المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : تكرارلا النافية وإعراب (لاحول ولاقوّة)



حلحاز جمال الدين
28-01-2008, 02:24 PM
أخوتي في الله ،أردت أن أودع نكتة نحوية في إعراب اسم لا النافية للجنس في حالة تكرارها ولما فيه من إبهام وإشكال ،فهذا إيضاح لما غمض وبيان لما أشكل ولله الحمد أوّلا و آخرًا فأقول :
كلّ تركيب تكرّرت فيه (لا) وسبقت الثانية بعطف ، وكان كلّ من الاسمين مفردا نكرة نحو: [لا حول ولا قوّة] تجوز فيه خمسة أوجه إعرابية وهي :
1_ بناء اسم (لا) الأولى على الفتح ،ورفع الاسم الواقع بعد الثانية نحو:
لا حولَ ولا قوّةٌ إلاّ بالله .
حولَ : اسم لا مبني على الفتح في محل نصب .
قوةٌ : مرفوعة على أحد ثلاثة أوجه .
أ‌- أنّ (لا) الثانية تعمل عمل ليس ،و(قوة) : اسم (لا) الّتي تعمل عمل ليس مرفوع .
ب‌- أنّ (لا) الثانية ليس لها عمل ، وما بعدها مبتدأ مرفوع .
ت‌- أنّ (لا) الثانية زائدة ،وما مبعدها معطوف على محل (لا) الأولى مع اسمها وهو محل الابتداء ؛ بمعنى:
أنّ (لا) الأولى + اسمها = في محل رفع مبتدأ ،فتقول (لا) وحولَ في محل رفع مبتدأ ،وقوّةٌ معطوفة على ذلك المحل أي على المبتدأ.
2_ بناء اسم (لا) الأولى على الفتح ، ونصب الاسم الواقع بعد الثانية نحو:
لا حولَ ولا قوّةً
حولَ: اسم (لا) الأولى مبنيّ على الفتح في محلّ نصب.
قوّةٌ : معطوفة على محل اسم (لا) الأولى وهو محل نصب و به تكون (لا) الثانية زائدة .
3_ بناء اسم (لا) الأولى على الفتح وبناء الاسم الواقع بعد الثانية على الفتح أيضا نحو :
لا حولَ ولا قوّةَ
حولَ : اسم (لا) الأولى مبني على الفتح في محل نصب .
قوّةَ : اسم (لا) الثانية مبنيّ على الفتح في محلّ نصب .
4_ رفع اسم(لا)الأولى،وبناء الاسم الواقع بعد الثانية على الفتح نحو:
لا حولٌ ولا قوّةَ
حولٌ مرفوعة على إلغاء عمل (لا) فتكون مبتدأ وعلى إعمالها عمل ليس .
قوّةَ : اسم (لا)الثانية مبنيّ على الفتح في محل نصب .
5_ رفع الاسمين معا بعد (لا) الأولى و(لا) الثانية معًا نحو:
لا حولٌ ولا قوّةٌ
رفع حول على وجهين أ- إلغاء (لا) وتكون مبتدأ .
ب- إعمال (لا) عمل ليس .
رفع قوّة على أحد وجهين أ- إعمال (لا) عمل ليس .
ب- على العطف على حول و(لا) الثانية زائدة.

حلحاز جمال الدين
28-01-2008, 02:30 PM
الحمد لله الّي قـد وفّـقا للعلم خير خلقه وللتّقى
حتّى نحت قلوبهم لنحوه فمن عظيم شأنه لم تحوه
فأشربت معنى ضمير الشّان فأعربت في الحان بلألحان
ثمّ الصلاة مع سلام لائق على النّبيّ أفصح الخلائق
محمّد والآل والأصحاب من أتقنوا القرآن بالإعراب