المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أجمل ما قيل في الرثاء



سعد
28-08-2002, 03:30 AM
أعجبني بيت الزهراء فاطمة رضي الله عنها وهي تقول بعد وفاة أبيها رسول الله عليه الصلاة والسلام :

صبت علي مصائب لو أنها * * * صبت على الأيام صرن لياليا





ثلاثة أبيات لابن الرومي من قصيدته المشهورة ( بكاؤكما يشفي ) التي قالها في رثاء ولده مح



وأنت وإن أفردت في دار وحشةٍ

فإني بدار الأنس في وحشة الفرد

أود إذا ماالموت أوفد معشراً

إلى عسكر الأموات أني مع الوفد

عليك سلام الله مني تحية

ومن كل غيث صادق البرق والرعد






العماد الأصبهاني يرثي صلاح الدين في قصيدة جميلة منها :

شمل الهدى والملك عم شتاته *** والدهرساء وأقلعت حسناته

أين الذي مذ لم يزل مخشية ***** مرجوة رهباته وهباته

أين الذي كانت له طاعاتنا **** مبذولة ، ولربه طاعاته

بالله أين الناصر الملك الذي *** لله خالصة صفت نياته

أين الذي مازال سلطانا لنا *** يرجى نداه وتتقى سطواته

أين الذي عنت الفرنج لبأسه**** ذلا،ً , ومنها أُدركت ثاراته

مَن في الجهاد صفاحه ما أغمدت *** بالنصر حتى أغمدت صفحاته

لا تحسبوه ممات شخص واحد *** فممات كل العالمين مماته





مرثية الاندلس التي قالها أبو البقاء الرندي

واليكم نصها واعتذر عن اي تقصير


لِكُل شَيءٍ إذا مَا تَم نُقْصَانُ

فَلا يُغَر بِطيْبِ العَيْشِ إنْسَانُ

هيِ الأمُوْرُ كَمَا شَاهَدْتُهَا دُوَلٌ

مَنْ سَرهُ زَمَنٌ سَاءَتْهُ أزْمَانُ

وهَذِهِ الدارُ لا تُبْقِي عَلِى أحَدٍ

وَلاَ يَدُوْمُ عَلى حَالٍ لَهاَ شَانُ

فَاسأل بَلَنْسِيَةَ مَا شَأنُ مَرْسِيَةَ

وَأيْنَ شَاطِبَةٌ أمْ أيْنَ جَيانُ

وَأينَ قُرْطٌبَةُ دَارُ العُلُوْمِ فَكَمْ

مِنْ عَالِمٍ قَدْ سَمَا فِيهَا لَهُ شَانُ

وأيْنَ حِمْصُ وَما تَحْوِيهِ منْ نُزَهٍ

وَنَهْرُهَا العَذْبُ فَياضٌ وَمَلآنُ

تَبْكِي الحَنيِفيةُ البَيْضَاءُ مِنْ أسَفٍ

كَمَا بَكى لِفِرَاقِ الإلْفِ هَيْمَانُ

حَتّى المَحَاريْبُ تَبْكِي وَهْيَ جَامِدَةٌ

حَتى المَنابِرُ تَبْكِي وَهْيَ عِيْدَانُ

يَا غَافِلاً وَلَهُ فِي الدّهْر مَوْعِظَةٌ

إنْ كُنْتَ فِي سِنَةٍ فالدّهْرُ يَقْظَانُ

يَا راكِبيْنَ عِتَاق الخَيْلِ ضامِرةً

كأنها فِي مَجَالِ السَبْقِ عُقْبَانُ

أعِنْدَكُمْ نَبَأٌ مِنْ أهْلِ أنْدَلُسٍ

فَقَدْ سَرَى بِحَدِيْثِ القَوْمِ رُكْبَانُ

كَمْ يَسْتَغِيْثُ بِنَا المُسْتَضْعَفُوْنَ وَهُمْ

قَتْلَى وَأسْرى فَمَا يَهْتَز إنْسَانُ

لِمَا التقَاطُعُ فِي الإسْلام بَيْنَكُمُ

وأنتُمْ يَا عِبادَاللهِ إخْوَانُ

لمِثْل هَذا يَبْكِي القَلبُ منْ كَمَدٍ

إنْ كَانْ فِي القَلْبِ إسْلامٌ وَإيْمَانُ






أبلغ ما قيل في الرثاء وهو رثى متمم بن نويرة التميمي أخاه مالكا والذي قتل على يد سيدنا خالد بن الوليد

رضي الله عنه بعد ان ارتد عن الاسلام 0000

يقول متمم :

وكنا كندماني جذيمة حينا من الدهر

------ فلما تفرقنا كأني ومالكا لم نبت ليلة معا !!



للشاعر المصري احمد سعدالدين ابورحاب

رحل الصباح

وتفجرت شمس الجراح

والحب راح

فارحل هنيئا , ضاحكا مستبشرا

واذهب سعيدا , ولتدع لقلوبنا نحن النواح






إني مددتُ على هذا الفضاء يدي **** كيما تصـافـح أرواحـا تـودعـني

صهيل





بيت للشاعر جرير وهو يرثي زوجته بعد وفاتها

لولا الحياء لهاجني استعبار **** ولزرت قبركٍ والحبيب يزار





و للشاعر زحل:

بكاك القلب والعين توارت ****** واهلكني جمود الدمع فيها




قال ابو سفيان يرثي رسول الله عليه الصلاة والسلام :

ارقت فبات همي لا يزول وليل اخي المصيبة فيه طول

لقد عظمت مصيبتناوجلت عشيه قيل قد قبض الرسول

افاطم ان جزعت فذاك عذر وان لم تجزعي فهو السبيل






ومن اجمل ما قيل في الرثاء قول الشاعر:

وقبرت وجهك وانصرفت مودعا بأ بي وامي وجهك المقبور

فالناس كلهم لفقدك وا جد في كل بيت رنة وزفير

عجبا لاربع اذرع فى خمسة في جوفها جبل اشم كبير





اجمل المرثيات هي ما اختارته اميرة الفوارس (لولا الحياء لهاجني استعبار)

ثم مرثية مالك ابن الريب (الم تر اني بعت الضلالة بالهدى واصبحت في جيش ابن عفان غازيا)

وهناك مرثيه لابي تمام منها (ماعلمت قبل موتك ان النجوم في التراب تغور)

ورثاء ابن الرومي في ولده(اختار حمام الموت اوسط صبيتي فلله كيف اختار واسطة العقد)




أجمل ماقرأت في الرثاء الزير سالم (المهلهل) ابو ليلى في رثاء كليب (وائل)

كليب لا خير في الدنيا ومن فيها

إذ أنت خلّيتها فيمن يخلّيها

كليب أيّ فتى عزٍّ ومكرمة

تحت السقائف إذ يعلوك سافيها

نعى النّعاة كليبًا لي فقلت لهم‏:

‏ مالت بنا الأرض أو زالت رواسيها

الحزم والعزم كانا من صنيعته

ما كل آلائه يا قوم أحصيها

القائد الخيل تردي في أعنّتها

رهودًا إذا الخيل لجّت في تعاديها

من خيل تغلب ما تلقى أسنّتها

إلاّ وقد خضبوها من أعاديها

يهزهزون من الخطّيّ مدمجةً

صمًا أنابيبها زرقًا عواليها

ليت السماء على من تحتها وقعت

وانشقّت الأرض فانجابت بمن فيها



قصيدة أبي الحسين التهامي المتوفى في القرن الخامس يرثي فيها ابنه الذي مات صغيراً فرثاه بقصيدة أنصت لها الدهر هذا بعض ماجاء بها…

حكم المنية في البرية جاري ### ما هذه الدنيا بدار قرار

بينا يُرى الإنسان فيها مخبراً ### حتى يرى خبراً من الأخبار

طُبعت على كدر وأنت تريدها ### صفواً من الأقذاء والأكدار!!

ومكلف الأيام ضد طباعها ### متطلب في الماء جذوة نار

وإذا رجوت المستحيل فإنما ### تبني الرجاء على شفير هار

فالعيش نوم والمنية يقظة ### والمرء بينهما خيال سار

فاقضوا مآربكم عجالاً إنما ### أعماركم سفر من الأسفار

وتراكضوا خيل الشباب وبادروا ### أن تسترد فإنهن عوار

ثم يصف ابنه بأبيات – تقطع القلب – فيقول :

يا كوكباً ما كان أقصر عمره ### وكذاك عمر كواكب الأسحار

وهلال أيام مضى لم يُـستدر ### بدراً ولم يمهل إلى الأسحار

عجل الخسوف إليه قبل أوانه ### فمحاه قبل مظنة الإبدار

واستُـل من أترابه ولداته ### كالمقلة اسـتُلت من الأشفار

فكأن قلبي قبره وكأنه ### في طيّـه سر من ألأسرار

إن الكواكب في علو مكانها ### لترى صغاراً وهي غير صغار

ولد المعزى بعضه فإذا مضى ### بعض الفتى فالكل في الآثار

أبكيه ثم أقول معتذراً له ### وُفّـقتَ حين تركتَ ألأم دار

جاورتُ أعدائي وجاور ربه ### شتان بين جواره وجواري

حــروف
28-08-2002, 05:58 PM
جزاك الله عنا كل خير أخي الغالي ...

وجعله في موازين حسناتك ...

لكن .. لم تقل مرثية الخنساء لأخيها " صخر " ...

أرجو أنها وقعت عن طريق الخطأ ...

وشكراً ..

القلم الإسلامي
29-08-2002, 07:36 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

جزاكم الله خيراً ،



قرأت مرّة أن أجمل بيت قالته العرب في الرثاء هو هذا البيت :


لقد كنت أخشى عادِيَ الموتِ قبلهُ =
وأصبحت أخشى أن تطولَ حياتي !



وهو شيء مخيف فعلاً ! أن نخشى طول حياتنا لفقدان الأحبة فيها

اللهم لا تبتلينا


ملاحظة صغيرة ؛
قلت : ( قبركي ) و أظنها غلطة مطبعية فقط لا تخفى عليكم .. فهي قبركِ



تحياتي : صاحبة القلم الإسلامي ،،

سعد
30-08-2002, 02:43 AM
شكرا ياحروف وياصاحبة القلم الإسلامي على هذا التواصل الجميل وعلى هذه الملاحظات

بالنسبة لملاحظكتم فالرد عليها واحد وهو أن هذه المشاركة وصلتني عبر البريد الألكتروني ولقد تم جمعها أحد المنتديات ولذلك قمت ببعض التنقيح لها وفاتني بعض الأشياء , ولم يرد فيها رثاء الخنساء لأخيها

"زمان الوصل"
02-03-2007, 03:47 PM
موضوع جميل
قد قرأت في بعض الكتب أن الرثاء هو أكثر الأغراض الشعرية وفرة وكثرة في شعر العرب وذلك بعد عمل الإحصائيات
للقصائد طبعا
وليس للموتى
اظاهر أن موتانا كثر
لكم جزيل الشكر

أبوعمار الأزهري
19-07-2007, 11:55 PM
سلمت أيمانكم

محمد ينبع الغامدي
27-07-2007, 09:05 AM
اوجه الخطاب للجميع بصفة عامة وللقلم الاسلامس بصفة خاصة ؟؟؟؟؟؟؟
بعد التحية والسلام لقد اعجبني ما كتبتم وجزاكم الله خيرا.
ولكن اساءني قول تحياتي فهذه الكلمة لا يجوز قولها شرعاً لان فيها من التقديس والعظمة والكبرياء والتجبر الشيء الكثير وجميع هذه الصفات المقدسة لا تكون إلا لله عز وجل لهذا في التشهد نقول التحيات لله وليست لبشر او ملك أو غير ذلك فالرجاء عدم استخدامها .
ولكم جزيل الشكر والعرفان

ابـوروان
28-07-2007, 04:21 PM
بالفعل من افضل ابيات الرثاء..

ابو الفوارس
28-07-2007, 09:29 PM
سلمت ايديكم اخوتي
اما ما قاله الاخ محمد فهو صادق اتمنى ان نعرف مانكتب.

محمد سعد
29-07-2007, 01:37 PM
ومن أحسن ما قيل في رثاء البنين قول العُتبيّ:
ألا يزجرُ الدهر عنا المنونا= يبقِّي البنات ويفني البنينا
وأخنى عليَّ بلا رحمة= فلم يُبق لي فوق جفن جفونا
وكنت أبا صبية كالبدور= أفقّي بهم أعين الكاشحينا
فمروا على حادثات الزمان= كمرِّ الدراهم بالناقدينا
وما زال ذلك دأب الزمان= حتَّى أماتهمُ أجمعينا
وحتى بكى لي حسَّادهم = وقد أقرحوا بالدموع العيونا
وحسبك من حادث بامريء= ترى حاسديه له راحمينا
رأيت بنيَّ على ظهرها= فصاروا إلى بطنها ينقلونا
فمن كان يسليه مر الزمان= فحُرني تجدِّده لي السنونا
ومما يسكِّنُ وجدي بهم = بأنّ المنون ستلقى المنونا
(مع تحفظي على بعض الألفاظ المستخدمة من الناحية الشرعية ، ولكن أخذت النص كنص أدبي، لما فيه من الألم واللوعة والحزن على فقد الابناء )

زينب هداية
10-10-2008, 10:49 PM
للشّاعر عبد الله الطّائيّ قصيدة في رثاء أمّـه وقد توفّيت وهـو في الغربة فأضافت وفاتها جرحا إلى جروحه الكثيرة ، ويصف الشّاعر يوم وفاتها بأنّه اليوم الذي ضعفت فيه مقاومته إلى حدّ بعيد ويتمنّى إن يسمح له لكي يزور قبرها في مسقط فيقول :


اليوم لانت يا زمان قنـاتـي = ولكـم صمدت لأعنف الهـزّات

أصبحت أرجو أن أشاهد قـبرها = ولـو أنّني أرضيت كـلّ عـداتـي

فأطـوف مسقط لائـذا متحاميـاً = الموت يدفعني لمـحو شكـاتي

أُمّـي لقـد ملك القضاءُ سهامـه = فأتـاك منها قــاتـل النــّبلات

لكنّ مـوتك قـد ألان تجلّدي = وأضاعني حتّى زهـدت حياتـي

اليوم أشعر بـالمصائب جمعت = والنّفس تغرق في دُجـى الظُـلُـمات

يا قلب حسبُك حسرةً وتخـاذلا = فـاصمـد على المكـروه والعقبـات

زينب هداية
10-10-2008, 10:56 PM
ويرسل الشّاعر مـرثـاة أخرى إلى المرحوم الشّيخ أحمد بن سعيد الكندي وكـان خال الشّاعر عبد الله الطّائي وأحد أساتذته في نفس الوقت وقد رعاه في طفولته وشبابه ، فيقول فيها :

بكيتك حتّى كـدت بالـدّمع أشرقُ = وروحـي من بين الجـوانـح تـزهقُ

ففقـدك أذوى في الحياة شبابها = وكنت لهــا زهوا بـه يـترقــرق

رفعنا بك الأعناق في كـلّ بلـدة = فقد عشت رمـزا بالمفـاخـر ينطـق

وكنت لنا العنوان في كـلّ مسلك = معـالمـه رأيٌ وخـلــقٌ ومــوثـــق

رؤبة بن العجاج
12-10-2008, 02:58 AM
بيتٌ لليلى الأخيلية في رثاء توبة بن الحميّر الخفاجي

يزن قصيدة كاملة فكيف وهي من قصيدة تزن ديواناً..!!:

فتىً هو أحيا من فتاةٍ حييةٍ ... وأشجع من ليثٍ بخفّانَ خادِرِ

هذا هو الفتى والله ..!!

ياسين الساري
13-12-2008, 11:52 PM
يا أُخْتَ خَيرِ أخٍ يا بِنْتَ خَيرِ أبِ =كِنَايَةً بهِمَا عَنْ أشرَفِ النّسَبِ
أُجِلُّ قَدْرَكِ أنْ تُسْمَيْ مُؤبَّنَةً= وَمَنْ يَصِفْكِ فَقد سَمّاكِ للعَرَبِ
لا يَمْلِكُ الطّرِبُ المَحزُونُ مَنطِقَه= وَدَمْعَهُ وَهُمَا في قَبضَةِ الطّرَبِ
غدَرْتَ يا مَوْتُ كم أفنَيتَ من عدَدٍ= بمَنْ أصَبْتَ وكم أسكَتَّ من لجَبِ
وكم صَحِبْتَ أخَاهَا في مُنَازَلَةٍ =وكم سألتَ فلَمْ يَبخَلْ وَلم تَخِبِ
طَوَى الجَزِيرَةَ حتى جاءَني خَبَرٌ= فَزِعْتُ فيهِ بآمالي إلى الكَذِبِ
حتى إذا لم يَدَعْ لي صِدْقُهُ أمَلاً= شَرِقْتُ بالدّمعِ حتى كادَ يشرَقُ بي
تَعَثّرَتْ بهِ في الأفْوَاهِ ألْسُنُهَا =وَالبُرْدُ في الطُّرْقِ وَالأقلامُ في الكتبِ
كأنّ فَعْلَةَ لم تَمْلأ مَوَاكِبُهَا= دِيَارَ بَكْرٍ وَلم تَخْلَعْ ولم تَهَبِ
وَلم تَرُدّ حَيَاةً بَعْدَ تَوْلِيَةٍ =وَلم تُغِثْ داعِياً بالوَيلِ وَالحَرَبِ
أرَى العرَاقَ طوِيلَ اللّيْلِ مُذ نُعِيَتْ= فكَيفَ لَيلُ فتى الفِتيانِ في حَلَبِ
يَظُنّ أنّ فُؤادي غَيرُ مُلْتَهِبٍ= وَأنّ دَمْعَ جُفُوني غَيرُ مُنسكِبِ
بَلى وَحُرْمَةِ مَنْ كانَتْ مُرَاعِيَةً= لحُرْمَةِ المَجْدِ وَالقُصّادِ وَالأدَبِ
وَمَن مَضَتْ غيرَ مَوْرُوثٍ خَلائِقُها= وَإنْ مَضَتْ يدُها موْرُوثَةَ النّشبِ
وَهَمُّهَا في العُلَى وَالمَجْدِ نَاشِئَةً= وَهَمُّ أتْرابِها في اللّهْوِ وَاللّعِبِ
يَعلَمْنَ حينَ تُحَيّا حُسنَ مَبسِمِها =وَلَيسَ يَعلَمُ إلاّ الله بالشَّنَبِ
مَسَرّةٌ في قُلُوبِ الطّيبِ مَفِرقُهَا= وَحَسرَةٌ في قُلوبِ البَيضِ وَاليَلَبِ
إذا رَأى وَرَآهَا رَأسَ لابِسِهِ= رَأى المَقانِعَ أعلى منهُ في الرُّتَبِ
وَإنْ تكنْ خُلقتْ أُنثى لقد خُلِقتْ =كَرِيمَةً غَيرَ أُنثى العَقلِ وَالحَسبِ
وَإنْ تكنْ تَغلِبُ الغَلباءُ عُنصُرَهَا= فإنّ في الخَمرِ معنًى لَيسَ في العِنَبِ
فَلَيْتَ طالِعَةَ الشّمْسَينِ غَائِبَةٌ= وَلَيتَ غائِبَةَ الشّمْسَينِ لم تَغِبِ
وَلَيْتَ عَينَ التي آبَ النّهارُ بهَا =فِداء عَينِ التي زَالَتْ وَلم تَؤبِ
فَمَا تَقَلّدَ بالياقُوتِ مُشْبِهُهَا= وَلا تَقَلّدَ بالهِنْدِيّةِ القُضُبِ
وَلا ذكَرْتُ جَميلاً مِنْ صَنائِعِهَا =إلاّ بَكَيْتُ وَلا وُدٌّ بلا سَبَبِ
قَد كانَ كلّ حِجابٍ دونَ رُؤيَتها= فَمَا قَنِعتِ لها يا أرْضُ بالحُجُبِ
وَلا رَأيْتِ عُيُونَ الإنْسِ تُدْرِكُها =فَهَلْ حَسَدْتِ عَلَيها أعينَ الشُّهبِ
وَهَلْ سَمِعتِ سَلاماً لي ألمّ بهَا= فقَدْ أطَلْتُ وَما سَلّمتُ من كَثَبِ
وَكَيْفَ يَبْلُغُ مَوْتَانَا التي دُفِنَتْ =وَقد يُقَصِّرُ عَنْ أحيائِنَا الغَيَبِ
يا أحسَنَ الصّبرِ زُرْ أوْلى القُلُوبِ بِهَا= وَقُلْ لصاحِبِهِ يا أنْفَعَ السُّحُبِ
وَأكْرَمَ النّاسِ لا مُسْتَثْنِياً أحَداً =منَ الكِرامِ سوَى آبَائِكَ النُّجُبِ
قد كانَ قاسَمَكَ الشخصَينِ دهرُهُما= وَعاشَ دُرُّهُما المَفديُّ بالذّهَبِ
وَعادَ في طَلَبِ المَترُوكِ تارِكُهُ= إنّا لَنغْفُلُ وَالأيّامُ في الطّلَبِ
مَا كانَ أقصرَ وَقتاً كانَ بَيْنَهُمَا =كأنّهُ الوَقْتُ بَينَ الوِرْدِ وَالقَرَبِ
جَزَاكَ رَبُّكَ بالأحزانِ مَغْفِرَةً= فحزْنُ كلّ أخي حزْنٍ أخو الغضَبِ
وَأنْتُمُ نَفَرٌ تَسْخُو نُفُوسُكُمُ= بِمَا يَهَبْنَ وَلا يَسخُونَ بالسَّلَبِ
حَلَلْتُمُ من مُلُوكِ الأرْضِ كلّهِمِ= مَحَلَّ سُمرِ القَنَا من سائِرِ القَصَبِ
فَلا تَنَلْكَ اللّيالي، إنّ أيْدِيَهَا =إذا ضَرَبنَ كَسَرْنَ النَّبْعَ بالغَرَبِ
وَلا يُعِنّ عَدُوّاً أنْتَ قاهِرُهُ= فإنّهُنّ يَصِدْنَ الصّقرَ بالخَرَبِ
وَإنْ سَرَرْنَ بمَحْبُوبٍ فجَعْنَ بهِ =وَقَد أتَيْنَكَ في الحَالَينِ بالعَجَبِ
وَرُبّمَا احتَسَبَ الإنْسانُ غايَتَهَا= وَفاجَأتْهُ بأمْرٍ غَيرِ مُحْتَسَبِ
وَمَا قَضَى أحَدٌ مِنْهَا لُبَانَتَهُ =وَلا انْتَهَى أرَبٌ إلاّ إلى أرَبِ
تَخالَفَ النّاسُ حتى لا اتّفاقَ لَهُمْ =إلاّ على شَجَبٍ وَالخُلفُ في الشجبِ
فقِيلَ تَخلُصُ نَفْسُ المَرْءِ سَالمَةً =وَقيلَ تَشرَكُ جسْمَ المَرْءِ في العَطَبِ
وَمَنْ تَفَكّرَ في الدّنْيَا وَمُهْجَتهِ =أقامَهُ الفِكْرُ بَينَ العَجزِ وَالتّعَبِ

قلم الخاطر
14-12-2008, 09:21 PM
قصيدة رثاء زوجة


ناجيتُ قبركِ




في ذِمَّةِ اللهِ ما ألقَى وما أَجِــدُ =أهذهِ صَخرةٌ أم هذهِ كَبِـــدُ

قدْ يقتلُ الحُزنُ مَنْ أحبابهُ بَعُـدوا =عنه فكيفَ بمنْ أحبابُهُ فُقِــدوا

تَجري على رَسْلِها الدنيا ويَتْبَعُها =رأْيٌ بتعليـلِ مَجْراهـا ومُعْتَقَـدُ

أَعْيَا الفلاسفةَ الأحرارَ جَهْلُهمُ =ماذا يُخَبِّـي لهم في دَفَّتَيْـهِ غَـدُ

طالَ التَّمَحُّلُ واعتاصتْ حُلولُهمُ =ولا تَزالُ على ما كانتِ العُقَـدُ

ليتَ الحياةَ وليتَ الموتَ مَرْحَمَـة ٌ =فلا الشبابُ ابنُ عشرينٍ ولا لَبدُ

ولا الفتاةُ بريعانِ الصِّبا قُصِفَـتْ =ولا العجوزُ على الكَـفَّيْنِ تَعْتَمِـدُ

وليتَ أنَّ النسورَ اسْتُنْزِفَتْ نَصَفَاً =أعمارُهُنَّ ولم يُخْصَصْ بها أحـدُ

حُيِّيتِ (أمَّ فُـرَاتٍ) إنَّ والـدةًً =بمثلِ ما انجبتْ تُـكْنى بما تَـلِـدُ

تحيَّةً لم أجِدْ من بـثِّ لاعِجِهَـا =بُدَّاً, وإنْ قامَ سَـدّاً بيننا اللَّحـدُ

بالرُوحِ رُدَّي عليها إنّها صِلَـةٌ =بينَ المحِبينَ ماذا ينفعُ الجَـســدُ

عَزَّتْ دموعيَ لو لمْ تبعثي شَجناً =رَجعتُ منهُ لحرَّ الدمعِ أَبْـتَــرِدُ

خلعتُ ثوبَ اصطبارٍ كانَ يستُرُنـي =وبانَ كَذِبُ ادَّعائي أنني جَلِـدُ

بَكَيْتُ حتى بكا مَنْ ليسَ يعرفُني =ونُحْتُ حتىَّ حكاني طائرٌ غَــرِدُ

كما تَفجَّر عيناً ثـرةًً حَجَـــرُ =قاسٍ تفجَّرَ دمعاً قلبيَ الصَّلِــدُ

إنَّا إلى اللهِ! قولٌ يَستريحُ بــهِ =ويَستوي فيهِ مَن دانوا ومَن جَحَدُوا



مُدي إليَّ يَداً تـُمْدَدْ إليكِ يَـدُ =لا بُدَّ في العيشِ أو في الموتِ نَتَّحِـدُ

كُنَّا كشِقَّيْنِ وافى واحِـدا ً قَـدَرٌ =وأمرُ ثانيهما مِن أمـرهِ صَـدَدُ

ناجيتُ قَبْرَكِ أستوحـي غياهِبَـهُ =عنْ حالِ ضَيْفٍ عليه مُعْجَلاً يَفِـدُ

وردَّدَتْ قَفْرَة ٌ في القلب ِ قاحِـلة ٌ =صَدى الذي يَبتغي وِرْدَاً فلا يَجِـدُ

ولفَّني شَبَـحٌ ما كانَ أشبهَــهُ =بِجَعْدِ شَـعْرِكِ حولَ الوجهِ يَنْعَـقِدُ

ألقيتُ رأسـيَ في طَّياتِـهِ فَزِعَـاً =نَظِير صُنْعيَ إذ آسى وأُفْتَــأدُ

أيّامَ إنْ ضاقَ صدري أستريحُ إلـى =صَدْرٍ هو الدهـرُ ما وفّى وما يَعِدُ

لا يُوحِشُ اللهُ رَبْعَاً تَـنْزِليـنَ بـهِ =أظُنُّ قبرَكِ رَوْضَاً نورُهُ يَقِــدُ

وأنَّ رَوْحَـكِ رُوحٌ تأنَسِينَ بهـا =إذا تململَ مَيْتٌ رُوحُهُ نَـكَــدُ

كُنَّا كنَبْتَـةِ رَيْحَـانٍ تَخَطَّمَهـا =صِرٌّ فأوراقُـها مَنْزُوعَة ٌ بَــدَدُ

غَطَّى جناحاكِ أطفالي فكُنْتِ لَهُـمْ =ثَغْرَاً إذا استيقظوا , عَيْنَاً إذا رَقَدوا

شَتَّى حقوقٍ لها ضاقَ الوفاءُ بها =فهل يكـونُ وفـاءً أنّـني كَمِـدُ

لم يَلْقَ في قلبِها غِلٌّ ولا دَنَـسٌ =لهُ مَحلاً ، ولا خُبْـثٌ ولا حَسَـدُ

ولم تَكُنْ ضرَّةً غَيْرَى لجارتِـها =تُلوى لخيـرٍ يُواتيها وتُضْطَهَـدُ

ولا تَذِلُّ لِخَطْبٍ حُـمَّ نازِلُـهُ =ولا يُصَعِّـرُ منها المـالُ والوَلَـدُ



قالوا أتى البرقُ عَجلاناً فقلتُ لهـمْ =واللهِ لو كانَ خيرٌ أبْطَـأَتْ بُـرُدُ

ضاقتْ مرابِعُ لُبنان بما رَحُبَـتْ =عليَّ والتفَّتِ الآكامُ والنُجُــدُ

تلكَ التي رَقَصَتْ للعينِ بَهْجَتُـها =أيامَ كُنّـا وكانتْ عِيشَةٌ رَغَـــدُ

سوداءُ تَنْفُخُ عن ذكرى تُحَرِّقُـني =حتَّـى كأنّي على رَيْعَانِهَا حَــرِدُ

واللهِ لم يَحْلُ لي مَغْـدَىً ومُنْتَقَلٌ =لما نُـعِيتِ ولا شخصٌ ولا بَلَـدُ

أين المَفَـرُّ وما فيها يُطَارِدُنـي =والذكرياتُ ، طَرِيَّاً عُودُها، جُـدُدُ

أألظـلالُ التي كانَـتْ تُفَيِّئُنَـا =أمِ الهِضَابُ أمِ الماءُ الذي نَــرِدُ

أمْ أنتِ ماثِلَة ٌ؟ مِن ثَمَّ مُطَّـرَحٌ =لنا ومِنْ ثَـمَّ مُرْتَاحٌ ومُتَّـسَـدُ

سُرْعَانَ ما حالَتِ الرؤيا وما اختلفتْ =رُؤَىً , ولا طالَ- إلا ساعة ً- أَمَـدُ

مَرَرْتُ بالحَوْر ِ والأعراسُ تملأهُ =وعُدْتُ وهو كمَثْوَى الجانِّ ِ يَرْتَـعِدُ



مُنَىً - وأتْعِسْ بها- أن لا يكونَ على =توديعِهَا وهي في تابوتِـها رَصَدُ

لعلنِي قَـارِئٌ في حُـرِّ صَفْحَتِهَا =أيَّ العواطِفِ والأهـواءِ تَحْتَشِدُ

وسَامِعٌ لَفْظَـةً منها تُقَرِّظُـني =أمْ أنَّهَا - ومعـاذَ اللهِ - تَنْتَقِـدُ

ولاقِطٌ نَظْرَةً عَجْلَى يكـونُ بها =لي في الحَيَاةِ وما أَلْقَى بِهَا ، سَنَـدُ
__________________

ابن حميّد
05-06-2011, 12:09 AM
أين أنتم ياعرب عن مرثية أبي ذؤبب الهذلي فهي من غرر القصائد..
وفيها بيت قال عنه الإمام الأصمعي هو أبرع بيت قالته العرب..

المغيره
26-06-2011, 11:03 PM
الحزن يقلق والتجمل يردع والدمع بينهما عصي طيع
في رثاء فاتك للمتنبي

الرماحي
30-06-2011, 05:46 AM
قيل أن هذه القصيدة قالها مصطفى السباعي رحمه الله قبل دقائق من موته بمرض قد ألم به :


أهاجك الوجد أم شاقتك آثار ؟ **** كانت مغاني نعم الأهل والدار

وما لعينك تبكي حرقة وأسى ؟ **** وما لقلبك قد ضجت به النار

على الأحبة تبكي أم على طلل ؟ **** لم يبق فيه أحباء وسُمار ؟

وهل من الدهر تشكو سوء عِشرتِهِ ؟ **** لم يوف عهداً ولم يهدأ له ثأر

هيهات يا صاحبي آسى على زمنٍ **** ساد العبيد به واقتيد أحرار

فما سَبتني قبل اليوم غانية **** ولا دعاني إلى الفحشاء فُجارُ

أمَت في الله نفساً لا تُطاوعني **** في المكرمات لها في الشر إضرارُ

وبعتُ في الله دنيا لا يسود بها **** حقُ ولا قادها في الحكم أبرار

وإنما حزني في صبية درجوا **** غُفلٍ عن الشر لم توقد لهم نارُ

قد كنت أرجو زماناً أن أقودهم **** للمكرمات فلا ظُلم ولا عارُ

والآن قد سارعت دربي إلى كفن **** يوماً سيلبسُه بر وجبارُ

بالله يا صبيتي لا تهلكوا جزعاً **** على أبيكم طريق الموت اقدار

تركتكم في حمى الرحمن يكلؤكم **** من يهده الله لا توبقه أوزار

وأنتم يا أهيل الحي صبيتكم **** أمانة عندكم ، هل يهمل الجار ؟

أفدي بنفسي أماً لا يفارقها **** هم وتنهار حُزناً حين أنهارُ

فكيف تسكن بعد اليوم من شجن **** يا لوعة الثكل ما في الدار ديّارُ

وزوجة منحتني كل ما ملكت **** من صادق الود : تحنان وإيثارُ

عشنا زماناً هنيئاً من تواصلنا **** فكم يؤرق بعد العز إدبار

وإخوة جعلوني بعد فقد أبي **** أباً لآمالهم روض وأزهارُ

أستودع الله صحباً كنت أذخرُهُم **** للنائبات لنا أُنس وأسمار

الملتقى في جنان الخلد إن قُبِلت **** منا صلاة وطاعات وأذكار

ابن القاضي
02-07-2011, 09:49 AM
أين أنتم ياعرب عن مرثية أبي ذؤبب الهذلي فهي من غرر القصائد..
وفيها بيت قال عنه الإمام الأصمعي هو أبرع بيت قالته العرب..

صدقتَ أخي الكريم

قال محمد بن سلام‏:‏ قال أبو عمرو‏:‏ وسئل حسان بن ثابت من أشعر الناس؟
فقال: حياً أم رجلاً ؟
قالوا حياً‏.‏
قال‏:‏ هذيل أشعر الناس حياً‏.
‏قال محمد بن سلام وأقول إن أشعر هذيل أبو ذؤيب‏.‏
وقال عمر بن شبة‏:‏ تقدم أبو ذؤيب على جميع شعراء هذيل بقصيدته العينية التي يرثي فيها بنيه‏.‏
وقال الأصمعي‏:‏ أبرع بيت قالته العرب بيت أبو ذؤيب‏:‏
والنفس راغبة إذا رغبتها **** وإذا ترد إلى قليل تقنع

طارق يسن الطاهر
02-07-2011, 06:25 PM
شكر لكم على هذه الفجائع التي جمعتموها لنا
فالعرب كما قال الأول : نقول وأكبادنا تتقطع
قصيدة ابن الرومي "توخى حمام الموت " وليس " اختار...

تعجبني وتشدني وتبكيني رثائية أبي الحسن التهامي لابنه

معشوقتي الضاد
02-07-2011, 10:59 PM
أروع قصائد الرثاء من وجهة نظري هي قصائد الخنساء لأخيها صخر..حينما أقرأها أتمنى أن أضحي بنفسي لأرجع لها أخاها..
وكذلك كل قصيدة رثى فيها شخص نفسه فالنفس أعز شيء على الإنسان..وأغللى عنده من أمه وأبيه..
ما أروع قصيدة مالك بن الريب وهو يرثي نفسه...
لقد كان في أهل الغضا لو دنا الغضا
مزار ولكن الغضا ليس دانيا..
ومن المحدثين ما أروع قصيدة غازي القصيبي-رحمه الله- وهو يرثي نفسه:
خمسٌ وستُونَ.. في أجفان إعصارِ
أما سئمتَ ارتحالاً أيّها الساري؟


أما مللتَ من الأسفارِ.. ما هدأت
إلا وألقتك في وعثاءِ أسفار؟


أما تَعِبتَ من الأعداءِ.. مَا برحوا
يحاورونكَ بالكبريتِ والنارِ


والصحبُ؟ أين رفاقُ العمرِ؟ هل بَقِيَتْ
سوى ثُمالةِ أيامٍ.. وتذكارِ


بلى! اكتفيتُ.. وأضناني السرى! وشكا
قلبي العناءَ!... ولكن تلك أقداري

***

أيا رفيقةَ دربي!.. لو لديّ سوى
عمري.. لقلتُ: فدى عينيكِ أعماري


أحببتني.. وشبابي في فتوّتهِ
وما تغيّرتِ.. والأوجاعُ سُمّاري


منحتني من كنوز الحُبّ.. أَنفَسها
وكنتُ لولا نداكِ الجائعَ العاري


ماذا أقولُ؟ وددتُ البحرَ قافيتي
والغيم محبرتي.. والأفقَ أشعاري


إنْ ساءلوكِ فقولي: كان يعشقني
بكلِّ ما فيهِ من عُنفٍ.. وإصرار


وكان يأوي إلى قلبي.. ويسكنه
وكان يحمل في أضلاعهِ داري


وإنْ مضيتُ.. فقولي: لم يكنْ بَطَلاً
لكنه لم يقبّل جبهةَ العارِ

***

وأنتِ!.. يا بنت فجرٍ في تنفّسه
ما في الأنوثة.. من سحرٍ وأسرارِ


ماذا تريدين مني؟! إنَّني شَبَحٌ
يهيمُ ما بين أغلالٍ.. وأسوارِ


هذي حديقة عمري في الغروب.. كما
رأيتِ... مرعى خريفٍ جائعٍ ضارِ


الطيرُ هَاجَرَ.. والأغصانُ شاحبةٌ
والوردُ أطرقَ يبكي عهد آذارِ


لا تتبعيني! دعيني!.. واقرئي كتبي
فبين أوراقِها تلقاكِ أخباري


وإنْ مضيتُ.. فقولي: لم يكن بطلاً
وكان يمزجُ أطواراً بأطوارِ

***

ويا بلاداً نذرت العمر.. زَهرتَه
لعزّها!... دُمتِ!... إني حان إبحاري


تركتُ بين رمال البيد أغنيتي
وعند شاطئكِ المسحورِ.. أسماري


إن ساءلوكِ فقولي: لم أبعْ قلمي
ولم أدنّس بسوق الزيف أفكاري


وإن مضيتُ.. فقولي: لم يكن بَطَلاً
وكان طفلي.. ومحبوبي.. وقيثاري


***

يا عالم الغيبِ! ذنبي أنتَ تعرفُه
وأنت تعلمُ إعلاني.. وإسراري


وأنتَ أدرى بإيمانٍ مننتَ به
علي.. ما خدشته كل أوزاري


أحببتُ لقياكَ.. حسن الظن يشفع لي
أيرتُجَى العفو إلاّ عند غفَّارِ؟

أما عن قصيدة ابن الرومي وهو يرثي ابنه الأوسط محمد فالحقيقة أن كثيرا من الناس يجمعون على أنها تقطع نياط القلب وهي مقررة على طلاب وطالبات المرحلة الثانية الثانوية في المملكة..وقد حضرت شرحها عند عدد من المعلمات فلا يستطعن إكمالها من شدة الحزن والتأثر وأرى أن القصيدة مستمر تأثيرها على المعلمة يومين أو أسبوع أيضا
لكن الذي أستغربه من نفسي أنني لم أحس أبدا بهذا الإحساس ولم تؤثر بي هذه القصيدة كقصائد الخنساء والقصيبي وغيرهم..

طارق يسن الطاهر
03-07-2011, 09:26 AM
الأستاذة الفاضلة"معشوقتي الضاد"
بارك الله فيك على ما أتيت به ، خاصة قصيدة الراحل القصيبي رحمه الله ، فهي رائعة وجميلة.
أما عدم تأثرك بقصيدة ابن الرومي ، فلا عجب ؛ لأن الناس فيما يعشقون مذاهب
رغم وجود توافق على بعض القصائد.

معشوقتي الضاد
03-07-2011, 04:33 PM
أشكرك أستاذ طارق على تشجيعك..جزاك الله الجنة ووالديك..
وقد أبهجتني بقولك أن لا عجب في عدم تأثري بقصيدة ابن الرومي..فقد ظننت أن الخلل لدي حينما رأيت إجماع الناس على قوة تأثيرها..

ابن القاضي
04-07-2011, 08:02 PM
لا غرابة أن يرثي الانسان أحبابه والمقربين إليه ، فذاك من شجن العاطفة ، وشدة الفاجعة ..
لكن أن يرثي الإنسان خصمه اللدود فذاك من قمة النُبْل.
وإليكم مرثية جرير في الفرزدق :




لعمري لقد اشجـى تميمـا وهدهـا


على نكبات الدهر مـوت الفـرزدقِ




عشيـة راحـوا للفـراق بنعـشـه


الى جدثٍ فـي هـوة الارض معمـقِ




لقد غادروا في اللحد من كان ينتمـي


الى كل نجـمٍ فـي السمـاء محلـقِ




ثوى حامل الاثقال عـن كـل مغـرم


ودامغ شيطـان الخصـوم السملـق




عمـاد تمـيـمٍ كلـهـا ولسانـهـا


وناطقها البـذاخ فـي كـل منطـقِ




فمن لذوي الارحام بعد ابـن غالـب


لجارٍوعـانٍ فـي السلاسـل موثـق




ومن ليتيم بعد مـوت ابـن غالـب


وام عـيــال ساغـبـيـن ودردق




ومن يطلق الاسرى ومن يحقن الدماء


يداه ويشفي صـدر حـران محنـق




وكـم مـن دمٍ غـالٍ تحمـل ثقلـه


وكان حمـولا فـي وفـاء ومصـدق




وكم حصـن جبـارٍ همـامٍ وسوقـة


اذا ماتـى ابـوابـه لــم تغـلـق




تفتّـح ابـواب المـلـوك لوجـهـه


بغيـر حجـابٍ دونــه او تمـلـق




لتبك عليه الانس والجـن اذ ثـوى


فتى مضرٍ في كـل غـربٍ ومشـرق




فتىً عاش يبني المجد تسعين حجـة


وكان الى الخيـرات والعـز يرتقـي




فما مـات حتـى لـم يخلـف وراءه


بحية وادي صولـةً غيـر مصعـقِ

معشوقتي الضاد
04-07-2011, 09:51 PM
لكن أن يرثي الإنسان خصمه اللدود فذاك من قمة النُبْل.
وإليكم مرثية جرير في الفرزدق :


ما أروع ما أتيت به أخي ابن القاضي
ولكنني أتذكر أنني درست أنه ليس بينهما أي عداء لكن النقائض التي نشبت بينهما هي لجذب الناس والجماهير فقد كانت الجماهير تزدحم عند عرضهما لقصائدهما..
وأتذكر أن هذه المعلومة لفتت نظري..ونترك صحة التحقق منها عليكم أعزاءنا....!!!

طارق يسن الطاهر
05-07-2011, 10:13 AM
كل من تُوفّي ورُثي ، لا يكون شيئا بعد هذا البيت لحسان رضي الله في موت النبي محمد صلى الله عليه وسلم:

وما فقد الماضون مثل"محمد" ***ولا مثله حتى القيامة يُفقد

صلى الله عليه وسلم

علي الهواري
05-07-2011, 06:59 PM
لما بلغ البخاري خبر وفاة شيخه الدارمي قال هذا البيت الرائع
إن عشت تفجع في الأحبة كلهم وفناء نفسك لا أب لك أفجع

*منى*
05-07-2011, 08:17 PM
العرب في الجاهلية كانوا يأنفون من رثاء النساء لانها في نظرهم لاتمتلك الصفات للرثاء اما في العصر العباسي فبسبب الحالة الاجتماعية المتطورة نوعا ما ظهر رثاء النساء فرثوا الزوجات والبنات وايضا رثى بعضهم الامهات كما في رثاء الشريف الرضي لامه حيث يقول:

ابكيك لو نقع القليل بكائي واقول لو ذهب المقال بدائي
واعوذ بالصبر الجميل تعزيا لو كان بالصبر الجميل عزائي

همبريالي
10-07-2011, 01:50 AM
مرثية محمود سامي البارودي في زوجته ، وهي قصيدة رااااااااااائعة :

أيَدَ المنون!قدحت أي زناد=وأطرت أية شعلة بفؤادي
أوهنت عزمي وهو حملة فيلق=وحطمت عودي وهو رمح طراد
لم أدر هل خطب ألم بساحتي=فأناخ أم سهم أصاب سوادي؟
أقْذى العيون فأسبلت بمدامع=تجري على الخدين كالفرصاد
ما كنت أحسبني أراع لحادث=حتى منيت به فأوهن آدي.
أبلتني الحسرات حتى لم يكد=جسمي يلوح لأعين العواد
أستنجد الزفرات وهي لوافح=وأسفِّه العبرات وهي بوادي
لا لوعتي تدع الفؤاد ولا يدي=تقوى على رد الحبيب الغادي
يا دهر فيم فجعتني بحليلة=كانت خلاصة عدتي وعتادي؟
إن كنت لم ترحم ضناي لبعدها=أفلا رحمت من الأسى أولادي؟
أفردتهن فلم ينمن توجعا=قرحى العيون رواجف الأكباد.
ألقين در عقودهن وصغن من=در الدموع قلائد الأجياد
يبكين من وله فراق حفية=كانت لهن كثيرة الإسعاد
فخدودهن من الدموع ندية=وقلوبهن من الدموع صوادي
أسليلة القمرين أي فجيعة =حلت لفقدك بين هذا النادي
أعزز عليّ بأن أراك رهينة=في جوف أغبر قاتم الأسداد
أو أن تبيني عن قرارة منزل=كنت الضياء له بكل سواد
لو كان هذا الدهر يقبل فدية=بالنفس عنك لكنت أول فادي
أو كان يرهب صولة من فاتك=لفعلت فعل الحارث بن عباد
لكنها الأقدار ليس بناجع=فيها سوى التسليم والإخلاد
فبأي مقدرة أرد يد الأسى=عني وقد ملكت عنان رشادي
أفأستعين الصبر وهو قساوة=أم أصحب السلوان وهو تعادي؟
جزع الفتى سمة الوفاء وصبره=غدر يدل به على الأحقاد
ومن البلية أن يسام أخو الأسى=رعي التجلد وهو غير جماد
هيهات بعدك أن تقر جوانحي=أسفا لبعدك أو يلين مهادي
ولهي عليك مصاحب لمسيرتي=والدمع فيك ملازم لوسادي
فإذا انتبهتُ فأنت أول ذكرتي=وإذا أويت فأنت آخر زادي
أمسيت بعدك عبرة لذوي الأسى=في يوم كل صبيحة وحداد
متخشعا أمشي الضراء كأنني=أخشى الفجاءة من صيال أعادي
مابين حزن باطن أكل الحشا=بلهيب سورته وسقم بادي
ورد البريد بغير ما أملته=تعس البريد وشاه وجه الحادي
فسقطت مغشيا عليّ كأنما=نهشت صميم القلب حية وادي
ويْلُمِّه رزءا أطار نعيه=بالقلب شعلة مارج وقاد
قد أظلمت منه العيون كأنما=كحَل العيون جفونها بقتاد
عظمت مصيبته عليّ بقدر ما=عظمت لديّ شماتة الحساد
لاموا علي جزعي ولما يعلموا=أن الملامة لاترد قيادي
فلئن لبيد قضى بحول كامل=في الحزن فهو قضاء غير جواد
لبس الزمان على اختلاف صروفه=دولا وفل عرائك الآباد
كم بين عاديّ تملى عمره=حقبا وبين حديثة الميلاد
هذا قضى وطر الحياة وتلك لم=تبلغ شبيبة عمرها المعتاد
فعلام أتبع مايقول؟وحكمه=لايستوي لتباين الأضداد
سر يانسيم فبلغ القبر الذي=بحمى الإمام تحيتي وودادي
أخبره أني بعده في معشر=يستجلبون صلاحهم بفسادي
طبعوا على حسد فأنت تراهم=مرضى القلوب أصحة الأجساد
ولوانهم علموا خبيئة ماطوى=لهم الردى لم يقدحوا بزناد
كل امرئ يوما ملاق ربه=والناس في الدنيا على ميعاد
وكفى بعادية الحوادث منذرا=للغافلين لواكتفوا بعوادي
فلينظر الإنسان نظرة عاقل=لمصارع الآباء والأجداد
عصف الزمان بهم فبدد شملهم=في الأرض بين تهائم ونجاد
دهر كأنا من جرائر سلمه=في حر يوم كريهة وجلاد
أفنى الجبابر من مقاول حمير=وأولي الزعامة من ثمود وعاد
ورمى قضاعة فاستباح ديارها=بالسخط من سابور ذي الأجناد
وأصاب عن عرض إياد فأصبحت=منكوسة الأعلام في سنداد
فسل المدائن فهي منجم عبرة=عما رأت من حاضر أو بادي
كرت عليها الحادثات فلم تدع=إلا بقايا أرسم وعماد
واعكف على الهرمين واسأل عنهما=بلهيب فهو خطيب ذاك الوادي
تنبئك ألسنة الصموت بما جرى=في الدهر من عدم ومن إيجاد
أمم خلت فاستعجمت أخبارها=حتى غدت مجهولة الإسناد
فعلام يخشى المرء صرعة يومه=أو ليس أن حياته لنفاد
تعس امرؤ نسي المعاد ومادرى=أن المنون إليه بالمرصاد
فاستهد يامحمود ربك والتمس=منه المعونة فهو نعم الهادي
واسأله مغفرة لمن حل الثرى=بالأمس فهو مجيب كل منادي
هي مهجة ودعت يوم زيالها=نفسي وعشت بحسرة وبعاد
تالله ما جفت دموعي بعدما=ذهب الردى بك يابنة الأمجاد
لاتحسبيني ملت عنك مع الهوى=هيهات ما ترْك الوفاء بعادي
قد كدت أقضي حسرة لو لم أكن=متوقعا لقياك يوم معادي
فعليك من قلبي التحية كلما=ناحت مطوقة على الأعواد

نـورة
23-07-2011, 01:45 PM
جزاكم الله خيرا