المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : مساعدة في الاعراب من قصيدة قرى الضيف !!



ابو الزعبي
29-12-2007, 06:41 PM
:::
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
اريد اعراب الكلمات التي تحتها خط من قصيدة الحطيئه !!

وطاوي ثلاثٍ عاصب البطن مرملٍ *** ببيداء لم يعرف بها ساكن رسما
اخي جفوةٍ فيه من الانس وحشة *** يرى البؤس فيها من شراسته نعمى
تفرد في شعبٍ عجوزا ازاءها ثلاثة اشباح تخالهم بهما

ولكم الشكر الجزيل سلفا !! :)

الصياد2
29-12-2007, 07:47 PM
ثلاث مضاف إليه مجرور
أخي صفة لطاوي مجرورة بالياء من الأسماء الخمسة
جفوة مضاف إليه مجرور
فيه جار ومجرور متعلقان بمحذوف خبر مقدم والتقدير كائن فيه من الأنس وحشة
عجوزا منصوب بنزع الخافض والتقدير تفرد في شعب مع عجوز
إزاءها ظرف مكان منصوب وها مضاف إليه متعلق بخر مقدم محذوف كائن إزاءها
ثلاثة مبتدأمؤخر

أشرف خلف
29-12-2007, 07:48 PM
ثلاث : مضاف إليه مجرور بالكسرة
عاصب : نعت لـ طاوي مجرور بالكسرة لأن طاوي مجرور بعد واو رُبَّ
ويجوز إعرابها بدلا من طاوي
أخي : بدل مجرور بالياء نيابة عن الكسرة -وهو مضاف
جفوة : مضاف إليه مجرور بالكسرة
فيه : جار ومجرور متعلق بخبر المبتدأ المحذوف والتقدير
وحشة من الإنس كائنة فيه
"فالوحشة" مبتدأ مؤخر وجوبا -و"فيه" متعلق بالخبر المحذوف
عجوزا : مفعول به للفعل تفرد (وقد تروى أفرد)
إزاءها: ظرف مكان منصوب متعلق بخبر مبتدأ محذوف تقديره كائنة
والتقدير : ثلاثة أشباح كائنة إزاءها-وهو مضاف
وهاء الغيبة ضمير متصل مبني على السكون في محل جر مضاف إليه
ثلاثة : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة
والجملة الاسمية في محل نصب صفة للعجوز

أبو ماجد
29-12-2007, 08:50 PM
ثلاث : مضاف إليه مجرور بالكسرة
عاصب : نعت لـ طاوي مجرور بالكسرة لأن طاوي مجرور بعد واو رُبَّ
ويجوز إعرابها بدلا من طاوي
أخي : بدل مجرور بالياء نيابة عن الكسرة -وهو مضاف
جفوة : مضاف إليه مجرور بالكسرة
فيه : جار ومجرور متعلق بخبر المبتدأ المحذوف والتقدير
وحشة من الإنس كائنة فيه
"فالوحشة" مبتدأ مؤخر وجوبا -و"فيه" متعلق بالخبر المحذوف
عجوزا : مفعول به للفعل تفرد (وقد تروى أفرد)
إزاءها: ظرف مكان منصوب متعلق بخبر مبتدأ محذوف تقديره كائنة
والتقدير : ثلاثة أشباح كائنة إزاءها-وهو مضاف
وهاء الغيبة ضمير متصل مبني على السكون في محل جر مضاف إليه
ثلاثة : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة
والجملة الاسمية في محل نصب صفة للعجوز


لقد أحسنت أخي أشرف ولكن أخالفك الرأي بما يلي:

ثلاث : مضاف إليه مجرور بالكسرة. والتنوين تنوين عوض عن ليالي المحذوفة.
عاصب : نعت لطاوي مجرور بالكسرة لأن طاوي مجرور بعد واو رُبَّ
ولا يجوز إعرابها بدلا من طاوي. فهي صفة جديدة لا تشترك مع طاوي بشيء فما وجه البدلية فيها "اشتمال", "بعض" ...
أخي : نعت مجرور بالياء -وهو مضاف
جفوة : مضاف إليه مجرور بالكسرة

"فالوحشة" مبتدأ مؤخر وجوبا? ليس صحيحا أن تأخره واجب.
يقول ابن مالك رحمه الله:
ورغبة في الخير خير وعمل بر يزين وليقس ما لم يقل

عجوزا : مفعول به للفعل أفرد (رواية تفرد غريبة ولا أراها صحيحة)

ابو الزعبي
29-12-2007, 08:51 PM
:::

السلام عليكم ورحمة الله .
شكرا لكما أخواي اشرف خلف والصياد2 على تجوابكما السريع في الاعراب.
كما اشكر ابا ماجد.

لي سؤال اخر:
اين خبر المبتدأ "طاوي"؟
شكرا سلفا

أبو ماجد
29-12-2007, 09:06 PM
:::

السلام عليكم ورحمة الله .
شكرا لكما أخواي اشرف خلف والصياد2 على تجوابكما السريع في الاعراب.
كما اشكر ابا ماجد.

لي سؤال اخر:
اين خبر المبتدأ "طاوي"؟
شكرا سلفا

جملة أفرد في شعبٍ عجوزا

ابو الزعبي
29-12-2007, 10:10 PM
هل يمكن ان يكون خبر وطاوي جملة يرى البؤس فيها من شراستة نعمى ؟!

أبو ماجد
29-12-2007, 10:47 PM
هل يمكن ان يكون خبر وطاوي جملة يرى البؤس فيها من شراستة نعمى ؟!

لا.
يرى البؤس فيها من شراسته نعمى: الجملة في محل صفة لوحشة لأن الضمير في "فيها" يعود على وحشة.

أشرف خلف
30-12-2007, 12:13 AM
لقد أحسنت أخي أشرف ولكن أخالفك الرأي بما يلي:

ثلاث : مضاف إليه مجرور بالكسرة. والتنوين تنوين عوض عن ليالي المحذوفة.
عاصب : نعت لطاوي مجرور بالكسرة لأن طاوي مجرور بعد واو رُبَّ
ولا يجوز إعرابها بدلا من طاوي. فهي صفة جديدة لا تشترك مع طاوي بشيء فما وجه البدلية فيها "اشتمال", "بعض" ...
أخي : نعت مجرور بالياء -وهو مضاف
جفوة : مضاف إليه مجرور بالكسرة

"فالوحشة" مبتدأ مؤخر وجوبا? ليس صحيحا أن تأخره واجب.
يقول ابن مالك رحمه الله:
ورغبة في الخير خير وعمل بر يزين وليقس ما لم يقل

عجوزا : مفعول به للفعل أفرد (رواية تفرد غريبة ولا أراها صحيحة)
حياك الله أخي أبا ماجد
أراك تخالفني كل الإعراب !! رغم إيرادك في الاقتباس ما توافقني فيه
واختصرت مخالفتك فيما يلي
إعراب طاوي بدلا وكان ذلك ضعيفا في نفسي فأخرته بكلمة ويجوز وفي النفس منه شيء فجازاك الله خيرا
إعراب "أخي" بدلا لجواز إحلالها محل طاوي ولجمودها والصفة تكون مشتقة أو مؤولة بمشتق --ففي قولك رأيت محمدا أخاك هل تعرب أخاك صفة أم بدلا ؟
الوحشة : موخرة وجوبا لنكارتها والخبر شبه جملة "متعلق بشبه جملة"
فلو لم يتأخر فكيف يستساغ قولنا : أخي جفوة وحشة فيه من الإنس
قال ابن مالك : ( ونحو عندى درهم ولي وطر ... ملتزم فيه تقدم الخبر )
( كذا إذا عاد عليه مضمر ... مما به عنه مبينا يخبر )
قال ابن عقيل :أشار في هذه الأبيات إلى وجوب تقديم الخبر فذكر أنه يجب في أربعة مواضع: الأول أن يكون المبتدأ نكرة ليس لها مسوغ إلا تقدم الخبر والخبر ظرف أو جار ومجرور نحو عندك رجل وفي الدار امرأة فيجب تقديم الخبر هنا فلا تقول رجل عندك ولا امرأة في الدار وأجمع النحاة والعرب على منع ذلك
أما نقلك عن ابن مالك فهو في جواز إتيان المبتدأ نكرة لا في جواز تقدمه أو وجوبها دليل ذلك تعليق ابن عقيل على هذا البيت ( ورغبة في الخير خير وعمل ... بر يزين وليقس ما لم يقل )
الأصل في المبتدأ أن يكون معرفة وقد يكون نكرة لكن بشرط أن تفيد وتحصل الفائدة بأحد أمور ذكر المصنف منها ستة :أحدها أن يتقدم الخبر عليها وهو ظرف أو جار ومجرور نحو في الدار رجل وعند زيد نمرة

أبو ماجد
30-12-2007, 01:02 AM
أخي أشرف:

ربما لم يحمل مثلي على الوجه الذي أردته ومعذرة لعدم الإيضاح.
ورغبة في الخير خير: في الخير هي المسوغ فجاز تنكير المبتدأ ولم يجب تأخيره.
وفي:
اخي جفوةٍ فيه من الانس وحشة *** يرى البؤس فيها من شراسته نعمى
وحشة من الانس "يرى اخو جفوةٍ البؤس فيها من شراسته نعمى" فيه

من الانس: مسوغ
يرى اخو جفوةٍ البؤس فيها من شراسته نعمى: مسوغ

فجاز تنكير المبتدأ وليس تأخيره بواجب.


أخي جفوةٍ أي ذي خشونة: إضافتها لجفوةٍ يعطيها صفة الوصف لو تأملت المقصود منها وليست كالمثل "رأيت محمدا أخاك". وإذا راجعت الأبيات ولاحظت كيف يحاول الشاعر أن يضع كل تلك الأوصاف الرائعة بوصفه المتميز فما وجه تعليلك لها بكون ذالك الوصف من بين كل الأوصاف هو بدل.

أشرف خلف
30-12-2007, 02:04 AM
أخي أشرف:

ربما لم يحمل مثلي على الوجه الذي أردته ومعذرة لعدم الإيضاح.
ورغبة في الخير خير: في الخير هي المسوغ فجاز تنكير المبتدأ ولم يجب تأخيره.
وفي:
اخي جفوةٍ فيه من الانس وحشة *** يرى البؤس فيها من شراسته نعمى
وحشة من الانس "يرى اخو جفوةٍ البؤس فيها من شراسته نعمى" فيه
من الانس: مسوغ
يرى اخو جفوةٍ البؤس فيها من شراسته نعمى: مسوغ
فجاز تنكير المبتدأ وليس تأخيره بواجب.
أكرمك الله
أنا لا أنازعك في مسوغ تنكير المبتدأ إنما الخلاف في تأخيره وجوبا أم جوازا
وكلامك إنما هو لتسويغ تنكير المبتدأ أما جواز التقديم هنا فلا أراه..أرجو مراجعة الفرق بين المسألتين


أخي جفوةٍ أي ذي خشونة: إضافتها لجفوةٍ يعطيها صفة الوصف لو تأملت المقصود منها وليست كالمثل "رأيت محمدا أخاك". وإذا راجعت الأبيات ولاحظت كيف يحاول الشاعر أن يضع كل تلك الأوصاف الرائعة بوصفه المتميز فما وجه تعليلك لها بكون ذالك الوصف من بين كل الأوصاف هو بدل. أحسنت ووفيت

أبو ماجد
30-12-2007, 03:04 AM
أخي أشرف:

ما قصدت قوله هو أن المبتدأ في "ورغبة في الخير خير" ليس نكرة محضة فلم يجب تأخيره. كذالك هي الحال في بيت الشعر ولا يجب تأخيره إنما يجب تأخيره عندما يكون نكرة محضة ليس لها مسوغ. مثلي كان فقط لأقول أن المبتدأ لم يتأخر رغم أنه نكرة والجملة صحيحة لاستعمال ابن مالك رحمه الله لها.

إذا كان المبتدأ نكرة محضة وجب تأخيره أما إذا كان له مسوغ فيلزمنا شرط آخر لتعليل وجوب التأخير.

أبو ماجد
30-12-2007, 06:39 AM
أخي أشرف:

ربما أكون عرفت سبب سوء التفاهم وسوف أغير مثلي للتوضيح.

المبتدأ في "ورجل من الكرام عندنا" ليس نكرة محضة فلم يجب تأخيره وإن كان الخبر ظرفا. كذالك هي الحال في بيت الشعر ولا يجب تأخيره.

إذا كان المبتدأ نكرة محضة وكان الخبر ظرفا أو جارا ومجرورا وجب تأخير المبتدأ. أما إذا كان المبتدأ موصوفا فيلزمنا شرط آخر لتعليل وجوب التأخير.

ابو الزعبي
30-12-2007, 02:09 PM
لا.
يرى البؤس فيها من شراسته نعمى: الجملة في محل صفة لوحشة لأن الضمير في "فيها" يعود على وحشة.

الى الاخ ابي ماجد مرحبا
يرى البؤس "فيها" من شراسته نعمى:الضمير في "في فيها" يعود الى البيداء وليس الى الوحشه .هل هذا يغير شيئا ؟ اعتقد ان تمام المعنى في هذه الجمله اي ان الطاوي يرى البؤس فيها (الصحراء)من شراسته نعمى .

ملاحظه :البيت الثالث يبدأ:وافرد في شعب عجوزا...
كيف يمكن ان يكون خبر طاوي جمله جديده تبدأ بواو استئنافيه ؟
اما اذا كانت روايه البيت الثالث تبدأ:تفرد في شعب عجوزا...
عندها يكون الخبر جملة تفرد لتمام المعنى
ما رايكم فيما ذكرت؟

(في الواقع هناك روايتان للبيت الثالث احداهما تبدأ:تفرد
والثانيه تبدأ:وافرد في شعب (طبعة المستشرق جولدتسهير)

أبو ماجد
30-12-2007, 06:40 PM
الى الاخ ابي ماجد مرحبا
يرى البؤس "فيها" من شراسته نعمى:الضمير في "في فيها" يعود الى البيداء وليس الى الوحشه .هل هذا يغير شيئا ؟ اعتقد ان تمام المعنى في هذه الجمله اي ان الطاوي يرى البؤس فيها (الصحراء)من شراسته نعمى .

ملاحظه :البيت الثالث يبدأ:وافرد في شعب عجوزا...
كيف يمكن ان يكون خبر طاوي جمله جديده تبدأ بواو استئنافيه ؟
اما اذا كانت روايه البيت الثالث تبدأ:تفرد في شعب عجوزا...
عندها يكون الخبر جملة تفرد لتمام المعنى
ما رايكم فيما ذكرت؟

(في الواقع هناك روايتان للبيت الثالث احداهما تبدأ:تفرد
والثانيه تبدأ:وافرد في شعب (طبعة المستشرق جولدتسهير)


أخي أبا الزعبي:

كان من الأفضل إرفاق بقية الأبيات:

وطاوي ثلاث عاصب البطن مرمل***ببيداء لم يعرف بها ساكن رسما
أخي جفوة فيـه من الإنس وحشة***يرى البؤس فيها من شراسته نعمى
وأفـرد في شعب عـجوزا إزاءها***ثلاثـة أشـبـاح تخالهـم بهما
حفـاة عراة ما اغتذوا خبـز ملة***ولا عرفوا للبر مذ خلقـوا طعما
رأى شبحا وسط الظلام فراعه***فلما رأى ضيفا تشمر واهتمـا

1. رأى شبحا وسط الظلام: في محل خبر طاوي
2. وأفـرد في شعب عـجوزا: واو حالية
2. أما عن رواية تفرد فلا أراها مقبولة لفساد المعنى. راجع كلمة فرد في لسان العرب.
3. وعن رجوع ها لبيداء فهذا غريب ولا أظنه صحيحا لبعد الكلمة.


*

ابو الزعبي
30-12-2007, 09:35 PM
أخي أبا الزعبي:

كان من الأفضل إرفاق بقية الأبيات:

وطاوي ثلاث عاصب البطن مرمل***ببيداء لم يعرف بها ساكن رسما
أخي جفوة فيـه من الإنس وحشة***يرى البؤس فيها من شراسته نعمى
وأفـرد في شعب عـجوزا إزاءها***ثلاثـة أشـبـاح تخالهـم بهما
حفـاة عراة ما اغتذوا خبـز ملة***ولا عرفوا للبر مذ خلقـوا طعما
رأى شبحا وسط الظلام فراعه***فلما رأى ضيفا تشمر واهتمـا

1. رأى شبحا وسط الظلام: في محل خبر طاوي
2. وأفـرد في شعب عـجوزا: واو حالية
2. أما عن رواية تفرد فلا أراها مقبولة لفساد المعنى. راجع كلمة فرد في لسان العرب.
3. وعن رجوع ها لبيداء فهذا غريب ولا أظنه صحيحا لبعد الكلمة.


*

الاخ العزيز ابا ماجد مرحبا
بودي ان اسالك :
1.لماذا الواو في وافرد واو الحال؟
2.ما رايك في ان جملة "يرى البؤس " في محل جر صفه .وخبر طاوي محذوف تقديره كائن او مستقر؟

أبو ماجد
31-12-2007, 03:20 AM
الاخ العزيز ابا ماجد مرحبا
بودي ان اسالك :
1.لماذا الواو في وافرد واو الحال؟
2.ما رايك في ان جملة "يرى البؤس " في محل جر صفه .وخبر طاوي محذوف تقديره كائن او مستقر؟

أخي أبا الزعبي:

1. إذا كان الخبر في الجملة فلم التكلف والتقدير.
2. أي حذف يجب أن يكون له سبب وشيء يدل عليه وليست هي الحال هنا.
3. الشاعر لم يرد أن يقول أن ذالك الشخص هو موجود وإنما أراد أن يخبر عنه بتلك القصة التي يرويها.
4. إن قلت لك أعرب "رب رجل" فهل تقول أن الخبر محذوف تقديره كائن. فما بالك إن قلت لك أنني أردت الإخبار بأنه كريم. تذكر أن الخبر سواء أكان كريم أم موجود يلزمه ما يدل عليه حتى يصح حذفه.

5. "يرى البؤس " في محل صفه لوحشة. لا يصح ربطها ببيداء لطول الفصل حينئذ. ولو تأملت في المعنى لوجدت ربطها بوحشة أسلم بكثير.

6. الواو حالية والمعنى: "وحاله أنه قد ترك امرأته مع أولاده دون شيء يؤكل."



*