المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : [عاجل] سؤال في ألفية بن مالك



فاطمة.
20-11-2007, 10:47 PM
السلام عليكم،
ما هو الصحيح:

١. مصليا على الرسول المصطفى أو مصليا على النبي المصطفى؟

٢. وكلمة بها كلام قد يؤم أو وكلمة بها كلام قد يتم؟

كنت أقرأ الأبيات عند احد المدرسين في الجامعة ليصحح أخطائي وقال لي أنه حفظ "وكلمة بها كلام قد يتم" - ونصحني بالبحث في المسألة. فما هو الصحيح؟ أحتاج أن اعرف حتى أحفظ ما هو صحيح،

وللفائدة - الطبعة التي عندي من دار ابن حزم.

أبو همام
20-11-2007, 10:58 PM
١. مصليا على النبي المصطفى .

٢. وكلمة بها كلام قد يؤم .

طبعة دار الفكر

فاطمة.
20-11-2007, 10:58 PM
وسؤال آخر - هل يضر اختلاف لفظ "الرسول" أو "النبي" في البيت الثاني؟
أعرف ان المعنى واحد لكن أقصد من ناحية الشعر... ;)

فاطمة.
20-11-2007, 11:01 PM
جزاك الله خير على الرد السريع.

أبو همام
20-11-2007, 11:05 PM
وسؤال آخر - هل يضر اختلاف لفظ "الرسول" أو "النبي" في البيت الثاني؟
أعرف ان المعنى واحد لكن أقصد من ناحية الشعر... ;)

لا ، لا يضر إطلاقا .

فاطمة.
20-11-2007, 11:09 PM
أسأل الله أن يرزقك حسن الخاتمة -
وجزاك الله خير على المساعدة.

خالد مغربي
20-11-2007, 11:23 PM
باركك الله
بخصوص اختلاف اللفظ من ناحية الوزن فلا .. ويظل البيت موزونا على الرجز
أما عن الفرق بين يتم ويؤم فلا أعتقد أن الأمر يخفى على ابن مالك رحمه الله إذ أن "يتم" تعطي بعدا دلاليا أحاديا بمعنى التمام ، أما "يؤم" فمن الإمامة والاقتداء فتفتح آفاقا من المعاني التي تجلبها .. وكأن ابن مالك أراد أن ينبه على أن كلمة واحدة تتصف بالتمام والفائدة عند المتلقي ، وبالتالي فهي يؤتم بها في قياس الفائدة .. ويأتي كذلك معنى يؤم على القصد بمعنى أن لفظ الكلمة يقصد بها المعنى الذي يدل عليه لفظ الكلام ...

خالد مغربي
20-11-2007, 11:25 PM
عذرا أخي ليث لم انتبه لمشاركتك الأخيرة

أبو همام
20-11-2007, 11:30 PM
جزاك الله خير على الرد السريع.


وأنت أيضا جزاك الله خيرا

فاطمة.
20-11-2007, 11:30 PM
جزاك الله خير يا أستاذ على الشرح ... طالبة في الكلية قالت لى أن المعنى غير صحيح مع "يؤم" ولهذا اظطررت لأن أسأل. والآن فهمت :)

فاطمة.
20-11-2007, 11:33 PM
هل دائماً تكون "خيرا" مع الألف في جملة "جزاك الله خير"؟ ;)

أبو همام
20-11-2007, 11:34 PM
جزاك الله خيرا
خيرا : مفعول به ثان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة

خالد مغربي
20-11-2007, 11:38 PM
هل دائماً تكون "خيرا" مع الألف في جملة "جزاك الله خير"؟ ;)


الكلمة المنونة تنوين فتح تلحقها ألف تسمى ألف التنوين الزائدة

فاطمة.
20-11-2007, 11:41 PM
:) حسناً - عدلت التوقيع وسانتبه لهذا الخطأ إن شاء الله
وجزاكم الله خيرا على صبركم،

المهندس
21-11-2007, 12:19 AM
جزاك الله خير يا أستاذ على الشرح ... طالبة في الكلية قالت لى أن المعنى غير صحيح مع "يؤم" ولهذا اظطررت لأن أسأل. والآن فهمت :)

الذي يقول إن الصحيح هو "يتم" لم يحاول أن يفهم ما قصده ابن مالك
"يُؤَم" معناها "يُقــصَــــد"
فهو بعد أن بين معنى الكلام عند النحاه ومعنى الكلمة ومعنى القول
أوضح أن الكلمة قد يقصد بها الكلام

قال تعالى:
"وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ إِنَّنِي بَرَاء مِّمَّا تَعْبُدُونَ {26}
إِلَّا الَّذِي فَطَرَنِي فَإِنَّهُ سَيَهْدِينِ {27}
وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ {28}" (الزخرف)
وقال:
"وَأَلْزَمَهُمْ كَلِمَةَ التَّقْوَى وَكَانُوا أَحَقَّ بِهَا وَأَهْلَهَا" (الفتح 26)
وقال:
"قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ
أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئاً وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا
بَعْضاً أَرْبَاباً مِّن دُونِ اللّهِ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُولُواْ اشْهَدُواْ بِأَنَّا
مُسْلِمُونَ {64}" (آل عمران)

المهندس
21-11-2007, 12:23 AM
عفوا أستاذنا مغربي

فقد كررتُ ما ذكرتـــَـه في مشاركتك لمزيد من التوضيح.

فاطمة.
21-11-2007, 03:04 PM
جزاك الله خيرا على إعادة الشرح - فإن التكرار يفيدني كثيرا، خاصة لأن كل واحد في المنتدى لديه اسلوب في الشرح فبمشاركة عدة أشخاص تكتمل الصورة عندي...

وأشكر الجميع على مساعدتي في هذا الموضوع... وأسأل الله أن يزيدكم علماً. :)

أبو حازم
22-11-2007, 10:42 AM
وكلمة بها كلام قد يؤم
قال بعض الشراح هذا من أمراض الألفية التي لا دواء لها وإن يسر الله سأرفع بحثا في هذ امعنى هذا البيت فلطالما أخطأ في فهم هذه المسألة كثيرون

فاطمة.
23-11-2007, 05:54 AM
جزاك الله خيرا على الإهتمام وكتابة البحث النافع. :)

د/محمد القرشي
25-11-2007, 12:59 AM
أصل المشاركة من الأخت فاطمة تسأل عن قول ابن مالك :
مصليًا على النبيّ المصطفى وآله المستكملين الشرفَا
هل الصحيح (على النبي ) أو ( على الرسول ) ؟
أقول : كلا اللفظين صحيح وزنًا ورواية ، وقد ذكر الشيخ أحمد بن عبد الفتاح الأزهري في حاشيته على شرح المكودي للألفية أن رواية ( على النبي ) هي رواية المشارقة ورواية المغاربة ( على الرسول ) وقد أخذ ابن غازي المكناسي المغربي وهو أحد شرّاح الألفية بهذه الرواية الأخيرة وقال معقبَا عليها : " إنما لم يقل (يعني ابن مالك )على النبيّ ؛ لأن الرسول أخص فهو أمدح "0
السؤال الثاني عن قول ابن مالك *وكلمة بها كلام قد يؤم *
هل الصحيح فيه ( يؤم ) أو (يتم )؟
أقول : لم أقف فيما اطلعت عليه من نسخ الألفيةوشروحها على رواية (يتم ) وإنما الرواية (يؤم ) ومعنى يُؤم : يُقصد 0 يُقال : أمّ الرجل الشىء، يؤمه:إذا قصد نحوه ، يريد الناظم أن الكلمة قد يقصد بها الكلام التام في اللغة ، ومثال ذلك قوله تعالى : ( وكلمة الله هى العليا )يعني لا إله إلا الله ، ومنه قوله عليه الصلاة والسلام : أصدق كلمة قالها شاعر كلمة لبيد :
* ألا كلّ شيء ما خلا الله باطل *
انتهى والله أعلم .

خالد مغربي
25-11-2007, 01:17 AM
بداية أرحب بك دكتور محمد القرشي بين أسرتك أسرة الفصيح
ثم أشكرك على تشريفك لنا بمشاركتك الماتعة وأسأل الله لك دوام التوفيق

أبو مالك العوضي
25-11-2007, 04:16 PM
كما أشار الأساتذة الأفاضل، فهناك اختلافات في رواية ألفية ابن مالك.

والاختلاف في مثل (النبي) و(الرسول) لا يضر؛ لأنه في المقدمة ولا يتغير به المعنى.

وقد أشار الشاطبي في شرحه لأمثال هذه المواضع من الاختلافات والترجيح بينها.
من ذلك (بالجر والتنوين والندا وأل ومسند للاسم ميزه حصل) و(تمييز حصل)، ورجح (ميزه).


والله أعلم.

فاطمة.
24-12-2007, 09:34 PM
الله يغفر لك ويتوب عليك يا أبو مالك - استفدت من المشاركة :)