المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الترخيم



سارة سرحان عبدالغفار عطالله
16-11-2007, 11:44 AM
عرف الترخيم لغة واصطلاحا وبين ما يجوز ترخيمه مطلقا وما يرخم بشروط؟ وشكرا\سارة سرحان عطالله

أبو همام
16-11-2007, 12:43 PM
الترخيم في اللغة : هو ترقيق الصوت وجعله عذبا خفيفا .
وفي الاصطلاح : هو حذف أواخر الكلم في النداء ، نحو : (يا فاطم)(يا سعا)، ولا يجوز الترخيم في المنادى إلا إذا كان مؤنثا بالهاء علما أو غير علم ، أما إذا كان غير مؤنث بالهاء فلا يرخم إلا إذا كان رباعيا فأكثر ، نحو : (يا جعف) أي يا جعفر ، و(يا حار) ، أي يا حارث.
والمنادى المرخم مبني على حركة بنائه قبل الترخيم في لغة من ينتظر رجوع الحرف المحذوف ، نحو :(يا فاطمَ) / فاطم : منادى مرخم مبني على الضم ، على لغة من ينتظر .
و(يا فاطمُ) / فاطم :منادى مرخم مبني على الضم ، على لغة من لا ينتظر .

خالد الصافي
17-11-2007, 10:09 PM
ترخيما احذف آخر المنادى***ك يا سعا فيمن دعا سعادا
انظري: الألفية بشرح ابن عقيل

محمد سعد
17-11-2007, 11:41 PM
عن سؤالك عن الترخيم هذا ما نقلته لك عن كتاب" الأجوبة الجلية لمن سأل عن شرح ابن عقيل على الألفية "

التَّرْخِيمُ
تعريفه
تَرْخِيماً احْذِفْ آخِرَ الْمُنَادَى كَيَا سُعَا فِيمَنْ دَعَا سُعَادَا

س1- عرَّف الترخيم لغة ، واصطلاحا .
ج1- التَّرْخِيمُ في اللغة : تَرْقيِقُ الصَّوت وتَلْيِينُه ، يُقال : صوت رَخِيم ( أي : سَهْل لَيَّن ) ومنه قول الشاعر :
لهَـَا بَشَرٌ مِثلُ الْحَـرِيرِ ومَنْطِقٌ رَخِيمُ الْحَوَاشِى لاَهُرَاءٌ ولا نَـزْرُ
فالشاعر استعمل كلمة ( رخيم ) في معنى الرَّقَّة ، وذلك يدل على أنّ الترخيم في اللغة : ترقيق الصوت .
والترخيم في اصطلاح النحويين : حذف حرف ، أو أكثر من آخر الكلمة في النداء ، نحو : يا سُعَا ، والأصل : يا سُعَادُ ، ونحو : يا مَنْصُ ، والأصل :
يا منصور .






بيان ما يجوز ترخيمه من غير شرط
وما لا يجوز ترخيمه إلا بشرط

وَجَوَّزَنْهُ مُطْلَقـاً فى كُلِّ مَـا أُنَّثَ بِالْهَا وَالَّذِى قَـدْ رُخَّمَـا
بِحَذْفِهَـا وَفِّـرْهُ بَعْدُ وَاحْظُلاَ تَرْخِيمَ مَا مِنْ هَذِهِ الْهَا قَدْ خَلاَ
إِلاَّ الرُّبَـاعِىَّ فَمَا فَوْقُ العَلَمْ دُونَ إِضَـافَةٍ وَإِسْـنَادٍ مُتِـمّْ

س2- اذكر ما يجوز ترخيمه مطلقا ، وما لا يجوز ترخيمه إلا بشرط .
ج2- المنادى المراد ترخيمه ، إما أنْ يكون مؤنثا مختوما بـ ( الهاء ) ، أولا .
فإن كان مؤنثا مختوما بـ ( الهاء ) جاز ترخيمه مطلقا سواء أكان علما ، نحو : فاطمة ، أو غير علم ، نحو : جَارِيَة ، وسواء أكان زائداً على ثلاثة أحرف ، نحو : فاطمة وجارية، أو غير زائد على ثلاثة ، نحو : شاة ؛ فتقول في ترخيمها جميعاً : يا فَاطِمُ ، يا جَارِيَ ، يا شَا . ومنه قولهم : يا شَا ادْجُنِي ( أي: أَقِيمِي ) فحذفت ( هاء ) التأنيث من الأسماء الثلاثة . وإلى هذا أشار الناظم بقوله :
" وجوَّزَنه... إلى قوله : بعد " .
وأشار الناظم بقوله : " واحْظُلا ... إلى آخر الأبيات " إلى القسم الثاني ، وهو: ما ليس مؤنثا بـ ( الهاء ) فهذا القسم لا يُرَخَّم إلا بثلاثة شروط ، هي :
1- أن يكون رباعيًّا فأكثر . 2- أن يكون عَلَما .
3- ألاَّ يكون مركَّبا تركيب إضافة ، ولا تركيب إسناد ، وذلك نحو : عثمان ، وجعفر ؛ فتقول : يا عُثْمُ ، يا جَعْفُ . ( معنى احْظُلاَ : امْنَعْ ) .
س3- ما الذي يمتنع ترخيمه ؟
ج3- كلّ اسم لم تتحقق فيه الشروط الثلاثة السابقة يمتنع ترخيمه ، فيمتنع ترخيم ما يلي :
1- العلم الثلاثي ، نحو : زيد ، وسَعْد .
2- الزائد على ثلاثة ، وهو غير علم ، نحو : قائم ، وقاعد ، وإنسان .
3- المركّب تركيبا إضافيا ، نحو : أمير المؤمنين ، وعبد شَمْسٍ .
4- المركّب تركيبا إسناديا ، نحو : شابَ قَرْنَاهَا ( اسم قبيلة ) ونحو : جادَ اللهُ ( اسم رجل ) .

س4- ما الذى يُفهم من قوله : " دون إضافة وإسناد مُتِمّ " ؟
ج4- يُفهم من قوله هذا: أنّ المركّب تركيبا مزجيا يجوز ترخيمه بحذف آخره ؛ وذلك لأن الناظم لم يُخرجه ، وإنما أخرج المركب الإضافي ، والإسنادي ؛ فتقول في ترخيم : مَعْدِى كَرِبَ : يا مَعْدِى .

* س5- هل يجوز ترخيم المستغاث ، والمندوب ؟
ج5- اعلم أولا أنّ الاسم المنادى يُرخَّم بشرط ألا يكون مختصا بالنداء ، فلا يُرَخّم ( فُلُ ) لأنها خاصَّة بالنداء .
أمَّا المستغاث ، والمندوب فلا يجوز ترخيمهما .

الترخيم بحذف حرفين
وشروطه

وَمَعَ الآخِرِ احْـذِفِ الَّذِى تَلاَ إِنْ زِيدَ لَيْناً سَاكِنـاً مُكَمَّلاَ
أَرْبَعَـةً فَصَاعِـداً وَالْخُلْفُ فى وَاوٍ وَيَـاءٍ بِهِمَـا فَتْحٌ قُفِى

س6- اذكر شروط جواز الترخيم بحذف حرفين .
ج6- يجوز الترخيم بحذف الحرفين الأخيرين من الاسم المرَخَّم المجرَّد من (هاء) التأنيث بشرط أن تَتَحَقَّقَ أربعة شروط في الحرف الذي قبل الأخير ، وهي :
1- أن يكون زائداً .
2- أن يكون حرف لِين ( الألف ، والواو ، والياء ) .
3- أن يكون ساكنا .
4- أن يكون مكمَّلا أربعة فصاعداً . فإذا تحقَّقت الشروط وجب حذفه مع الحرف الأخير ، وذلك مثل : عثمان ، ومنصور ، ومسكين ؛تقول في ترخيمها: يا عُثْمُ ، يا مَنْصُ ، يا مِسْكُ ؛ وذلك بحذف الحرفين الأخيرين .

س7-كيف يُرخّم الاسم إذا لم تتحقق الشروط في الحرف الذي قبل الأخير؟
ج7- الحرف قبل الأخير إن كان أصليا غير زائد ، نحو (مُخْتَار) أو كان صحيحا غير لِين ، نحو ( قِمَطْر ، وسَفَرْجَل ) أو كان متحركا غير ساكن ، نحو

( قَنَوَّر ، وهَبَيَّخ ) أو كان ثالثا غير رابع ، نحو ( مَجِيد ، وثَمُود )لم يَجُزحذفه ؛ فتقول في ترخيمِها: يامُخْتا ، ياقِمَطُ ، ياسَفَرْجُ ، ياقَنَوَّ ، ياهَبَيَّ ،يامَجِي ،ياثَمُو.
وأما في نحو : فِرْعَوْن ، وغُرْنَيْق ( وهو ما كان فيه قبل الواو ، أو الياء فتحة ) ففيه خلاف . وهذا هو معنى قوله : " والخُلف ... إلخ ". واليك بيان الخلاف :
1- مذهب الفَرَّاء ، والْجَرْمِي : أنهما يُعاملان معاملة ( منصور ، ومسكين ) بحذف حرفين ؛ فتقول : يا فِرْعَ ، يا غُرْنَ .
2- مذهب غيرهما من النحويين : عدم جواز حذف حرفين ، بل يُحذف الأخير فقط ؛ فتقول : يا فِرْعَوْ ، يا غُرْنَيْ .


ترخيم الاسم المركَّب

وَالْعَجُزَ احْذِفْ مِنْ مُرَكَّبٍ وَقَلْ تَرْخِيمُ جُمْلَةٍ وَذَا عَمْرٌو نَقَلْ

س8- كيف يُرخَّم الاسم المركّب ؟
ج8- تقدّم أن المركّب إذا كان إضافيا ، أو إسناديا امتنع ترخيمه ، أمَّا المركّب المزجي فيجوز ترخيمه . وقد ذكر الناظم في هذا البيت أن ترخيم المركب المزجي يكون بحذف عَجُزِه (آخره) فتقول في ترخيم (مَعْدِي كَرِب) يا مَعْدِي ؛ وتقول في ترخيم ( بَعْلَبَكَّ ) يا بَعْلَ ؛ وتقول في ( سيبويه ) يا سِيبَ .

س9- ما مراد الناظم بقوله : " وقلّ ترخيم جملة ... إلخ " ؟
ج9- مراده : أن التركيب الإسنادي ( وهو المنقول من جملة ) يرخّم قليلاً . وذكر الناظم أنّ جواز ذلك نقله عن العرب ( عَمْرٌو ) وهو اسم سيبويه ، وعلى ذلك تقول في ( تَأَبَّطَ شرًّا ) يا تَأَبَّطَ .


الترخيم على لغة مَنْ يَنْتَظِرُ
ولغة مَنْ لا يَنْتَظِرُ

وَإِنْ نَوَيْتَ بَعْدَ حَذْفٍ مَا حُذِفْ فَالبَاقِي اسْتَعْمِلْ بِمَا فِيهِ أُلِفْ
وَاجْعَلْهُ إِنْ لَمْ تَنْوِ مَحْذُوفـاً كَمَا لَوْ كَانَ بِالآخِرِ وَضْعـاً تُمَّمَا
فَقُلْ عَلَى الأَوَّلِ فى ثَمُـودَ يَـا ثَمُـو وَ يَاثَمِى عَلَى الثَّانِى بِيَا

س10- ما المراد بلغةِ مَنْ يَنْتَظِرُ ، ولُغة مَنْ لا يَنْتَظِرُ ؟
ج10- يجوز في المرخَّم لغتان :
1- أن يُنْوَى المحذوف من الاسم المرخَّم ، وهذه يُعَبَّر عنها بلغة مَنْ ينتظر( أي : ينتظر الحرف المحذوف ) .
2- أَلاَّ يُنْوَى المحذوف منه ، وهذه يُعبر عنها بلغة مَنْ لا ينتظر ( أي : لا ينتظر الحرف المحذوف ) .

س11- كيف يرخَّم الاسم على لغة مَنْ ينتظر ، ولغة مَنْ لا ينتظر ؟
ج11- إذا رَخَّمْتَ على لغة من ينتظر تركتَ الحروف الباقية بعد الحذف على ما كانت عليه قبل الحذف من حركة ، أو سكون ؛ فتقول في : جَعْفَرٍ ، وحَارِثٍ ، وقِمَطْرٍ ، وثَمُودَ : يا جَعْفَ ، يا حَارِ ، يا قِمَطْ ، يا ثَمُوْ .
ففي هذه الأمثلةَ بقيِتْ الحركات ، والسكون على الأحرف الباقية بعد حذف الحرف الأخير ، كما هي قبل الحذف لم تتغيَّر ؛ وذلك لأنَّ المحذوفَ مَنْوِيٌّ ويُنْظَرُ إليه ، ويُعَدُّ المحذوفُ هو الحرف الأخير .
نقول في الإعراب : منادى مبني على الضم المقدّر على الحرف المحذوف .
أما إذا رَخَّمتَ على لغة من لا ينتظر فتُعَامِلُه معاملة الاسم التَّام الذي لم يُحْذَف منه شيء ، فَتَبْنِيهِ على الضم الظاهر ؛ تقول في ترخيم : جعفر ، وحارث ، وقمطر : ياجَعْفُ ، ياحَارُ ، ياقِمَطُ ( بالبناء على الضم ) وذلك لأنَّ المحذوف غير منوي ، ولا يُنظر إليه ، فتُعَدّ الأحرف ( الفاء ، والراء ، والطاِء ) هي الأحرف الأخيرة .
وتقول في ( ثَمُودَ ) على لغة من لا ينتظر : يا ثَمِي ( بَقلْب ضمة الميم كسرة ، ثم قلب الواو ياء ) لكيلا يكون آخر الاسم واواً لازمة قبلها ضمة ؛ لأنه لا يوجد في العربية اسم معرب آخره واو قبلها ضمة ؛ ولذلك وجب قلب الواو ياء ، والضمة كسرة .



وجوب الترخيم عل لغة من ينتظر
وجواز الترخيم على اللُّغتين

وَالْتَـزِمِ الأَوَّلَ فى كَمُسْـلِمَهْ وَجَوَّزِ الوَجْهَيْنِ فى كَمَسْلَمَهْ

س12- متى يجب الترخيم على لغة من ينتظر ؟ ومتى يجوز الترخيم على اللغتين ؟
ج12- إذا رُخَّم الاسم المختوم بتاء التأنيث ، وخِيف اللَّبْس بأنْ كانت التاء فَارِقة بين المذكر، والمؤنث وجب ترخيمه على لغة من ينتظر ؛ فتقول في ترخيم ( مُسْلِمة ) يا مُسْلِمَ ( بفتح الميم ) ولا يجوز ترخيمه على لغة من لا ينتظر ؛ فلا تقول في ترخيم ( مُسْلِمَة ) يا مُسْلِمُ ( بضم الميم ) لئلا يَلْتَبِس نداء المؤنث ، بالمذكر ، وكذلك الحال في ( حَفْصَة ) تقول : يا حفصَ ، ولا يجوز: ياحفصُ.
أما إذا كانت التاء فيه ليست للفرق بين المذكر ، والمؤنث فيجوز ترخيمه على اللغتين ؛ فتقول في ترخيم ( مَسْلَمَة ) وهو اسم رجل : يا مَسْلمَُ ( بالفتح ) على لغة من ينتظر و ( بالضم ) على لغة من لا ينتظر .





جواز الترخيم في غير النداء
للضرورة

وَلاِضْطِرَارٍ رَخَّمُوا دُونَ نِدَا مَا لِلنَّدَا يَصْلُحُ نَحْوُ أَحْمَدَا

س13- هل يجوز الترخيم في غير النداء ؟
ج13- نعم . يجوز الترخيم في غير النداء بشروط ثلاثة ، هي :
1- أن يكون الحذف اضطراراً .
2- أن يصلح الاسم للنداء ، نحو : أحمد ، ومريم .
3- أن يكون زائدا على الثلاثة ، أو يكون مختوما بتاء التأنيث .
ومن ذلك قول الشاعر :
لَنِعْمَ الفَتَى تَعْشُو إلى ضَوْءِ نَارِهِ طَرِيفُ بنُ مَالٍ لَيْلَةَ الْجُوعِ والْخَصَرْ
فرخَّم الشاعر قوله (مالِ) وهو ترخيم ( مالك ) وهو ليس منادى ؛ وذلك للاضطرار إليه ولأن الاسم صالح للنداء ، وهو زائد على ثلاثة أحرف .

ليدي لين
21-05-2014, 09:50 PM
شكرا لكم. ولكن الحالة التي جاز فيها حذف حرفين . كيف اعرف ان هذا ساكن او غير زائد او لين
ولان لم افهم القاعدة من طبيعي سوف احذف مختار واجعلها يامخت وقنور سجعله ياقنو
عذرا انا تغيبت عن محاضرة لضروف المت بي فلم افهم القاعدة

ليدي لين
23-05-2014, 11:23 AM
لعل سؤال صعب او لم ٲصغ العبارة جيدا .
فان كان صيغاتي لسؤال غير صحيحه ٲخبروني بذلك

ٲرجوك اجيبوا ع سؤالي ولاسف سوف اختبر يوم الاثنين القادم

ليدي لين
24-05-2014, 09:25 PM
شكرا لكم وجدت الاجابة ع سؤالي الذي طرحته من خلال بحثي في المواقع مصادفة .