المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما رأيكم ؟



قاسم أحمد
26-11-2007, 01:47 AM
لاحظوا الجملة : كثيرة هي الأعين التي تنظر إلينا .
هل هذه الجملة صحيحة ؟ إذا كانت صحيحة كيف نعربها ؟ ولماذا تقدم الخبر ؟

أبو العباس المقدسي
26-11-2007, 01:53 PM
كثيرة هي الأعين التي تنظر إلينا
أرى أن الجملة صحيحة
ولم يتقدّم الخبر بل جاء كل ّ في موضعه
فكثيرة مبتدأ والضمير المنفصل " هي " فاعل مسد الخبر
والأعين بدل من الضمير المنفصل
والتي : اسم موصول في محل رفع صفة للأعين
تنظر : جملة فعلية , صلة الموصول الاسمي لا محل لها
إلينا : جار ومجرور متعلقان بالفعل تنظر
فإن قيل كيف جعلت " كثيرة " مبتدأ وهي نكرة ولم تعتمد على نفي ولا استفهام
نقول لأنها عملت فيما بعدها
ومثل ذلك :
خبير بنو لهب، فلا تك ملغيا * مقالة لهب إذا الطير مرت
فخبير مبتدأ , وبنو لهب فاعل سد مسد الخبر
ومثل :
"فخير نحن عند الناس منكم إذا الداعي المثوب قال: يالا."
وهنا : خير مبتدأ , ولم تعتمد على نفي ولا استفهام , وجاء الضمير المنفصل فاعلا سد مسد الخبر
وفي كل هذه الأمثلة سوّغ الابتداء بالنكرة لأنها عملت فيما بعدها

قاسم أحمد
26-11-2007, 07:47 PM
شكرا أخي الفاتح فتح الله عليك .
زميل لي قال :
كثيرة : خبر للمبتدأ هي
هي : مبتدأ ثان
الألسن مبتدأ أول
وجملة كثيرة هي خبر المبتدأ الأول .

أبو كاظم
26-11-2007, 11:12 PM
ما قولكم في هذا الإعراب

أبو كاظم
26-11-2007, 11:16 PM
المعذرة الإعراب المقصود هو:
كثيرة: خبر مقدم
هي: توكيد لفظي للضمير المستكنّ في الوصف المشتق "كثيرة"
الأعين: مبتدأ مؤخر
التي: نعت للمبتدأ
تنظر إلينا: جملة صلة الموصول

أبو العباس المقدسي
26-11-2007, 11:54 PM
المعذرة الإعراب المقصود هو:
كثيرة: خبر مقدم
هي: توكيد لفظي للضمير المستكنّ في الوصف المشتق "كثيرة"
الأعين: مبتدأ مؤخر
التي: نعت للمبتدأ
تنظر إلينا: جملة صلة الموصول
أخي الكريم
كثيرة هي صيغة مبالغة أو اسم فاعل وقد تكون صفة مشبّهة على وزن فعيل
( ويبعد هنا أن تكون صفة مشبّهة أنها لا تدل على الثبوت بل التجدد , فقد تكون قليلة في وقت آخر )
وهذه المشتقّات عاملة ترفع فاعلا وتنصب مفعولا به بشروطه
وهنا عمل الوصف "كثيرة " فيما بعدها على التفصيل الذي أوضحته سابقا
أمّا الضمير فلا يصح أن يكون بدلا من الضمير المستكن في المشتق بل هو عائد على الأعين وإن تأخرت عنه رتبة ومكانا لأنها جاءت بدلا منه
والله أعلم

محمد عبد العزيز محمد
26-11-2007, 11:59 PM
كثيرة هي الأعين التي تنظر إلينا
أرى أن الجملة صحيحة
ولم يتقدّم الخبر بل جاء كل ّ في موضعه
فكثيرة مبتدأ والضمير المنفصل " هي " فاعل مسد الخبر
والأعين بدل من الضمير المنفصل
والتي : اسم موصول في محل رفع صفة للأعين
تنظر : جملة فعلية , صلة الموصول الاسمي لا محل لها
إلينا : جار ومجرور متعلقان بالفعل تنظر
فإن قيل كيف جعلت " كثيرة " مبتدأ وهي نكرة ولم تعتمد على نفي ولا استفهام
نقول لأنها عملت فيما بعدها
ومثل ذلك :
خبير بنو لهب، فلا تك ملغيا * مقالة لهب إذا الطير مرت
فخبير مبتدأ , وبنو لهب فاعل سد مسد الخبر
ومثل :
"فخير نحن عند الناس منكم إذا الداعي المثوب قال: يالا."
وهنا : خير مبتدأ , ولم تعتمد على نفي ولا استفهام , وجاء الضمير المنفصل فاعلا سد مسد الخبر
وفي كل هذه الأمثلة سوّغ الابتداء بالنكرة لأنها عملت فيما بعدها
أخي الفاتح السلام عليكم : أرجو أن تعيد النظر في قولك ، وتراجع الأمر جيدا ؛ فلقد خلطت الأوراق ، ولي عودة معكم .

أبو العباس المقدسي
27-11-2007, 12:08 AM
أخي الفاتح السلام عليكم : أرجو أن تعيد النظر في قولك ، وتراجع الأمر جيدا ؛ فلقد خلطت الأوراق ، ولي عودة معكم .
وعليكم السلام اخي محمد
ولقد قلبت الأمر جيّدا وقلت ما قلت مقتنعا , وإن كان عندك اعتراض فقل وجهة نظرك , وصدورنا للحق مفتّحة :):)

محمد عبد العزيز محمد
27-11-2007, 01:16 AM
كثيرة هي الأعين التي تنظر إلينا
أرى أن الجملة صحيحة
ولم يتقدّم الخبر بل جاء كل ّ في موضعه
فكثيرة مبتدأ والضمير المنفصل " هي " فاعل مسد الخبر
والأعين بدل من الضمير المنفصل
والتي : اسم موصول في محل رفع صفة للأعين
تنظر : جملة فعلية , صلة الموصول الاسمي لا محل لها
إلينا : جار ومجرور متعلقان بالفعل تنظر
فإن قيل كيف جعلت " كثيرة " مبتدأ وهي نكرة ولم تعتمد على نفي ولا استفهام
نقول لأنها عملت فيما بعدها
ومثل ذلك :
خبير بنو لهب، فلا تك ملغيا * مقالة لهب إذا الطير مرت
فخبير مبتدأ , وبنو لهب فاعل سد مسد الخبر
ومثل :
"فخير نحن عند الناس منكم إذا الداعي المثوب قال: يالا."
وهنا : خير مبتدأ , ولم تعتمد على نفي ولا استفهام , وجاء الضمير المنفصل فاعلا سد مسد الخبر
وفي كل هذه الأمثلة سوّغ الابتداء بالنكرة لأنها عملت فيما بعدها

أخي الفاضل :السلام عليكم :على أقل تقدير لا تجزم بإعرابك ؛ فهي تحتمل ، الأعين التي ... كثيرة / أليس من الأولى التقديم والتأخير ؟ فأنت تخبر عن الأعين بأنها كثيرة ، أما هي فلا شيء ، هي فاعل ، والضمير هنا يعود على متأخر لفظا لا رتبة ،أما في إعرابك فقد عاد على متأخر لفظا ورتبة ؛ فالبدل تابع ، لقد بدأت بنكرة ، وأعملتها فيما بعدها عنوة .
خبير بنو لهب ... ما جعلهم يقولون فيها بالعمل فيما بعدها أن ما بعدها لا يصلح - في رأيهم - للابتداء ؛ فلا يجوز عندهم : بنو لهب خبير ؛ فلا يخبر بالمفرد عن الجمع .
في حين عدها الآخرون خبرا ومبتدأ ؛ فخبير عندهم كظهير في قوله تعالى :
" والملائكةُ بعد ذلك ظَهِير " صدق الله العظيم .
أما " فخير نحن " فلا أدري كيف أعربتها كذلك ؟ ؛ فهي خبر ومبتدأ ، وكيف يعمل اسم التفضيل هنا ، وحسب علمي هو لا يعمل غالبا إلا في مسألة الكحل .

وأخيرا ، تقبل تحياتي .

أبومصعب
27-11-2007, 01:43 AM
خبير بنو لهب، فلا تك ملغيا * مقالة لهب إذا الطير مرت
أما هذا فشاذ، لا يقاس عليه، وبينه وبين "كثيرة هي الأعين" فرق كبير، إذ لا يجوز بحال أن يكون "خبير" مبتدأ و"بنو لهب" خبرا لما علم من وجوب المطابقة بين المبتدأ والخبر، فلو قال " خبيرون بنو لهب" لما كان للوصف عمل في الظاهر

وأما قوله :
فخير نحن عند الناس منكم إذا الداعي المثوب قال: يالا

خير اسم تفضيل حذفت منه الهمزة لكثرة الاستعمال، فإذا كان على بابه فإنه لا يرفع ظاهرا إلا شذوذا، إلا في مسألة الكحل

تحياتي الحارة للجميع

أبومصعب
27-11-2007, 01:48 AM
أخي محمد عبد العزيز محمد
كتبت ردي قبل كتابتك ردك وأرسلته بعدك، وفيما كتبتَه غنية عما كتبتُ
طاب ليلك

أبو العباس المقدسي
27-11-2007, 02:34 AM
أخي محمّد بارك الله فيك
ما قلته هو وجهة نظر لا أفرضها على أحد , وأنت ترى أني قد بدأت مشاركتي بقولي : أرى ..
وليتك بينت وجهة نظرك من غير تقليل لأراء الآخرين
أمّا ما قلته فهو ما استقيته من شرح ابن عقيل للمسألة وهو رأي الكوفيين والأخفش من البصريين وابن مالك وقد قال الشارح :
" أما جعل الضمير فاعلا فلا محظور فيه، لان الفاعل يجب إفراد عامله , وإلى هذا أشار المصنف بقوله: " وقد يجوز نحو: (فائر) أولو الرشد ... وقد يجوز استعمال هذا الوصف مبتدأ من غير أن يسبقه نفي أو استفهام.
وزعم المصنف أن سيبويه يجيز ذلك على ضعف، ومما ورد منه قوله: فخير نحن عند الناس منكم إذا الداعي المثوب قال: يالا.
__
الاعراب: " فخير " مبتدأ " نحن " فاعل سد مسد الخبر " عند " ظرف متعلق بخير، وعند مضاف و " والناس " أو " البأس " مضاف إليه " منكم " جار ومجرور متعلق بخير أيضا " إذا " ظرف للمستقبل من الزمان " الداعي " فاعل لفعل محذوف يفسره المذكور، والتقدير: إذا قال الداعي، والجملة من الفعل المحذوف وفاعله في محل جر بإضافة إذا إليها " المثوب " نعت للداعي " قال " فعل ماض، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازا تقديره هو يعود على الداعي، والجملة من قال المذكور وفاعله لا محل لها من الاعراب مفسرة " يالا " مقول القول، وهو على ما عرفت من أن أصله يالفلان.
الشاهد فيه: في البيت شاهدان لهذه المسألة، وكلاهما في قوله " فخير نحن "، أما الاول
فإن " نحن " فاعل سد مسد الخبر، ولم يتقدم على الوصف - وهو " خير " - نفي ولا استفهام وزعم جماعة من النحاة - منهم أبو علي وابن خروف - أنه لا شاهد في هذا البيت، لان قوله " خير " خبر لمبتدأ محذوف، تقديره " نحن خير - إلخ " وقوله " نحن " المذكور في البيت تأكيد للضمير المستتر في خير، وانظر كيف يلجأ إلى تقدير شئ وفي الكلام ما يغنى عنه ؟ وأما الشاهد الثاني فإن " نحن " الذي وقع فاعلا أغنى عن الخبر هو ضمير منفصل، فهو دليل للجمهور على صحة ما ذهبوا إليه من جواز كون فاعل الوصف المغنى عن الخبر ضميرا منفصلا، ولا يجوز في هذا البيت أن يكون قوله " نحن " مبتدأ مؤخرا ويكون " خير " خبرا مقدما، إذ يلزم على ذلك الفصل بين " خير " وما يتعلق به - وهو قوله " عند الناس " وقوله " منكم " - بأجنبي، على ما قررناه ...
فخير: مبتدأ، ونحن: فاعل سد مسد الخبر، ولم يسبق " خير " نفي ولا استفهام، وجعل من هذا قوله: - خبير بنو لهب، فلا تك ملغيا * مقالة لهب إذا الطير مرت
فخبير: مبتدأ، وبنو لهب: فاعل سد مسد الخبر. فهذا البيت يتم به استدلال الكوفيين على جواز جعل الوصف مبتدأ وإن لم يعتمد على نفي أو استفهام، ويتم به استدلال الجمهور على جواز أن يكون مرفوع الوصف المغنى عن خبره ضميرا بارزا.
الاعراب: " خبير " مبتدأ، والذي سوغ الابتداء به - مع كونه نكرة - أنه عامل فيما بعده " بنو " فاعل بخبير سد مسد الخبر، وبنو مضاف، و " لهب " مضاف إليه " فلا " الفاء عاطفة، لا: ناهية " تك " فعل مضارع ناقص مجزوم بلا، وعلامة جزمه سكون النون المحذوفة للتخفيف، واسمه ضمير مستتر فيه وجوبا تقديره أنت " ملغيا " خبرتك، وهو اسم فاعل فيحتاج إلى فاعل، وفاعله ضمير مستتر فيه " مقالة " مفعول به لملغ، ومقالة مضاف و " لهبي " مضاف إليه " إذا " ظرف للمستقبل من الزمان ويجوز أن يكون مضمنا معنى الشرط " الطير " فاعل بفعل محذوف يفسره المذكور بعده، والتقدير: إذا مرت الطير، والجملة من الفعل المحذوف وفاعله في محل جر بإضافة " إذا " إليها، وهي جملة الشرط، وجواب الشرط محذوف يدل عليه الكلام، والتقدير: إذا مرت الطير فلاتك ملغيا إلخ " مرت " مر: فعل ماض، والتاء للتأنيث، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازا تقديره هي يعود على " الطير " والجملة من مرت المذكور وفاعله لا محل لها من الاعراب مفسرة.
الشاهد فيه: قوله " خبير بنو لهب " حيث استغنى بفاعل خبير عن الخبر، مع أنه لم يتقدم على الوصف نفي ولا استفهام، هذا توجيه الكوفيين والاخفش للبيت، ومن ثم لم يشترطوا تقدم النفي أو نحوه على الوصف استنادا إلى هذا البيت ونحوه.
ويرى البصريون - ما عدا الاخفش - أن قوله " خبير " خبر مقدم، وقوله " بنو " مبتدأ مؤخر، وهذا هو الراجح الذي نصره العلماء كافة، فإذا زعم أحد أنه يلزم على هذا محظور - وإيضاحه أن شرط المبتدأ والخبر أن يكونا متطابقين، إفرادا وتثنية وجمعا، وهنا لا تطابق بينهما لان " خبير " مفرد، و " بنو لهب " جمع، فلزم على توجيه البصريين الاخبار عن الجمع بالمفرد - فالجواب على هذا أيسر مما تظن، فإن " خبير " في هذا البيت يستوي فيه المذكر والمؤنث والمفرد والمثنى والجمع، بسبب كونه على زنة المصدر مثل الذميل والصهيل، والمصدر يخبر به عن الواحد والمثنى والجمع بلفظ واحد، تقول: محمد عدل، والمحمدان عدل، والمحمدون عدل، ومن عادة العرب أن يعطوا الشئ الذي يشبه شيئا حكم ذلك الشئ، تحقيقا لمقتضى المشابهة، وقد وردت صيغة فعيل مخبرا بها عن الجماعة، والدليل على أنه كما ذكرناه وروده خبرا ظاهرا عن الجمع في نحو قوله تعالى: (والملائكة بعد ذلك ظهير) وقول الشاعر: * هن صديق للذي لم يشب والثان " مبتدأ " مبتدأ " خبر " وذا " الواو عاطفة، ذا اسم إشارة مبتدأ " الوصف " بدل أو عطف بيان من اسم الاشارة " خبر " خبر المبتدأ الذي هو اسم الاشارة " إن " شرطية " في سوى " جار ومجرور متعلق باستقر الآتي، وسوى مضاف، و " الافراد " مضاف إليه " طبقا " حال من الضمير المستتر في " استقر " الآتي وقيل: هو تمييز محول عن الفاعل " استقر " فعل ماض فعل الشرط، وفاعله ضمير
مستتر فيه جوازا تقديره هو، وجواب الشرط محذوف..."

وللفائدة أذكرك بمسألة مشابهة نوقشت في المنتدى وقد انتصر بعض الأخوة لوجهة النظر هذه , فتفضّل :

http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=26519

أخي محمد هذه وجهة نظر وهناك من قال بها من النحويين كما ترى لا نقلل من شأنها "ولكل وجه هو موليها فاستبقوا الخيرات"
وكل وشأنه من غيرنفي ولا تقليل
والله الهادي إلى سواء السبيل

أريدأن أتعلم
27-11-2007, 02:31 PM
كثيرة:خبر مقدم مرفوع..........
هي :ضمير الشان في محل رفع مبتدأثان .
الأعين :مبتدأ لـ (كثيرة)مرفوع
والجملة التفسيرية في محل رفه خبرالمبتدأالثاني(ops

قاسم أحمد
27-11-2007, 10:57 PM
لاحظت أن كل افخوة اتفقوا على أن الجملة المعروضة للنقاش صحيحة من حيث التركيب .
شكرا للجميع على إثراء النقاش الهادف .

محمد عبد العزيز محمد
28-11-2007, 12:04 AM
السلام عليكم جميعا إخوتي الأعزاء : أخي أبا مصعب ، وطابت ليلتك .
أخي الفاتح فقط كنت أود منك أن تشير إلى جواز الأمرين ؛ فلقد انتصرت لرأي الكوفيين والأخفش على البصريين ، وأقسم أنني ما قصدت التقليل ولا ... ، فما تظنه مني خروجا فاعلم أنه مزاح ؛ فأنا أحبك ، وأحب كل إخواني في المنتدى أحبكم في الله .
تقبل تحياتي العطرة .

أبو العباس المقدسي
28-11-2007, 12:23 AM
السلام عليكم جميعا إخوتي الأعزاء : أخي أبا مصعب ، وطابت ليلتك .
أخي الفاتح فقط كنت أود منك أن تشير إلى جواز الأمرين ؛ فلقد انتصرت لرأي الكوفيين والأخفش على البصريين ، وأقسم أنني ما قصدت التقليل ولا ... ، فما تظنه مني خروجا فاعلم أنه مزاح ؛ فأنا أحبك ، وأحب كل إخواني في المنتدى أحبكم في الله .
تقبل تحياتي العطرة .
وعليكم السلام أخي الحبيب محمد عبد العزيز
رفع الله مقامك وأعلى شأنك
أحبك الله الذي أحببتنا من أجله
وإنّا والله لنبادلك الشعور ذاته لحبك لله ورسوله وللمؤمنين
ويزيد حبنا لك لحبك للعربيّة لغة القرآن ولغة الرسول العدنان ولغة أهل الجنان
وفقك الله ورعاك

عبد المنعم السيوطي
28-11-2007, 12:40 AM
ما أجمل ذلك الحب في الله !
وما أجمل تلك المشاعر !
دمتم متحابين في الله !
طابت ليلتكم وقد شعرت بدفء حبكم !

أبو كاظم
28-11-2007, 12:48 AM
إعراب آخر:
كثيرة: خبر مقدم
هي: مبتدأ مؤخر
الأعين: بدل من "هي"
إلخ