المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : خناقة 7: كبرى أم كبيرة ؟؟



المتخصص
22-12-2007, 06:17 AM
احتل الشعراء قديمًا مكانة كبرى !
احتل الشعراء قديمًا مكانة كبيرة !
أرى أن التعبير الثاني ( احتل الشعراء مكانة كبيرة !) أفصح بل أزعم أن العتبير الأول خاطئ ، حسب قواعد مطابقة اسم التفضيل .
فهل التعبيران صحيحان أم الثاني فقط .
زادكم الله علمًا .

أبو العباس المقدسي
22-12-2007, 10:58 AM
احتل الشعراء قديمًا مكانة كبرى !
احتل الشعراء قديمًا مكانة كبيرة !
أرى أن التعبير الثاني ( احتل الشعراء مكانة كبيرة !) أفصح بل أزعم أن العتبير الأول خاطئ ، حسب قواعد مطابقة اسم التفضيل .
فهل التعبيران صحيحان أم الثاني فقط .
زادكم الله علمًا .
السلام عليكم
التعبيرات جائزان , الأوّل للتفضيل والثاني صفة مشبّهة أو صيغة مبالغة أو اسم فاعل
وليس ما يمنع في الأولى أن تكون صحيحة خاصّة انّها استوفت شروط اسم التفضيل , وقد جاءت في القرآن كثيرا نحو :
لنريك من آياتنا الكبرى , فإذا جاءت الطامّة الكبرى , فأراه الآية الكبرى , يوم نبطش البطشة الكبرى
تحيّاتي

المهندس
22-12-2007, 11:50 AM
الأخ الأستاذ الفاتح

لو أتيت بشاهد يكون فيه الصفة والموصوف نكرتان.
فما قلته لازال محتاجا إلى تأكيد.

المتخصص
22-12-2007, 04:17 PM
السلام عليكم
التعبيرات جائزان , الأوّل للتفضيل والثاني صفة مشبّهة أو صيغة مبالغة أو اسم فاعل
وليس ما يمنع في الأولى أن تكون صحيحة خاصّة انّها استوفت شروط اسم التفضيل , وقد جاءت في القرآن كثيرا نحو :
لنريك من آياتنا الكبرى , فإذا جاءت الطامّة الكبرى , فأراه الآية الكبرى , يوم نبطش البطشة الكبرى
تحيّاتي
أخي الحبيب الفاتح ، لعلك لم تتنبه إلى أن كبرى نكرة خالية من الإضافة وهو ما يعنى حسب قواعد مطابقة اسم التفضيل أنها تلزم أفعل ، فيجب أن يكون التعبير مكانة أكبر ، وليس مكانة كبرى . وكما نبه الأخ المهندس أن ما أتيت به من شواهد نكرات وليست معارف .. هدانا الله وإياك للصواب

أبو العباس المقدسي
22-12-2007, 04:21 PM
أخي الحبيب الفاتح ، لعلك لم تتنبه إلى أن كبرى نكرة خالية من الإضافة وهو ما يعنى حسب قواعد مطابقة اسم التفضيل أنها تلزم أفعل ، فيجب أن يكون التعبير مكانة أكبر ، وليس مكانة كبرى . وكما نبه الأخ المهندس أن ما أتيت به من شواهد نكرات وليست معارف .. هدانا الله وإياك للصواب
آمين , والقول ما قلت والمهندس فتح الله عليكما وبورك عليكما من أخوين كريمين

محمد عبد العزيز محمد
22-12-2007, 06:13 PM
آمين , والقول ما قلت والمهندس فتح الله عليكما وبورك عليكما من أخوين كريمين
السلام عليكم أخي الحبيب :أولا : أعرب المهندس في جملتك .:D;):mad::):rolleyes:
ثانيا : كنت على حق أولا ثم عدلت عنه - في رأيي - ؛ فكلا الجملتين صواب ، وكبرى هنا بمعنى كبيرة ولا تفضيل فيها .فلو كنا معا ودخلت علينا أخت فاضلة نقول : دخلت علينا أخت أفضل أم فضلى ؟ استفت قلبك قبل أن تجيب .
دعني أجب عنك : سيقول قلبك : فضلى حسب قاعدة النعت .
وربما قال عقلك : أفضل حسب قاعدة التفضيل .
وأقول لك : قال تعالى " فعدة من أيام أخر " لم يقل : آخر .
ولكم جميعا خالص تقديري واحترامي .

المهندس
22-12-2007, 06:43 PM
آمين , والقول ما قلت والمهندس فتح الله عليكما وبورك عليكما من أخوين كريمين

وإياك أخي الأستاذ الفاتح

ولكن هناك مخرج لما قلته من إجازة "مكانة كبرى"

فلم يكن شكي في جوازها - وطلبت شاهدا لأجل ذلك - بسبب تأنيثها كقول الأخ / المتخصص و أجاز "مكانة أكبر" ولا أوافقه

وإنما لأن استعمال اسم التفضيل له ثلاث حالات:
الأولى أن يكون مجردا من أل والإضافة
الثانية أن يقترن بحرف التعريف "أل"
الثالثة أن يكون مضافا
وفي حالة التجرد من أل والإضافة يجب أن يكون مفردا مذكرا وأن يأتي بعده - أو قبله للضرورة - حرف الجر "من" جارا للمفضول
مثل: {لَيُوسُفُ وأَخُوه أَحبُّ إلى أَبِينَا مِنَّا}
وقد تحذف من ومجرورها بشرط جواز تقديرهما
مثل: {والآخِرَةُ خَيْرٌ وأَبْقَى}

ولذا لا أرى صحة ما قاله الأخ المتخصص "مكانة أكبر" إلا إذا جاز تقدير "من" والمفضول وهو غير ظاهر في المثال.

أما المخرج فهو أن تكون كبرى بمعنى كبيرة على إجراء اسم التفضيل مجرى الصفة المجردة من التفضيل
والشاهد قول الشاعر:
قُبِّحْتُمُ يا آلَ زيدٍ نَفَراً * أَلامَ قومٍ أصغراً وأكبرا
وقول أبي نواس:
كأَنَّ صُغْرَى وكُبْرَى مِنْ فَقَاقِعِها * حَصْبَاءُ دُرٍ عَلَى أرْضٍ من الذَّهَبِ

وكل عام وأنتم بخير

المتخصص
22-12-2007, 06:51 PM
[QUOTE=محمد عبد العزيز محمد;197065]السلام عليكم أخي الحبيب :أولا : أعرب المهندس في جملتك .:D;):mad::):rolleyes:

حسم المهندس القضية بعد أن كدت أعترض على أخي محمد عبد العزيز
وافر احترامي
وفوق كل ذي علم عليم

المتخصص
22-12-2007, 07:06 PM
الأخ الأستاذ الفاتح

لو أتيت بشاهد يكون فيه الصفة والموصوف نكرتان.
فما قلته لازال محتاجا إلى تأكيد.

أخي الحبيب الرائع ( المهندس ):
خرجت ببراعة رائعة بالأخ الفاتح من مأزقه ، ولا يفعل ذلك إلا ذو علم
ولكـــــــــــــن هلا خرجت بنفسك من هذا المأزق
أنت قلت ( أو أتيت بشاهد يكون فيه الصفة والموصوف نكرتان.) فهل نكرتان أم نكرتين !!!!
رب زدني علمًا

أبو العباس المقدسي
22-12-2007, 07:17 PM
وعليكم السلام أخي محمد عبد العزيز :

السلام عليكم أخي الحبيب :أولا : أعرب المهندس في جملتك .

المهندس : معطوفة على محل التاء المتحركة لأن الواو تفيد التشريك في الفعل فهي عاطفة
كما أشكرك وأخي المهندس على التوضيح والإبانة
والسلام عليكم

المهندس
22-12-2007, 07:19 PM
الأخ العزيز/ ابن عبد العزيز
بدأت في الرد ثم تركت الحاسب قرابة الساعة ثم أكملته، فرأيت ردك


السلام عليكم أخي الحبيب :أولا : أعرب المهندس في جملتك .:D;):mad::):rolleyes:


سأترك التفصيل للأستاذ الفاتح، وأظن أن عطف الاسم على الضمير المتصل المرفوع بدون ضمير فصل مسألة خلافية



ثانيا : كنت على حق أولا ثم عدلت عنه - في رأيي - ؛ فكلا الجملتين صواب ، وكبرى هنا بمعنى كبيرة ولا تفضيل فيها .فلو كنا معا ودخلت علينا أخت فاضلة نقول : دخلت علينا أخت أفضل أم فضلى ؟ استفت قلبك قبل أن تجيب .
دعني أجب عنك : سيقول قلبك : فضلى حسب قاعدة النعت .
وربما قال عقلك : أفضل حسب قاعدة التفضيل .
وأقول لك : قال تعالى " فعدة من أيام أخر " لم يقل : آخر .
ولكم جميعا خالص تقديري واحترامي .

أما قولك "وكبرى هنا بمعنى كبيرة ولا تفضيل فيها" فقد أصبت، وإن كان الأولى أن نقول كبيرة، وذلك لقلة الشواهد

أما استدلالك بقوله تعالى " فعدة من أيام أخر " فقد استدللت بكلمة لها خصوصيتها،
لأن آخَر على وزن أفعل ولكنها لا تحمل معنى التفضيل وهي بمعنى غيره
قال في لسان العرب:
(والآخَر، بالفتح: أَحد الشيئين وهو اسم على أَفْعَلَ، والأُنثى: أُخْرَى، إِلاَّ أن فيه معنى الصِّفة لأن أَفعل من كذا لا يكون إِلا في الصِّفة.)

المهندس
22-12-2007, 07:41 PM
أخي الحبيب الرائع ( المهندس ):
خرجت ببراعة رائعة بالأخ الفاتح من مأزقه ، ولا يفعل ذلك إلا ذو علم
ولكـــــــــــــن هلا خرجت بنفسك من هذا المأزق
أنت قلت ( أو أتيت بشاهد يكون فيه الصفة والموصوف نكرتان.) فهل نكرتان أم نكرتين !!!!
رب زدني علمًا

الأخ الحبيب / المتخصص

أشكر لك ثناءك العطر
ولا أرى أنني وقعت في مأزق - ولست كبيرا على المآزق - وذلك بسبب قولي "فيه" وبسبب قولي "يكون" وليس "تكون"،
بل لو نصبتها لكنت في مأزق.
نكرتان: خبر مرفوع وعلامة رفعه الألف لأنه مثنى
وأترك لك تعيين محل جملة (الصفة والموصوف نكرتان) من الإعراب.

وأكون لك شاكرا

المتخصص
23-12-2007, 01:35 AM
الأخ الحبيب / المتخصص

أشكر لك ثناءك العطر
ولا أرى أنني وقعت في مأزق - ولست كبيرا على المآزق - وذلك بسبب قولي "فيه" وبسبب قولي "يكون" وليس "تكون"،
بل لو نصبتها لكنت في مأزق.
نكرتان: خبر مرفوع وعلامة رفعه الألف لأنه مثنى
وأترك لك تعيين محل جملة (الصفة والموصوف نكرتان) من الإعراب.
وأكون لك شاكرا
السلام عليكم أخي الحبيب:
قولك (يكون فيه ) تقصد أن اسم يكون ضمير عائد على الشاهد وعلى ذلك تكون جملتك كالتالي ( يكون الشاهد فيه الصفة والموصوف نكرتان ) فهل يستقيم المعنى هكذا ؟؟
ثم قولك ( يكون وليس تكون ) لا يؤكد وجهة نظرك فى أن اسم كان ضمير عائد على الشاهد لأنه يجوز أن نقول ( يكون فيه الصفة والموصوف نكرتين ) على أساس أن اصفة هى اسم تكون و الفعل [يكون] هنا مجازي التأنيث لأنه فصل بينه وبين فعله بفاصل
أما عن موقع جملة ( الصفة الموصوف نكرتان ) فأنا أعلم مقصدك تريد أن تجعلها خبرًا جملة اسمية للفعل يكون ؟؟ أليس كذلك ؟؟
أرجو إن كنت وقعت أنا في مأزق أن تخرجني منه ولك جزيل الشكر ،. وفوق كل ذي علمٍ عليم .

المهندس
23-12-2007, 02:50 AM
وعليكم السلام ورحمة الله، أخي الحبيب المتخصص

في الحقيقه اعتراضك وجيه وقد كان في ذهني أن ركني الجملة يكونان كما يلي:
1- الجار والمجرور (فيه)
2 - جملة (الصفة والموصوف نكرتان)
فجملة (الصفة ..) تكون خبرا
والجار والمجرور لا يكون اسما إلا بتقدير "مستقر فيه"

هل لك أن تعرب قول امرأة عن زوجها:
(في الدار أنا السيد، وأمام الناس هو السيد)