المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : فكر معي 10



محمد عبد العزيز محمد
20-11-2007, 01:31 AM
أعرب : " وابعثه اللهم مقاما محمودا الذي وعدته "
_ في «صحيحِ البخاريِّ» ، عن أبي هريرة ، قال : قَالَ النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم : " مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ ، فَلْيُكْرِمْ ضَيْفَهُ ، وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ ، فَلا يُؤْذِي جَارَهُ ، وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ ، فَلْيَقُلْ خَيْراً أوْ لِيَصْمُتْ "
_ أخي حذر عدوه .

ابن جامع
20-11-2007, 01:53 AM
مقاما:نائب مفعول مطلق...أظن ذلك


فَلا يُؤْذِي الفاء رابطة و لا نافية يؤذي مضارع مرفوع

محب العلم
20-11-2007, 07:54 AM
أخي / محمد إليك هذا الرابط وستجد بغيتك فيه إن شاء الله
http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=25358&highlight=%E6%C7%C8%DA%CB%E5+%C7%E1%E1%E5%E3+%E3%DE%C7%E3%C7

أبو العباس المقدسي
20-11-2007, 11:02 AM
السلام عليكم
لي وجهة نظر في مقاما أرجو أن أوفق فيها
1- النصب على الحاليّة كما قلت سابقا وذلك بتقدير محذوف مضاف أي "ذا مقام محمود"
2- النصب بنزع الخافض أي في مقام أو إلى مقام محمود , لأنّ الفعل "بعث" يتعدّى بنفسه وبحرف الجر
فلا يؤذي : الفاء رابطة لجواب ولا نافية ويؤذي فعل مضارع مرفوع بضمة مقدرة والفاعل ضمير مستتر تقديره هو يعود على من الشرطيّة والجملة الفعليّة في محل جزم جواب الشرط
وأظن أنه صلى الله عليه وسلم أتى بأسلوب النفي وهو يريد النهي وفي ذلك حكمة بلاغيّة
والمعنى : من كان يؤمن بالله واليوم الآخرفهو لا يؤذي جاره لأن إيذاء الجار مناف للإيمان فهو إثم كبير
أظن أن هذا الاسلوب أبلغ في الزجر والنهي والله أعلم

أبو العباس المقدسي
20-11-2007, 11:20 AM
أخي حذر عدوه .
إذا كانت "حَذِر" اسم فاعل على وزن( فَعِل )وهذا ما أرجّحه لأن الحذر من العدو صفة متجددة فهي غير ثابته لازمة بل هي طارئة عند حضور العدو فإذا أمن الرجل عدوّه غابت وانتفت
لذلك : يحتمل في "عدو" وجهان
1- أن يكون منصوبا بنزع الخافض لأن الفعل حذر لازم متعد بحرف الجر فقط والتقدير
أخي حَذِرٌ من عدوِّه
2- أن يكون "عدو" فاعل لاسم الفاعل حذر أي : حَذِرٌ عدُوُّهُ
وهذا الاحتمال ضعيف معنى وإن صحّ صياغة ومبنى لأن المقام مقام مدح للأخ لا للعدو
فهو يريد أن يخبر عن حذر أخيه لا عدوّ أخيه
والله أعلم

محمد عبد العزيز محمد
20-11-2007, 11:31 AM
االسلام عليكم أخي الفاتح : احذر عدوك مرة ...
ألا يجوز فيها المفعولية ؟
تحياتي .

أبو العباس المقدسي
20-11-2007, 11:46 AM
االسلام عليكم أخي الفاتح : احذر عدوك مرة ...
ألا يجوز فيها المفعولية ؟
تحياتي .
بارك الله فيك أخي
المسألة متنازع عليها بين النحويين في الأفعال التي تدل على هيئات النفس مثل : فزع , وحذر ...
فقد منع البعض تعدّيها بنفسها فهي متعدّية بحرف الجر فقط , وممن قال بهذا الرأي المبرّد
وقد خالفه غيره وقالوا : إنّ ذلك غيرلازم ولا مضطرد فكثير من هيئات النفس متعدّية كخاف وخشي
والأمر فيه سعة
لذا لا مانع من نصبها على المفعوليّة على السعة
والله أعلم

محمد عبد العزيز محمد
20-11-2007, 11:20 PM
أخي الفاتح السلام عليكم ، تقولون : فلا يؤذي : الفاء رابطة لجواب ولا نافية ويؤذي فعل مضارع مرفوع بضمة مقدرة والفاعل ضمير مستتر تقديره هو يعود على من الشرطيّة والجملة الفعليّة في محل جزم جواب الشرط .
وأقول :هل لا النافية يقترن معها جواب الشرط بالفاء ؟
لو كانت نافية لكانت : لا يؤذ
ولو كانت ناهية لكانت : فلا يؤذ
والله أعلم .

أبو العباس المقدسي
21-11-2007, 12:29 AM
أخي الفاتح السلام عليكم ، تقولون : فلا يؤذي : الفاء رابطة لجواب ولا نافية ويؤذي فعل مضارع مرفوع بضمة مقدرة والفاعل ضمير مستتر تقديره هو يعود على من الشرطيّة والجملة الفعليّة في محل جزم جواب الشرط .
وأقول :هل لا النافية يقترن معها جواب الشرط بالفاء ؟
لو كانت نافية لكانت : لا يؤذ
ولو كانت ناهية لكانت : فلا يؤذ
والله أعلم .
أخي الحبيب
تتبعت بعض آيات القرآن الكريم فوجدت أن كل الآيات التي عثرت عليها مما اقترن جوابها بجملة فعلية فعلها مضارع منفيّة بلا قد رفع فعلها
وهذه أمثلة :
"ومن جاء بالسيّئة فلا يجزى الذين عملوا السيّئات إلاّ ما كانوا يعملون" 84 القصص
" ومن جاء بالسيّئة فلا يجزى إلاّ مثلها " 160 الأنعام
" ومن يعمل من الصالحات وهو مؤمن فلا يخافُ ظلما ولا هضما " 112 طه
"فمن يؤمن بربه فلا يخاف بخسا ولا رهقا " 13 الجن
وأظن أن المسألة فيها حذف وتقدير
فجواب الشرط هو جملة اسميّة في الحقيقة حذف المبتدأ فيها ولذلك أقترنت بالفاء
فمثلا :
" ومن يعمل من الصالحات وهو مؤمن فهو لا يخافُ ظلما ولا هضما "
فالجملة الفعليّة المنفيّة خبرلمبتدأ محذوف تقديره هو
وفي سائر الجمل تستطيع أن تقدّر مبتدأ محذوفا مناسبا
وعليه يكون التقدير في الحديث :(ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فهو لا يؤذي جاره )
فإن قيل : لم لا تكون الأفعال المضارعة المسبوقة بلا النافية مجزومة , فأظن أنّه إنما امتنع ذلك خشية التباسها بلا الناهيّة فيظن أن الأفعال مجزومة بلا الناهية و"لا " ليست نافية فيها فيشكل المعنى ويلتبس في الأذهان
هذا والله أجل واعلم

محمد عبد العزيز محمد
21-11-2007, 03:23 PM
أخي الفاتح : جزاك الله خيرا ، وأظن عدم الجزم لأن ما قبل الفاء لا يعمل فيما بعدها .
ولكن ، ألا ترى معي أن الحديث كله في باب الأمر والنهي .. فليعمل كذا / فلا يعمل كذا ؟ وليس هناك إخبار ؛ فالرسول صلى الله عليه وسلم يطلب منا أشياء قائلا : افعل ، ولا تفعل .
خالص تحياتي .

أبو العباس المقدسي
21-11-2007, 05:31 PM
أخي الفاتح : جزاك الله خيرا ، وأظن عدم الجزم لأن ما قبل الفاء لا يعمل فيما بعدها .
ولكن ، ألا ترى معي أن الحديث كله في باب الأمر والنهي .. فليعمل كذا / فلا يعمل كذا ؟ وليس هناك إخبار ؛ فالرسول صلى الله عليه وسلم يطلب منا أشياء قائلا : افعل ، ولا تفعل .
خالص تحياتي .
حيّاك الله أخي محمد
أخي
إنّما قلت بالظن لا متشككا ولا مترددا , بل جازما محققا , لأن المقام مقام تأويل للآيات والأحاديث , وهذا أمر لا يقطع بحقيقة المراد فيه إلاّ المشرع , لذلك لا أريد أن أقطع بأمر يتعلق بالقرآن والحديث .
أمّا نحويّا فأنا على قناعة بوجه النظر هذه
ولك مني كل الود

محمد عبد العزيز محمد
21-11-2007, 11:18 PM
السلام عليكم أخي الفاتح :إنني على قناعة أن في العرب من لا يجزم بعد لا الناهية ، وذلك يفسر ما جاء في سورة البقرة " لا تعبدون إلا الله " وكثيرا من مثل ذلك .
فهل ما جال بخاطري صحيح ؟

أبو العباس المقدسي
21-11-2007, 11:34 PM
السلام عليكم أخي الفاتح :إنني على قناعة أن في العرب من لا يجزم بعد لا الناهية ، وذلك يفسر ما جاء في سورة البقرة " لا تعبدون إلا الله " وكثيرا من مثل ذلك .
فهل ما جال بخاطري صحيح ؟
وعليكم السلام أخي محمد عبد العزيز
في هذه الآية وما ماثلها "لا" ليست ناهية بل نافية ولكن هنا الأسلوب خبري معناه النهي وهو أبلغ من التصريح به كما سبق وقلت في مشاركة سابقة عند المقطع من الحديث "لا يؤذي جاره"
ف"لا" تعرب نافية وليست ناهية وكذلك في الآية
والأفعال بعدها :(يؤذي , تعبدون ,...) مرفوعة وليست مجزومة
والله الموفق

محمد عبد العزيز محمد
22-11-2007, 10:52 PM
وعليكم السلام أخي محمد عبد العزيز
في هذه الآية وما ماثلها "لا" ليست ناهية بل نافية ولكن هنا الأسلوب خبري معناه النهي وهو أبلغ من التصريح به كما سبق وقلت في مشاركة سابقة عند المقطع من الحديث "لا يؤذي جاره"
ف"لا" تعرب نافية وليست ناهية وكذلك في الآية
والأفعال بعدها :(يؤذي , تعبدون ,...) مرفوعة وليست مجزومة
والله الموفق
السلام عليكم أستاذي الفاضل : لو كانت نافية ؛ فلماذا اقترن جواب الشرط بالفاء ؟

أبو العباس المقدسي
22-11-2007, 11:07 PM
السلام عليكم أستاذي الفاضل : لو كانت نافية ؛ فلماذا اقترن جواب الشرط بالفاء ؟
وعليكم السلام
اقترنت بالفاء لأنها جملة اسميّة محذوفة المبتدأ والتقدير : فهو لا يؤذي جاره

المتخصص
23-11-2007, 04:43 AM
ألا يجوز أخى الفاتح إعراب [ مقامًا ] على أنه مفعول به ثانى للفعل ابعثه على أساس أن الفعل ابعثه هنا تضمن معنى أعطه ، بمعنى أوضح أنا أفهمها هكذا : ابعثه مقامًا محمودًا = أعطه مقامًا محمودًا !!!

المتخصص
23-11-2007, 05:02 AM
أعرب : " وابعثه اللهم مقاما محمودا الذي وعدته "
_ في «صحيحِ البخاريِّ» ، عن أبي هريرة ، قال : قَالَ النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم : " مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ ، فَلْيُكْرِمْ ضَيْفَهُ ، وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ ، فَلا يُؤْذِي جَارَهُ ، وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ ، فَلْيَقُلْ خَيْراً أوْ لِيَصْمُتْ "
_ أخي حذر عدوه .



ألا يجوز أخى الفاتح إعراب [ مقامًا ] على أنه مفعول به ثانى للفعل ابعثه على أساس أن الفعل ابعثه هنا تضمن معنى أعطه ، بمعنى أوضح أنا أفهمها هكذا : ابعثه مقامًا محمودًا = أعطه مقامًا محمودًا !!!

أبو العباس المقدسي
23-11-2007, 11:15 AM
ألا يجوز أخى الفاتح إعراب [ مقامًا ] على أنه مفعول به ثانى للفعل ابعثه على أساس أن الفعل ابعثه هنا تضمن معنى أعطه ، بمعنى أوضح أنا أفهمها هكذا : ابعثه مقامًا محمودًا = أعطه مقامًا محمودًا !!!
مسألة التضمين تحتاج إلى سماع , فإن كان قد قال بهذا أحد من النحاة من قبل فبه ونعمت - وأستبعد ذلك - وإلاّ فإعرابها كما ذكرنا : على الحاليّة أو على نزع الخافض , وقد ذكر صاحب إعراب القرآن وبيانه ( الدرويش) وجها آخر وهو النصب على الظرفيّة المكانيّة

محمد عبد العزيز محمد
23-11-2007, 12:40 PM
أخي الفاتح سلام الله عليكم : نقطة الخلاف الوحيدة بيننا - وهو خلاف في العلم - أن معنى الحديث أمر ونهي : فليعمل كذا ، فلا يعمل كذا .
بدليل نص آخر للحديث : فليحسن إلى جاره .وهي هنا : فلا يؤذ جاره ،
هذه تقابل تلك . لذلك أرى أن المعنى يقتضي أن تكون لا ناهية ؛ ولأن ما بعدها لم يجزم فنحن نبحث لها عن مخرج فتقول أنت هي نافية بمعنى النهي : وأقول هي ناهية ، ومن العرب من يجزم بعد لا النافية ويرفع بعد لا الناهية .
ولك تحياتي .

أبو العباس المقدسي
23-11-2007, 01:41 PM
وأقول هي ناهية ، ومن العرب من يجزم بعد لا النافية ويرفع بعد لا الناهية .

إيتنا بشواهد أخي أو اذكر لنا مصدرا ذكر ما تقول

محمد عبد العزيز محمد
23-11-2007, 05:48 PM
السلام عليكم :
إذا العجوز غضبت فطلقِ * ولا ترضَّاها ولا تملقِ
" لا تعبدون إلا الله " البقرة . ومعناها النهي .
لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا . ومعناها النفي ؛ إذ يستحيل أن ينهانا الرسول الكريم عن دخول الجنة .
من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يؤذي جاره . ومعناها النهي كما بينت سابقا .
أَلَمْ يَأْتِيكَ وَالأَنْبَاءُ تَنْمِي بِمَا لاَقَتْ لَبُوْنُ بَنِي زِياد ... رفع بعد لم
سيروا بني العمِّ فالأهوازُ منزِلُكم ... ونهرُ تِيرَى فما تعرفْكم العَرَبُ ...جزم بعد ما .
ولوْ أَنَّ واشٍ بِالْيَمَامَةِ دَارُهُ وَدَارِي بأعْلَى حَضْرَمَوْتَ اهْتَدَى لِيَا ... رفع بعد أن .
فأبت إلى فهم وما كدت آئبا ... وكم مثلها فارقتها وهي تصفر .. خبر كاد مفرد لا جملة
وشاهد من كلامه صلى الله عليه وسلم : في قول النبي يوم أُحد ، لما قال أبو سفيان : لنا العزى، ولا عزَّ لكم : "ألا تجيبوه؟ "
ما أوجبَ حذف النون من " تجيبوه " ؟

فاليوم أشربْ غير مستحقب ** إثما من الله ولا واغل . لم سكن ؟
أبيـتُ أسْـري وتبيتي تَدْلُـكــي وَجْهَكِ بالعَنْبَرِ والمِسْكِ الذَكِـــي
أين النونان ؟
قرأ أبوعمرو: (5) ﴿وَمَايُشْعِرُكُمْ﴾ (6) بتسكين الراء.
هذا بعض ما عن لي الآن فنقلته .
ولك خالص حبي .

أبو العباس المقدسي
24-11-2007, 12:40 AM
السلام عليكم أخي محمد عبد العزيز
عموما أخي لا خلاف بيننا , فقد أقررت أنت بأن لا في بعض الشواهد نافية تفيد النهي
أو ناهية تفيد النفي , وهذا ما أقصده ولكن نحويّا تعرب كما هي لا حسب معناها , فلا نقول عن لا النافية ناهية أو العكس فمثلا :
1- قوله تعالى :" لا تعبدون إلا الله " :
لا نافية ولا نقول ناهية ( لكنها تفيد النهي )
تعبدون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون ( وليس مجزوما بلا الناهية )
---------------
أمّا الحديث ( لا تدخلوأ الجنّة حتى تؤمنوا ) فهو مثار نقاش وخلاف بين النحويين وأهل العلم , بين من يقول بجزم الفعل وبين من يقول بالنصب وغير ذلك وقد نوقشت هذه المسألة في المنتدى سابقا وقد بحثت عن النافذة التي نوقشت فيها المسألة فلم أعثر عليها ويبدو أنه تم حذفها لقدمها

أبو العباس المقدسي
24-11-2007, 02:05 PM
ويبدو أنه تم حذفها لقدمها
أعتذرعن هذا الاسلوب وإنّها السرعة قاتلها الله :p:p
والصحيح : (ويبدو أنّها حُذِفَتْ ) بالبناء للمجهول

محمد عبد العزيز محمد
24-11-2007, 02:48 PM
السلام عليكم أخي محمد عبد العزيز
عموما أخي لا خلاف بيننا , فقد أقررت أنت بأن لا في بعض الشواهد نافية تفيد النهي
أو ناهية تفيد النفي , وهذا ما أقصده ولكن نحويّا تعرب كما هي لا حسب معناها , فلا نقول عن لا النافية ناهية أو العكس فمثلا :
1- قوله تعالى :" لا تعبدون إلا الله " :
لا نافية ولا نقول ناهية ( لكنها تفيد النهي )
تعبدون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون ( وليس مجزوما بلا الناهية )
---------------
أمّا الحديث ( لا تدخلوأ الجنّة حتى تؤمنوا ) فهو مثار نقاش وخلاف بين النحويين وأهل العلم , بين من يقول بجزم الفعل وبين من يقول بالنصب وغير ذلك وقد نوقشت هذه المسألة في المنتدى سابقا وقد بحثت عن النافذة التي نوقشت فيها المسألة فلم أعثر عليها ويبدو أنه تم حذفها لقدمها
السلام عليكم أخي الفاضل :لا أريد أن أقول ذلك ، بل أريد أن أقول غير ذلك ، وقد يكون كلامي صدمة للبعض ، ولكنه رأي قد يخطئ وقد يصيب .
لا تدخلوا الجنة .. مضارع مجزوم و لا نافية .
لا تعبدون إلا الله ..مضارع مرفوع ولا ناهية .
كاد الولد مذاكرا .. خبر كاد منصوب .
ألم يأتيك ... مضارع مرفوع بعد لم .
ثلاثمائة سنين / اثنتي عشرة أسباطا .
... إلا المجاهرون
..إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي ..
خرق الثوبُ المسمار َ .
كل ما جاء غير موافق للقياس .. يعرب على ظاهره بلا تأويلات ، ولا يقاس عليه .
تحياتي ، ورفقا بي .

الدرعمي
24-11-2007, 03:48 PM
وأزيدكما من الشعر بيتا أيها الفصيحان - بارك الله فيكما-
مر بي حديث " لا يتناجى اثنان دون الآخر...." ولم يجزم فيه الفعل (يتناجى) فما المخرج؟

محمد عبد العزيز محمد
24-11-2007, 11:38 PM
وأزيدكما من الشعر بيتا أيها الفصيحان - بارك الله فيكما-
مر بي حديث " لا يتناجى اثنان دون الآخر...." ولم يجزم فيه الفعل (يتناجى) فما المخرج؟
السلام عليكم أخي الفاضل ، أرى أن نقول في مثل ذلك : لا ناهية ، وما بعدها مضارع مرفوع ... ولا يقاس عليه .