المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال هام!!!



الأدهم
14-11-2007, 08:56 PM
محمدٌ كريمٌ
جملة اسمية لأنها بدأت باسم
كانَ محمدٌ كريماً
هل هى جملة اسمية أم جملة فعلية ؟
إن محمداً كريمٌ
ما نوع الجملة ؟

دعــدُ
14-11-2007, 09:16 PM
كانَ محمدٌ كريماً
هل هى جملة اسمية أم جملة فعلية ؟

نوقش هنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=15669&highlight=%CC%E3%E1%C9+%DD%DA%E1%ED%C9)
أما (إن محمدًا كريمٌ) فتبقى جملة اسمية لأن الداخل عليها حرف .

والله أعلم.

أبو العباس المقدسي
14-11-2007, 09:34 PM
السلام عليكم
جملة كان الناقصة وما ماثلها من الأفعال الناقصة هي موضع خلاف بين النحاة فبينما عدّها البصريّون اسميّة اعتبرها الكوفيّون فعليّة

ضاد
14-11-2007, 10:33 PM
السلام عليكم
جملة كان الناقصة وما ماثلها من الأفعال الناقصة هي موضع خلاف بين النحاة فبينما عدّها البصريّون اسميّة اعتبرها الكوفيّون فعليّة

جزاك الله خيرا. هلا أحلتني إلى مراجع في هذا الموضوع. شكرا!

أبو العباس المقدسي
14-11-2007, 11:42 PM
الحقيقة أنني استقيت هذه المعلومة من خلال بحث للدكتور علاء إبراهيم الحمزاوي بعنوان :"موقف شوقي ضيف من الدرس النحوي , دراسة في المنهج و التطبيق "
وهذه مقتطفات من هذا البحث :
"والباحث يرى أن كون جملة الأفعال الناقصة جملة فعلية ليس مترتبا على إلغاء نظرية العامل، بدليل أن النحاة قد اختلفوا فيها، فبينما عدها البصريون جملة اسمية عدها الكوفيون جملة فعلية دون التعرض لمسألة إلغاء نظرية العامل. والباحث يوافق د/ضيف على دمج أفعال (كاد وأخواتها، وظن وأخواتها وأعلم وأخواتها) في الجملة الفعلية أو في المفعول به كما فعل هو، لأنها أفعال تحمل أحداثا أو معاني موضوعة في إطار زمني، لكنه لا يوافق على أن تكون جملة (كان وأخواتها) جملة فعلية؛ لأنها أفعال تدخل على الجملة الاسمية، فتؤثر عليها من ناحية التركيب؛ حيث تكون عوامل رفع للمبتدأ ونصب للخبر، ويسمى المبتدأ اسمها ويسمى الخبر خبرها، وتؤثر عليها من ناحية الدلالة؛ حيث تضع الجملة الاسمية في إطار زمني محدد22، وتصبح الجملة حاملة دلالة التغيّر بدلا من دلالة الثبات التي هي صفة الجملة الاسمية؛ ولذلك فهي تسمى "أفعـال الوجـود verbes d’existence"23 أو "الأفعال الناقصة"24 أو "أفعال العبارة"25 وقد تناول سيبويه هذه الأفعال في أكثر من موضع من كتابه، منها قوله الذي يوضح أن هذه الأفعال لا وظيفة لها إلا أنها تحمل زمنا ما ولا معنى فيها: ".. كان ويكون وصار ومادام وليس وما كان نحوهن من الفعل مما لا يستغنى عن الخبر تقول : كان عبدالله أخاك ، فإنما أردت أن تخبر عن الإخوة ، وأدخلت كان لتجعل ذلك فيما مضى .."26. ويضيف مؤكدا أن الخبر فى جملتى (كان وأخواتها) و(إن وأخواتها) كالخبر فى الجملة الاسمية النواة (المبتدأ والخبر)، وذلك في قوله: "..ومما يكون بمنزلة الابتداء قولك: كان عبدالله منطلقا وليت زيدا منطلق؛ لأن هذا يحتاج إلى ما بعده كاحتياج المبتدأ إلى ما بعده"27. ويقول أيضا: "واعلم أنه إذا وقع فى هذا الباب نكرة ومعرفة فالذى تشغل به كان المعرفة؛ لأنه حد الكلام؛ لأنهما شيء واحد، وليس بمنزلة قولك : ضرب رجل زيدا؛ لأنهما شيئان مختلفان ، وهما فى كان بمنزلتهما فى الابتداء إذا قلت: عبد الله منطلق "28.
ويؤكد سيبويه أن هذه الأفعال ليست كسائر الأفعال ولا تقوى قوتها فى إسنادها لضمائر النصب المتصلة، فلا يجوز إسنادها لها، يقول: ".. فلا نقول: كانه، بل نقول: كان إياه؛ لأن كانه قليلة ولم تستحكم هذه الحروف هاهنا، لا تقول : كاننى وليسنى ولا كانك، فصارت إيا ههنا بمنزلتها فى ضربنى إياك" ويضيف قائلا: "وتقول: أتونى ليس إياك ولا يكون إياه ؛ لأنك لا تقدر على الكاف ولا الهاء هاهنا، فصارت (إيا) بدلا من الكاف والهاء فى هذا الموضع.
ولم يفت سيبويه أن يشير إلى (كان التامة) التى تحمل معنى الوجود أو الخلق، وذلك فى قوله: "وقد يكون لكان موضع آخر يقتصر على الفاعل فيه، تقول: قد كان عبدالله أى خلق. وقد كان الأمر أى وقع الأمر، وقد دام فلان أى ثبت .. كما يكون أصبح وأمسى مرة بمنزلة كان ومرة بمنزلة قولك : استيقظوا وناموا" .
ومن ثم يرى الباحث أن جملة (كان وأخواتها) جملة اسمية موضوعة في إطار زمني، وأن فعل الكينونة عنصر توسيعى لها، بدليل أنه أحيانا يفقد وظيفته النحوية، فلا يرفع مبتدأ ولا ينصب خبرا، وذلك فى حالة مجيئه زائدا، ولم يفت سيبويه أن يشير إلى هذا، فذكر أنها تأتى زائدة ملغاة، فلا عمل لها، ونقل عن الخليل قوله: "إن من فضلهم كان زيدا، على إلغاء كان "
وهذا هو المصدر:
www.saaid.net/book/8/1428.doc
ملاحظة :
اعتبر ابن هشام في المغني جملة كان وأخواتها من الجمل الفعليّة ,
تجد ذلك أثناء حديثه حول أقسام الجملة (اسميّة وفعليّة)

محمد عبد العزيز محمد
15-11-2007, 10:11 PM
السلام عليكم أخي الفاتح :لو كانت جملة اسمية فهل تقترن بالفاء في جواب الشرط ؟
إن صدق محمد في وعده فكان ... أو فيكون ...

أبو العباس المقدسي
15-11-2007, 10:39 PM
السلام عليكم أخي الفاتح :لو كانت جملة اسمية فهل تقترن بالفاء في جواب الشرط ؟
إن صدق محمد في وعده فكان ... أو فيكون ...
مرحبا بك أخي محمد
وجه سؤالك أخي لسيبويه فهو الذي اعتبرجملة كان اسميّة :D ( مداعبة)
مع خالص حبي وتقديري لشخصكم الكريم

أبو العباس المقدسي
16-11-2007, 10:05 AM
السلام عليكم أخي الفاتح :لو كانت جملة اسمية فهل تقترن بالفاء في جواب الشرط ؟
إن صدق محمد في وعده فكان ... أو فيكون ...
وأحيطك علما أخي محمد أن الفاء تقترن بجملة جواب الشرط إذا كانت فعليّة فعلها ماض فلا غبار أن تقترن بكان إذا اعتبرناها فعلا قال تعالى : "إنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِنْ قُبُلٍ فَصَدَقَتْ وَهُوَ مِنْ الْكَاذِبِينَ " فقد اقترنت الفاء بالفعل الماضى "صدقت"
وقد أجاز بعض النحاة اسقاط الفاء من الجملة الاسميّة إذا وقعت جواب شرط للضرورة منهم ابن مالك وابن هشام والأخفش
فلا ضرر إذن في عدم اقتران الفاء بجملة كان وأخواتها إذا كانت اسميّة
والله أعلم

محمد عبد العزيز محمد
16-11-2007, 01:16 PM
وأحيطك علما أخي محمد أن الفاء تقترن بجملة جواب الشرط إذا كانت فعليّة فعلها ماض فلا غبار أن تقترن بكان إذا اعتبرناها فعلا قال تعالى : "إنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِنْ قُبُلٍ فَصَدَقَتْ وَهُوَ مِنْ الْكَاذِبِينَ " فقد اقترنت الفاء بالفعل الماضى "صدقت"
وقد أجاز بعض النحاة اسقاط الفاء من الجملة الاسميّة إذا وقعت جواب شرط للضرورة منهم ابن مالك وابن هشام والأخفش
فلا ضرر إذن في عدم اقتران الفاء بجملة كان وأخواتها إذا كانت اسميّة
والله أعلم
السلام عليكم أخي الفاتح فتح الله عليك وعلينا : تقول : للضرورة فما الضرورة في قولي : إن جئتني كنت صادقا ؟
ثم كيف تدخل أدوات النصب والجزم على الاسمية ؟ وكيف لا تدخل إن وأخواتها عليها ؟ وكيف لا تدخل الأفعال التي تنصب مفعولين عليها ؟
وأشياء أخرى كثيرة تختص بالجملة الاسمية لا تجوز هنا وأخرى تختص بالفعلية تجوز هنا . الأمر واضح ولكن بعض النحاة يحاولون أحيانا أن يجيئوا بجديد فتكون النتيجة كما ترى .هات دليلا واحدا مقنعا على اسمية تلك الجمل .
ثم إن الآية التي ذكرتها فهي على تقدير قد .. فقد صدقت .هكذا هي في كتب الإعراب .
ولكم خالص احترامي .

أبو العباس المقدسي
16-11-2007, 03:09 PM
السلام عليكم أخي الفاتح فتح الله عليك وعلينا : تقول : للضرورة فما الضرورة في قولي : إن جئتني كنت صادقا ؟
ثم كيف تدخل أدوات النصب والجزم على الاسمية ؟ وكيف لا تدخل إن وأخواتها عليها ؟ وكيف لا تدخل الأفعال التي تنصب مفعولين عليها ؟
وأشياء أخرى كثيرة تختص بالجملة الاسمية لا تجوز هنا وأخرى تختص بالفعلية تجوز هنا . الأمر واضح ولكن بعض النحاة يحاولون أحيانا أن يجيئوا بجديد فتكون النتيجة كما ترى .هات دليلا واحدا مقنعا على اسمية تلك الجمل .
ثم إن الآية التي ذكرتها فهي على تقدير قد .. فقد صدقت .هكذا هي في كتب الإعراب .
ولكم خالص احترامي .
بورك فيك أخي محمّد
ولعلك لم تفهم من نقلي للجواب عن السؤال أنني أدافع عن الذين قالوا باسميّة الجملة المنسوخة بكان وأخواتها , فقد يكون لما تقول ما يبرره , وربما كان فيه وجه حقّ .
كل ما أردت من مداخلتي أن أبيّن اختلاف وجهات النظر في الجملة المنسوخة بكان وأخواتها , ولكلّ حججه , والأمر فيه سعة لا نضيّقه برأي واحد , وتذكر أن من قال باسمّة الجملة المنسوخة هم من أعلام النحويين مثل سيبويه رحمه الله
أمّا الآية التي ذكرتها فقد نقلتها من كتاب المغني لابن هشام في معرض بيان أحوال اقتران الفاء بجواب الشرط , وأحد حالاتها أن تكون الجملة فعليّة فعلها ماض , والآيات كثيره مثلها ولم تقترن ب"قد" وليس من الضروري تقدير" قد" في كل آية اقترنت فيها الفاء بفعل ماض مباشرة
ولك مني خالص الودّ

أبو العباس المقدسي
16-11-2007, 04:20 PM
أمّا الآية التي ذكرتها فقد نقلتها من كتاب المغني لابن هشام في معرض بيان أحوال اقتران الفاء بجواب الشرط , وأحد حالاتها أن تكون الجملة فعليّة فعلها ماض , والآيات كثيره مثلها ولم تقترن ب"قد" وليس من الضروري تقدير" قد" في كل آية اقترنت فيها الفاء بفعل ماض مباشرة
ولك مني خالص الودّ
أعتذر أخواني , الأمر خلاف ذلك فقد التبس علي الأمر فإنّ من الجمل التي لا يصلح اقترانها بالفاء أن يكون فعلها ماضيّا لفظا ومعنى وما قاله أخي محمد صحيح من تقدير "قد"
بارك الله فيكم

محمد عبد العزيز محمد
16-11-2007, 04:28 PM
أعتذر أخواني , الأمر خلاف ذلك فقد التبس علي الأمر فإنّ من الجمل التي لا يصلح اقترانها بالفاء أن يكون فعلها ماضيّا لفظا ومعنى وما قاله أخي محمد صحيح من تقدير "قد"
بارك الله فيكم
السلام عليكم أخي الفاضل : وفيكم .