المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إعراب العدد



عمرو عثمان
30-11-2007, 01:59 AM
:::أود من الإخوة إهراب قوله تعالى :"ولبثوا فى كهفهم ثلاثمائة سنين وازدادوا تسعاً "

مهاجر
30-11-2007, 03:24 AM
هذه محاولة تحتاج إلى مراجعة :

وَلَبِثُوا فِي كَهْفِهِمْ ثَلَاثَ مِئَةٍ سِنِينَ وَازْدَادُوا تِسْعًا

لبثوا : فعل ماض وفاعل .
في كهفهم : جار ومجرور .
ثلاث : نائب عن ظرف الزمان : "سنين" ، وهو مضاف .
مئة : مضاف إليه .
سنين : عطف بيان أو بدل من "ثلاث" ، ولا يصح كونه بدلا من "مئة" لئلا يختل المعنى ، فلم يمكثوا في الكهف ثلاث سنوات ليصح هذا الإبدال .

وازدادوا : فعل وفاعل .
تسعا : نائب عن ظرف محذوف دل عليه السياق ، فتقدير الكلام : وازدادوا تسع سنين ، على القول بأن في الفعل "ازدادوا" معنى المكث ، والمكث لا يكون إلا زمانا .

والله أعلى وأعلم .

جنان القدس
30-11-2007, 05:12 PM
ارجو المساعدة اريد الاعراب الكامل للآية القرآنية
" و قطعناهم اثنتي عشرة اسباطاً أمما "
من فضلكم بأسرع و قت

محمد عبد العزيز محمد
30-11-2007, 10:21 PM
السلام عليكم :
إليك بعض ما جا ء فيها : واختلف أهل العربية في وجه تأنيث "الاثنتي عشرة"، و"الأسباط" جمع مذكر. فقال بعض نحويي البصرة: أراد اثنتي عشرة فرقة، ثم أخبر أن الفرق "أسباط"، ولم يجعل العدد على "أسباط".
* * *
وكان بعضهم يستخِلُّ هذا التأويل ويقول (2) لا يخرج العدد على غيرالتالي، (1) ولكن "الفرق" قبل "الاثنتي عشرة"، حتى تكون "الاثنتا عشرة" مؤنثة على ما قبلها، ويكون الكلام: وقطعناهم فرقًا اثنتي عشرة أسباطًا= فيصحّ التأنيث لما تقدَّم.
* * *
وقال بعض نحويي الكوفة: إنما قال "الاثنتي عشرة" بالتأنيث، و"السبط" مذكر، لأن الكلام ذهب إلى "الأمم"، فغُلّب التأنيث، وإن كان "السبط" ذكرًا، وهو مثل قول الشاعر: (2) وَإِنَّ كِلابًا هَذِهِ عَشْرُ أَبْطُنٍ وَأَنْتَ بَرِيءٌ مِنْ قَبَائِلِهَا الْعَشْرِ (3)
ذهب ب"البطن" إلى القبيلة والفصيلة، فلذلك جمع "البطن" بالتأنيث.
* * *
وكان آخرون من نحويي الكوفة يقولون: إنما أنّثت "الاثنتا عشرة"، و "السبط" ذكر، لذكر "الأمم". (4)
* * *
قال أبو جعفر: والصواب من القول في ذلك عندي أنّ "الاثنتي عشرة" أنثت لتأنيث "القطعة"، ومعنى الكلام: وقطعناهم قِطَعًا اثنتي عشرة ثم ترجم عن "القِطَع" ب"الأسباط"، وغير جائز أن تكون "الأسباط" مفسرة " تمييز " عن "الاثنتي عشرة" وهي جمع، لأن التفسير فيما فوق "العشر" إلى "العشرين" بالتوحيد لا بالجمع، (1) و"الأسباط" جمع لا واحد، وذلك كقولهم: "عندي اثنتا عشرة امرأة". ولا يقال: "عندي اثنتا عشرة نسوة"، فبيَّن ذلك أن "الأسباط" ليست بتفسير للاثنتي عشرة، (2) وأن القول في ذلك على ما قلنا.
* * *
وأما "الأمم"، فالجماعات= و"السبط" في بني إسرائيل نحو "القَرْن". (3)
* * *
وقيل: إنما فرّقوا أسباطًا لاختلافهم في دينهم.
* * *
وقوله: " اثنتي عشرة والسبط مذكر لأن بعده " أمما " فذهب التأنيث إلى الأمم.
ولو قال: اثني عشر لتذكير السبط جاز، عن الفراء.
وقيل: أراد بالأسباط القبائل والفرق، فلذلك أنث العدد.
قال الشاعر: وإن قريشا كلها عشر أبطن * وأنت برئ من قبائلها العشر
فذهب بالبطن إلى القبيلة والفصيلة، فلذلك أنثها.
والبطن مذكر، كما أن الأسباط جمع مذكر.
الزجاج: المعنى قطعناهم اثنتي عشرة فرقة.
" أسباطا " بدل من اثنتي عشرة " أمما " نعت للأسباط.
وروى المفضل عن عاصم " وقطعناهم " مخففا.
" أسباطا " الأسباط في ولد إسحاق بمنزلة القبائل في ولد إسماعيل عليهما السلام.
والأسباط مأخوذ من السبط وهو شجر تعلفه الإبل.

قال النحويون : سنين عطف بيان لثلثمائة لأن مميز مائة وأخواتها مجرور مفرد . وقيل : فيه تقديم وتأخير أي لبثوا سنين ثلثمائة . ومن قرأ بالإضافة فعلى وضع الجميع موضع الجميع موضع الواحد في التمييز كما مر في قوله : { وقطعناهم اثنتي عشرة أسباطاً أمماً } [ الأعراف : 160 ] قوله : { وازدادوا تسعاً } أي تسع سنين لدلالة لما قبله عليه دون أن يقول « ولبثوا ثلثمائة سنة وتسع سنين » . فعن الزجاج المراد ثلثمائة بحساب السنين الشمسية وثلثمائة وتسع بالسنين القمرية وهذا شيء تقريبي .

عمرو عثمان
02-12-2007, 12:19 AM
:::قوله تعالى:"وقطعناهم اثنتى عشرة أسباطاً أممأ"قطعناهم:فعل ،وفاعل،ومفعول به ،أما اثنتى عشرة:مفعول به ثان ،وتمييزها محذوف تقديره:{جماعة}،وأسباطاً:نعت للتمييز المحذوف ،وأمماً :نعت ثان ؛لأن النعت يتعدّد ،ونوضح لكم شيئاً :"العدد12 تمييزه دائما مفرد منصوب بلا استثناء فى القاعدة!:)