المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : وقفه أمام تمثاله ... بحثاً عن أنشودة المطر!



الفصيح العراقي
01-01-2008, 09:13 PM
بين الجموعِ وقفتُ وحديَ سائلاً
أينَ المطرْ؟
فتجيبني لا غيمَ في هذي السماءْ
وتشير لي..
انظرْ إلى شطّ العربْ
هل فيه ماءْ؟
فأقول لا
لا ماء فيهْ
وإذا بدا صوتٌ يصيحْ
"إني لأعجبُ كيف يمكن أن يخونَ الخائنونْ"
وحدي سمعتُ كلامكَ الحلو الجميلْ
فتقول لي...
أين الجموعْ؟
فأقولُ كلّهمُ مضوا
حضرُ التجوّلِ قد بدا!
فتقول لي
لم أنتَ وحدكَ واقفٌ
فأقول إنّي منتظرْ
فتول لي ...
ما تنتظرْ؟
فأقول منتظراً بأنْ
يأتي المطرْ
فتول لي ...
لا..لا..مطرْ
وتروحُ تكملُ ما بدأتْ
"الخائنونْ"
فأقول لا
الحرُّ دوماً لا يخونْ
العبدُ دوماً من يخونْ
تتلو عليَّ كلامكَ المطليّ بالذهبِ المصفّى
وأنا أرى كيفَ الشجونُ يسيرُ ما بين العيونْ
يَتساقطُ الدمعُ الغزيرُ جداولاً..
فوق الخدودِ مكونّاً..
أنشودةً
تدعى "المطرْ".