المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : حديث شريف



سليمان الأسطى
22-01-2008, 09:18 PM
روي أن الرسول صلى الله عليه و سلم قال : (( ... ثم قال تمامَُ المائة لا إله إلا الله وحده لا شريك له ... ))
قوله عليه الصلاة و السلام (( تمام )) ضبطت بضم الميم الأخيرة و فتحها ، فما إعرابها على كلا الضبطين ؟
السلام عليكم .

أبو العباس المقدسي
22-01-2008, 09:53 PM
السلام عليكم
أخي سليمان وجدت الحديث في كتاب رياض الصالحين نقلا عن صحيح مسلم بنصب " تمامَ المائة "أمّا الرفع فلا علم لي بذلك فليتك تدلنا على مرجع ضبطها بالرفع
أمّا على النصب فهي حال مؤولة بمشتق أي : "وقال متمّا المائة لا إله إلاّ الله .."
والله أعلم

سليمان الأسطى
23-01-2008, 01:25 AM
شكرا لك .
قد وردت في بعض كتب الحديث مضبوطة بالضم .
أخي أليس الحال نكرة ، و تمام هنا معرفة فكيف صح وقوعها حالا

أبو العباس المقدسي
23-01-2008, 05:12 AM
شكرا لك .
قد وردت في بعض كتب الحديث مضبوطة بالضم .
أحلنا على واحد منها مشكورا

أخي أليس الحال نكرة ، و تمام هنا معرفة فكيف صح وقوعها حالا
قلت قد أوّلناها بمشتق فأصبحت إضافتها لفظيّة فهي نكرة لذلك
والله أعلم

أبو ماجد
23-01-2008, 06:01 AM
أحلنا على واحد منها مشكورا

قلت قد أوّلناها بمشتق فأصبحت إضافتها لفظيّة فهي نكرة لذلك
والله أعلم

أخي الفاتح بارك الله فيك:
ما أراه هو أنها مفعول لأجله فما رأيكم.

أبو العباس المقدسي
23-01-2008, 09:31 AM
أخي الفاتح بارك الله فيك:
ما أراه هو أنها مفعول لأجله فما رأيكم.
بارك الله فيك أخي أبا ماجد
لا أنكر ذلك ولكن الحالية ممكنة أيضا
ثمّ قال متمّما المئة ....

سليمان الأسطى
23-01-2008, 08:39 PM
بارك الله فيكما ، و اسمحا لي أن أقول : لا أوافقكما على ذلك لأن المعنى يأبى هذا الإعراب .

أبو العباس المقدسي
24-01-2008, 12:41 PM
بارك الله فيكما ، و اسمحا لي أن أقول : لا أوافقكما على ذلك لأن المعنى يأبى هذا الإعراب .
لعلك تقصد الظرفية الزمانيّة
تمام بمعنى آخِر
وإلاّ فعلّمنا يرحمك الله

سليمان الأسطى
24-01-2008, 04:42 PM
قوله (( تمام )) – بالنصب - إما منصوب على أنه مفعول به لقال لأنه في المعنى جملة اعتمادا على ما بعده فصح كونه مقول القول و (( لا إله إلا الله )) عطف بيان أو بدل أو خبر محذوف ، و و إما أن يكون (( تمام )) منصوبا على الظرفية أي وقت تمام أو عند تمام المائة والعامل فيه لفظ قال . قلت : و أرى أن نصبه على الحال ليس ببعيد .
أما الرفع فعلى أنه مبتدأ خبره (( لا إله إلا الله )) ، و الجملة – أعني تمام المائة – مقول القول ، و على هذا فلفظة (( قال )) من كلام الرسول صلى الله عليه و سلم ، و الضمير يعود إلى المسبح ، أي قال المسبح ، قلت : و في نفسي من هذا الإعراب شيء لأن المسبح لا يلفظ بلفظة (( تمام المائة )) فالأولى أن يقدر مبتدأ أو خبر محذوف و يعرب – لا إله إلا الله – بدل أو عطف بيان ،
و يجوز أن تكون جملة ( تمام ... ) حالا من ضمير ((سبح )) والعائد محذوف أي حال كون تمام مائته عليها أو عليه ، و على هذا فلفظة (قال) من كلام الراوي ، و الضمير في (قال ) يعود إلى الرسول صلى الله عليه و سلم .
قلت : أراها تحتمل وجوها أخرى من الإعراب . و الله أعلم .

أبو العباس المقدسي
24-01-2008, 05:00 PM
بارك الله فيك
ولكنّي قلت بالحال وها أنت تقرّه
ثمّ ذكرتُ الظرفيّة
أدامك الله

سليمان الأسطى
24-01-2008, 05:17 PM
بارك الله فيك و جزاك خيرا .
و هل أنكرت قولك ؟ أنا لم أستبعد هذا الإعراب إنما استبعدت إعرابها مفعولا لأجله .

سليمان الأسطى
25-01-2008, 08:45 PM
نسيت ذكر المصدر . المرقاة : شرح القارئ على مشكاة المصابيح .