المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : صحيح أم خطأ ؟



خانع للعلم
30-12-2007, 11:59 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

سؤالي يتمخض في أن هذه الجملة فيها خطأ أم أنها صحيحة , إن كان فيها خطأ

فالرجاء تعليل سبب الخطأ:

{ ضًُُِربَ محمدٌ بواسطةِ علي}

أبو ماجد
31-12-2007, 09:47 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

سؤالى يتمخض فى ان هذه الجملة فيها خطأ أم انها صحيحة , إن كان فيها خطأ

فالرجاء تعليل سبب الخطأ:

{ ضًُُِربَ محمدٌ بواسطةِ علي}

استعمالها في مجال الحديث كثير:

(واخبرنا) أبو علي الروذباري ثنا عبد الله بن عمر بن احمد بن شوذب بواسطة ثنا شعيب بن ايوب ثنا أبو داود عن سفيان عن يونس عن ابي عثمان قال جاءنا انس وقد صلينا فاذن واقام وصلى باصحابه وعن يونس عن الحسن انه كرهه قال الشيخ كراهية الحسن البصري محمولة على موضع يكون الجماعة فيه بعد ان صلى تفرق الكلمة والله اعلم * (باب ترك الجماعة بعذر المطر وفي الليل بعذر الريح أو البرد مع الظلمة) (اخبرنا) أبو عبد الله الحافظ وابو زكريا بن ابي اسحاق المزكي وابو بكر بن الحسن القاضي قالوا ثنا أبو العباس محمد بن يعقوب انبأ الربيع بن سليمان انبأ الشافعي انبأ مالك (ح واخبرنا) أبو عبد الله ثنا محمد بن يعقوب الحافظ ثنا السري ابن خزيمة ثنا عبد الله بن مسلمة عن مالك (ح واخبرنا) أبو عبد الله ثنا أبو بكر بن اسحاق املاء انبأ اسمعيل بن قتيبة ثنا يحيى بن يحيى قال قرأت على مالك عن نافع عن ابن عمر قال اذن بالصلوه في ليلة ذات برد وريح فقال الا صلوا في الرحال ثم قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمر المؤذن إذا كانت ليلة باردة ذات مطر يقول الا صلوا في الرحال (1) لفظ حديث يحيى وفي حديث الشافعي قال عن ابن عمر انه اذن والباقي سواء * رواه البخاري في الصحيح عن عبد الله بن يوسف عن مالك ورواه مسلم عن يحيى بن يحيى


شرح ابن عقيل:

بالالف ارفع المثنى، وكلا إذا بمضمر مضافا وصلا (1).

__________

= فتقول: محمد ذو علم، وخالد ذو مال، وبكر ذو فضل، وعلى ذو جاه، وما أشبه ذلك لان هذه الاشياء لا يوصف بها إلا بواسطة شئ، ألا ترى أنك لا تقول " محمد فضل " إلا بواسطة تأويل المصدر بالمشتق، أو بواسطة تقدير مضاف، أو بواسطة قصد المبالغة، فأما الاسماء التي يمتنع أن تكون نعتا - وذلك الضمير والعلم - فلا يضاف " ذو " ولا مثناه ولا جمعه إلى شئ منها، وشذ قول كعب بن زهير بن أبي سلمى المزني الذي سبق إنشاده: صبحنا الخزرجية مرهفات أبار ذوي أرومتها ذووها

*

الحدائق الناضرة
31-12-2007, 11:45 AM
الجملة صحيحة ولا خطأ فيها

محمد عبد العزيز محمد
31-12-2007, 01:04 PM
السلام عليكم : الجملة - في رأيي - خطأ ؛ فهي ترجمة عن الإنجليزية " باي ... بواسطة " ، أما في العربية فحين نحذف الفاعل لا نأتي بكلمة " بواسطة "
ضرب المعلم الطالبين ... ضُرب الطالبان . فقط ؛ لكي يظل الفاعل مجهولا .
والله أعلم .

أبو العباس المقدسي
31-12-2007, 01:15 PM
السلام عليكم : الجملة - في رأيي - خطأ ؛ فهي ترجمة عن الإنجليزية " باي ... بواسطة " ، أما في العربية فحين نحذف الفاعل لا نأتي بكلمة " بواسطة "
ضرب المعلم الطالبين ... ضُرب الطالبان . فقط ؛ لكي يظل الفاعل مجهولا .
والله أعلم .
أوافق أخي محمد عبد العزيز وفقه الله
فالعبارة ضعيفة ركيكة , إذ لا يؤتى بصيغة المبني للمجهول إلاّ عند الجهل بالفاعل أو إرادة إخفائه
وهنا الفاعل على الحقيقة "علي" فلا داع لبناء الفعل للمجهول , والصواب أن نقول : ضرب عليّ محمّدا , بالبناء للمعلوم
ملاحظة: أفضّل عدم الاستشهاد بهذه الاسماء المباركة في مثال كهذا
فلو قلنا : ضرب زيدٌ بواسطة عمرو لكان أفضل
وجزاكم الله خيرا

منصور مهران
31-12-2007, 03:35 PM
بل الخطأ في العنوان :

( صحيح ام خاطئ )

والصواب :

( صحيح أم خطأ )

لأن الخاطئ هو المُذنِب : العاصي : الآثم

أبو ماجد
31-12-2007, 06:07 PM
إخوتي. جزيتم خيرا ولكن دعونا نبحث عن دليل واضح وصريح في اللغة قبل نقد أو قبول الجملة.

لا أرى أن البناء للمجهول أو للمعلوم يفسد أو يصلح الكلام. هذا كلام ليس له دليل وإنما اختير لغرابة التعبير.

جملة مستعملة في كثير من التفاسير: "أوحى الله إلى الرسول صلعم بواسطة جبريل عليه السلام". وفي تفسيرالكشاف للزمخشري تعبير مشابه.

فهل يفسد الاستعمال لمجرد البناء للمجهول: "أوحي إلى الرسول صلعم بواسطة جبريل عليه السلام".

هل نقول أن "انضرب زيد بواسطة عمرو" تعبير جيد لبنائه للمعلوم!

لا أظنه رأيا سليما.

*

أبو العباس المقدسي
31-12-2007, 06:12 PM
أوحى الله إلى الرسول صلعم بواسطة جبريل عليه السلام".
ألا ترى أخي أنّ هذا النص لا علاقة له بمثالنا فالفاعل هنا ليس جبريل عليه السلام بل الله جل جلاله
أمّا جبريل فهو الواسطة بين الله جل جلاله والموحى إليه وهو صاحب الرسالة العصماء فتأمّل يرحمني وإيّاك الله

أبو ماجد
31-12-2007, 06:41 PM
ألا ترى أخي أنّ هذا النص لا علاقة له بمثالنا فالفاعل هنا ليس جبريل عليه السلام بل الله جل جلاله
أمّا جبريل فهو الواسطة بين الله جل جلاله والموحى إليه وهو صاحب الرسالة العصماء فتأمّل يرحمني وإيّاك الله

أخي الفاتح:

أرجو أن لا يحمل كلامي خطأ فأنا لم أقل أن التعبير سليم وإنما قلت أن التعليل غير صحيح. وأنت بردك هذا تثبت أن ما يفسده أو يبطله هو المعنى وليس البناء للمجهول أو للمعلوم.


*

أبو ماجد
31-12-2007, 06:45 PM
المعلوم:
ضرب زيد عمرا بواسطة قيس.

المجهول:
ضرب عمرو بواسطة قيس.

الصياد2
31-12-2007, 07:14 PM
أوافق أخي محمد عبد العزيز وفقه الله
فالعبارة ضعيفة ركيكة , إذ لا يؤتى بصيغة المبني للمجهول إلاّ عند الجهل بالفاعل أو إرادة إخفائه
وهنا الفاعل على الحقيقة "علي" فلا داع لبناء الفعل للمجهول , والصواب أن نقول : ضرب عليّ محمّدا , بالبناء للمعلوم
ملاحظة: أفضّل عدم الاستشهاد بهذه الاسماء المباركة في مثال كهذا
فلو قلنا : ضرب زيدٌ بواسطة عمرو لكان أفضل
وجزاكم الله خيرا

كلامك غير صحيح فالقرآن الكريم جاء بكثير من الجمل المبنية للمجهول مع ان الفاعل معروف مثل ((وقضي الأمر )) فالفاعل الله ومع ذلك حذفه فكلامك على إطلاقه غير صحيح ((فتكوى بها جباههم )) الفاعل معروف الملائكة ولم يذكرها((( يوم يكشف عن ساق ويدعون )))فكلامك غير صحيح والجملة لاأرى فيها خللا

أبو العباس المقدسي
31-12-2007, 09:51 PM
كلامك غير صحيح فالقرآن الكريم جاء بكثير من الجمل المبنية للمجهول مع ان الفاعل معروف مثل ((وقضي الأمر )) فالفاعل الله ومع ذلك حذفه فكلامك على إطلاقه غير صحيح ((فتكوى بها جباههم )) الفاعل معروف الملائكة ولم يذكرها((( يوم يكشف عن ساق ويدعون )))فكلامك غير صحيح والجملة لاأرى فيها خللا
أعود واقول : كل هذه الأمثلة لا علاقة لها بموضوعنا , فهل رأيت أية في القرآن جاء فيها الفعل المبني للمجهول تبعها التعبير "بواسطة كذا" ( الفاعل للفعل في المعنى )
فهل في الآية : قضي الأمر بواسطة الله ؟!!!
أو فتكوى بها جباههم بواسطة النار ؟!!!!
الخلاف هنا في الإتيان بفعل مبني للمجهول ذكر فيه الفاعل الحقيقي أو كان ظاهرا ولكن على صيغة مغايرة للفاعليّة نحويّا كما في المثال ( بواسطة كذا ) جاء هنا مضافا إليه
أمّا الآيات فأنت اعتمدت على ما في الذهن من معنى , أمّا المبنى النحوي فالفاعل غير ظاهر ومن ثمّ فلا قياس

محمد عبد العزيز محمد
31-12-2007, 11:54 PM
كلامك غير صحيح فالقرآن الكريم جاء بكثير من الجمل المبنية للمجهول مع ان الفاعل معروف مثل ((وقضي الأمر )) فالفاعل الله ومع ذلك حذفه فكلامك على إطلاقه غير صحيح ((فتكوى بها جباههم )) الفاعل معروف الملائكة ولم يذكرها((( يوم يكشف عن ساق ويدعون )))فكلامك غير صحيح والجملة لاأرى فيها خللا
السلام عليكم أخي الحبيب : ليس مبنيا للمجهول بل هو مبني لما لم يسم فاعله ؛ فالفاعل لم يسم ولم يذكر لعلة بلاغية : خُلِق الإنسان .الفاعل ليس مجهولا لكنه لم يذكر للعلم به مثلا أو لتعظيمه ...
ولكم تحياتي .

الصياد2
01-01-2008, 01:32 AM
السلام عليكم أخي الحبيب : ليس مبنيا للمجهول بل هو مبني لما لم يسم فاعله ؛ فالفاعل لم يسم ولم يذكر لعلة بلاغية : خُلِق الإنسان .الفاعل ليس مجهولا لكنه لم يذكر للعلم به مثلا أو لتعظيمه ...
ولكم تحياتي .


من أين أتيت بهذا التمييز اخي الحبيب فالاسمان لمسمى واحد نرجو التوضيحإن كان هناك نكتة

محمد عبد العزيز محمد
01-01-2008, 10:33 PM
أخي الكريم الصياد ، لو قلنا : تُرزق الخلائق .. بم تسمي الفعل هنا ؟ هل هو مبني للمجهول ؟ قطعا لا ؛ فالفاعل معلوم وهو الله عز وجل ؛ إذا بم نسميه ؟ يسمى مبني للمفعول .. أو لم يسمى فاعله .
ولو قلت : رمى الطفل الزجاج بالحجر فكُسِر الزجاج ... الفاعل الطفل .
وأخيرا لو قلنا : انكسر الزجاج ... الفاعل الحقيقي غير معلوم ... فهل نقول : إنه مبني للمجهول ؟
تحياتي .

خانع للعلم
03-01-2008, 04:53 PM
ملاحظة: أفضّل عدم الاستشهاد بهذه الاسماء المباركة في مثال كهذا
فلو قلنا : ضرب زيدٌ بواسطة عمرو لكان أفضل
وجزاكم الله خيرا

سقطت هذه التسميةخطأ ولم اقصد اى شئ, ولم ارد المعابة , معاذ الله من ذلك ,

وجزاك الله خيرا.

بارك الله على هذه المشاركات , حتى الاَن لم نحصل على إجابة شافية , مدعمة بالادلة اللغوية.
وجزاكم الله كل خير

ونقصد اذا كانت العبارة مبنية للمجهول, وصرحنا بالقائم بالفعل بعد ان تمت , واستخدمت كلمة {بواسطة } لعب بالكرة بواسطة يحيى.

المهندس
03-01-2008, 06:08 PM
لا أرى الجملة صحيحة، وقد يفهم منها وجود طرف ثالث غير الفاعل غير المذكور ونائبه الذي هو في الأصل مفعول به
فلا أرى العرب لا تستخدم الفعل المبني لما لم يسمّ فاعله عند إرادة ذكر الفاعل
ولا يشهد لجواز ذلك أيٌ من الأمثلة التي ذُكرت في الصفحة.

خالد مغربي
03-01-2008, 08:03 PM
السلام عليكم
إخوتاه ، لا أرى أن المسألة تستحق كل هذا النقاش ..
فاسمحوا لي أن أخوض فيما خضتم فيه ، وقبل ذاك أقول ما ينبغي ذكر " صلعم " كاختصار لصلاة – أمرنا الله بها - على أشرف الخلق صلى الله عليه وسلم .
(إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً ) .
ثم أنني أشد على رأي أخي الفاتح فتح الله علينا وعليه في ضرورة عدم الاستشهاد بهذه الاسماء المباركة في أمثلة كهذه .
وعليه سأقلب عبارة السائل هكذا :
ضُربَ الرجلُ بواسطةِ عمرو
وأقول وبالله التوفيق أننا
لم نقع في العربية على بناء الفعل للمجهول أو لما لم يسم فاعله باستخدام " الزائدة " بواسطة !!
فإنشاء العربي لسياقات أو أبنية لا يذكر فيها الفاعل صراحة تتم على حذف الفاعل من السياق المراد إنشاءه للمجهول ..لعلل لا أرى ضرورة ذكرها هنا ..
وفي سياق السائل :
ضُربَ الرجلُ بواسطةِ عمرو
نجد أن فعل الضرب واقع على الرجل بواسطة عمرو لا بفعله . أي أن الفاعل ليس هو عمرو كما يتبادر للوهلة الأولى إلى الذهنية .. وإن أبى إلا أن يتبادر أو يتمكن من الولوج إلى الذهنية فإنه لا يستقيم معنى ومبنى على اعتبارات أهمها :
- عدم وقوع مثل هذا التعبير في الاستعمال العربي
- استخدام شبه الجملة "بواسطة " ، ليس محصورا في إنشاء السياق على المجهول ، إذ نستطيع إنشاء سياق معلوم بذكر شبه الجملة حيث نقول : أكلت الطعام بواسطة الملعقة
هذا إن سلمنا أن التعبير " بواسطة " لا مناص منه في الاستعمال المعاصر ، الذي نتج عن فعل الترجمة وإقحامه في الاستعمال ، وإلا فما المانع من قولنا : أكلت الطعام بالملعقة .
شطحنا قليلا ... إذن نعود ! ونسأل عن معنى الواسطة .
الواسطة ما يُتَوصَّلُ بِه إلى الشَّيْءِ . كأن أقول : وصلت إلى مكان كذا بواسطة كذا
فلو قال قائل : ضربَ الرجلُ ، وسكت لكان المعنى تاما والفائدة جلية .
وإن استزاد المتلقي فسأل : كيف تم ضرب الرجل .. قلنا : بواسطة عمرو !
فالتعبير " بواسطة عمرو " يضعنا أمام معنيين :
أولهما أن الضرب تم من قبل عمرو فهو فاعل الضرب وموجده
وثانيهما أن الضرب تم بواسطة عمرو وليس بفعله أي أن عمرا ليس هو فاعل الضرب ، إنما هو خادم للضرب والمتوصل إليه وبواسطته تم الأمر والحدث .

وعليه فالعبرة بما هو كائن
إذ أن السياق "
ضُربَ الرجلُ بواسطةِ عمرو " محمولا على جهتين :
- جهة صائبة إن سلمنا بالنص وككناه إلى وحدتين أو إلى سياقين فينتج معنا سياق مبني للمجهول ، وآخر يأتي لتمثيل الفاعل من جهة ، وتمثيل واسطته من جهة أخرى ، إن دعت الضرورة لجلبه .
- جهة فاسدة إن تم أخذ السياق على أساس وحدة كلية مكتملة ، فينتج معنا نص ركيك لا يستقيم مبنى ومعنى

أبو الفوارس
03-01-2008, 08:36 PM
الأستاذ مغربي.. تعليقك أذهلني وتحليلك أشجاني فألهمني لذكر آية كريمة في قراءةٍ سبعية تتعلق بموضوع النقاش، ألا وهي قوله عز وجل: {يسبَّحُ له فيها بالغدوِّ والآصالِ رجالٌ} ببناء (يسبَّح) للمفعول، وقد جعلها سيبويه رحمه الله وحدتين كما جعلتَ الجملة مدار الحديث وحدتين، فقدَّر لقوله: (رجال) رافعًا محذوفًا، تقديره: (يسبِّحُه).

خانع للعلم
03-01-2008, 08:57 PM
بارك الله فيك اخى مغربى , وزادك علما على علم , ونحن على شوق لرؤية المزيد منك ومن الافاضل
.

خالد مغربي
03-01-2008, 10:13 PM
الأستاذ مغربي.. تعليقك أذهلني وتحليلك أشجاني فألهمني لذكر آية كريمة في قراءةٍ سبعية تتعلق بموضوع النقاش، ألا وهي قوله عز وجل: {يسبَّحُ له فيها بالغدوِّ والآصالِ رجالٌ} ببناء (يسبَّح) للمفعول، وقد جعلها سيبويه رحمه الله وحدتين كما جعلتَ الجملة مدار الحديث وحدتين، فقدَّر لقوله: (رجال) رافعًا محذوفًا، تقديره: (يسبِّحُه).

ولقد أذهلني ما فتح الله عليك به وانقداحه في ذهنك ، فهلا تمدنا أبا الفوارس
باستفاضة في مسألة الرافع المحذوف كما قدره سيبويه ، وكيف تحتمل الآية الكريمة في القراءة السبعية وحدتين ؟

أشكرك مجددا على فاعليتك الرائقة وذهنك الوقاد

أبو الفوارس
03-01-2008, 10:30 PM
لك ذلك يا رافع الهمم
قال ابن هشام في المغني: (وأما قراءة من قرأ (يُسبَّح له فيها بالغدو والآصال رجالٌ) بفتح الباء، فالذي سوَّغ فيها أن يُذكر الفاعل بعدما حُذف أنّه إنّما ذُكر في جملةٍ أخرى غير التي حذف فيها)..
مع تحياتي القلبية الخالصة لك وحبي لأسلوبك الرائع الأخّاذ.

خالد مغربي
03-01-2008, 10:49 PM
لله درك أبا الفوارس
دمت عطرا

محمد عبد العزيز محمد
15-01-2008, 04:26 PM
إخوتي الفصحاء كنت أبحث قدَرا عن مسألة نحوية في كتاب جامع دروس العربية للغلاييني فوجدت هذا النص الذي أنقله لكم للإفادة :
( متى حذف الفاعل، وناب عن نائبه، فلا يجوز أن يذكر في الكلام ما يدل عليه، فلا يقال: (عوقب الكسول من المعلم، أو الكسول معاقب من المعلم) بل يقال: (عوقب الكسول) أو (الكسول معاقب) وذلك لأن الفاعل انما يحذف لغرض، فذكر ما يدل عليه مناف لذلك. فان أردت الدلالة على الفاعل أتيت بالفعل معلوماً، (فقلت عاقب المعلم الكسول)، أو باسم الفاعل، فقلت: (المعلم معاقب الكسول) .

أبو العباس المقدسي
15-01-2008, 04:29 PM
إخوتي الفصحاء كنت أبحث قدَرا عن مسألة نحوية في كتاب جامع دروس العربية للغلاييني فوجدت هذا النص الذي أنقله لكم للإفادة :
( متى حذف الفاعل، وناب عن نائبه، فلا يجوز أن يذكر في الكلام ما يدل عليه، فلا يقال: (عوقب الكسول من المعلم، أو الكسول معاقب من المعلم) بل يقال: (عوقب الكسول) أو (الكسول معاقب) وذلك لأن الفاعل انما يحذف لغرض، فذكر ما يدل عليه مناف لذلك. فان أردت الدلالة على الفاعل أتيت بالفعل معلوماً، (فقلت عاقب المعلم الكسول)، أو باسم الفاعل، فقلت: (المعلم معاقب الكسول) .

أحسنت يا ابن عبد العزيز
جهدك مبارك أخي العزيز

احمد علي حماد
16-03-2008, 08:56 PM
ضرب زيد بواسطة عمرو

الا يجوز ان تكون (بواسطة عمرو) لاستدراك الكلام