المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : في ظلال كلمة التوحيد !!!



د. حسان الشناوي
27-01-2008, 10:18 PM
نثرتِ على الأرض نور السماء = ورقرقتِ في الكون أصفى نداء
وزينتِ منه الدنا والورى = وأترعتِ منه المدى والفضاء
وفجرتِ في كل حرف بهيّ = فيوضا من العز رِفق الثناء
وأطلقتِ في الكائنات ابتهالا = يسبح بالحمد دون عناء
ويشدو بتوحيد مَن لا إله = سواه ، ولو كابر الجهلاء
فيا لحروفك معنى ومبنى = ترش الهدى ، وتريق الضياء
وتفرش بالذكر درب الهداةِ= وترفع بالحق خير لواء
ويا للتراتيل يندى بها = نهارٌ وليلٌ : صباحَ مساء
يعانقها من شذى الفجر طهر = ويسبح فيها الضحى بالدعاء
ويا للتسابيح قدسيَّةًّ = تََغَلْغَلُ في أصلِ كل بناء
تناغَمُ بالحمد سرا وجهرا = وترقَى ، فيلقى صداها البهاء
ويا للترانيم عفوية = تَذَلَّلُ لله ذي الكبرياء
وتغمر كف الخشوع بنبض = يسوق الضراعة طيَّ البكا
حدوتِ الخلائق في كل حين = إلى شاطيء يحتفي بالنجاء
وسقت الأمان إلى الكون نورا = تساقى سناه خطى الأنبياء
تلاقوا على ضفة الدين زُهْرا= وما اختلفت سبْلهم في الدعاء
وما جمعتهم سوى دعوة = لتوحيد ذي العز والكبرياء
فمن آدم ، وإلى أحمدٍ= يجلي نداها السنا والسناء
وينشر للناس معنى الحياة= مكرَّمة تحتمي بالإباء
معززة بالإخاء النبيل = فلا فقراء ولا أغنياء
ولكن سباق لنيل العلا = بتقوى الإله ، ورفض الثناء
هي الحق للخلق إن يرتجوا = ندى العدل في عيشهم والقضاء
وظل الأمان لمن يبتغي= حياة يرفرف فيها الرخاء
وحصن يؤم حماه البرايا = سواءٌ رحيلهمُمُ والثواء
فيارب آنس بها وحشتي = إذا انصرف الأهل والأصدقاء
ويارب نوِّر بها ظلمتي = إذا ما الدجى لِيَ صار الرداء
ويارب ثبت بها حجتي = إذا ارتج عند السؤال الهجاء
وياربيَ ارحم بها غربتي = وأكرم بها نزلي في العراء
ووسع بها مدخَلي حين أغدو = رهين التراب صباح مساء
بها نقِّني من خطاياي فضلا = وطهِّر ذنوبي بدمع الرجاء
أجرني بها يا إلهي إذا ما = أقيم الصراط ، وكان النداء

نعيم الحداوي
27-01-2008, 11:20 PM
دكتورنا الحبيب أستاذنا الأديب لك تحياتي
لافض فوك أخي حسان وبارك الله لك وجعل ماقلت في ميزان حسناتك قصيدة وعظية دالة على معدن كاتبها اسأل الله تعالى أن يتقبل منك دعاءك فيها وأن يحسن لك ولنا الختام ويجمعنا بك في ظله يوم لاظل إلا ظله
.................
والقصيدة لي معها وقفات فماوافقك فهولك ومالم يوافق رأيك فهوخطأ مني
كانت الخاتمة أجمل وأكمل من المطلع وسنتدارسها لنستفيد منكم ومن علمكم
نثرتِ على الأرض نور السماء = ورقرقتِ في الكون أصفى نداء
نثرت النور...
رقرقتِ , أصفى نداء .. لا أرى توافق رغم أن المعنى وصل ويبقى البيت ضعيف
وزينتِ منه الدنا والورى = وأترعتِ منه المدى والفضاء
تكرار لنفس معنى البيت الأول
وفجرتِ في كل حرف بهيّ = فيوضا من العز رِفق الثناء
لم استطع الوصول للمعنى ؟
وأطلقتِ في الكائنات ابتهالا = يسبح بالحمد دون عناء
لعلك تقصد تسبح
ويشدو بتوحيد مَن لا إله = سواه ، ولو كابر الجهلاء
وتشدو بتوحيد ولا شك أنها زلة كيبورد :)
وعلى كل حال لاحاجة لك بذكرالمكابرين في هذا الموطن وإن كان ذكرك للجهلة جاءموفقاً ورأيي أن تستبدل كلمة ( كابر) بأخرى
فيا لحروفك معنى ومبنى = ترش الهدى ، وتريق الضياء
حديثك عن الحروف جاء مباشروهي حروف عادية من حروف العربية لذلك يكون هذا البيت في تقديري زيادة لأختلال المعنى فيه

لي عودة إلى القصيدة في تحياتي لك أخي الحبيب ولو لم يكن لك من القصيدة إلا هذه الأبيات لكفتك

فيارب آنس بها وحشتي = إذا انصرف الأهل والأصدقاء
ويارب نوِّر بها ظلمتي = إذا ما الدجى لِيَ صار الرداء
ويارب ثبت بها حجتي = إذا ارتج عند السؤال الهجاء
وياربيَ ارحم بها غربتي = وأكرم بها نزلي في العراء
ووسع بها مدخَلي حين أغدو = رهين التراب صباح مساء
بها نقِّني من خطاياي فضلا = وطهِّر ذنوبي بدمع الرجاء
أجرني بها يا إلهي إذا ما = أقيم الصراط ، وكان النداء

د. حسان الشناوي
31-01-2008, 08:02 PM
أستاذي الكبير

الشاعر الناقد

أ . نعيم الحداوي

تحية لك من الأعماق على وقفتك الأولى التي أطمع في أن يكون لها شقيقات

غيرها بعود ميمون ، وتناول أرحب .

وأجدد اعتذاري عن تأخري في نشر الرد هنا في الفصيح ؛ ذلك المنتدى الذي

أحمل له بين جنباتي تقدير تلميذ لمن فيه من كرام كبار >

وسعادة مني أستميحك العذر في جعل ماحاولته بين ثنايا تعليقك النبيل الكريم .

دكتورنا الحبيب أستاذنا الأديب لك تحياتي

لافض فوك أخي حسان وبارك الله لك وجعل ماقلت في ميزان حسناتك قصيدة

وعظية دالة على معدن كاتبها اسأل الله تعالى أن يتقبل منك دعاءك فيها وأن

يحسن لك ولنا الختام ويجمعنا بك في ظله يوم لاظل إلا ظله

اللهم آمين آمين آمين

ولك بدعائك الطهور أستاذي الحبيب ، وشاعرنا الكبير / أ . نعيم الحداوي مثله

وأكثر .

جمعنا الله في الدنيا على الحق والخير ، وفي الآخرة تحت عرشه وفي مستقر

رحمته .

.................
- والقصيدة لي معها وقفات فماوافقك فهولك ومالم يوافق رأيك فهوخطأ مني

هذه من تواضعك الشامخ ، وأدبك الرفيع الذي يوشك أن يغلق الطرق أمام

حروفي الفقيرة فيما أود الاستزادة منك فيه .

بل ما وافقك صواب أرجو أن يكون فضلا من الله يسوقه الله على يديك ، ومالم

يوفقك خطأ آمل فيه عفو الكرام وتغاضي الكبار عن زلات أمثالي من

المقصرين .

- كانت الخاتمة أجمل وأكمل من المطلع وسنتدارسها لنستفيد منكم ومن علمكم

وهذا أيضا من أريحيتكم المنداحة بالمودة ، فلله درك من أديب سامق ، وأستاذ

فذ، ولعلك أستاذي تتفضل بدراسة مستفيضة حول الخاتمة بل حول القصيدة

كلها ؛ فوقفة مثلك زاد لي وذخر متوج بالفخر والازدهاء .

وأستميحك عذرا في طرح بعض استفساراتي حول ما تكرمت به ؛ آملا أن

تكون عودتك إلى الأبيات مقرونة بنقد تحليلي على غرار ما جدت به في

مرورك البهي هذا .

1- نثرتِ على الأرض نور السماء = ورقرقتِ في الكون أصفى نداء

نثرت النور...

رقرقتِ , أصفى نداء .. لا أرى توافق رغم أن المعنى وصل ويبقى البيت

ضعيف .

لعل ضعف البيت جاء من النثر والرقرقة ، برغم أن الرقرقة تفيد التدفق

المستمر في حين أن الضوء منثور أبدا بترديد كلمة التوحيد الشامخة .

2- وزينتِ منه الدنا والورى = وأترعتِ منه المدى والفضاء

تكرار لنفس معنى البيت الأول

أليس في التكرار توكيد للمعاني أحيانا ؟

على أن التكرار قد يكون مقصودا في موطن الحديث حول ما لكلمة التوحيد من

قيمة في حياة الناس .

3 - وفجرتِ في كل حرف بهيّ = فيوضا من العز رِفق الثناء

لم استطع الوصول للمعنى ؟

أعني وعفوا أستاذي في محوالة شرح قد تكون خطأ كلها - أن كلمة التوحيد

حين يعتصم بها المرء تمنحه العزة الغراء التي تفيض عليه بهاء ورفعة حينما

يثني على ربه ولن يبلغ أحد منا درجة الثناء المطلوبه ، فربنا ( جل في علاه )

كما أثنى على نفسه .

4 - وأطلقتِ في الكائنات ابتهالا = يسبح بالحمد دون عناء

لعلك تقصد تسبح

بل التسبيح منطلق من الابتهال ، فالسياق يقتضي " يسبح "

5 - ويشدو بتوحيد مَن لا إله = سواه ، ولو كابر الجهلاء

وتشدو بتوحيد ولا شك أنها زلة كيبورد

أضحك الله سنك أستاذي على تداركك الواعي لما سطر القلم .

بيد أن الشدو ربما يناسب طبيعة الإنشاد الشعري ؛ ولئن كان فيه من مخالفة

شرعية إني لمتحرق إلى تنبيهك الكريم بل بديلك الذي يصلح الخلل ، ويستغفر

للزلل.

وقد راجعت نفسي فبدا لي أن الفعل : وتعلو " قد يكون اقوى في تأدية المعنى ،

مع أن الترنم بكلمة التوحيد يهز الوجدان بنشوة إيمانية يجد حلاوتها من يذوقها

بقلبه لا بترديده فحسب .

6- وعلى كل حال لاحاجة لك بذكرالمكابرين في هذا الموطن وإن كان ذكرك

للجهلة جاءموفقاً ورأيي أن تستبدل كلمة ( كابر) بأخرى

هذه نظرة ناقد نافذة إلى عمق المعنى ( زادك الله فضلا ورفعة ) .

وقد كنت في خيار بين " كابر " ، و " عاند " ولا أدري لم استبقت فجعلت

الفعل كابر هو الأسبق فى الاختيار!!!

على أية حال يسرني اقتراحك بديلا تراه مناسبا .

7 - فيا لحروفك معنى ومبنى = ترش الهدى ، وتريق الضياء

حديثك عن الحروف جاء مباشروهي حروف عادية من حروف العربية لذلك

يكون هذا البيت في تقديري زيادة لأختلال المعنى فيه

صحيح أن حروف كلمة التوحيد حروف عادية من حروف العربية ، ولكن

استشعار المؤمن إياها يحيلها حروفا نورانية ، توشك أن تنفرد عن حروف

الهجاء .
فحروف " لا إله إلا الله " – في حسبان الشاعر – وليتني كنت شاعرا –

وقود للنور المتقدة منه شعلة اليقين بأن هذا الأساس من ديننا العظيم هو المرتكز

لبقية الأسس .

8 - لي عودة إلى القصيدة في تحياتي لك أخي الحبيب ولو لم يكن لك من

القصيدة إلا هذه الأبيات لكفتك

من توفيق ربك خاتمة الأبيات ، فله الحمد والمنة .

ولسان حالها – كما ورد في التنزيل – " وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى ".

وآمل أن تسرع بعودتك الميمونة أستاذي الحبيب ؛ فإن تلهفي للإفادة منها تلهف

الظمآن للماء الزلال .

ورفقا بي كما عودتَّني ؛ فسعادتي بوقفتك الكريمة سعادة من وجد المرشد الأمين

، والموجه الحريص .

لك الشكر من الأعماق مقرونا بامتنان خجول ، وترقب أرجو ألا يطول