد وإهمال القليل وتغليب الشائع المستعمل من الكلام عليه.

لكن عندما تتعامل مع القرآن عليك أن تبتعد عن جميع المدارس النحوية وتلزم كلام العرب فقط لأنه بلغتهم نزل وليس برأي مدرسة أو أخرى فاعلم ذلك حفظك الله.


أما سيبويه فمع ماله من الفضل علينا ويكفيه فخرا أنه تلميذ الخليل رحمهما الله لكنه بشر يصيب ويخطئ وليس لقوله قداسة التنزيل بل يؤخذ منه ويرد.

لكن يظل له القدح المعلّى والشرف الأول في هذا الفن رحمه الله.

على هذا فإن القرآن لا يوافق رأي البصريين دائما وليس هذا بخطأ في القرآن ولا في رأي البصريين.

لأن القرآن يشمل كل كلام العرب سواء وافق منهج البصريين أم لا.
والبصريون لا يشملون كل كلام العرب في قواعدهم بل يحصرونها في الشائع من كلام العرب تحريا لضبط اللغة بعد عصور الفصاحة.

إذا وعيت هذا لم ينشأ لديك سوء فهم إن شاء الله

خالد مغربي
05-01-2008, 10:48 PM
اخي سليمان

هون عليك

حينما يوصف رأي في اللغة بأنه شاذ فذلك يعني أنه جار على غير مجرى المستعمل الشائع في لغة العرب فعندما نقول عن إعراب كلمة في القرآن أنها وردت على الشاذ من لغة العرب لا يعني هذا أن هذه الكلمة ليست عربية أو أنها خطأ بل إنها جرت على غير الشائع من لغة العرب.

ولا يلزم حكم البصريين على قاعدة ما بالشذوذ عدم ورودها في القرآن لأن القرآن نزل بلغة العرب لا برأي البصريين فكل ما قالته العرب هو كلام عربي سواء قبله البصريون أم لا .

إن منهج البصريين يلتزم بالضبط والتضييق على أبعد حد وإهمال القليل وتغليب الشائع المستعمل من الكلام عليه.

لكن عندما تتعامل مع القرآن عليك أن تبتعد عن جميع المدارس النحوية وتلزم كلام العرب فقط لأنه بلغتهم نزل وليس برأي مدرسة أو أخرى فاعلم ذلك حفظك الله.


أما سيبويه فمع ماله من الفضل علينا ويكفيه فخرا أنه تلميذ الخليل رحمهما الله لكنه بشر يصيب ويخطئ وليس لقوله قداسة التنزيل بل يؤخذ منه ويرد.

لكن يظل له القدح المعلّى والشرف الأول في هذا الفن رحمه الله.

على هذا فإن القرآن لا يوافق رأي البصريين دائما وليس هذا بخطأ في القرآن ولا في رأي البصريين.

لأن القرآن يشمل كل كلام العرب سواء وافق منهج البصريين أم لا.
والبصريون لا يشملون كل كلام العرب في قواعدهم بل يحصرونها في الشائع من كلام العرب تحريا لضبط اللغة بعد عصور الفصاحة.

إذا وعيت هذا لم ينشأ لديك سوء فهم إن شاء الله

لا فض فوك :)

محمد التويجري
05-01-2008, 10:53 PM
مدح المشرف العام على الملأ ممنوع :)

خالد مغربي
05-01-2008, 11:05 PM
عُلِمَ سَيِّدي:)

المهندس
05-01-2008, 11:27 PM
سيبويه حين قال هذا الكلام، قاله كقاعدة عامة لها تفصيل وفيها استثناءات
ألا تراه قال:
(ومنهم من يقول: إن بني تميم الذين يدخلون بين الهمزة وألف الاستفهام ألفاً، وأمَّا الذين لا يخففون الهمزة فيحققونهما جميعاً ولا يدخلون بينهما ألفاً.)
فهو يقر بأن هناك من يحقق الهمزتين بدون إدخال ألف بينهما.
ولكنه لا يرى هذا من الكثرة بحيث يهدم القاعدة العامة.
وكلمة شذوذ عندهم ليست مما يستقبح كما قد تتوهم.
وإنما تعني عندهم الندرة التي لا تستدعي تقعيدا خاصا.
ولا تكاد تجد أي قاعدة قد سلمت من الشذوذ، بمعنى وجود شواهد قليلة تخالفها.

ولكي تعلم فتحقيق الهمزتين ليس عن الكسائي فحسب بل هو عن ابن عامر وعاصم وحمزة والكسائي وخلف وروح

ولكنه نسبها للكسائي ربما لشهرته عندهم كإمام في النحو إلى جانب إمامته في القراءة.

وابن جنى لم يقل إن في القرآن شذوذا كما تزعم،
ولكنه قال : (ومن شاذ الهمز عندنا ...) أي مما خالف تلك القاعدة.

الأمر ليس فيه شيء إن فهمت مصطلحاتهم كما قصدوا دون تحميل للفظ بمعان استحدثت.

نحن في نعمة نحسد عليها
الإنجليزي اليوم لا يفهم ما كتبه سلفه قبل ثلاثة قرون فقط، حتى أعادوا كتابة روايات شيكسبير بلغة عصرية تُفهم.
نحن لنا مرجعية ثابتة في اللغة نتحاور ولا نفترق فمن يأتي بشواهد على كلامه نسلم له بالصحة، والشواهد تحكمها شروط.
أما هم فلو اختلفوا حول كلمة أتدرى ما مرجعيتهم؟ إنها ويا للعجب لغة الملكة!

كما أننا في نعمة أخرى نعمة الثورة الإلكترونية وأثرها في انتشار الكتب.
فيأتي مثلي ممن لم يثن ركبه في الدروس - وفي دقائق معدودة - ليقول إن تحقيق الهمزتين هي قراءة فلان وفلان.

والحمد لله رب العالمين.

المهندس
05-01-2008, 11:36 PM
الأخ الفاضل / القاسم

فتحتُ الصفحة وقتا طويلا، وبعد إرسال إجابتي وجدتك قد أجدت في بيان معنى الشذوذ - وهي نفس الفكرة التي طرقتُها - فأوفيتـَه حقه وأوضحت أيما إيضاح، فجزاك الله خيرا.

محمد التويجري
05-01-2008, 11:48 PM
أخي المهندس

في مشاركتك خير فقدته مشاركتي وبكم نكتمل فأهلا بك فما أنا إلا أقلكم

الصياد2
06-01-2008, 02:16 AM
أما سيبويه فمع ماله من الفضل علينا ويكفيه فخرا أنه تلميذ الخليل رحمهما الله لكنه بشر يصيب ويخطئ وليس لقوله قداسة التنزيل بل يؤخذ منه ويرد.
ما أروع هذه الكلمة

الصياد2
06-01-2008, 03:09 AM
الإعلال كله علم ظني لادليل عليه
لرأينا بلايا من التعليلات الفاسدة
فتراهم خففوها ثم عادواوأظهروها وناقضوا نفسهم
ببعض التعليلات الفاسدة لهم
وجود علل فاسدة و متناقضة

هذه مقتطفات من كلام الأخوين الصياد والأسطى، فيها من الشدة الشيء الكثير
فإن كان الدافع إلى هذه الشدة وجود قراءة بتحقيق الهمزتين فعددتم ذلك دفاعا عن القرآن
فاعلما أنهم كانوا أحرص منا على صيانة القرآن، وما دفعهم إلى العناية باللغة إلا لكي يفهم أمثالنا القرآن.

وأما عن الدليل على صحة ما وضعوه من قواعد، فهو ندرة ما يشذ عن هذه القواعد.
وهذا لا يعني أن ما شذ عن هذه القواعد ليس فصيحا أو ليس عربيا
فأحياء العرب كثيرة وما يكون ممنوعا في حي قد يكون مقبولا في غيره

والدليل على ذلك قول ابن جني:
(وأنشدني بعض من ينتمي إلى الفصاحة شعرا لنفسه مهموزا يقول فيه: أشاؤهما وأدأؤها، فنبهته عليه، فلم يكد يرجع عنه وهذا مما لو كان همزه أصلا لوجب تركه وإبداله، فكيف أن يرتجل همزا لا أصل له، ولا عذر في إبداله من حرف لين ولا غيره.)
فقد نبهه مع إقراره بأنه ينتمي إلى الفصاحة

ولذا حين يقول (ومن شاذ الهمز عندنا قراءة الكسائي أئمة بالتحقيق فيهما)
فهو لا يعني إنكار فصاحتها، بل يعني مخالفتها للقياس،
فالقياس عنده أن تقلب همزتها الثانية ياء، وهذه قد تركوا قلبها وتركوها همزة، لا أنهم قلبوها مرتين.
ومثلها مما تركوا قلبه وكان القياس أن يقلب:
فإنك لا تدري متى الموت جائئٌ ... إليك ولا ما يحدث الله في غد

وما أدراك أن ذلك الشاعر المتفوه بالهمز المخل بالفصاحة فصيح وما ادراك أن الراوي يستطيع التمييز بين الفصيح ممن ليس بفصيح ثم هل كل ماينسب المرء لنفسه مثل هذا الشاعر المتحذلق من الفصاحة صحيح ثم إنه لم يذكر اسم ذلك الشاعر أصلا ومن بدهيات التأكد من صحة رواية أن يذكر الراوي اسم الذي روى عنه فلا بدأن هذا الشاعر الفالديراكي أقل الفصحاء رتبة وإلا لذكر الراوي اسمه ثم إن هذا من مقاتل الفصاحة وما قاله الشاعر المتحذلق خبط عشواء كلام ثم لوكانت فصيحة لتلفظ القرآن بها بمثل قوله ائتني فعند القراءة تخفف الهمزة الثانية وتقلب ياء باللفظ فيا لشاعرنا المتحذلق المدعي للفصاحة
ثم فولك جائئ هذا في قمة الحذلقة وليس في الفصاحة في شيء والشاعر المتنبي عندما قال ببيت شعر
قلا يبرم الأمر الذي هو حالل ولا يحلل الأمر الذي هو ناقض
كلهم عابوه على فك التضعيف بقوله حالل وأصلها حال ثم تقول لي جائئ فصيحة وأدأؤها فصيحة بل هي دليل على ضعف الشاعر وغرته في الشعر

الصياد2
06-01-2008, 03:22 AM
السلام عليكم ورحمة الله
أخي الكريم
التحقيق الذي يقصده سيبويه هو اعتماد النبر فيهما أي أن تأتي بكل واحدة منهما وكأنك تلفظها ابتداء، فالتخفيف الذي يقصده سيبويه في إحدى الهمزتين إذا التقتا وهما من كلمتين لا يعني قلبها ألفا أو حذفها لأنه نص على أن المخففة بزنة المحققة في مثل قول الأعشى:
أ أن رأت رجلا أعشى أضر به . . .
فلو لم تكن المخففة بوزن المحققة لانكسر وزن البيت، فلا تحقق الهمزتان مع النبر وهو الاعتماد القوي على المخرج
أما نحو أئمة، فإن الهمزة الثانية حدث فيها إعلال فلم يكونوا ليعلوها مرة أخرى، فالأصل : أَأْمِمَة، قلبت الهمزة الثانية الساكنة ألفا فصارت (أامِمَة) ثم سكنت الميم الأولى لتدغم في الثانية وألقيت كسرتها على الألف قبلها فقلبت همزة، فصارت (أئمّة) هذا ما يقتضيه القياس.وتحتمل تفسيرا آخر للإعلال، وما ذكرته كاف بإذن الله.

مع التحية الطيبة.
تأكيدا لقولي بظنية علم الإعلال فقوله ألقيت الكسرة على الألف فقلبت همزة هذا في قمةالغرابة وليس من الإقناع في مكان كيف الألف حرف تقدر عليه الكسرة بالحالة العادية للتعذر نلقي عليه الكسر الذي لن يظهرأصلا للتعذر فكيف انقلبت الكسر المقدرة لظاهرة بأسلوب معجز حنى تطور بها الأمر لتتحول همزة فتاكة والألف أصلا منهم من قال إنها امتداد للفتحة بالتحقيق فكبف انقلب الضد لنقيضه والفتح لكسر والألف لهمزة مكسورة والحرف غير الصائت لحرف صائت هذا لعمري في الفعال بديع

سليمان الأسطى
06-01-2008, 08:52 PM
بارك الله فيك أستاذنا الصياد2 ، و تتمة أقول : إن الإعلال الذي ذكره د.الأغر لم أقف على مصدر ذكره ، و هو كما قلتَ إعلال بعيد ، بل هو في غاية البعد ، و لا يمكن التسليم به .

سليمان الأسطى
06-01-2008, 09:03 PM
الأستاذ المهندس راجع كلام سيبويه ، و انظره عن أي همزتين يتحدث بكلامه هذا :(ومنهم من يقول: إن بني تميم الذين يدخلون بين الهمزة وألف الاستفهام ألفاً، وأمَّا الذين لا يخففون الهمزة فيحققونهما جميعاً ولا يدخلون بينهما ألفاً.) ، أعد قراءة النص في كتابه كاملا . إنه لا يتكلم عن همزتين من كلمة واحدة ، فاستدلالك به في غير محله .

الصياد2
06-01-2008, 09:07 PM
حفظك الله أستاذنا الفاضل سليمان
وسأتي ببيان تفصيلي حول الجم العد من الأخطاء الفالديراكية التي وقع فيهاالنحويون القدماء إن شاء الله

د.بهاء الدين عبد الرحمن
06-01-2008, 09:17 PM
أيها الأسطى والصياد، اللذان أعدهما وجهين لعملة واحدة.
عدم علمكما بالشيء لا يعنى عدم وجوده، وجهلكما بالإعلال والإدغام ليس حجة على من عنده علم،وقد حسبتكما طالبي علم إذا أنكما لا تدريان أين مكانكما في بلد ملء الفجاج قتمه، لا يشترى كتانه وجهرمه، يجتاب ضحضاح السراب أكمه.

الصياد2
06-01-2008, 09:19 PM
ومنهم من يقول: إن بني تميم الذين يدخلون بين الهمزة وألف الاستفهام ألفاً، وأمَّا الذين لا يخففون الهمزة فيحققونهما جميعاً ولا يدخلون بينهما ألفاً.)
فهو يقر بأن هناك من يحقق الهمزتين بدون إدخال ألف بينهما
وما أدراك أن سيبويه قال ذلك من باب الإقرار فالصيغة التي ذكرها تحتمل الاستهزاء فهو أدلى بدلوه بعدم تحقيق الهمزتين في كلمة وبأنه يجب الإبدال بإحداهما ثم ذكر الأقوال من باب النقد وتبطيل الرأي تماما كما تقتبس أنت أحد أقوال الأعضاء ثم تنقده فهل هذا إقرار منك بكلامه وكذلك سيبويه قال ذلك نقدا لا إقرارا وإلا لقال وعقب على كلامهم وقال إن ذلك جائز ولم يذكر الأخ سليمان مايشير لذلك مما يؤكد خطأسيبويه بحكمه

سليمان الأسطى
07-01-2008, 10:56 PM
د. الأغر ، هل لك علم واسع بالإعلال و الإدغام ، و كيف حكمت علينا بالجهل بهما ، أقول لك : أفدنا بعلمك بارك الله فيك تفضل علينا بذكر مصدر واحد ذكر فيه وجه الإعلال الذي بينته في ( أئمة ) . نحن لا ننكر القواعد و لكننا لا نسلم بكل ما قيل ، و لا يشك عاقل أن النحاة لهم أخطاء . إذا كنت تنكر ذلك فما قولك في تخطئة كثير من النحاة قراءات قرآنية متواترة .

خالد مغربي
07-01-2008, 11:53 PM
رويدكم إخوتي
ألا ترون أن المسألة طال نقاشها ، وخرج الموضوع عن أدبيات الحوار
لا نريد أن نمارس صلاحياتنا هنا
فالرجاء إن كان ثمة ما يفيد المسألة ويثريها بجديد فحيهلا ، وإلا فإغلاق النافذة أولى

محمد التويجري
08-01-2008, 12:23 AM
د. الأغر ، هل لك علم واسع بالإعلال و الإدغام ، و كيف حكمت علينا بالجهل بهما ، أقول لك : أفدنا بعلمك بارك الله فيك تفضل علينا بذكر مصدر واحد ذكر فيه وجه الإعلال الذي بينته في ( أئمة ) . نحن لا ننكر القواعد و لكننا لا نسلم بكل ما قيل ، و لا يشك عاقل أن النحاة لهم أخطاء . إذا كنت تنكر ذلك فما قولك في تخطئة كثير من النحاة قراءات قرآنية متواترة .


من هذا الذي يجرؤ على تخطئة القرآن

سبحان الله

هل تزودني بالمراجع لأرجع إليها وأفحص ما فيها

سليمان الأسطى
09-01-2008, 12:20 AM
الأستاذ القاسم ، كأنك لم تسمع بالموضوع من قبل ، الكتب كثيرة و سأبدأ بأقدم مصدرين ، أما سيبويه فلم يصرح بتخطئة القراءة و لكنه ردها بشكل خفي ، أما المبرد فقد تجرأ على ذلك و خطأ قراءات سبعية متواترة ، عد إلى كتابه المقتضب و انظره ماذا قال عن قراءة (و الأرحام ) و قراءة ( مصرخي ) و غيرها أ لم تقرأ المقتضب ،إذا أردت مزيدا فسيأتيك بإذن الله .

سليمان الأسطى
09-01-2008, 12:25 AM
الأستاذ مغربيا ، معذرة ، و الأمر إليك افعل ما بدا لك ، و لكن ثق بأن هناك نوافذ أخرى ستفتح .

المهندس
09-01-2008, 02:04 AM
الأستاذ مغربيا ، معذرة ، و الأمر إليك افعل ما بدا لك ، و لكن ثق بأن هناك نوافذ أخرى ستفتح .

الأخ سليمان

قبل أن تفتح نوافذ أخرى، هلا أعربت لنا مغربيا؟

أبو مالك العوضي
09-01-2008, 08:09 AM
المشكلة كما قال الأستاذ الأغر أن الإنسان يجهل ويجهل أنه يجهل !
ثم يريد بعد ذلك أن يجعل جهله هذا حاكما على الأئمة الكبار الذين لا يفهم كلامهم أصلا فضلا عن أن يعترض عليه، فضلا عن أن يأتي بما هو أفضل منه !

ماذا نريد ممن ينطلق من قواعد مأخوذة من رأسه، وأصول مأخوذة من فهمه، ولا يعرف طريقة أهل العلم، وليس له خبرة بأصول أهل العلم؟!
هل نتوقع منه أن يحترم أهل العلم ويعرف لهم قدرهم ؟!

هل المسألة مجرد تساؤل عن عبارة لسيبويه؟ يبدو أن المسألة أكبر من ذلك!
فالمقصود ليس تخطئة سيبويه، ولكن المقصود خطوات واحدة تلو الأخرى:
- أولا: سيبويه ليس معصوما
- ثانيا: سيبويه مخطئ في هذه المسائل
- ثالثا: سيبويه أخطأ في كثير من المسائل
- رابعا: سيبويه كلامه ظنون لا دليل عليها
- خامسا: النحويون كلهم تابعون لسيبويه في كلامه الذي هو ظنون لا دليل عليها
- سادسا: النحويون أخذوا كلامه من منطق أرسطو !
- سابعا: النحويون كلامهم كله غلط في غلط

والحقيقة أن الذي كلامه كله (غلط في غلط) هو المغلط.

وأما أن سيبويه والمبرد وغيره قد خطئوا قراءات سبعية، فلا شك أن هذا خطأ، ولكنه لا يفيد المراد؛ لأن تخطئة بعض القراءات السبعية موجود عند أكثر العلماء، ومنهم الطبري نفسه صاحب أشهر تفسير لأهل السنة.

والقراءات السبعة لم تعرف أصلا إلا بعد سيبويه، فكيف نطالبه بشيء لم يكن معروفا عنده أصلا؟!

وقد ورد عن الإمام أحمد إنكار قراءة حمزة، وورد عن بعض العلماء إنكار قراءة ابن عامر، وورد عن بعض العلماء إنكار إدغام أبي عمرو، وغير ذلك كثير جدا !

ولكن ماذا نصنع فيمن يظن أنه إن عرف مسألة أنه قد أحاط بالعلم خبرا ؟!

ومثله في ذلك مثل من عرف حديثا يخالف فتوى الإمام أحمد، فيقول: إن الإمام أحمد جاهل لأنه لا يعرف هذا الحديث !

سليمان الأسطى
09-01-2008, 11:22 PM
مهلا أخي لا تذهب بعيدا ، فما قصدت هذا ، و ما قلت إن كلام النحاة خطأ و ظنون ،إنما قصدت أن من كلام النحاة ما هو مخالف للصواب ، فلا تفسر كلام الآخرين تفسيرا يخالف الحقيقة ، و ليس صحيحا أن كتاب سيبويه ليس فيه زلة و لا هفوة ، ثم ما ينبغي أن يصدر هذا الكلام منك فليس من شيمة العالم قذف الآخرين و رميهم بالجهل و التهجم عليهم بهذا الأسلوب المجحف ، ثم كيف تقول إن القراءات السبعة لم تعرف إلا بعد سيبويه أليست متواترة ، أعلمُ أن بعض النحاة أنكر تواترها و قال : لا نسلم بتواتر القراءات ، و لكن كلامهم ليس حجة علينا ، و نقول إنهم كذبوا و صدق الله ، و لتعلم أن التأليف في علم القراءات سابق لسيبويه فأرجو منك قراءة تاريخ التأليف فيها . و كتاب الله فوق الجميع ولا يقبل الطعن فيه من أحد مهما كانت مكانته عندنا . فهل لك رأي آخر ؟

سليمان الأسطى
09-01-2008, 11:25 PM
(( الأخ سليمان قبل أن تفتح نوافذ أخرى، هلا أعربت لنا مغربيا؟ ))
إرجع إلى كتب النحاة و ستعرف إعرابها .....

محمد التويجري
10-01-2008, 04:47 PM
أخي سليمان سأقرا المقتضب للمبرد الذي قلد فيه المازني في التصريف كما يقال.

وكل يؤخذ من قوله ويرد غير محمد صلى الله عليه وسلم.

لكن لا يضير الصفحة البيضاء نقطة سوداء ونحمل لعلمائنا الإجلاء كل احترام وتقدير ولا نقر لهم بالخطأ إن أخطؤوا ولا هم يقبلون منا القبول بخطئهم ونسلم لهم بأنهم خير منا وأطول باعا في علومهم ونحن نعيش على فتات موائدهم.

بورك في الجميع

سليمان الأسطى
12-01-2008, 10:12 PM
(( ونحمل لعلمائنا الإجلاء كل احترام وتقدير ولا نقر لهم بالخطأ إن أخطؤوا )) نعم . بارك الله فيك

سليمان الأسطى
12-01-2008, 10:17 PM
(( وقد ورد عن الإمام أحمد إنكار قراءة حمزة ))
من قال إن الإمام أحمد أنكر قراءة حمزة ؟ و هل يصح ذلك ؟

خالد بن حميد
12-01-2008, 10:42 PM
بعض المراجع علَّها تفيد في هذه المسألة

موقع الشيخ الدكتور سفر الحوالي (http://www.alhawali.com/index.cfm?method=home.SubContent&ContentID=6347)
ملتقى أهل الحديث (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?threadid=10170)
ملتقى أهل التفسير (http://tafsir.org/vb/showthread.php?threadid=981)

أما آن لنا أن نقف؟

سليمان الأسطى
13-01-2008, 10:10 PM
((وورد عن بعض العلماء إنكار قراءة ابن عامر))
هذا بعض وجوه التناقض ، ابن عامر ممن يحتج بكلامهم لأنه عاش في عصر الاحتجاج على حد تحديد النحاة حيث يمتد عصر الاحتجاج إلى آخر القرن الثاني الهجري في الحواضر ، و ابن عامر توفي سنة 118 هـ و قد أدرك بعض الصحابة ، فكيف يصح إنكار قراءته .
أستاذ أبا طارق بارك الله فيك ، نعم إثارة هذه المسألة هنا خطأ ، لكن جرنا إليها الحديث فمعذرة ، و سأتوقف بإذن الله . معذرة .