المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما اسم الفاعل من الفعل جاء؟



عنتر الجزائري
15-11-2007, 10:23 PM
ما هو اسم الفاعل من الفعل جاء
جزيتم خيرا

أبو مالك العوضي
16-11-2007, 01:34 AM
(جاءٍ)، وبالتعريف (الجائي).
ومثل ذلك: شاءَ، واسم الفاعل (شاءٍ)، وبالتعريف (الشائي).

عنتر الجزائري
16-11-2007, 10:03 AM
جزاكم الله خيرا وأنار الله طريقكم

قلب الحبيب
16-11-2007, 10:36 AM
:::
السلام عليكم
الجائِي والشائِي والقاضِي والساعِي والماضِي أسماء منقوصة لماذا؟
لأن الاسم المنقوص:هو المنتهي بياء لازمة(أصلية)،غير مشددة، قبلها كسرة.
لماذا سمي منقوصا؟
لأن الياء تحذف منه فيُنقص فسمي منقوصًا.
لماذا تُنقص(تحذف)منه الياء؟ومتى تبقى؟
تفضل بقراءة هذه القصة الطريفة التي أشرحها للطلاب عندي في نهاية الدرس:
(أل)و(الياء) في الاسم المنقوص بينهما مودة وأخوة وصداقة، فيأكلون معًا، ويشربون معًا، ويمشون معًا، ويأتون معًا ويذهبون معًا...
فإذا ذهبت(أل)(1)تقول(الياء):ياصديقتي(أل)أتذهبين وتتركيني مع ثقيلتي الدم والظل(الكسرة والضمة)(2)والله لا أبقى أبدًا، أما إن كان ولا بد من فراقك وتركك فدعيني مع الفتحة لأنها خفيفة ويمكن العيش معها.
(1)-أصبح الاسم نكرةً.
(2)-الكسرة والضمة ثقيلتان إذا نطقتا على الياء والعرب يفرون من الثقل دائما فتقدر الكسرة والضمة ولا ينطقان.
-إجابة على السؤال: تحذف الياء من الاسم المنقوص إذا كان نكرة، في حال الرفع والجر، وتبقى في حال النصب:جاء قاضٍ،مررت بساع للبريد، إنَّ داعيَ الحقِ مأجورٌ.
-(قاضٍ)حذفت ياؤه لأنه نكرة-حذفت منه(أل)-وهو في حال الرفع(الضمة).
وإعرابه:فاعل مرفوع، وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الياء المحذوفة، منع ظهورها(نطقها)الثقل.
-(ساعٍ)حذفت ياؤه لأنه نكرة-حذفت منه(أل)-وهو في حال الجر(الكسرة).
وإعرابه:اسم مجرور بالباء، وعلامة جره الكسرة المقدرة على الياء المحذوفة، منع ظهورها(نطقها)الثقل.
-(داعيَ)بقيت ياؤه لأنه في حال النصب(الفتحة).
وإعرابه:اسم (إنَّ)منصوب، وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على الياء.
أرجو أن أكون وفقت في هذا التوضيح. لكم مني أزكى تحية.

عنتر الجزائري
16-11-2007, 02:05 PM
جزاكم الله خيرا

عبدالدائم مختار
16-11-2007, 03:09 PM
جزاك الله خيرا على تبسيطك المعلومة لطلابك
وجعل الله ما تقدمه في موازين حسناتك

سليمان الأسطى
29-11-2007, 08:22 PM
هل يجوز حذف الياء من المعرف بال ( الداعِ - الساعِ ) و إذا كانت الإجابة نعم فما علة الحذف .

منذر أبو هواش
29-11-2007, 11:56 PM
:::
اسم الفاعل من الفعل جاء
(إضافة إلى ما تقدم)

"جاء" أصلها "جيأ" على وزن "درأ"، واسم فاعلها أصله "جايئ" على وزن "دارئ"، لكن الفعل "جيأ" تعرض للإبدال فصار "جاء"، ومن جانب آخر فقد تعرض اسم الفاعل "جايئ" إلى القلب المكاني فصار "جائي" على وزن "قاضي" ويعل إعلالها وهو الصواب، وذلك على رأي الخليل الذي لا يصوب كلمة "جائئ" لعدم جواز اجتماع الهمزتين في آخر الكلمة.

أما سيبويه الذي لا يقول بالقلب المكاني، فيقر بأن أصل اسم الفاعل هو "جايئ" على وزن فاعل، لكنه يدعي أن الياء تنقلب همزة كما في "بائع"، فيصير "جائئ"، وأن الهمزة الأخيرة في جائئ لا تبقى على حالها (بسبب منع اجتماع همزتين في آخر الكلمة في اسم الفاعل الأجوف مهموز اللام) بل تبدل ياءً فيصير اسم الفاعل "جائي" على وزن فاعل، ثم يعل إعلال قاضٍ فيصير جاءٍ على وزن فاع.ٍ

وقد جاء في كتاب "اللباب علل البناء والإعراب": إذا سُكِّنتِ الهمزةُ وانكَسَرَ ما قبلَها جازَ إبْدالُها ياءً ولم يلزمْ نحو ذِيب، ووَجْهُ ذلك أنَّ الهمزةَ مستثقَلَةٌ، ويَزْدادُ ثِقَلُها بانكسارِ ما قبلَها، وهي من حروفِ البَدَل، فأُبْدِل منها ما هو مُجانِسٌ لِمَا قبلَها، وهو الياء وتَخْفيفُها كإبْدالها ههنا، وهو جعلُها ياءً خالصة، كما كانّ ذلك في آدم.

ومن ذلك جاءٍ الأصلُ فيه جايئ فأبدلت الهمزةُ لِما ذكرنا واختلفوا في كيفية ذلك

فقال الخليل تُقدَّمُ الهمزةُ التي هي لامٌ على المُبْدَل من العين، فتصيرُ على وزن فَالع، ثم تصير الأخيرةُ ياءً، وإنَّما قالَ ذلك لأنَّها ياءٌ في الأصل وقعتْ بعدَ الألف فَصُيِّرتْ همزةً، فإذا وقعتْ طَرَفاً لم تُغَيَّر لعدمِ المُغيِّر، ولو لم تُغيَّر لاجتمعَ همزتان، وإذا أُخِّرَت لم تَجْتَمِعا، ثم يلزمُ من عدم النَّقْلِ توالي إعْلاَلَيْن، وهو إبْدال العينِ هَمْزَةً، وإبدالُ اللامِ ياءً، وإذا نُقِلَ لم يَلْزَم ذلك.

وقال غيرُه: تُبْدَلُ اللاَّمُ ياءً من غيرِ نَقْلٍ، لأنَّه يلزمُ من النَّقْلِ تأخيرُ حَرْفٍ عن موضعِه، وردِّه إلى أصله، وذلك إعلالان أيضاً وإقرارُ الكلمة على نَظْمِها أوْلى وعلى هذا الخلافِ يترتبُ جمع جائي وجائية وقد أُبْدِلت الياءُ من الهمزةِ في إيمان وإيلاف لسكونها وانكِسار ما قبلها

وجاء في مجلة جامعة أم القرى: اختلف سيبويه والخليل في الاسم الثلاثي المهموز اللام، إذا كانت عينه واوا أو ياء، وذلك نحو: ساء يسوء، وناء ينوء، وجاء يجيئ، وشاء يشاء، إذا بنيت منها اسم الفاعل فإنك تقول: ساءٍ، وناءٍ، وجاءٍ، وشاءٍ. فهو كاسم الفاعل من "قام" وأمثاله، في أنك إذا أبدلت من العين همزة، قلت "قائم"، إلا أن اسم الفاعل من "جاء" يخالف اسم الفاعل من "قام" في أنه إذا أبدلت عينه همزة، التقت همزتان، الأولى: بدل من عين الكلمة، والثانية: هي لام الفعل، فأبدلت الهمزة الثانية ياء، لكسر ماقبلها؛ لأنه لايلتقي همزتان في كلمة إلا لزم الآخرة منهما البدل، فتصير: "جائي"، ثم صارت: جاءٍ، عوملت معاملة: قاض؛ ومثلها: ساءٍ، وناءٍ، وشاءٍ؛ وهذا مذهب سيبويه في أنه غير مقلوب، ووزنه "فاعل".

أما مذهب الخليل فإنه يقلب اللام في موضع العين، فلم تلتق همزتان، فأصل "جاء" في مذهبه: جايئ، ثم قلب فصار: جائي، فالهمزة التي تلي الألف، إنما هي لام الفعل التي لم تزل همزة قدمت على عين الفعل التي كانت تهمز للاعتلال إذا كانت إلى جانب الألف، ثم صارت: جاءٍ، بمنزلة: قاضٍ، ووزنه – عنده – "فالع، ثم فالٍ".

قال زُهير:
بَدَا ليَ أَنِّي لَسْتُ مُدْرِكَ مَا مَضى *** ولا سَابقٍ شَيْئاً إذا كانَ جائيا

وقال فتيان بن علي الأسدي الشاغوري (533 - 615 هـ / 1139 - 1218 م):
تَستَوقِفُ الأَبصارَ بِالفُسقارِ صو *** رَةُ وَجهِهِ مِن رائِحٍ أَو جائي

وقال ابن أبي الحديد (586 - 656 هـ / 1190 - 1258 م):
والعود معروض على الإناءِ *** يعرُض بالضم فحسبُ جائي

وجاء في القاموس المحيط باب اللام:
إمَّا من صَيِّفٍ وإما من خَريفٍ. وتَرِدُ لمَعَانٍ: للشَّكِّ، كجاءَني إِمَّا زيدٌ وإِمَّا عَمْرٌو، إذا لم يُعْلَمِ الجائي منهما.

وجاء في لسان العرب – باب الذال:
( موذ ) مَاذَ إِذا كَذَب والماذُ الحَسَنُ الخُلُقِ الفَكِهُ النفس الطيب الكلام، قال والماد بالدال الذاهب والجائي في خفة الجوهري.

وجاء في معجم القواعد العربية – باب التوكيد المعنوي:
للتَّوكيدِ المعنويّ سبعةُ ألْفاظٍ: (الأَوَّل والثَّاني): "النَّفْسُ والعَيْن" ويُؤَكَّدُ بِهما لِرَفْعِ المجازِ عنِ الذَّاتِ تقولُ: "جاء الأميرُ" فيُحْتَمَلُ أنْ يكونَ الجائي متاعَهُ أو حَشَمَه.

وفي الفائق في غريب الحديث والأثر – برهوت:
برهوت هي بئر بحضرموت؛ وقيل: وادٍ باليمن وقيل: هو اسم للبلد الذي فيه هذه البئر، والقياس في تائها الزيادة، لكونها مزيدة في أخواتها الجائية على أمثالها مما عرف اشتقاقه؛ كالتربوت والخربوت وغير ذلك.

وفي الفائق في غريب الحديث والأثر – باب الفاء:
مختلف التجار: موضع اختلافهم؛ وحيث يمرون جائين وذاهبين.

وإليك أمثلة من أقوال بعض الشعراء في مختلف العصور:

عبد الغني النابلسي (1050 - 1143 هـ / 1641 - 1730 م)
فهْو السعيد وإن كانت شقاوته *** في العلم فهو شقيٌّ هكذا جائي

عبد المحسن الكاظمي (1282 - 1354 هـ / 1865 - 1935 م)
وكلّ ما كان في الوجود وَما *** يَكون من ذاهب وَمن جائي

صالح مجدي (1242 - 1298 هـ / 1827 - 1881 م)
وَالَمجد قال وَقَد رآه مؤرخاً *** فرح عَلى برّ الخديوي جائي

:)

منذر أبو هواش
30-11-2007, 04:36 AM
:::
ياء اسم الفاعل في الوصل والوقف


هل يجوز حذف الياء من المعرف بال ( الداعِ - الساعِ ) و إذا كانت الإجابة نعم فما علة الحذف .

ياء اسم الفاعل في الوصل والوقف

تحذف الياء في الوصل من اسم الفاعل إذا لم يكن فيه ألف ولام، نحو هذا قاض
تحذف الياء في الوقف من اسم الفاعل إذا كان في موضع تنوين
تثبت الياء في الوصل والوقف في اسم الفاعل إذا كان فيه ألف ولام نحو هذا القاضي
لكن يجوز حذف الياء في الوقف من اسم الفاعل إذا كان فيه ألف ولام
قياسا على ما ليس فيه ألف ولام نحو قوله تعالى:
"عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْكَبِيرُ الْمُتَعَالِ" (الرعد 9)

جاء في زاد المسير لابن الجوزي ج 4:

فأما (المتعال) فقرأ ابن كثير المتعالي بياء في الوصل والوقف، وكذلك روى عبد الوارث عن أبي عمرو وأثبتها في الوقف دون الوصل، ابن شنبوذ عن قنبل والباقون بغير ياء في الحالين.

والله أعلم،

منذر أبو هواش

:)

هاني السمعو
30-11-2007, 08:54 AM
جزى الله الجميع كل خير على تفاعلهم وإثرائنا بالمعلومات المفيدة

نور الندى
01-12-2007, 07:32 PM
أتحت أخى عنتر لنا بسؤالك أن نقرأ معلومات رائعة شكرا لك
شكرا لك قلب الحبيب وهنيئا لتلاميذك بهذا التبسيط الرائع لهم ولنا
أخى منذر شكرا لك أوضحت لى شيئا كنت أبحث عنه أقرأ الآية( ومن يهد الله فهو المهتد)وعلى ما أتذكر أنها توجد فى آية أخرى( المهتدى)فكنت أتعجب لعل ما قلت هو السبب

ابراهيم ليلة
20-12-2007, 07:25 PM
يمكنني تبسيط ذلك لكم إن شاء الله
جاء : اسم الفاعل منها ( جاءٍ )
وأصله (جايئ )
وقعت الياء عينا لاسم فاعل من فعل ثلاثي وأعلت في فعله فقلبت همزة
فأصبحت ( جائئ )
ثم اجتمع همزتان في الطرف فقلبت الهمزة القانية ( ياء )
ثم عوملت الكلمة معاملة ( قاضٍ )
بحذف حرف العلة والتعويض عنها بالتنوين
فأصبحت في النهاية ( جاءٍ )

سليمان الأسطى
27-12-2007, 08:51 PM
و لكن ما سبب جواز حذف حرف العلة مع وجود الألف و اللام ، و لا توجد علة الإعلال .

عرباوى
01-03-2015, 07:19 PM
وما تأنيث" الجائى" "جاءٍ "

عطوان عويضة
01-03-2015, 08:59 PM
وما تأنيث" الجائى" "جاءٍ "
الجائية وجائية.