المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إعراب : جمل نحوية ، إن الله معنا ، راح ضحيتها..؟



محمودفهمي
07-01-2008, 04:28 PM
1-إن الله معنا
هل "معنا " ظرف زما ن أو ظرف مكان مع التعليل
2-راح ضحيتها المئات من القتلى
إعراب ضحيتها
3-إن الحياة كلها خير
إعراب كلها
مع خالص الشكر والتقدير

محمد فادي
07-01-2008, 07:27 PM
سيد فهمي :
1- بالنسبة لكلمة معنا من حيث الاعراب يمكن أن تكون ظرف زمان أو مكان حسب موقعها في الجملة :
- كان أخي معي في السوق ( ظرف مكان )
- كان أخي معي ساعة الغروب ( ظرف زمان )
وحين تأتي( مع ) بالنسبة للفظ الجلالة فإن الله عز وجل لا يحده مكان ولا زمان ولكنه مع المؤمنين بنصره وتأييده ومعونته .
2-اعراب ضحيتها : فاعل مرفوع والهاء جر بالاضافة
3-اعراب كلها : توكيد منصوب
والله أعلم

محمودفهمي
07-01-2008, 08:03 PM
سيد فهمي :
1- بالنسبة لكلمة معنا من حيث الاعراب يمكن أن تكون ظرف زمان أو مكان حسب موقعها في الجملة :
- كان أخي معي في السوق ( ظرف مكان )
- كان أخي معي ساعة الغروب ( ظرف زمان )
وحين تأتي( مع ) بالنسبة للفظ الجلالة فإن الله عز وجل لا يحده مكان ولا زمان ولكنه مع المؤمنين بنصره وتأييده ومعونته .
2-اعراب ضحيتها : فاعل مرفوع والهاء جر بالاضافة
3-اعراب كلها : توكيد منصوب
والله أعلم

أخي العزيزمحمد فادي
أشكرلك مبادرتك الكريمة بالرد .
ولكن هناك التباس في الإعراب .، وبخاصة في:
2_ أغلب الظن أن الفاعل المئات وتبقي كلمة ضحيتها ؟ ؟
3_كلها هل يجوز إعرابها مبتدأ وما بعدها خبر والجملة من المبتدأ والخبر
في محل رفع خبر إن .كما يجوز كذلك اعرابها توكيدا
نأمل أن يستبين الأمر وشكرا لك

أبو ماجد
07-01-2008, 08:34 PM
1-ان الله معنا
هل معنا ظرف زما ن اومكان مع التعليل
2-راح ضحيتها المئات من القتلي
اعراب ضحيتها
3-إن الحياة كلها خير
إعراب كلها
مع خالص الشكر والتقدير

معنا: ظرف مكان (التقدير نصر الله)
ضحيتها: حال
كلها: بدل من الحياة

محمودفهمي
07-01-2008, 09:12 PM
معنا: ظرف مكان (التقدير نصر الله)
ضحيتها: حال
كلها: بدل من الحياة

الأخ أبو ماجد
شكرا علي المشاركة
ولكني أظن أن الأمر يحتاج إلي تصحيح الحال
فالحال مشتقة ولا تأتي جامدة إلا في أحوال
وكلها من أشهر ألفاظ التوكيد ولا تصلح بدلامن الحياة
ولك الشكر علي كل حال

عمرو عبدالرحيم
07-01-2008, 10:20 PM
الاخ محمود فهمى
ماهى الاحوال التى تاتى فيها الحال جامده
وانا اؤيد كلامك فى ان كلها ليست بدل لان البدل على نية تكرار العامل اقول حضر ابو حفص عمر فان عمر هو ابو حفص وابو حفص هو عمر فمن الممكن ان اقول جاء عمر او جاء ابو حفص
فعلى مثالنا نقول ان الحياة خير ولا نقول ان كلها خير اذا كان كلها لا تعود على شىء
والله اعلم ارجومنكم التصويب

محمودفهمي
07-01-2008, 11:50 PM
الاخ محمود فهمى
ماهى الاحوال التى تاتى فيها الحال جامده
وانا اؤيد كلامك فى ان كلها ليست بدل لان البدل على نية تكرار العامل اقول حضر ابو حفص عمر فان عمر هو ابو حفص وابو حفص هو عمر فمن الممكن ان اقول جاء عمر او جاء ابو حفص
فعلى مثالنا نقول ان الحياة خير ولا نقول ان كلها خير اذا كان كلها لا تعود على شىء
والله اعلم ارجومنكم التصويب



الأخ العزيز عمرو
الحال غالباً نكرة مشتقة لأَنها بمعنى الصفة.
وقد تأتي جامدة تؤول بمشتق مثل :سهرت وحدي أي منفردا . وقابلتهم جميعا
أي مجتمعين . أما إذا قلنا قابلتهم جمبعهم فهي للتوكيد .
أما المثال فلوقلنا إن الحياة خير فليس فيه إلا اسم إن وخبرها
وشكرا لمداخلتكم وتقبل تحياتي

أبو ضحى
11-01-2008, 10:55 AM
أشعر أن "ضحيتها"تقترب من المفعول لأجله!

محمد عبد العزيز محمد
11-01-2008, 03:04 PM
1-ان الله معنا
هل معنا ظرف زما ن اومكان مع التعليل
2-راح ضحيتها المئات من القتلي
اعراب ضحيتها
3-إن الحياة كلها خير
إعراب كلها
مع خالص الشكر والتقدير
السلام عليكم جميعا :
هناك على ما أذكر أحد عشر فعلا تعمل عمل صار منها : راح ، وغدا ، وآض ، قعد ، استحال ، ...
وعلى ذلك أرى :
ضحيتها : خبر راح .
معنا : للمكان ، وللزمان كما نعلم ، وهي هنا لهما معا ؛ فالله معنا في كل مكان وفي كل زمان .
كلها : مبتدأ ، وخير : خبر والجملة في محل رفع خبر إن .
: توكيد معنوي منصوب ، وخير خبر إن .
:وقد تكون بدلا مطابقا ؛ بدليل أننا لو قلنا : الحياة بعضها خير ، لأعربنا بعضها بدلا .
والله أعلم .

المهندس
11-01-2008, 06:55 PM
السلام عليكم جميعا :
هناك على ما أذكر أحد عشر فعلا تعمل عمل صار منها : راح ، وغدا ، وآض ، قعد ، استحال ، ...
وعلى ذلك أرى :
ضحيتها : خبر راح .
معنا : للمكان ، وللزمان كما نعلم ، وهي هنا لهما معا ؛ فالله معنا في كل مكان وفي كل زمان .
كلها : مبتدأ ، وخير : خبر والجملة في محل رفع خبر إن .
: توكيد معنوي منصوب ، وخير خبر إن .
:وقد تكون بدلا مطابقا ؛ بدليل أننا لو قلنا : الحياة بعضها خير ، لأعربنا بعضها بدلا .
والله أعلم .

أما عن "راح" فلم أجد من نص عليها ولكنها في هذه الجملة تعني الصيرورة
لذا أؤيد أنها ناسخة

وإعراب "كلها" كمبتدأ هو الصحيح

أما ما قلته في "مع" فقلت:
(معنا : للمكان ، وللزمان كما نعلم ، وهي هنا لهما معا ؛ فالله معنا في كل مكان وفي كل زمان .)
فهذا كلام يشعر بعقيدة الجهمية ولا أظنك تقصده
فالله سبحانه مستو على عرشه فوق سبع سموات، وهو بائن من خلقه، ولا نقول إنه في كل مكان حتى الحشوش والمراحيض وأجسام البشر والكلاب والخنازير كما قالت الجهمية.

بل نقول إن معية الله تكون بأمور منها السمع والبصر "إنني معكما أسمع وأرى"
أو بالنصر والتأييد - كما ذكر بعض الإخوة - "والله معكم ولن يتِركم أعمالكم"
أو بالعلم ومنه السمع والبصر "ألم تر أن الله يعلم ما في السموات وما في الأرض، ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم".

فلا مانع من أن نقول إنها ظرف مكان من حيث بنية الجملة.
أما من حيث المعنى فلا تفيد المعية المكانية بل تفيد معية النصرة والتأييد.

محمودفهمي
11-01-2008, 11:31 PM
أشعر أن "ضحيتها"تقترب من المفعول لأجله!

الأخ العزيز أبو ضحي
كنت أري هذا الرأي حتي جاءني خبر راح من زميلبن فاضلين فارتحت
لهذا الراي لأنها في معني صار علي أن يكون المئات اسمها وضحيتها
الخبر وشكرا لك

محمد عبد العزيز محمد
11-01-2008, 11:40 PM
أما عن "راح" فلم أجد من نص عليها ولكنها في هذه الجملة تعني الصيرورة
لذا أؤيد أنها ناسخة

وإعراب "كلها" كمبتدأ هو الصحيح

أما ما قلته في "مع" فقلت:
(معنا : للمكان ، وللزمان كما نعلم ، وهي هنا لهما معا ؛ فالله معنا في كل مكان وفي كل زمان .)
فهذا كلام يشعر بعقيدة الجهمية ولا أظنك تقصده
فالله سبحانه مستو على عرشه فوق سبع سموات، وهو بائن من خلقه، ولا نقول إنه في كل مكان حتى الحشوش والمراحيض وأجسام البشر والكلاب والخنازير كما قالت الجهمية.

بل نقول إن معية الله تكون بأمور منها السمع والبصر "إنني معكما أسمع وأرى"
أو بالنصر والتأييد - كما ذكر بعض الإخوة - "والله معكم ولن يتِركم أعمالكم"
أو بالعلم ومنه السمع والبصر "ألم تر أن الله يعلم ما في السموات وما في الأرض، ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم".

فلا مانع من أن نقول إنها ظرف مكان من حيث بنية الجملة.
أما من حيث المعنى فلا تفيد المعية المكانية بل تفيد معية النصرة والتأييد.
السلام عليكم أخي الحبيب : أما الأولى ففي النحو الوافي الجزء الأول صــ 557 .
وأما الثانية فلماذا فقط مبتدأ ؟ إن الدنيا خيرٌ كلَّها ..ألا يجوز ذلك ؟
وأما الثالثة فلا أدري أهذا الكلام موجه لي أم لهم ؟ إن كان لي فليسامحك الله ، وإن كان لهم فما الذي أتى بهم إلى هنا ؟ يا أخي الفاضل لو سألت ابنتي الصغرى ذات الخمس سنوات : أين الله ؟ ستقول لك في السماء ،
" الرحمن على العرش استوى ".

محمودفهمي
11-01-2008, 11:41 PM
السلام عليكم جميعا :
هناك على ما أذكر أحد عشر فعلا تعمل عمل صار منها : راح ، وغدا ، وآض ، قعد ، استحال ، ...
وعلى ذلك أرى :
ضحيتها : خبر راح .
معنا : للمكان ، وللزمان كما نعلم ، وهي هنا لهما معا ؛ فالله معنا في كل مكان وفي كل زمان .
كلها : مبتدأ ، وخير : خبر والجملة في محل رفع خبر إن .
: توكيد معنوي منصوب ، وخير خبر إن .
:وقد تكون بدلا مطابقا ؛ بدليل أننا لو قلنا : الحياة بعضها خير ، لأعربنا بعضها بدلا .
والله أعلم .

الأخ العزيز محمد
شكرا علي الإضافة والتوضيح
لكن لا أري قياس كلمة كل ببعض في جواز البدل
فكلمة كل من ألفاظ التوكيد المعنوي ولهذ الأفضل
الأخذ بالرأي الأول الذي ذكرته
وتقبل خالص شكري وحياتي

المهندس
11-01-2008, 11:57 PM
الأخ العزيز / محمد

أكلما وافقتك خالفتني؟

أنت قلت: (كلها : مبتدأ ، وخير : خبر والجملة في محل رفع خبر إن)

وأنا وافقتك على ذلك مختصرا بقولي (وإعراب "كلها" كمبتدأ هو الصحيح)
لأن هذه هي نقطة الخلاف هل هي مبتدأ في جملة الخبر أم هي توكيد
فما وجه اعتراضك على موافقتي لك؟

محمودفهمي
12-01-2008, 12:02 AM
أما عن "راح" فلم أجد من نص عليها ولكنها في هذه الجملة تعني الصيرورة
لذا أؤيد أنها ناسخة

وإعراب "كلها" كمبتدأ هو الصحيح

أما ما قلته في "مع" فقلت:
(معنا : للمكان ، وللزمان كما نعلم ، وهي هنا لهما معا ؛ فالله معنا في كل مكان وفي كل زمان .)
فهذا كلام يشعر بعقيدة الجهمية ولا أظنك تقصده
فالله سبحانه مستو على عرشه فوق سبع سموات، وهو بائن من خلقه، ولا نقول إنه في كل مكان حتى الحشوش والمراحيض وأجسام البشر والكلاب والخنازير كما قالت الجهمية.

بل نقول إن معية الله تكون بأمور منها السمع والبصر "إنني معكما أسمع وأرى"
أو بالنصر والتأييد - كما ذكر بعض الإخوة - "والله معكم ولن يتِركم أعمالكم"
أو بالعلم ومنه السمع والبصر "ألم تر أن الله يعلم ما في السموات وما في الأرض، ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم".

فلا مانع من أن نقول إنها ظرف مكان من حيث بنية الجملة.
أما من حيث المعنى فلا تفيد المعية المكانية بل تفيد معية النصرة والتأييد.


الأخ الفاضل المهندس
تملكني الدهشة وأنا أقرأ هذا التفسير العقائدي الدقيق ولا شك
أنك ستشاركني هذه الدهشة إذا علمت أن الأسئلة السابقة كانت
لتلاميذ المرحلة الأولي الإعدادية في امتحان النحو في مصر
ومنها هذا السؤال لتحديد أهي للزمان أم للمكان مع التعليل ؟ ؟!!
أرجو التكرم بتوضيح سبب التأكيد (هو الصحيح)علي انها مبتدأ
في إعراب كلمة (كل) وهل معني ذلك انها لا تصح هنا للتوكيد
وتقبل تحياتي و خالص الشكر

المهندس
12-01-2008, 12:26 AM
أخي العزيز / محمد

ألم تقل هذا لكلام؟

معنا : للمكان ، وللزمان كما نعلم ، وهي هنا لهما معا ؛ فالله معنا في كل مكان وفي كل زمان .


هل هذا العبارة موافقة لعقيدة أهل السنة والجماعة؟
بالطبع لا
ولكني أظن بك خيرا وأنك لا تقصد
وفي الوقت نفسه يجب أن أنبه على فساد هذا القول ولا أتركه يمر وكأني مقر به
فقلت:( فهذا كلام يشعر بعقيدة الجهمية ولا أظنك تقصده)
ثم ذكرت أبشع ما يلزم من هذا الكلام تنفيرا منه

فما الذنب الذي فعلته يا أخي؟
لقد بينتَ أنه حتى ابنتك - رعاها الله - تعرف العقيدة الصحيحة
فما العيب في أن أنكر كلمة (في كل مكان) التي لا تقر بها لا أنت ولا ابنتك؟
أرجوك أن توضح لي مقصدك، هل ترى أن هذه الكلمة لا تناقض العقيدة الصحيحة؟

المهندس
12-01-2008, 12:36 AM
الأخ الفاضل المهندس
تملكني الدهشة وأنا أقرأ هذا التفسير العقائدي الدقيق ولا شك
أنك ستشاركني هذه الدهشة إذا علمت أن الأسئلة السابقة كانت
لتلاميذ المرحلة الأولي الإعدادية في امتحان النحو في مصر
ومنها هذا السؤال لتحديد أهي للزمان أم للمكان مع التعليل ؟ ؟!!
أرجو التكرم بتوضيح سبب التأكيد (هو الصحيح)علي انها مبتدأ
في إعراب كلمة (كل) وهل معني ذلك انها لا تصح هنا للتوكيدوتقبل تحياتي و خالص الشكر

أخي الفاضل
لقد أعدت التفكير ووجدت الإعرابين صالحين

أبو ماجد
12-01-2008, 01:41 AM
أما عن "راح" فلم أجد من نص عليها ولكنها في هذه الجملة تعني الصيرورة
لذا أؤيد أنها ناسخة



وكيف نعرب: مات ضحيتها المئات من القتلى
هل مات من أفعال الصيرورة

محمودفهمي
12-01-2008, 11:26 AM
أخي الفاضل
لقد أعدت التفكير ووجدت الإعرابين صالحين

الأخ العزيز المهندس
شكر الله لك وبارك فيك
كنت اريد منك التعليق علي الأسئلة ذاتها
وهل تناسب المرحلة الأولي الإعدادية
ألسنا بذلك نكرّه النشء في هذه المادة
ليستعرض الأستاذ معلوماته ؟ !

محمودفهمي
12-01-2008, 11:32 AM
وكيف نعرب: مات ضحيتها المئات من القتلى
هل مات من أفعال الصيرورة

الأخ أبوماجد
لا أعتقد ذلك
ونعود إلي إعراب (ضحيتها ) مفعولا لأجله
واحتمال التمييز وارد ونستأنس برأي الإخوة المشاركين
وشكرا لكم جميعا

المهندس
12-01-2008, 01:09 PM
الأخ العزيز المهندس
شكر الله لك وبارك فيك
كنت اريد منك التعليق علي الأسئلة ذاتها
وهل تناسب المرحلة الأولي الإعدادية
ألسنا بذلك نكرّه النشء في هذه المادة
ليستعرض الأستاذ معلوماته ؟ !

أخي العزيز / محمود فهمي
أظن الأمر واضحا
فكونها تأخذ هذا الكم من الجدل حولها، وأكثر المناقشين إما أساتذة في اللغة والنحو، أو أعلى من ذلك ، أو أقل كمثلي ممن لهم اطلاع واجتهاد،
فهذا يدل على عدم مناسبتها لهذا المستوى الدراسي.
وكان ينبغي تجنب ما له أكثر من وجه أو ما فيه غموض.
نعم أراه تعقيدا غير مناسب.

محمودفهمي
12-01-2008, 01:41 PM
أخي العزيز / محمود فهمي
أظن الأمر واضحا
فكونها تأخذ هذا الكم من الجدل حولها، وأكثر المناقشين إما أساتذة في اللغة والنحو، أو أعلى من ذلك ، أو أقل كمثلي ممن لهم اطلاع واجتهاد،
فهذا يدل على عدم مناسبتها لهذا المستوى الدراسي.
وكان ينبغي تجنب ما له أكثر من وجه أو ما فيه غموض.
نعم أراه تعقيدا غير مناسب.

الأخ الفاضل المهندس
شكرا لك وإنما أردت الإستئناس برأيك ونعم الرأي
وسعدت أخي الكريم بهذا اللقاء الطيب
وتقبل خالص تحياتي

محمد عبد العزيز محمد
12-01-2008, 02:24 PM
الأخ العزيز / محمد

أكلما وافقتك خالفتني؟

أنت قلت: (كلها : مبتدأ ، وخير : خبر والجملة في محل رفع خبر إن)

وأنا وافقتك على ذلك مختصرا بقولي (وإعراب "كلها" كمبتدأ هو الصحيح)
لأن هذه هي نقطة الخلاف هل هي مبتدأ في جملة الخبر أم هي توكيد
فما وجه اعتراضك على موافقتي لك؟
السلام عليكم أخي العزيز الفاضل ، لا والله ، ولكني أعربتها إعرابين ، أقررتَ بواحد فقلتَ: وإعراب "كلها" كمبتدأ هو الصحيح .
ولقد عرفتَ الخبر للقصر والتخصيص ، ولم تشر إلى التوكيد ، فأوضحت الأمر .

المهندس
12-01-2008, 03:44 PM
الأخ العزيز / محمد

أكلما وافقتك خالفتني؟


قلتها مازحا يا أخي كشأن الغلام الذي سئل: "ما فعل أبوك؟"
فقال: "ورِمت رجليه"، فقيل: بل قل ورمت رجلاه.
فقال: "ثم وصل الورم إلى ركبتاه" ، فقيل: بل قل إلى ركبتيه.

فقال العبارة التي تراها بالأعلى: "أكلما وافقتك خالفتني؟"

محمد عبد العزيز محمد
12-01-2008, 07:34 PM
قلتها مازحا يا أخي كشأن الغلام الذي سئل: "ما فعل أبوك؟"
فقال: "ورِمت رجليه"، فقيل: بل قل ورمت رجلاه.
فقال: "ثم وصل الورم إلى ركبتاه" ، فقيل: بل قل إلى ركبتيه.

فقال العبارة التي تراها بالأعلى: "أكلما وافقتك خالفتني؟"

أسعدك الله وأضحك سنك .