المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : خناقة : 12 جاءت المرأة والرجل ، أم جاء المرأة والرجل ؟؟



المتخصص
27-12-2007, 05:31 AM
أيهما أصح : ( حسب قواعد تأنيث الفعل )
جاءت المرأة والرجل ؟ أم جاء المرأة والرجل ؟
أرى أنها جاءت المرأة والرجل .
يقول أبو فراس :
تكاد تضيء النار بين جوانحي إذا هى أذكتها الصبابة والفكر .
فتأنيث الفعل ( أذكتها ) رغم أن الفاعل الصبابة المؤنثة ومعطوف عليها الفكر المذكر .. أرجو أن يكون القياس صحيحًا .. !!
سؤال آخر :
أين اسم تكاد فى البيت أبي فراس؟؟
أفيدونا أفادكم الله

أبو العباس المقدسي
27-12-2007, 07:18 AM
السلام عليكم
ما تقوله صحيح ويشهد له قوله تعالى :
" يا أيّها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء لما في الصدور وهدى ورحمة للمؤمنين "
وهذا كان إعرابي لبيت الشعر :
تكاد تُضِيءُ النـار بيـن جوانحـي***إذا هي أذكتهـا الصَّبابـة والفِكـرُ
تكاد : فعل مضارع ناسخ يعمل عمل كان , مرفوع بالضمة واسمها ضمير القصة المحذوف , وعلى قول الكوفيين وابن مالك يمكن أن تكون النار اسم تكاد وفاعل تضيء من باب التنازع
تضيء : فعل مضارع مرفوع بالضمة
النار : فاعل مرفوع بالضمة واسم تكاد كما أسلفنا , والجملة الفعلية في محل نصب اسم تكاد
وجملة تكاد وما في حيزها استئنافية لا محل لها
إذا : شرطية غير جازمة ، ظرف لما يستقبل من الزمان ، خافضة لشرطها منتصبة بجوابها
هي : ضمير منفصل مبني في محل رفع فاعل لفعل محذوف وجوبا يفسره الفعل الذي بعده , ويمكن اعتبارها مبتدأ والجملة بعدها خبر عند من أجاز ذلك , والجملة الاسمية بعد إذا أو الفعلية المقدرة في الوجه الأول في محل جر بإضافة الشرط إليها
أذكتها : فعل ماض مبني على الفتح على الألف المحذوفة منعا لالتقاء ساكنين
والتاء للتأنيث لا محل له والها ضمير متصل مبني في محل نصب مفعول به مقدم
الصبابة : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة , والجملة الفعلية مفسرة لا محل لها
والفكر : عاطف ومعطوف على الصبابة
وجواب الشرط محذوف دل عليه ما قبله.

الحدائق الناضرة
27-12-2007, 01:06 PM
أعجبني استشهادك بالآية الشريفة ودمت موفقا

الصياد2
27-12-2007, 07:53 PM
لكن الجملة في محل نصب خبر تكاد ثم ان المسالة هنا مسالة تنازع واسم تكاد محذوف دل عليه الفاعل ولا يجوز اسمها وفاعلا بنفس الوقت