المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : فكر معي 13



محمد عبد العزيز محمد
29-12-2007, 10:59 PM
لماذا لم تمنع كلمة قرآن من الصرف ؟ سؤال طرح أكثر من مرة في هذا المنتدى ، ولم أخرج بجواب شاف ؛ فمن يشفي سقمي ؟

حازم إبراهيم
29-12-2007, 11:37 PM
لماذا لم تمنع كلمة قرآن من الصرف ؟ سؤال طرح أكثر من مرة في هذا المنتدى ، ولم أخرج بجواب شاف ؛ فمن يشفي سقمي ؟
ينبغى علينا أولا أن نصنف تلك الكلمة صرفيا ، أهى من باب العلم ؟
أم باب الوصف؟
أعتقد أنها لا من هذه ولا تلك ، فهى مصروفة ، وأظنها اسم معنى ، وما يؤكد تنكيرها هو دخول "أل " عليها ؛ لذا فهى تخرج من باب العلم المنتهى بألف ونون ، لذا لا تتوفر لها العلة الواحدة للمنع ولا العلتان.

أبو العباس المقدسي
30-12-2007, 12:12 AM
السلام عليكم أخي محمد
هل رأيت هذه النافذة ؟
http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=17976

أبو ماجد
01-01-2008, 11:14 AM
لماذا لم تمنع كلمة قرآن من الصرف ؟ سؤال طرح أكثر من مرة في هذا المنتدى ، ولم أخرج بجواب شاف ؛ فمن يشفي سقمي ؟


أخي محمد:

أبعد الله عنك السقم والحيرة.

يقول ابن مالك رحمه الله:
وزائدا فعلان في وصف سلم***من أن يرى بتاء تأنيث ختم

فعلان بفتح الفاء. ما لم تكن فاؤه مفتوحة ينصرف ومنه قرءان لأن فاءه مضمومة. الكلمات التي على وزن فعلان بفتح الفاء وأنثاها على وزن فعلانة بفتح الفاء تنصرف أيضا وقد جمعها ابن مالك في خمسة أبيات.


*

محمد عبد العزيز محمد
02-01-2008, 12:36 AM
[quote=أبو ماجد;201161]أخي محمد:

أبعد الله عنك السقم والحيرة.

يقول ابن مالك رحمه الله:
وزائدا فعلان في وصف سلم***من أن يرى بتاء تأنيث ختم

فعلان بفتح الفاء. ما لم تكن فاؤه مفتوحة ينصرف ومنه قرءان لأن فاءه مضمومة. الكلمات التي على وزن فعلان بفتح الفاء وأنثاها على وزن فعلانة بفتح الفاء تنصرف أيضا وقد جمعها ابن مالك في خمسة أبيات.

السلام عليكم : وما رأيكم في : عثمان ؟
وأظن أن قرآن علم على كتاب الله وكلامه ، والألف والنون فيها زائدتان .فلماذا إذا صرفت ؟

أبو ماجد
02-01-2008, 03:41 AM
[quote=أبو ماجد;201161]أخي محمد:

أبعد الله عنك السقم والحيرة.

يقول ابن مالك رحمه الله:
وزائدا فعلان في وصف سلم***من أن يرى بتاء تأنيث ختم

فعلان بفتح الفاء. ما لم تكن فاؤه مفتوحة ينصرف ومنه قرءان لأن فاءه مضمومة. الكلمات التي على وزن فعلان بفتح الفاء وأنثاها على وزن فعلانة بفتح الفاء تنصرف أيضا وقد جمعها ابن مالك في خمسة أبيات.

السلام عليكم : وما رأيكم في : عثمان ؟
وأظن أن قرآن علم على كتاب الله وكلامه ، والألف والنون فيها زائدتان .فلماذا إذا صرفت ؟


أخي محمد:

أما عن قولك بأن القرآن علم على كتاب الله وكلامه فهذا يظهر سبب الإشكال عندك. اسم العلم هو الاسم الذي نسمي به بني آدم فقط لا غير أي الأشخاص سواء ذكرا أم أنثى (زيد - عثمان - أحمد - عائشة - خديجة - سارة). ما عدا ذالك من الأسماء ليس اسم علم.

يُسمى كلام اللّه تعالى الذي أَنزله على نبيه، صلى اللّه عليه وسلم، كتاباً وقُرْآناً وفُرْقاناً. لاحظ أيضا أن كلمة فرقان غير ممنوعة من الصرف كذالك. قُرْآن وفُرْقان هما مصدران من قرأ وفرق.


*

أبو ماجد
02-01-2008, 05:25 AM
[quote=محمد عبد العزيز محمد;201500]


أخي محمد:

أما عن قولك بأن القرآن علم على كتاب الله وكلامه فهذا يظهر سبب الإشكال عندك. اسم العلم هو الاسم الذي نسمي به بني آدم فقط لا غير أي الأشخاص سواء ذكرا أم أنثى (زيد - عثمان - أحمد - عائشة - خديجة - سارة). ما عدا ذالك من الأسماء ليس اسم علم.

يُسمى كلام اللّه تعالى الذي أَنزله على نبيه، صلى اللّه عليه وسلم، كتاباً وقُرْآناً وفُرْقاناً. لاحظ أيضا أن كلمة فرقان غير ممنوعة من الصرف كذالك. قُرْآن وفُرْقان هما مصدران من قرأ وفرق.


*

أخي محمد:
معذرة على هذا التعليل فلقد تسرعت به وهو غير دقيق وسأرد عليك بالرد السليم بعد قليل إن شاء الله. وما العجلة إلا من الشيطان.

محمد عبد العزيز محمد
02-01-2008, 02:07 PM
[quote=أبو ماجد;201554]

أخي محمد:
معذرة على هذا التعليل فلقد تسرعت به وهو غير دقيق وسأرد عليك بالرد السليم بعد قليل إن شاء الله. وما العجلة إلا من الشيطان.
أخي أبا ماجد : لا داعي للاعتذار فلا اعتذار بين الإخوة ، وأنا في انتظار ردكم لأني مازلت حائرا .

محمد عبد العزيز محمد
04-01-2008, 11:11 AM
ما زلت منتظرا آراء إخواني الكرام .

أبو ماجد
06-01-2008, 06:22 AM
ما زلت منتظرا آراء إخواني الكرام .

أخي محمد:

أسماء القرآن هي أسماء للدلالة على المسمى وليست بأسماء تخصيصية بمعنى أنها تختص بالقرآن دون غيره. سأشرح ما أقصد وأعطي مثالا على ذلك.

التسمية باسم علم ليس لها قاعدة ويمكن أن نسمي كما نشاء حتى بأسماء أجنبية لا تدل على شيء كما هي حال أسماء هذه الأيام.

أمران رئيسيان يجب احترامهما في حال التسمية بأسماء للدلالة على المسمى:
1. دلالة الاسم على مسماه وليس ذلك لجعله علما.
2. الالتزام بأسماء معينة في حال قدسية المسمى وربما كانت هذه النقطة ما يجعلك حائرا.

من أسماء كلام الله سبحانه:
قرآن: مصدر من قرأ وهو اسم يطلق على كل ما يقرأ. كلام الله سبحانه يقرأ ويرتل فهو إذا قرآن.
فرقان: مصدر من فرق وهو اسم يطلق على كل ما يفرق بين الحق والباطل ومنه كلام الله سبحانه.
وحي: اسم يطلق على ما يوحى.
تنزيل: اسم يطلق على كل ما يتنزل.

من أسماء الماء الكثير:
طوفان
سيل
فيضان
ماء
يمكننا تسميته كيف نشاء طالما أن الاسم يدل على مدلوله فهو ليس بمقدس ليتعين علينا اسم دون آخر.

أما تسميته "عرفان" (على الطرقة الأجنبية فهم دائما ينتقون له اسم علم) فهو لتسمية طوفان معين يعرفه عما سواه وهو يمنع من الصرف حينئذ. لاحظ أن اسم عرفان لا يحترم أيا من الأمرين السابق ذكرهما ولكنه يجعل من ذاك الطوفان علما يعرف به.


اعلم أخي الكريم أن أسماء الله أو أسماء كلامه لو كانت أسماء علم لاستحال علينا استعمالها في غير ذلك. وقد سمينا أنفسنا بكثير منها كريم - حليم - ماجد كذاك هي الحال في اسم قرآن فالإنجيل هو قرآن كذلك التوراة. مما يدل على استعمالها على كل ما يقرأ قوله سبحانه: "وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَاءنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هَـذَا أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِن تِلْقَاء نَفْسِي إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍِ". أعتقد أن هذه الآية الشريفة ستوضح لك الكثير.

اعلم أيها الأخ الكريم أننا عندما نتكلم عن كلام الله عز وجل فليس بوسعنا تسميته بأسماء من عندنا وإنما نقتصر على الأسماء التي وردت في التنزيل الكريم والأحاديث الشريفة. كذاك هي الحال إذا أردنا أن نتكلم عن الله سبحانه فما يكون لنا بأن نسميه بأسماء من عندنا . "اللهم إني أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحدا من خلقك أواستأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن الكريم ربيع قلوبنا".


*

محمد عبد العزيز محمد
06-01-2008, 05:21 PM
السلام عليكم أخي أبا ماجد : أولا أشكرك على ما قدمت .
ثانيا :سؤال محدد : قرآن علم أم لا ؟ منته بألف ونون زائدتين أم لا ؟
ولكم شكري .

أبو ماجد
06-01-2008, 08:04 PM
السلام عليكم أخي أبا ماجد : أولا أشكرك على ما قدمت .
ثانيا :سؤال محدد : قرآن علم أم لا ؟ منته بألف ونون زائدتين أم لا ؟
ولكم شكري .

أخي محمد:
منته بألف ونون نعم ولكنه ليس علما. هذا ما شرحته وسؤالي لك هل طوفان علم. إذا كان الجواب لا فلنفس السبب قرآن ليست بعلم.