المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : من يفيدني بشرح مقنع وإعراب للبيتين ؟



المهندس
26-12-2007, 06:50 PM
البيتان هما:
ولولا الكريم أبو مخـلـد * أخو ثقة لم يغثني مغيثا
ولا كنت إلا لقى لا أحسُّ * وهل في البرية إلا خبيثا

خالد مغربي
26-12-2007, 07:49 PM
البيتان هما:
ولولا الكريم أبو مخـلـد * أخو ثقة لم يغثني مغيثا
ولا كنت إلا لقى لا أحسُّ * وهل في البرية إلا خبيثا


الإعراب فرع المعنى ، والمعنى فرع الإعراب
مقولتان متضافرتان ، عموما المعنى الكلي للبيتين :


لولا أبو مخلد الكريم لم يغثني أخو ثقة إغاثة ، ولولاه لكنت لا يدري بي أحد كأنني مهمل خبيث ..

ولعل أحد الفاعلين يجرب الإعراب على معنى مغاير لما سبق

أبو العباس المقدسي
26-12-2007, 07:51 PM
السلام عليكم أخي المهندس
هل يُسمح بتقسيم الجواب شطرين ؟
أنا أتكفل بالبيت الأوّل وأترك الثاني للأخوة
( ولولا الكريم أبو مخلد أخو ثقة لم يغثني مغيثا )
ولولا : لولا حرف امتناع لوجود حرف شرط غير جازم
الكريم : مبتدأ خبره محذوف وجوبا والتقدير : لولا الكريم موجود
أبو : بدل من الكريم أو عطف بيان مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه من الأسماء الخمسة وهو مضاف
مخلد : مضاف إليه
أخو : فاعل لفعل محذوف يفسّره الفعل التالي ( لم يغثني ) مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه من الأسماء الخمسة وهو مضاف
ثقة : مضاف إليه مجرور
لم : حرف نفي وقلب وجزم
يغثني : فعل مضارع مجزوم , والنون للوقاية والفاعل ضمير مستتر هو يعود على أخو ثقة , والياء ضمير المتكلّم في محل نصب مفعول به
والجملة الفعليّة ( لم يغثني ) مفسّرة لا محل لها
مغيثا : حال من الضمير المستتر في الفعل يغثني
ومعنى البيت :
لولا أبومخلد الكريم لم يغثني أخو ثقة مغيثا
والله أعلم

المهندس
26-12-2007, 07:57 PM
الأخ الأستاذ مغربي
الأخ الأستاذ الفاتح

جزاكما الله خيرا

ولكني أريد خصوصا عجز البيت الثاني
وأخص الخصوص (وهل)

أبو العباس المقدسي
26-12-2007, 08:13 PM
الأخ الأستاذ مغربي
الأخ الأستاذ الفاتح

جزاكما الله خيرا

ولكني أريد خصوصا عجز البيت الثاني
وأخص الخصوص (وهل)
السلام عليكم أخي المهندس
قرأت في بعض المصادر أن " وهل " فعل ماض مسكن اللام حذف منه الحرف الأخير ولكنّي لست مقتنعا
فما فائدة الاستثناء بإلاّ بعدها ؟ ألا تفيد الحصر ؟
فتكون هل نافية بمعنى ما : مثل : "وهل على الرسول إلاّ البلاغ "
فإن قيل : ولكن خبيثا منصوبة ويجب أن تكون مرفوعة فأقول فقد يكون المبتدأ محذوفا والتقدير : وهل في الصحراء إلاّ ما كان خبيثا
مجرد فكرة قد تقبل وقد ترد
تحيّاتي

المهندس
26-12-2007, 08:28 PM
وعليك السلام ورحمة الله، أخي الأستاذ الفاتح

لعلك قرأت ذلك في (الانتخاب لكشف الأبيات المشكلة الإعراب، لعلي بن عدلان الموصلي النحوي)، ولم تقتنع بما لم أقتنع به.

فلازال الأمر مطروحا، لعل الله ييسير من يفسر.

المهندس
26-12-2007, 08:34 PM
ولكن خبيثا منصوبة ويجب أن تكون مرفوعة فأقول فقد يكون المبتدأ محذوفا والتقدير : وهل في الصحراء إلاّ ما كان خبيثا
مجرد فكرة قد تقبل وقد ترد
تحيّاتي

المشكلة أن المعنى مع هذا التصور غير قوي

الصياد2
26-12-2007, 08:53 PM
هل ترى في البرية إلا خبيثا ربما خبيثا مفعول به لفعل محذوف وهل ترى في البرية إلا خبيثا اي لكنت مهملا بدون ابي مخلد وهل ترى في هذه الدنيا الا الخبثاء امام الافاضل القلل امثال ابي مخلد وذلك قاله تعليلا لقوله لم يغثه الا ابو مخلد فهو يتضمن ندرة فاعلي الخير فعلل ذلك ثم إن الفاتح قال عن اخو ثقة فاعل فعل محذوف فمن اين اتى بذلك بل هي صفة لابي مخلد او بدل او خبر مبتدا محذوف هو اخو ثقة
والله اعلم
يعني الاعراب اولا يتعلق بالمعنى
ثم ان الفاتح قال بفاعل فعل محذوف لاخو ثقة فمن اين اتى بذلك الاعراب بل هي بدل

أبو العباس المقدسي
26-12-2007, 09:13 PM
ثم إن الفاتح قال عن اخو ثقة فاعل فعل محذوف فمن اين اتى بذلك بل هي صفة لابي مخلد او بدل او خبر مبتدا محذوف هو اخو ثقة
والله اعلم
يعني الاعراب اولا يتعلق بالمعنى
ثم ان الفاتح قال بفاعل فعل محذوف لاخو ثقة فمن اين اتى بذلك الاعراب بل هي بدل
أخي الصيّاد بارك الله فيك
ولكن جملة ( أخو ثقة لم يغثني ) مستقلة وهي جواب لولا
من شأن جواب لولا أن يقترن باللام الرابطة , فهل يصح أن نقول : لولا أبو مخلد لأخو ثقة لم يغثني ؟
وهل عندك شاهد على جواب لولا جملة اسميّة ؟
لذلك وجب أن نقدّر فعلا يفسره الفعل الموجود , أي أن نتصوّر الفعل لم يغثني سابقا على "أخو ثقة" الذي هو الفاعل حقيقة
فيكون أخو ثقة فاعلا لفعل محذوف يفسره الفعل الموجود

أبو حازم
26-12-2007, 09:39 PM
سلام عليكم
ولا كنت إلا لقى لا أحسُّ * وهل في البرية إلا خبيثا
إن كان ما ذكره الفاتح عن "وهل" صحيحا فالإعراب أن جملتي "لا أحس" و"وهل في البرية" نعتان للقى "وإلا خبيثا" على الحصر الحاصل معناه بلا والتقدير ولا كنت إلا لقى إلا خبيثا والله أعلم

محمد عبد العزيز محمد
26-12-2007, 10:13 PM
السلام عليكم جميعا إخوتي الأعزاء : اسمحوا لي أن أدلي بدلوي لعل فيه شيئا مفيدا .
ولولا الكريم أبو مخـلـد * أخو ثقة لم يغثني مغيثا
ولا كنت إلا لقى لا أحسُّ * وهل في البرية إلا خبيثا

في البيت الأول كما قال أخي الحبيب الفاتح ، فقط أرى أن " أخو ثقة " خبر الكريم ، ولا حذف للخبر فالخبر ليس كونا عاما ، أقول : لولا السفينةُ واسعةُ لما حملت الركاب .
والثاني : ولا كنت إلا لقى .. كما قال الفاتح ، لا أحِسًّ ... معلوم والفاعل " أنا " ، خبيثا : مفعول به ، وأعتقد أن هناك تنازع على العمل بين " لا أحس " ، وهل في البرية ؟ أو نقدر المبتدأ وهل في البرية إلا خبيث .

خالد مغربي
26-12-2007, 10:25 PM
السلام عليكم جميعا إخوتي الأعزاء : اسمحوا لي أن أدلي بدلوي لعل فيه شيئا مفيدا .
ولولا الكريم أبو مخـلـد * أخو ثقة لم يغثني مغيثا
ولا كنت إلا لقى لا أحسُّ * وهل في البرية إلا خبيثا

في البيت الأول كما قال أخي الحبيب الفاتح ، فقط أرى أن " أخو ثقة " خبر الكريم ، ولا حذف للخبر فالخبر ليس كونا عاما ، أقول : لولا السفينةُ واسعةُ لما حملت الركاب .
والثاني : ولا كنت إلا لقى .. كما قال الفاتح ، لا أحِسًّ ... معلوم والفاعل " أنا " ، خبيثا : مفعول به ، وأعتقد أن هناك تنازع على العمل بين " لا أحس " ، وهل في البرية ؟ أو نقدر المبتدأ وهل في البرية إلا خبيث .

بارك الله في الجميع
وأما أحسُّ فليست مبنية للمعلوم لفساد المعنى ، إذ أن الملقى هو نفسه الذي لا يحسُّ ، وبالتالي فإن خبيثا حال من الضمير في أحس ، والتقدير : لولا أبو مخلد لم يغثني أخو ثقة ولكنت ملقى لا أحس خبيثا

محمد عبد العزيز محمد
26-12-2007, 10:48 PM
بارك الله في الجميع
وأما أحسُّ فليست مبنية للمعلوم لفساد المعنى ، إذ أن الملقى هو نفسه الذي لا يحسُّ ، وبالتالي فإن خبيثا حال من الضمير في أحس ، والتقدير : لولا أبو مخلد لم يغثني أخو ثقة ولكنت ملقى لا أحس خبيثا
السلام عليكم أستاذي الفاضل : لا أحس بالمجهول تكون نعتا للقى ، فهل أخبرتني بالرابط بين النعت والمنعوت ؟

المهندس
26-12-2007, 11:26 PM
أستاذنا المغربي قلت في البداية


ولولاه لكنت لا يدري بي أحد كأنني مهمل خبيث ..


ففهمت من قولك (لا يدري بي أحد) أنك تعني بذلك (لا أٌحَس) أي (لا يحس بي أحد)
ولكنك عدت وقلت:

وأما أحسُّ فليست مبنية للمعلوم لفساد المعنى ، إذ أن الملقى هو نفسه الذي لا يحسُّ ، وبالتالي فإن خبيثا حال من الضمير في أحس ، والتقدير : لولا أبو مخلد لم يغثني أخو ثقة ولكنت ملقى لا أحس خبيثا

فلم فسد المعنى؟
ألا يجوز أن يكون المعنى لا أُحس إلا خبيثا أي لا يحس بي أحد إلا بعد أن أكون ميْتا ورمّة خبيثة ؟

وسوف أضع أمام الجميع ما قاله الموصلي، لنرى أهو صالح بشيء من التفسير والتوضيح أم مُعترضٌ عليه

قال:
{(الكريم) مبتدأ محذوف الخبر عند البصري وفاعل (لولا) عند الكوفي و(أبو مخلد) بدل من الكريم أو عطف بيان و(أخو ثقة) فاعل فعل محذوف هو جواب لولا تفسيره: لم يغثني وفي نصب مغيث وجهان: أحدهما: هو مصدر كقوله: قم قائما والثاني: هو حال مؤكدة كقوله تعالى: ويوم ابعث حيا تقديره: لولا أبو مخلد لم يغثني أخو ثقة إغاثة واللقى: الشيء الملقى و(أحس) فعل لم يسم فاعله وفيه ضمير قام مقام الفاعل و(خبيثا) نصب على الحال من المضمر في (أحس) (وهل): فعل ماض مسكن اللام معناه: ذهب وهمي إليه وأنا أريد غيره وقد اسقط منه حرف وهو(إلى) لأنك تقول: وهلت إلى الشيء ومنه فتعديه به لأنه حال من المضمر في (أحس) فإن قيل: الضمير في (وهل) للغائب وفي (أحس) للمتكلم فكيف صح أن يكون حالا؟ قلت: هذا عدول من الخطاب إلى الغيبة وهو جائز بلا خلاف التقدير لا أحس وأهلا في البرية ولا مغيثاً وقد وجهه بعض النحويين على غير هذا وهو تكلف بعيد}

خالد مغربي
26-12-2007, 11:29 PM
نعم أخي ، حتى وإن لم تشعر بالمجهول تظل جملة " لا أحس " نعتا للقى ، بمعنى أنها على الوجهين نعت والرابط هو الضمير في الفعل المجهول أحس ..
جرب الآن وضع الفعل مبنيا للمعلوم ضمن السياق الكلي للبيت فهل تجد له معنى ؟!

ولا كنت إلا لقى لا أحسُّ * وهل في البرية إلا خبيثا

أنوب عنك في ذلك ، وأتساءل : أي شيء يحسه الملقى / المهمل ، أو يشعر به ، هل يشعر بخبيث في البرية ؟!
أم أن المعنى الذي يقترحه صاحب البيتين هو وصف لحالة الملقى لولا تدخل أبي مخلد الكريم ، فلولاه لظل ملقى لا يحسُّ به أحدٌ ، فكأنه يعبر عن حالته ناطقا عن لسان حاله
لولاه لكنت ملقى لا أحسُ من أحد ..

خالد مغربي
26-12-2007, 11:46 PM
أستاذنا المغربي قلت في البداية


ففهمت من قولك (لا يدري بي أحد) أنك تعني بذلك (لا أٌحَس) أي (لا يحس بي أحد)
ولكنك عدت وقلت:


فلم فسد المعنى؟
ألا يجوز أن يكون المعنى لا أُحس إلا خبيثا أي لا يحس بي أحد إلا بعد أن أكون ميْتا ورمّة خبيثة ؟

وسوف أضع أمام الجميع ما قاله الموصلي، لنرى أهو صالح بشيء من التفسير والتوضيح أم مُعترضٌ عليه

قال:
{(الكريم) مبتدأ محذوف الخبر عند البصري وفاعل (لولا) عند الكوفي و(أبو مخلد) بدل من الكريم أو عطف بيان و(أخو ثقة) فاعل فعل محذوف هو جواب لولا تفسيره: لم يغثني وفي نصب مغيث وجهان: أحدهما: هو مصدر كقوله: قم قائما والثاني: هو حال مؤكدة كقوله تعالى: ويوم ابعث حيا تقديره: لولا أبو مخلد لم يغثني أخو ثقة إغاثة واللقى: الشيء الملقى و(أحس) فعل لم يسم فاعله وفيه ضمير قام مقام الفاعل و(خبيثا) نصب على الحال من المضمر في (أحس) (وهل): فعل ماض مسكن اللام معناه: ذهب وهمي إليه وأنا أريد غيره وقد اسقط منه حرف وهو(إلى) لأنك تقول: وهلت إلى الشيء ومنه فتعديه به لأنه حال من المضمر في (أحس) فإن قيل: الضمير في (وهل) للغائب وفي (أحس) للمتكلم فكيف صح أن يكون حالا؟ قلت: هذا عدول من الخطاب إلى الغيبة وهو جائز بلا خلاف التقدير لا أحس وأهلا في البرية ولا مغيثاً وقد وجهه بعض النحويين على غير هذا وهو تكلف بعيد}

حسنا أخي المهندس هندس الله حياتك على طراز يليق بك
لو ربطت بين اقتباساتك لقولي لما وجدت تناقضا ألبته ، فقولي أن " لا أُحَسُّ من أحد " على بناء الفعل للمجهول ، هو نفسه قولي : " لا يدري بي أحد "

وقلت ذلك لتقريب المعنى إلى الذهن ، أنظر الآن إلى قولي : أنت لا يحس بك أحدٌ ، كيف تعبر عن شعورك هذا ؟! ألا تقول : أنا لا أحَسُّ من أحد ، وتقول أنا لا يَحِسُّ بي أحد ، أليس المعنى واحدا وإن احتلف بناء الفعل ..

وعن نقلك لكلام الموصلي تؤيدني في أن الفعل " أحس " مبني لما لم يسمى فاعله ، أليس كذلك ؟!!

تحياتي أيها الفاعل

المهندس
27-12-2007, 12:24 AM
نعم أخي الأستاذ مغربي، بارك الله فيك وزادك علما

كلامك في الآخر مثل كلامك في الأول، والاثنان كقول الموصلي
والتبس عليّ الأمر ربما لتأخر الوقت

ولكن هل ترى "وهل" فعلا أم واو العطف وأداة استفهام؟

دمت موفقا

الصياد2
27-12-2007, 01:00 AM
أخي الصيّاد بارك الله فيك
ولكن جملة ( أخو ثقة لم يغثني ) مستقلة وهي جواب لولا
من شأن جواب لولا أن يقترن باللام الرابطة , فهل يصح أن نقول : لولا أبو مخلد لأخو ثقة لم يغثني ؟
وهل عندك شاهد على جواب لولا جملة اسميّة ؟
لذلك وجب أن نقدّر فعلا يفسره الفعل الموجود , أي أن نتصوّر الفعل لم يغثني سابقا على "أخو ثقة" الذي هو الفاعل حقيقة
فيكون أخو ثقة فاعلا لفعل محذوف يفسره الفعل الموجود

يعني انا لا اعرف لماذا تتكلفون الحذف وتقدرونه مع ان المسالة بسيطة جدا وانا لم اقل ان جواب لولا هو جملة اخو ثقة مع المبتدا المحذوف بل هو جملة لم يغثني فقط والدليل على مجيئه بدون لام المتعلقة بجواب القسم قول ابي فراس في إحدى قصائده التي لا اذكر من اي قصيدة بالضبط
لولا العروس بمنبج ******ما خفت اسباب المنية &&& فابو فراس لم يضع اللام الرابطة وقول البوصيري في رائعته
لولا الهوى لم ترق دمعا على طلل *** ولا ارقت لذكر البان والعلم
لم يضعها مما يدلل انه ليس الزاميا ان تلتحم اللام الرابطة بل يجوز حذفها وكذلك بالبيت موضوعنا الجواب هو لم يغثني ولا داعي لتقدير اللام الرابطة ولم يقل بمذهبكم هذا احد ولوقلنا به ففي بيت البوصيري اين الجواب إذا لم تعتبر لم ترق هي الجواب بحجة ان من شان الجواب اقترانه باللام فهل تاتي بجواب متوهم وتهمل الجواب الوارد بالبيت الزبدة ان جواب الشرط هو لم يغثني واخو صفة والتقدير لولا ابو مخلد المتصف بالاخوية الموثوق بها لم يغثني ولا حاجة لتقدير فعل محذوف البتة مثل لو قلت لولا الطبيب الماهر لم اشف فكلمة الماهر هنا مقابلة لكلمة اخو ثقة والامر بدهي واكرر تقدير فاعل محذوف عبث

الصياد2
27-12-2007, 01:03 AM
واضيف قد تقول فالضمير اين عائد في يغثني اقول على الكريم ابي مخلد اي لم يغثني ابو مخلد إغاثة اي لولا ان ابا مخلد موثوق به لما اغاثني اغاثةكما تقول لولا احمد طيب الاصل لما اعطاني المال إعطاء

الصياد2
27-12-2007, 01:13 AM
السلام عليكم جميعا إخوتي الأعزاء : اسمحوا لي أن أدلي بدلوي لعل فيه شيئا مفيدا .
ولولا الكريم أبو مخـلـد * أخو ثقة لم يغثني مغيثا
ولا كنت إلا لقى لا أحسُّ * وهل في البرية إلا خبيثا

في البيت الأول كما قال أخي الحبيب الفاتح ، فقط أرى أن " أخو ثقة " خبر الكريم ، ولا حذف للخبر فالخبر ليس كونا عاما ، أقول : لولا السفينةُ واسعةُ لما حملت الركاب .
والثاني : ولا كنت إلا لقى .. كما قال الفاتح ، لا أحِسًّ ... معلوم والفاعل " أنا " ، خبيثا : مفعول به ، وأعتقد أن هناك تنازع على العمل بين " لا أحس " ، وهل في البرية ؟ أو نقدر المبتدأ وهل في البرية إلا خبيث .

اؤيد هذا القول جدا وانه افضل الاقوال بخصوص اخو ثقة فعلا فهناك حالات لا ينحذف بها الخبر بعد لولا إذا كان الخبر ليس كونا عاما فالخبر يحذف بعد لولا اذا كان كونا عاما وهنا هو اخو ثقة كانه قال لولا ان ابا مخلد اخو ثقة لم الخ
وكذلك اقوي رايه الآخر بخصوص التنازع فجزاه الله خيرا بما ابدى

الصياد2
27-12-2007, 01:22 AM
ولكن على كلامكم فما اعراب وهل لو قدرنا الكلام ان الا خبيثا حال فما اعراب وهل هل هي اعتراضية واين المبتدا الذ ي يتبع هل بمثل هذه الحال

الصياد2
27-12-2007, 01:31 AM
ثم ان هناك نقطة اخرى هي ان الفعل احس ربما كان من الافعال التي تتعدى لمفعولين بمعنى اشعر فاين المفعولان فلماذا التغاضي عن هذه الناحية ثم ان الفعل احس قد يكون مبنيا للمجهول وهو بمعنى اقتل لان الله يقول (إذ تحسونهم بإذنه )اي تقتلونهم قتلا ذريعا فيكون المعنى ملقيا لا اقتل الاخبيثا ولوان بالمعنى نظرا وتكلفا ولا سيما ان البيت ورد به الاغاثة التي ربما تكون انه تعرض لعملية قتل وهو بين الحياة والموت وقال لولاه لما كنت الا ملقيا مقتولا خبيثا وعلى هذا قد يكون اعراب خبيثا نعا للقى نعتا ثانيا اي الا لقى خبيثا لا احس وهل في البرية الا وهنا تعود المشكلة

خالد مغربي
27-12-2007, 02:24 AM
عجبا لأمر هذه النافذة !!!
انقسم أهلها إلى فرق ، فرقة تتناول "هل " وثانية الفعل " أحس" وثالثة الحال " خبيثا " و " مغيثا " هلا وحدتم التناول حتى نخلص من تناول إلى آخر ؟