المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : -=(((..... إليكِ يا عشق الفؤاد ..... )))=- قصــــيدة



صالح العمري
11-12-2003, 05:38 AM
إليكِ يا جزيرة النور......

إشراقة ُ الحرمين فوق ذراها=
و تألّق التاريخ في ذكراها
نطق الزمان بعزِّها و شموخها=
وترعرع الإيمانُ فوق رُبَاها
جبريلُ و الرسلُ الكرام شهودُها=
والوحي يربط أرضها بسماها
وسنا الحضارة في سطور كتابها=
الله أكبر ما أجلَّ سناها
و المجدُ يزهو في أديم ترابها=
و الخيرُ في يدها و تحت ثراها
من شيّد التاريخ َ في أركانها=
من صاغها مجداً و من أعلاها
في سهلها ابتدأ الوجود ُ لحكمةٍ=
الله جل جلاله أمضاها
حوى و آدمُ في رُبا عرفاتها=
كحمائمٍ تهفو إلى سُكْناها
و قوافل ُ الأيام تنشرُ قصةً=
تحكي البطولة و الندى و الجاها
في كل رابيةٍ حكاية أمّةٍ=
كُتبت بأيدي ليلها و ضحاها
أرايت إبراهيم و اسماعيله=
يبني القواعد من بنات حصاها
أ قرأت قصة صالحٍ في صخرها=
ما أمرُ ناقته ؟! وما سقياها ؟!
أرأيت ما فعل الضلال ُ بأمةٍ=
ما زال في الأخدود رسمُ رحاها
أ شهدت عاداً ؟! هل سمعت بمدينٍ ؟! =
وقرى مضتْ سبحان من أفناها
أسمعتَ سيرة َ أحمد من غارها..=
من بيتها.. من نخلها و قباها
لو لم يكن إلا مناهلُ برِّه=
و خطاه في بطحائها لكفاها
قلّب عيونك في الوهاد فلن ترى=
إلاّ شواهدَ عزِّها و إباها..
وقفتْ مع التوحيد وقفة َ عاشق =
فغدت تُحررّ ُ أنفساً و جباها
و مضت على الإيمان والتقوى وما=
عرفت سوى ربّ العباد إلها
ترعى المحارمَ بالحدود .. فما ترى=
لأمانها مثلاً و لا أشباها
تدعو إلى درب النجاة بحكمةٍ=
سلما .. فلا حرباً .. و لا إكراها
سلمت بلادي رمزَ كل فضيلةٍ=
و لَحبُّها دِينٌ يغيظُ عداها
هي أرضنا.. هي عرضنا.. هي عزُّنا=
كل النفائس و النفوس فداها
أُغلي ابتسامتها و أعشق ظلها=
و الله في التنزيل قد أغلاها
أهوى براري نجدها، و حجازها=
أهوى الجنوب.. جبالها و قراها
أهوى الشمال..رؤى الخزامى والغضا=
أهوى الخليج .. بدينه يتباهى
الصفحة الزرقاء في شطآنها=
تحكي نصاعة حبِّها و صفاها
ونسائم الأنداء من واحاتها=
و بشائر الأمجاد فوق رُبَاها
أرض الجزيرة..يا شذىً يغري الشذى =
و صدى نشيدٍ طيَّبَ الأفواها
يا دار فيك المجد جاثٍ يصطفي =
شرف الملاحم .. خاشعاً أوّاها
يا قبلة الدنيا.. ويا محرابها=
وترابك اكتحلت به عيناها
أرض القداسة و العراقة و الهدى =
ما اشتاق مشتاقٌ لمثل هواها
بذرُ الرجولة في دقائق تربها=
وندى العروبة في عبير شذاها
طابت طلائع خيلها و مطيّها=
و شيوخها و سيوفها و قناها
و رعى الإله رجالها و نساءها=
وسقى مغاني خصبها و صباها
يا رب نوّرها بنور كتابها=
ليقودَ في درب الصلاح خطاها
أنت الذي تهدي إلى سنن الهدى=
فأدم عليها يمنها و تقاها
لن تفنَ أمتنا و مشعل دربها=
نور الشريعة يجتلي ظلماها
ما أسهل الدنيا على عالي المنى.. =
وإذا المنى شطّت فما أقساها!!


أ جزيرتي: حار البيان وحشرجت ..=
وبقيتِ أنتِ نشيدها و حداها
يكفيك عن ضعة القصائد صدقها=
والصدق عندكِ مسكُها ونداها
هذا النشيد .. و في الفؤاد محبّةٌ=
عجزت حروف الشعر عن إبداها
ستظل خافيةً على كل الورى..=
والله لا يخفى عليه خفاها..




صالح بن علي العمري - الظهران

حــروف
11-12-2003, 10:41 AM
أهوى بـراري نجدهـا، وحجازهـا ** أهوى الجنـوب.. جبالهـا و قراهـا
أهوى الشمال..رؤى الخزامى والغضا ** أهـوى الخليـج .. بدينـه يتبـاهـى

ياله من وصف جميل من شاعر تخطى مرحلة الابتداء ليسمو في سماء الإبداع الفسيح..
إطلالة بهية أخانا صالح ، نأمل وجودك الدائم بيننا ..
تحياتي العطرة ..

الشعاع
11-12-2003, 06:06 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كعادك يا شاعر الفصيح تبدع وتتألق وتسمو بهامة الشعر عالية خفاقة .

وصدق أخي أبو محمد في أبياته المادحة الحقة فلقد انقاد لك زمام الشعر فقده إلى ذرى المجد .
وفقك الله إلى كل خير .

محبك الشعاع .

د. خالد الشبل
12-12-2003, 05:53 AM
أحسنت يا أبا علي على هذه الكلمات ، ومن منا لا يهوى وطنه؟

قلّب عيونك في الوهـاد فلـن تـرى *** إلاّ شـواهـدَ عـزِّهـا و إبـاهـا..

صالح العمري
13-12-2003, 07:55 AM
الأخوة الكرام: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خير الجزاء على الزيارة و المداخلات..

الأخ أبو محمد:

كلمات عذبة.. ومداخلة مشكورة.. جزاك الله خير الجزاء وأعظمه وأوفره.. وما هذا إلا لحسن ذوقك وطيب معشرك..

دمت ذخرا لإخوانك ومحيبك....

حروف:

جزاك الله خيرا على الزيارة والمداخلة.. وشكرا على تشجيع إخوانك.. تسأل الله لنا ولكم التوفيق..


الشعاع:

بارك الله فيك .. وسلمت عونا لإخوانك.. نسأل الله أن يسدد أقوالنا وأفعالنا..

أستاذنا خالد:

إطلالة مشكورة.. شكرا على تواجدك الحيّ القريب المؤنس..

وفقنا الله وإياكم لما يحبه ويرضاه..


أخوكم:

صالح العمري- الظهران