المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : مسالة في الإعراب



أبو فقيه
06-01-2008, 02:55 AM
السلام عليكم...
سلم على الفقير سلامك على الغني، فالسؤال : سلامك يكون ماذا ؟

أشرف خلف
06-01-2008, 03:20 AM
نائب عن المفعول المطلق منصوب بالفتحة

أبو ماجد
06-01-2008, 03:37 AM
نائب عن المفعول المطلق منصوب بالفتحة

أخي أشرف:

هي مفعول المطلق لا نائبه

توكيدا أو نوعا يبين أو عدد***كسرت سيرتين سير ذي رشد

*

أشرف خلف
06-01-2008, 04:17 AM
أخي أشرف:

هي مفعول المطلق لا نائبه

توكيدا أو نوعا يبين أو عدد***كسرت سيرتين سير ذي رشد

*
حياك الله
إنما قلت نائب عن المفعول المطلق لأنه اسم مصدر فالفعل سلَّم مصدره تسليم فلما قال سلِّم سلامك ناب اسم المصدر (سلام) عن المصدر (تسليم)

أبو فقيه
06-01-2008, 04:42 AM
شكرا لكم

أبو ماجد
06-01-2008, 07:23 AM
حياك الله
إنما قلت نائب عن المفعول المطلق لأنه اسم مصدر فالفعل سلَّم مصدره تسليم فلما قال سلِّم سلامك ناب اسم المصدر (سلام) عن المصدر (تسليم)

أخي أشرف. جزيت خيرا والحق ما قلته هي نائب عن المفعول المطلق.

أبو العباس المقدسي
06-01-2008, 09:15 AM
قال تعالى : "يا أيّها الذين آمنوا صلّوا عليه وسلّموا تسليما "

أشرف خلف
06-01-2008, 02:25 PM
قال تعالى : "يا أيّها الذين آمنوا صلّوا عليه وسلّموا تسليما "
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

محمد عبد العزيز محمد
06-01-2008, 05:17 PM
السلام على جميع إخواني : ألا تلحظون فيها التشبيه ؟ كسلامك .
لماذا لا تكون منصوبا على نزع الخافض ؟

أبو العباس المقدسي
06-01-2008, 05:30 PM
السلام على جميع إخواني : ألا تلحظون فيها التشبيه ؟ كسلامك .
لماذا لا تكون منصوبا على نزع الخافض ؟
وعليكم السلام أخي الحبيب
ما ذكرته من تاويل هو ما يفيده المفعول المطلق المبيّن للنوع
فلو قلنا : محمد كريم كرم حاتم الطائي
المعنى : محمد كريم ككرم حاتم ..
يركض ركض الوحش أي كركض الوحش
تحيّاتي

محمد عبد العزيز محمد
06-01-2008, 05:41 PM
وعليكم السلام أخي الحبيب
ما ذكرته من تاويل هو ما يفيده المفعول المطلق المؤكد للفعل من معنى
فلو قلنا : محمد كريم كرم حاتم الطائي
المعنى : محمد كريم ككرم حاتم ..
يركض ركض الوحش أي كركض الوحش
تحيّاتي
السلام عليكم ، أحبكم الله ، أخي الكريم : من أي نوع للمفعول المطلق هو ؟
سلم على الفقير تسليمك على الغني .
والسلام .

أبو العباس المقدسي
06-01-2008, 05:46 PM
السلام عليكم ، أحبكم الله ، أخي الكريم : من أي نوع للمفعول المطلق هو ؟
سلم على الفقير تسليمك على الغني .
والسلام .
وعليكم السلام أخي
هو مبيّن للنوع
وقد عدّلت مشاركتي السابقة فمعذرة أخي

علي المعشي
06-01-2008, 08:03 PM
السلام عليكم

أخي أشرف. جزيت خيرا والحق ما قلته هي نائب عن المفعول المطلق.
أظن الصواب أن نقول (مفعول مطلق) لأن المفعول المطلق عام يدخل فيه المصدر وغير المصدر ، فإذا انتصب المصدر بعامل من لفظه فالمصدر المنصوب هو المفعول المطلق، وإذا انتصب بذلك العامل مرادف المصدر أو اسم مصدر مشارك له في مادته، أو حذف المصدر وبقيت صفته أو غير ذلك مما ينوب عنه فهذا النائب هو المفعول المطلق النائب عن المصدر لأن النيابة إنما تكون عن المصدر لا المفعول المطلق.

على أن في جملتنا حذفين إذ الأصل (سلم على الفقير تسليما مثلَ سلامِك على الغني) فالحذف الأول حذف المصدر (تسليما) ويترتب عليه أن تعرب الصفة المضافة (مثل) مفعولا مطلقا نائبا عن المصدر المحذوف ، لكن الصفة المضافة (مثل) حذفت أيضا فأقيم المضاف إليه (سلامك) مقامها وأعرب إعرابها أي (مفعول مطلق نائب عن المصدر ) . والله أعلم.

أبو ماجد
07-01-2008, 03:31 PM
السلام عليكم

أظن الصواب أن نقول (مفعول مطلق) لأن المفعول المطلق عام يدخل فيه المصدر وغير المصدر ، فإذا انتصب المصدر بعامل من لفظه فالمصدر المنصوب هو المفعول المطلق، وإذا انتصب بذلك العامل مرادف المصدر أو اسم مصدر مشارك له في مادته، أو حذف المصدر وبقيت صفته أو غير ذلك مما ينوب عنه فهذا النائب هو المفعول المطلق النائب عن المصدر لأن النيابة إنما تكون عن المصدر لا المفعول المطلق.

على أن في جملتنا حذفين إذ الأصل (سلم على الفقير تسليما مثلَ سلامِك على الغني) فالحذف الأول حذف المصدر (تسليما) ويترتب عليه أن تعرب الصفة المضافة (مثل) مفعولا مطلقا نائبا عن المصدر المحذوف ، لكن الصفة المضافة (مثل) حذفت أيضا فأقيم المضاف إليه (سلامك) مقامها وأعرب إعرابها أي (مفعول مطلق نائب عن المصدر ) . والله أعلم.

أخي علي المعشي حياك الله:

قرأت في شرح البيت:
وقد ينوب عنه ما عليه دل***كجد كل الجد وافرح الجذل

أن مما ينوب عنه اسم المصدر والمثل على ذلك كان "اغتسلت غسلا"

فهل من فرق بين هذه وتلك بارك الله فيك.

*

علي المعشي
07-01-2008, 09:07 PM
وقد ينوب عنه ما عليه دل***كجد كل الجد وافرح الجذل
أهلا أخي أبا ماجد
الضميران في (عنه، عليه) يعودان على المصدر أي أن (ما دل على المصدر كاسم المصدر والمرادف ... إلخ) قد ينوب عن المصدر فينتصب على أنه (مفعول مطلق) وليس نائبا عن المفعول المطلق.
وبعبارة أخرى:
لما كان المفعول المطلق على ضربين:
1ـ مصدر 2ـ نائب عن المصدر. فإنه لا يصح أن نعد الضرب الثاني نائبا عن المفعول المطلق وهو ضرب منه، إذ لا ينوب الشيء عن نفسه، وإنما نقول: مفعول مطلق، وإن شئنا قلنا: مفعول مطلق نائب عن المصدر.
مع خالص مودتي.،

أبو ماجد
08-01-2008, 03:12 AM
أهلا أخي أبا ماجد
الضميران في (عنه، عليه) يعودان على المصدر أي أن (ما دل على المصدر كاسم المصدر والمرادف ... إلخ) قد ينوب عن المصدر فينتصب على أنه (مفعول مطلق) وليس نائبا عن المفعول المطلق.
وبعبارة أخرى:
لما كان المفعول المطلق على ضربين:
1ـ مصدر 2ـ نائب عن المصدر. فإنه لا يصح أن نعد الضرب الثاني نائبا عن المفعول المطلق وهو ضرب منه، إذ لا ينوب الشيء عن نفسه، وإنما نقول: مفعول مطلق، وإن شئنا قلنا: مفعول مطلق نائب عن المصدر.
مع خالص مودتي.،

جزيت خيرا

عبدالدائم مختار
08-01-2008, 11:57 AM
أخي عليا
أشكل علي قولك عن المصدر واسم المصدر ، وكأني بك تقول بقول القائلين بأنه ليس ما يسمى باسم المصدر إلا في كتب الصناعة ...

ليتك تفسر لنا الأمر جليا ، فما أعرفه أن سلامك في سؤال االسائل هو اسم مصدر وليس مصدرا ، والفرق واضح وجلي
وعليه فإن سلامك نائب عن المفعول المطلق تسليم !!

إن كان كلامي به مغالظة على نحو ما ، فأبن بارك الله في قلمك

أشرف خلف
08-01-2008, 03:37 PM
السلام عليكم

أظن الصواب أن نقول (مفعول مطلق) لأن المفعول المطلق عام يدخل فيه المصدر وغير المصدر ، فإذا انتصب المصدر بعامل من لفظه فالمصدر المنصوب هو المفعول المطلق، وإذا انتصب بذلك العامل مرادف المصدر أو اسم مصدر مشارك له في مادته، أو حذف المصدر وبقيت صفته أو غير ذلك مما ينوب عنه فهذا النائب هو المفعول المطلق النائب عن المصدر لأن النيابة إنما تكون عن المصدر لا المفعول المطلق.

على أن في جملتنا حذفين إذ الأصل (سلم على الفقير تسليما مثلَ سلامِك على الغني) فالحذف الأول حذف المصدر (تسليما) ويترتب عليه أن تعرب الصفة المضافة (مثل) مفعولا مطلقا نائبا عن المصدر المحذوف ، لكن الصفة المضافة (مثل) حذفت أيضا فأقيم المضاف إليه (سلامك) مقامها وأعرب إعرابها أي (مفعول مطلق نائب عن المصدر ) . والله أعلم.
أخالفك الرأي أخي الكريم فمازال النحويون يفرقون بين المفعول ونائبه ويجعلون اسم المصدر من النوائب منهم ابن هشام في أوضح المسالك وشرح التسهيل (2/178) والصبان على الأشموني (2/167)وغيرهم وقولهم "ينوب عن: مثلما ينوب المفعول عن الفاعل فيسمى نائب فاعل ولو قلنا بقولك لأصبح المفعول به فاعلا لا نائب فاعل ولألغينا الفرق بين كل نوائب المفعول المطلق وسميناها مفعولا مطلقا لأنهم يقولون :"ينوب عن المفعول المطلق كذا وكذا"ومنه اسم المصدر

المهندس
08-01-2008, 05:44 PM
أخالفك الرأي أخي الكريم فمازال النحويون يفرقون بين المفعول ونائبه ويجعلون اسم المصدر من النوائب منهم ابن هشام في أوضح المسالك وشرح التسهيل (2/178) والصبان على الأشموني (2/167)وغيرهم وقولهم "ينوب عن: مثلما ينوب المفعول عن الفاعل فيسمى نائب فاعل ولو قلنا بقولك لأصبح المفعول به فاعلا لا نائب فاعل ولألغينا الفرق بين كل نوائب المفعول المطلق وسميناها مفعولا مطلقا لأنهم يقولون :"ينوب عن المفعول المطلق كذا وكذا"ومنه اسم المصدر

السلام عليكم ورحمة الله

هذه مسألة جانبية تفرعت من الموضوع الأصلي
ومع تقديري واحترامي للجميع أرى الحق مع الأخ/ على المعشي
وذلك لأن ابن هشام في أوضح المسالك قال خلاف قول أخينا / أشرف، فقال:
{ينوب عن المصدر في الانتصاب على المفعول المطلق ما يدل على المصدر مِنْ صِفَةٍ ك " سِرْتُ أحْسَنَ السَّيْرِ " و " اشْتَمَلَ الصَّمَّاءَ " و " ضَرَبْتُهُ ضَرْبَ الأمِيرِ اللِّصَّ " إذ الأصل " ضَرْباً مِثْلَ ضَرْبِ الأمِيرِ اللِّصَّ " فحذف الموصوف ثم المضاف أو ضميرِه نحو " عَبْدَ اللهِ أظُنُّهُ جَالِساً " نحو (لاَ أُعَذِّبُهُ أَحَداً) أو إشارةٍ إليه " ضَرَبْتُهُ ذَلِكَ الضّرْبَ " أو مُرَادِفٍ له نحو " شَنِئْتُهُ بُغْضاً " و " أحْبَبْتُهُ مِقَةً " و " فَرِحْتُ حَذَلاً " ... }

وكذلك ابن عقيل في شرح البيت جعل النيابة عن المصدر وليس عن المفعول المطلق.

ولي عَود إن شاء الله

أشرف خلف
09-01-2008, 01:21 AM
السلام عليكم ورحمة الله

هذه مسألة جانبية تفرعت من الموضوع الأصلي
ومع تقديري واحترامي للجميع أرى الحق مع الأخ/ على المعشي
وذلك لأن ابن هشام في أوضح المسالك قال خلاف قول أخينا / أشرف، فقال:
{ينوب عن المصدر في الانتصاب على المفعول المطلق ما يدل على المصدر مِنْ صِفَةٍ ك " سِرْتُ أحْسَنَ السَّيْرِ " و " اشْتَمَلَ الصَّمَّاءَ " و " ضَرَبْتُهُ ضَرْبَ الأمِيرِ اللِّصَّ " إذ الأصل " ضَرْباً مِثْلَ ضَرْبِ الأمِيرِ اللِّصَّ " فحذف الموصوف ثم المضاف أو ضميرِه نحو " عَبْدَ اللهِ أظُنُّهُ جَالِساً " نحو (لاَ أُعَذِّبُهُ أَحَداً) أو إشارةٍ إليه " ضَرَبْتُهُ ذَلِكَ الضّرْبَ " أو مُرَادِفٍ له نحو " شَنِئْتُهُ بُغْضاً " و " أحْبَبْتُهُ مِقَةً " و " فَرِحْتُ حَذَلاً " ... }

وكذلك ابن عقيل في شرح البيت جعل النيابة عن المصدر وليس عن المفعول المطلق.

ولي عَود إن شاء اللهما الفرق بين النائب عن المصدر "الذي هو المفعول حقيقة" وبين نائب المفعول المطلق أرجو التفريق مع الأمثلة

أبو ماجد
09-01-2008, 02:56 AM
ما الفرق بين النائب عن المصدر "الذي هو المفعول حقيقة" وبين نائب المفعول المطلق أرجو التفريق مع الأمثلة

من الظاهر أن هناك خلافا في التسمية.

المفصل في صنعة الإعراب للزمخشري:

الفصل الأول: المفعول المطلق
تعريفهالمفعول المطلق هو المصدر سمي بذلك لأن الفعل يصدر عنه.
نائب المفعول المطلق: وقد يقرن بالفعل غير مصدره مما هو بمعناه؛ وذلك على نوعين: مصدر وغير المصدر. فالمصدر على نوعين: ما يلاقي الفعل في اشتقاقه كقوله تعالى: " والله أنبتكم من الأرض نباتاً"، وقوله تعالى: " وتبتل إليه تبتيلاً". وما لا يلاقيه فيه كقولك قعدت جلوساً، وحبست منعاً. وغير المصدر كقولك ضربته أنواعاً من الضرب، وأي ضرب، وأيما ضرب. ومنه رجع القهقري، واشتمل الصماء، وقعد القرفصاء، لأنها أنواع من الرجوع والإشتمال والقعود. ومنه ضربته سوطاً.


http://www.reefnet.gov.sy/education/kafaf/Bohoth/MafolMutlaq.htm:
نماذج فصيحة من استعمال المفعول المطلق
· قال مجنون بني عامر (الديوان /277):
وقد يجمع اللهُ الشَّتيتَين بعدما يَظنّان كلَّ الظنِّ أَنْ لا تلاقِيا
الأصل: يظنان ظنّاً كلَّ الظنّ، ثمّ حذف المصدر وهو: [ظناً]، ونابت كلمة [كلَّ] عنه، وأضيفت إلى المصدر، فكانت نائب مفعول مطلق.


جامع الدروس العربية لمصطفى الغلاييني:

3 النائب عن المصدرينوب عن المصدر فيعطى حكمه في كونه منصوب على أنه مفعول مطلق اثنا عشر شيئاً: 1 اسم المصدر، نحو: "أعطيتك عطاء" و"اغتسلت غسلاً" و"كلمتك كلاماً" و"سلمت سلاماً".
2 صفته، نحو: "سرت أحسن السير" و"اذكروا الله كثيراً".

*

أشرف خلف
09-01-2008, 03:36 AM
من الظاهر أن هناك خلافا في التسمية.

المفصل في صنعة الإعراب للزمخشري:

الفصل الأول: المفعول المطلق
تعريفهالمفعول المطلق هو المصدر سمي بذلك لأن الفعل يصدر عنه.
نائب المفعول المطلق: وقد يقرن بالفعل غير مصدره مما هو بمعناه؛ وذلك على نوعين: مصدر وغير المصدر. فالمصدر على نوعين: ما يلاقي الفعل في اشتقاقه كقوله تعالى: " والله أنبتكم من الأرض نباتاً"، وقوله تعالى: " وتبتل إليه تبتيلاً". وما لا يلاقيه فيه كقولك قعدت جلوساً، وحبست منعاً. وغير المصدر كقولك ضربته أنواعاً من الضرب، وأي ضرب، وأيما ضرب. ومنه رجع القهقري، واشتمل الصماء، وقعد القرفصاء، لأنها أنواع من الرجوع والإشتمال والقعود. ومنه ضربته سوطاً.


http://www.reefnet.gov.sy/education/kafaf/Bohoth/MafolMutlaq.htm:
نماذج فصيحة من استعمال المفعول المطلق
· قال مجنون بني عامر (الديوان /277):
وقد يجمع اللهُ الشَّتيتَين بعدما يَظنّان كلَّ الظنِّ أَنْ لا تلاقِيا
الأصل: يظنان ظنّاً كلَّ الظنّ، ثمّ حذف المصدر وهو: [ظناً]، ونابت كلمة [كلَّ] عنه، وأضيفت إلى المصدر، فكانت نائب مفعول مطلق.


جامع الدروس العربية لمصطفى الغلاييني:

3 النائب عن المصدرينوب عن المصدر فيعطى حكمه في كونه منصوب على أنه مفعول مطلق اثنا عشر شيئاً: 1 اسم المصدر، نحو: "أعطيتك عطاء" و"اغتسلت غسلاً" و"كلمتك كلاماً" و"سلمت سلاماً".
2 صفته، نحو: "سرت أحسن السير" و"اذكروا الله كثيراً".

*حياك الله أبا ماجد لقد اقتربتَ مما أريد بسؤالي فإنه يبدو أن الخلاف اصطلاحي
ولكن هل من قال بأن ما ينوب عن المفعول المطلق يقصد شيئا آخر غير ما ينوب عن المصدر ... أظن أن كلاهما واحد ومن قال ينوب عن المصدر فيعرب النائب مفعولا مطلقا فهو مخالف في الاصطلاح ولا يرى أن ثمة ما يسمى نائبا عن المفعول المطلق بل الكل عنده مفعول مطلق
فنرجو ممن خالفنا في إعراب المثال نائبا عن المفعول المطلق أن يبين لنا الفرق عنده بين النائب عن المفعول المطلق وبين النائب عن المصدر وإلا فلا فرق .....أرجو أن أكون أبنت عن مرادي

علي المعشي
10-01-2008, 01:51 AM
السلام عليكم ورحمة الله
قلت أخي عبدالدائم مختار:

ليتك تفسر لنا الأمر جليا ، فما أعرفه أن سلامك في سؤال االسائل هو اسم مصدر وليس مصدرا ، والفرق واضح وجلي
أعلمُ أخي أن (سلامك) اسم مصدر، لكنه لم ينب عن المصدر باعتباره اسم مصدر، ولكن ناب عن المصدر باعتباره أقيم مقام صفة لذلك المصدر المحذوف، لأن الأصل(مثلَ سلامك) فالنائب عن المصدر هو صفته (مثل) ولما أقيم المضاف إليه مقام الصفة المحذوفة ناب عن المصدر من هذا الطريق أي من طريق صفته لا من طريق كونه اسم مصدر، ودليل ذلك أنك حتى لو قلت (تسليمك على الغني) لظل نائبا عن المصدر مع أنه مصدر لا اسم مصدر، وذلك لأنه أقيم مقام الصفة النائبة عن المصدر فهو نائب من هذا الطريق.
وإنما ينوب اسم المصدر باعتباره اسم مصدر في مثل: (سلمت عليك سلاما) فاسم المصدر هنا لم ينب عن المصدر باعتباره صفة لمصدر محذوف ولا مقاما مقام صفة نائبة عن المصدر، وإنما ناب لأنه اسم مصدر مشارك للمصدر في مادته وقد انتصب مباشرة دون تقدير محذوف.

وقلت أخي أشرف خلف:

أخالفك الرأي أخي الكريم فمازال النحويون يفرقون بين المفعول ونائبه ويجعلون اسم المصدر من النوائب منهم ابن هشام في أوضح المسالك وشرح التسهيل (2/178) والصبان على الأشموني (2/167)وغيرهم .
اسم المصدر ينوب عن المصدر دون شك، ولم أنف ذلك، ولكن نيابة اسم المصدر باعتباره اسم مصدر تكون في مثل: سلمت سلاما، أعطيت عطاء .. أما نيابته في مثل: سلم سلامك على الغني، أعطني عطاء السخي، فإنما ناب باعتبار الصفة كما أسلفت.
وقلتَ أيضا:

وقولهم "ينوب عن: مثلما ينوب المفعول عن الفاعل فيسمى نائب فاعل ولو قلنا بقولك لأصبح المفعول به فاعلا لا نائب فاعل .
كلا أخي الحبيب نيابة تلك الأشياء عن المصدر في الانتصاب على المفعولية المطلقة ليست كنيابة المفعول به عن الفاعل، فالنيابة عن الفاعل حالة خاصة تقتضي تغيير صورة الفعل، ولا يصح فيها اجتماع النائب والمنوب عنه، أما ما نحن فيه فإنما هو مثل إقامة الصفة مقام الموصوف فإذا قلت (جاءنا رجل فقير) ثم حذفت الفاعل (جاءنا فقير) فإنك لا تعرب (فقير) نائبا عن الفاعل وإنما تعربه فاعلا، ومثل ذلك أنك إذا حذفت المضاف في بعض الأحوال فإن المضاف إليه يأخذ إعرابه دون القول بالنيابة.
هذا مع خالص ودي وفائق احترامي.

أشرف خلف
10-01-2008, 03:27 AM
السلام عليكم ورحمة الله
قلت أخي عبدالدائم مختار:

أعلمُ أخي أن (سلامك) اسم مصدر، لكنه لم ينب عن المصدر باعتباره اسم مصدر، ولكن ناب عن المصدر باعتباره أقيم مقام صفة لذلك المصدر المحذوف، لأن الأصل(مثلَ سلامك) فالنائب عن المصدر هو صفته (مثل) ولما أقيم المضاف إليه مقام الصفة المحذوفة ناب عن المصدر من هذا الطريق أي من طريق صفته لا من طريق كونه اسم مصدر، ودليل ذلك أنك حتى لو قلت (تسليمك على الغني) لظل نائبا عن المصدر مع أنه مصدر لا اسم مصدر، وذلك لأنه أقيم مقام الصفة النائبة عن المصدر فهو نائب من هذا الطريق.
وإنما ينوب اسم المصدر باعتباره اسم مصدر في مثل: (سلمت عليك سلاما) فاسم المصدر هنا لم ينب عن المصدر باعتباره صفة لمصدر محذوف ولا مقاما مقام صفة نائبة عن المصدر، وإنما ناب لأنه اسم مصدر مشارك للمصدر في مادته وقد انتصب مباشرة دون تقدير محذوف.
.جزاك الله خيرا
ولكن لي تعقيبان أولهما: أفهم من كلامك أنك تفرق بين طرق النيابة عن المصدر وأرى هذا غير مؤثر فكلاهما يسمى نائبا عن المصدر سواء كان اسم مصدر أم كان صفة له .أو أو ....إلخ وذلك موجود في استدلالك بأوضح المسالك حيث قال ابن هشام : ينوب عن المصدر في الانتصاب على المفعول المطلق ما يدل على المصدر من صفة ك "سرت أحسن السير" ................... إلى أن قال: أو مشارك له في مادته(أي المصدر) وهو ثلاثة أقسام: اسم مصدر كما تقدم .....إلخ فهو لم يفرق في النيابة بينهما وجعلهما كليهما نائبين عن المصدر وعلى من يفرق بينهما الدليل
الثاني: هل هناك خلاف اصطلاحي بين نائب المفعول المطلق وبين النائب عن المصدر أرجو اﻹيضاح لو تكرمت مع الأمثلة

علي المعشي
11-01-2008, 06:48 PM
مرحبا أخي العزيز أشرف خلف

ولكن لي تعقيبان أولهما:أفهم من كلامك أنك تفرق بين طرق النيابة عن المصدر وأرى هذا غير مؤثر فكلاهما يسمى نائبا عن المصدر سواء كان اسم مصدر أم كان صفة له .أو أو ....إلخ
أخي أراك تنكرـ أعلاه ـ التفريق بين النوائب عن المصدر. وفي موضع آخر تنكر عدم التفريق بينها حيث قلتَ:

ولو قلنا بقولك ... ولألغينا الفرق بين كل نوائب المفعول المطلق وسميناها مفعولا مطلقا لأنهم يقولون :"ينوب عن المفعول المطلق كذا وكذا"
على العموم طرق النيابة عن المصدر غير مؤثرة من حيث الإعراب، لكن:
أليس حريا بدارس النحو أن يعرف أصل النائب عن المصدر أهو ضميره أم هو صفته أم هو مرادفه ... إلخ؟

الثاني: هل هناك خلاف اصطلاحي بين نائب المفعول المطلق وبين النائب عن المصدر أرجو اﻹيضاح لو تكرمت مع الأمثلة
نعم هناك خلاف يتصل بمفهوم المفعول المطلق إذ يترتب على القول بمصطلح (النائب عن المفعول المطلق) أن المفعول المطلق لا يكون إلا مصدرا لا غير!
وهذا يخالف ما عليه أكثر النحاة؛ لأنهم يرون المفعول المطلق يجيء مصدرا غالبا لا دائما، ويجيء غير مصدر أحيانا كما في أحوال النيابة عنه.
وأما الأمثلة فلا أرى جدوى لإيرادها هنا لأن الخلاف خلاف اصطلاحي، ففي مثل (أعطيتك عطاء) أرى (عطاء) مفعولا مطلقا نائبا عن المصدر، لأني أرى المفعول المطلق يجيء مصدرا وغير مصدر، وتراه نائبا عن المفعول المطلق لأنك ترى المفعول المطلق لا يجيء إلا مصدرا لا غير.
وتقبل أزكى تحياتي.

أشرف خلف
12-01-2008, 12:44 AM
مرحبا أخي العزيز أشرف خلف

أخي أراك تنكرـ أعلاه ـ التفريق بين النوائب عن المصدر. وفي موضع آخر تنكر عدم التفريق بينها حيث قلتَ:

على العموم طرق النيابة عن المصدر غير مؤثرة من حيث الإعراب، لكن:
أليس حريا بدارس النحو أن يعرف أصل النائب عن المصدر أهو ضميره أم هو صفته أم هو مرادفه ... إلخ؟

نعم هناك خلاف يتصل بمفهوم المفعول المطلق إذ يترتب على القول بمصطلح (النائب عن المفعول المطلق) أن المفعول المطلق لا يكون إلا مصدرا لا غير!
وهذا يخالف ما عليه أكثر النحاة؛ لأنهم يرون المفعول المطلق يجيء مصدرا غالبا لا دائما، ويجيء غير مصدر أحيانا كما في أحوال النيابة عنه.
وأما الأمثلة فلا أرى جدوى لإيرادها هنا لأن الخلاف خلاف اصطلاحي، ففي مثل (أعطيتك عطاء) أرى (عطاء) مفعولا مطلقا نائبا عن المصدر، لأني أرى المفعول المطلق يجيء مصدرا وغير مصدر، وتراه نائبا عن المفعول المطلق لأنك ترى المفعول المطلق لا يجيء إلا مصدرا لا غير.
وتقبل أزكى تحياتي.حياك الله أخي عليا
والله ما أردت من المناقشة المماراة والجدال بل أردت الاستفادة منك ومن أمثالك ولا أراني أخالفك فيما تقول في التفريق بين طرق النيابة ولكني أراها غير مؤثرة في اﻹعراب واستخدام مصطلح نائب عن المفعول المطلق أكثر عمومية وشمولا من قولنا نائب عن المصدر ﻷنه سيشمله ضمنا واستخدام اصطلاح عام لا يعارض استخدام الخاص في موضعه كما يِؤكد علماء اﻷصول
وفي النهاية أرى الخلاف متضائلا بيننا ... وأما احترامنا لك وللإخوة ففي زيادة والحمد لله